«الرفيق قبل الطريق»... فكيف نختار شريك السفر؟

ابتعد عن البخلاء والمزاجيين

الاختلاف في رأي شركاء السفر يؤثر على نجاح الرحلة (شاترستوك)
الاختلاف في رأي شركاء السفر يؤثر على نجاح الرحلة (شاترستوك)
TT

«الرفيق قبل الطريق»... فكيف نختار شريك السفر؟

الاختلاف في رأي شركاء السفر يؤثر على نجاح الرحلة (شاترستوك)
الاختلاف في رأي شركاء السفر يؤثر على نجاح الرحلة (شاترستوك)

أقوال مأثورة كثيرة ومعروفة في لبنان تتعلق بشريك السفر. ولعل أشهرها «الرفيق قبل الطريق» و«بدك تعرفو سافر معو».

فقرار القيام برحلة سفر مع أحدهم يتطلب التفكير ملياً قبل الإقدام عليه. عادة ما يخيل إلينا أن أقرب أصدقائنا هم الأفضل لمرافقتنا في رحلة ما. وسرعان ما تتبدد آمالنا عندما نكتشف أن هذا الصديق لا يصلح لمشروع مماثل.

فاختيار شريك السفر ليس بالأمر السهل. وعادة ما ينصح بالابتعاد عن الشخص البخيل والمزاجي. وكذلك عن الذي لديه عادات وطقوس لا يستطيع التخلي عنها.

فالسفر يحتاج إلى رفيق درب يتمتع بطاقة إيجابية ولديه حب الاكتشاف. وكذلك إلى من يهوى القيام بمغامرات جديدة تخوله إمضاء عطلة لا تشبه غيرها.

أما القاعدة الذهبية التي ينصح بها، فهي اختيار شريك سفر من العمر نفسه. فلا تلجأ إلى شخص يصغرك أو يكبرك بسنوات عدة؛ عندها ستأخذ الرحلة منحى العقاب لكون الأهواء والأذواق تتبدل مع العمر.

التناغم بين شركاء السفر ضروري (شاترستوك)

وإليك 5 قواعد أساسية يجب اتباعها في أسلوبك لاختيار الشريك المناسب خلال السفر...

ابحث عمن يشبهك في هواياته

كي تمضي وقتاً ممتعاً خلال رحلة سفر معينة، على شريكك أن يشاركك الهوايات نفسها. إنها أولوية يجب اتباعها عند اختيارنا رفيق الدرب في رحلة ما. فلا يجوز أن يكون هذا الصديق شخصاً يحب زيارة المتاحف مثلاً والأماكن الأثرية فيما أنت تفضل التسوق. ولذلك من الأفضل قبل الشروع في تنفيذ خطة سفر إجراء أحاديث طويلة مع الطرف الآخر. وتعبّر خلالها عما يلفتك في أثناء السفر وما تفضل القيام به. عندها ستتمكن من اتخاذ قرارك المناسب.

ميزانية السفر بند أساسي

قد تكون من الأشخاص الذين يولون للسفر خطة معينة تتعلق بالميزانية التي ترغب في صرفها في أثناء الرحلة. وقد لا يزعجك مصادفة مفاجآت تفرض عليك تقليص ميزانيتك أو توسيعها؛ ولذلك على الشريك في السفر أن يملك أسلوبك نفسه في التفكير بهذا الأمر. وهو ما يحتاج إلى نقاش معه يشمل الإقامة وتناول الطعام وتحديد أماكن لزيارتها. وعليكما أن تكونا متقاربين من حيث التفكير في هذه الأمور. وهذا الموضوع يجب أن يتم التطرق إليه في بداية تنظيم أي رحلة سفر مع شخص آخر. فلا يجوز أن تكون من محبي الإقامة في أماكن مرفهة ومرتفعة السعر، بينما رفيقك يفضل غرفة في «موتيل» متواضع.

تنسيق مواعيد النوم والاستيقاظ

قد يعتقد البعض أن توقيت الذهاب إلى النوم والاستيقاظ صباحاً خلال السفر أمر لا يستحق نقاشه مع رفيق السفر. ولكن على العكس، فإن هذا البند يستحق النقاش والحوار حوله مع الشريك المفترض أن يرافقك في رحلتك. واختيار شريك من العمر نفسه تقريباً، يقرب المسافات بينك وبينه من أجل مواعيد النوم والاستيقاظ. فخلال السفر نفعل المستحيل للاستفادة من كل لحظة نقضيها في بلد ما. ولذلك عليك اختيار رفيق سفر يتمتع بأسلوبك نفسه في النوم والاستيقاظ صباحاً.

الاختلاف في رأي شركاء السفر يؤثر على نجاح الرحلة (شاترستوك)

لا تسافر مع شخص لديه هوس التنظيم

من يجب أن تسافر معه عليه أن يكملك بطريقة عيشه. ولذلك ينصح عادة بعدم السفر مع شخص يعاني من إفراط في التنظيم، بحيث يكون لديه هوس بهذا الموضوع يطول أدق التفاصيل، فيضع لائحة محددة بكل مشوار ونزهة عليكما القيام بها، ولا يفسح المجال للقيام بمغامرة رياضية قد تصادفكما. هذا الشخص قد يزعجك في طريقة مشاركتك مكان إقامتك. فإذا - عن طريق الخطأ - بدّلت وضعية أغراضه فقد تنشأ المشكلات بينك وبينه. فلذلك عليك التعرف إلى هذه الناحية في شخصيته كيلا تتعرض إلى مواقف محرجة أنت في غنى عنها.

امتحان تجريبي يسبق قرارك

كي تتدارك أي مفاجأة خلال سفرك مع شخص معين فالأفضل أن تجري امتحاناً تجريبياً يخولك التعرف إليه من كثب. وهذا الامتحان يقتضي تمضية يوم كامل معه لتستطيع التعرف إليه من قرب. فالذهاب معاً بالسيارة نفسها وإلى عنوان واحد يشكل نموذجاً صغيراً لما ينتظرك فيما لو سافرت معه. وجهة الرحلة يجب أن تكون جديدة على كل منكما، فتكتشفانها معاً كما لو كانت جزءاً من رحلة السفر التي تنويان القيام بها.


مقالات ذات صلة

متظاهرون في برشلونة يرشون السياح بـ«مسدسات» المياه

سفر وسياحة متظاهرون في برشلونة يتسببون بأعمال شغب ضد السياح أدت إلى إقفال المطاعم (أ.ف.ب)

متظاهرون في برشلونة يرشون السياح بـ«مسدسات» المياه

عبر الإسبان في الآونة الأخيرة عن استيائهم من قدوم السياح بأعداد هائلة إلى مدنهم وجزرهم، لدرجة أنهم كتبوا لافتات تندد بالسياح وتدعوهم للعودة إلى ديارهم.

جوسلين إيليا (لندن)
يوميات الشرق مسافرون يصطفون في مطار هيثرو  (د.ب.أ)

كيف تحصل على تذكرة طيران رخيصة الثمن؟

قدمت الخبيرة في شؤون السفر والرحلات كاتي ناسترو نصائح لمن يستخدمون خدمة «غوغل فلايتز» للحصول على تذكرة طيران رخيصة الثمن.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
سفر وسياحة غرف فندقية على شكل كهوف (الشرق الأوسط)

«كيفوتوس» أعلى نقطة في سانتوريني والمحطة الأخيرة للشمس قبل مغيبها

جزر اليونان عديدة، ولكن يبقى لسانتوريني سحرها الخاص، فصدَق من أطلق عليها اسم «كاليستي» وتعني هذه الكلمة «الأجمل» باللغة اليونانية القديمة. من زار سانتوريني…

جوسلين إيليا (سانتوريني (اليونان))
يوميات الشرق أنشطة وفعاليات وتجارب متنوعة عايشها زائر منطقة «ليالي القاهرة» في «سيتي ووك» (الشرق الأوسط)

جدة... تُبحر بزوارها في رحلة استثنائية إلى الحضارة المصرية

أتاحت منطقة «ليالي القاهرة» ضمن الموسم الترفيهي في جدة، لزوارها فرصة الانغماس في الحضارة والثقافة الغنية للبلد الزاخر بإرثه التاريخي الكبير.

إبراهيم القرشي (جدة)
الاقتصاد ممشى «بوليفارد باتومي» الذي يضم تمثال علي ونينو الشهير (الشرق الأوسط)

مدينة باتومي الجورجية تتطلع لجذب الزوار السعوديين ضمن مساعي رفد السياحة

شدّد مسؤولون في إدارة السياحة والمنتجعات بمنطقة "أجارا" الجورجية - التي تعتبر مدينة باتومي عاصمة لها - على تطلعاتهم لزيادة الزوار السعوديين في المنطقة.

آيات نور (باتومي)

الشواطئ ملاذ المصريين في مواجهة لهيب الطقس

شواطئ الساحل الشمالي تشهد إقبالاً من المصريين (الشرق الأوسط)
شواطئ الساحل الشمالي تشهد إقبالاً من المصريين (الشرق الأوسط)
TT

الشواطئ ملاذ المصريين في مواجهة لهيب الطقس

شواطئ الساحل الشمالي تشهد إقبالاً من المصريين (الشرق الأوسط)
شواطئ الساحل الشمالي تشهد إقبالاً من المصريين (الشرق الأوسط)

دفعت موجة الحرارة الشديدة كثيراً من المصريين نحو الشواطئ القريبة منهم، والمعروفة بقلّة تكلفتها أو العروض الخاصة التي تقدّمها خلال الصيف.

وارتفعت درجات الحرارة بشدّة خلال الأيام الماضية، فأعلنت هيئة الأرصاد الجوّية عن وصولها إلى 40 درجة في الظلّ في القاهرة في إطار موجة الحرّ التي انتهت ذروتها، السبت، مع تأكيد على انخفاضها خلال اليومين المقبلين، لتعود إلى الارتفاع تدريجياً الأربعاء المقبل.

لهذا قرَّر محمد السيد (38 عاماً)، المقيم في القاهرة والعامل في مجال التسويق بالقطاع الخاص، الهروب من حرارة الجوّ والسفر إلى أحد الشواطئ ليومين فقط بسبب ظروف عمله. وقال لـ«الشرق الأوسط» إنه اختار منطقة شاطئية قريبة من العاصمة في «العين السخنة»، حيث وجد عروضاً يمكن تحمُّل تكلفتها.

وشهدت شواطئ في مدن الغردقة وشرم الشيخ والإسماعيلية زحمة خلال موجة الحرّ الأخيرة، لقُرب بعضها من القاهرة، وللعروض المغرية لناحية الأسعار التي يقدّمها البعض، حيث تصل في شرم الشيخ إلى قضاء 4 أيام مقابل نحو 2000 جنيه (الدولار يساوي 48 جنيهاً مصرياً)، لتتراوح تذكرة الدخول إلى شواطئ مثل جمصة وبلطيم ورأس البر بين 5 و20 جنيهاً، بخلاف الخدمات.

كانت مصر قد شهدت أكثر من موجة حارّة، وأعلنت هيئة الأرصاد الجوّية في إحداها وصول الحرارة إلى 49 درجة في الظلّ بمحافظة أسوان الجنوبية؛ وهي قياسية وغير مسبوقة في هذا الموسم.

مصريون يقصدون البحر هرباً من الحرارة (الشرق الأوسط)

في هذا السياق، رأى المتخصِّص في الإرشاد السياحي الدكتور محمود المحمدي أنّ هذه الظاهرة تعمل على «تنشيط السياحة الداخلية في الصيف خصوصاً الترفيهية التي تعتمد على زيارة الشواطئ، وتُسهم في زيادة إشغال تلك المناطق لجهتَي المدة والسعة».

وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «الموجة الحالية يمكن مواجهتها برحلات اليوم الواحد؛ وهي المنتشرة في الشواطئ الشمالية، منها مدن جمصة ورأس البر وبلطيم»، لافتاً إلى أنّ «تلك الشواطئ تُعدُّ من المتاحة، ومن أهم مقاصد السياحة الترفيهية لسكان محافظات الوجه البحري، وبعضها يقدّم أيضاً خدمات الإسكان المؤقّت للأسر المتوسطة، المتراوحة مدّة إقامة أفرادها بين الأسبوع والـ10 أيام؛ وتكون عن طريق النقابات المهنية، وتُسجَّل فيها نسبة إنفاق متوسطة».

تشجَّع محمد السيد على السفر إلى أحد الشواطئ القريبة من القاهرة حين وجد عروضاً عن طريق أصدقاء، فقرّروا تشارُك التكلفة والمؤونة للاستمتاع بالبحر بعيداً عن حرارة القاهرة.

وإذ لفت المحمدي إلى «وجود نوع آخر من الأماكن السياحية المُعتمِدة على الفنادق والشقق الفندقية وتقصدها الطبقة الميسورة، حيث نسبة الإنفاق فيها تكون كبيرة»، أشار الخبير السياحي المصري محمد كارم إلى تعدُّد مستويات الشواطئ التي يلجأ إليها المصريون في مواجهة موجة الحرّ وخلال الإجازة الصيفية. يقول لـ«الشرق الأوسط»: «في مصر شواطئ كثيرة ومتنوّعة تُناسب جميع الطبقات. فالأسر البسيطة مادياً ترتاد رأس البر وجمصة وبور سعيد، والمتوسطة مادياً تقصد الإسكندرية والعين السخنة ورأس سدر، وفوق المتوسطة تذهب إلى الساحل الشمالي أو شرم الشيخ أو الغردقة». وختم: «موجة الحرّ وموسم الإجازة جعلا السواحل في مرسي مطروح والإسكندرية تشهد إقبالاً كبيراً».