القلق في الطفولة يدفع إلى التعاطي المبكر للمخدرات خلال المراهقة

الأحداث المأساوية والاعتداءات الدوافع الرئيسية لإدمان الذكور عليها

القلق في الطفولة يدفع إلى التعاطي المبكر للمخدرات خلال المراهقة
TT

القلق في الطفولة يدفع إلى التعاطي المبكر للمخدرات خلال المراهقة

القلق في الطفولة يدفع إلى التعاطي المبكر للمخدرات خلال المراهقة

كشفت دراسة حديثة عُرضت بداية شهر يونيو (حزيران) من العام الحالي في «الاجتماع السنوي لجمعية الغدد الصماء (Endocrine Society's annual meeting in Boston)» في بوسطن بالولايات المتحدة، عن الارتباط الوثيق بين حدوث القلق في الطفولة والإقدام على تعاطي المخدرات في وقت مبكر من العمر في بداية فترة المراهقة بين 12 و13 عاماً.

المخدرات سبب وفاة المراهقين

ولهذه الدراسة أهمية خاصة؛ لأن استخدام المخدرات يُعد من أهم أسباب وفيات المراهقين في الولايات المتحدة سواء بشكل مباشر بالجرعات الزائدة، أو بشكل غير مباشر نتيجة للمشكلات العصبية والنفسية والجرائم المرتبطة باستخدامها، خصوصاً بعد تقنين بيعها بشكل رسمي.

الاعتداءات وتوتر الطفولة

وقال الباحثون من جامعة تشارلز آر. دريو للطب والعلوم في لوس أنجليس Charles R. Drew University of Medicine & Science، إن الأحداث المأساوية مثل سوء المعاملة، والإهمال، والاعتداء الجسدي والجنسي على الأطفال، التي تسبب القلق والتوتر في الطفولة كانت الدافع الرئيسي لتعاطي المخدرات بين المراهقين الذكور، بينما لعب البلوغ المبكر (early puberty) للفتيات دوراً إضافياً لتعاطي المخدرات بجانب التوتر والضغوط البيئية.

وعلى وجه التقريب عانى نحو 20 في المائة من المراهقين في الولايات المتحدة من ضغوط الحياة المبكرة في مرحلة ما من حياتهم، وهو الأمر الذي يدفعهم لتجربة المواد المخدرة.

المخدرات في سن مبكرة

من المعروف أن البدء في تعاطي المخدرات في سن مبكرة يرتبط بـ«اضطراب تعاطي المخدرات» الأكثر خطورة في مرحلة البلوغ، ولذلك قام الباحثون بتقييم الفروق بين الجنسين بالنسبة لتأثير البلوغ والضغوط النفسية في تعاطي المواد المخدرة بأنواعها المختلفة (الكحول والنيكوتين والقنب في سن 13 عاماً).

وعكفوا على تحليل بيانات ما يزيد على 6 آلاف مراهق من الذكور والإناث كانوا مشاركين في دراسة لرصد التطور الإدراكي للمخ (Adolescent Brain Cognitive Development) كانت أعمارهم تتراوح بين 9 و10 سنوات عندما بدأت الدراسة. وأوضحت النتائج أن التعرض للضغوط في وقت مبكر من الحياة أدى إلى زيادة احتمالية تعاطي المخدرات في وقت مبكر بالنسبة للذكور بنسبة من 9 إلى 18 في المائة، وللإناث بنسبة 13 إلى 20 في المائة.

ضغوط البيئة والصدمات

تم تقسيم أنواع الضغوط المختلفة وتأثيرها في تجربة المواد المختلفة لكل جنس. وعلى سبيل المثال كانت الضغوط البيئية المحيطة بالطفل السبب في زيادة احتمالية تجربة التدخين المبكر للنيكوتين ونبات القنب بين الإناث بنسب تراوحت بين 15 و24 في المائة، بينما كان القلق الناتج عن الصدمات المختلفة مسؤولاً عن زيادة احتمالية التدخين في الذكور بنسبة أقل قليلاً من الفتيات. وقال الباحثون إن السبب في ذلك ربما يكون راجعاً لتجربة البلوغ المبكرة التي أصبحت تمثل ظاهرة في الوقت الحالي في الفتيات وبعض الإناث يصلن للبلوغ قبل عمر الرابعة في بعض الأحيان.

مشكلات الفتيات

أكد الباحثون ضرورة التعامل بجدية مع المشكلات النفسية المبكرة للأطفال لتلافي خطورة الإدمان وتعاطي المواد المخدرة المختلفة، وركزوا على ضرورة الاهتمام بالضغوط النفسية التي تصاحب البلوغ المبكر لدى الفتيات، والتعامل معها بحساسية كبيرة، واللجوء للمشورة الطبية العضوية والنفسية؛ لأن التغيرات الهرمونية والنفسية المصاحبة للبلوغ التي تحدث في جسد الطفلة الصغيرة تسبب لها ارتباكاً شديداً يجعلها تلجأ إلى تجربة مواد مختلفة خاصة بالبالغين لمحاولة التغلب على مشكلاتها النفسية.

وأخيراً، حذر الباحثون من خطورة استمرار بيع المخدرات للشباب بشكل قانوني إلا للأغراض الطبية التي تستلزم العلاج بالمسكنات القوية ومخدرات الألم، أو التي تحفّز الأعصاب لأن المراهق الذي يتعاطى المخدرات أكثر احتمالية للإصابة بالأمراض العقلية والذهان بنحو 11 ضعف المراهق العادي، ويجب على الآباء أن يراعوا الاحتياجات النفسية لأطفالهم في عمر مبكر حتى يتمكنوا من حمايتهم من خطر الإدمان.

حقائق

20 %

من المراهقين في الولايات المتحدة يندفعون لتجربة المواد المخدرة

حقائق

11 مرة

أكثر أن يكون لدى المراهق الذي يتعاطى المخدرات احتمال كبير للإصابة بالأمراض العقلية والذهان مقارنة بالمراهق العادي


مقالات ذات صلة

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

صحتك أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

الأبحاث حول كيفية تأثير بدائل السكر على أجسامنا هي أبحاث أولية ومعقدة ومتناقضة في بعض الأحيان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق مع ارتفاع درجات الحرارة يلجأ كثيرون إلى مستحضرات الوقاية من الشمس (إ.ب.أ)

شبكات التواصل الاجتماعي تضلل الأميركيين في شأن المستحضرات الواقية من الشمس

بينما تشهد الولايات المتحدة موجة ارتفاع درجات حرارة قياسية يروّج بعض نجوم شبكات التواصل الاجتماعي لفكرة مفادها أن المستحضرات الواقية من أشعة الشمس تُسبب السرطان

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي تفوق على الأطباء بنسبة 17 % (رويترز)

الذكاء الاصطناعي يرصد السرطان بدقة أكبر من الأطباء

قالت دراسة جديدة إن الذكاء الاصطناعي يتفوق على الأطباء، بنسبة 17 %، عندما يتعلق الأمر برصد واكتشاف السرطان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك اضطراب طيف التوحّد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)

هل يمكن علاج التوحّد؟

توصلت مجموعة من العلماء إلى طريقة جديدة لتقليل أعراض اضطراب طيف التوحّد بشكل ملحوظ.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك صورة تعبيرية من بيكسباي

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

من الشائع أن يشعر الأطفال والبالغون بعدم الارتياح عند تلقي حقنة. إذا كان طفلك يتوتر عند رؤية الإبر، فأنت لست وحدك، فمعظم الأطفال يخافون من الإبر.

كوثر وكيل (لندن)

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)
أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)
TT

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)
أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)

عندما دخلت المحليات الصناعية سوق الولايات المتحدة في الخمسينات من القرن الماضي، قدم مصنعو المواد الغذائية ادعاءً كبيراً: أنهم يستطيعون إرضاء عشاق الحلويات الأميركيين دون الآثار الصحية السلبية - والسعرات الحرارية - للسكر.

ووفق تقرير نشرته صحيفة «نيويورك تايمز»، أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة في كل مكان في الإمدادات الغذائية، وتظهر في عدد كبير من المنتجات بما في ذلك المشروبات الغازية، وشرائح الخبز والزبادي منخفض السكر - ناهيك عن القهوة. لكن الأسئلة حول بدائل السكر ظلت تدور لعقود من الزمن، حيث أشار العلماء ومسؤولو الصحة العامة إلى أنها قد تنطوي على مخاطر صحية.

وبحسب الصحيفة فإن الأبحاث حول كيفية تأثير بدائل السكر على أجسامنا هي أبحاث أولية ومعقدة ومتناقضة في بعض الأحيان.

ما بدائل السكر؟

يشمل المصطلح مجموعة من المواد ذات المذاق الحلو، ولكنها تفتقر إلى السعرات الحرارية الموجودة في السكر. في بعض الأحيان تكون أحلى بمئات إلى عشرات الآلاف من المرات من السكر، لذا فإن القليل يفي. يتم استخدامها لتحلية كثير من الأطعمة والمشروبات «الخالية من السكر»، بما في ذلك مشروبات الطاقة والعلكة والحلويات والمخبوزات والحلويات المجمدة. ويباع كثير منها أيضاً بوصفها منتجات قائمة بذاتها، في شكل مسحوق أو سائل.

المحليات الصناعية هي إضافات غذائية اصطناعية تزيد حلاوتها بما يتراوح بين 200 إلى 20 ألف مرة عن سكر المائدة، وفقاً لإدارة الغذاء والدواء الأميركية. منذ السبعينات، وافقت الوكالة على ستة منها: الأسبارتام (يُباع تحت الأسماء التجارية NutraSweet وEqual)، والسكرالوز (Splenda)، والسكارين (Sweet'N Low)، وأسيسولفام البوتاسيوم (Sweet One، Sunett)، والنيوتام (Newtame) و«advantame».

تُصنع المُحليات النباتية والفاكهة من أوراق أو ثمار بعض النباتات، وهي أحلى 100 مرة على الأقل من السكر، وفقاً لإدارة الغذاء والدواء الأميركية. وهي تشمل مقتطفات من نبات ستيفيا (Truvia، Pure Via، Enliten) ومن فاكهة الراهب. وتعد إدارة الغذاء والدواء الأميركية هذه المحليات آمنة بشكل عام، لذلك يمكن للمصنعين إضافتها إلى الأطعمة والمشروبات.

كحوليات السكر، وهي ليست سكريات ولا كحوليات، هي نوع من الكربوهيدرات ذات المذاق الحلو، ولكنها تحتوي على سعرات حرارية (وكربوهيدرات) أقل من السكر. ولها أسماء مثل السوربيتول، والزيليتول، والمانيتول، والإريثريتول، وتوجد بشكل طبيعي في بعض الفواكه والخضراوات، مثل الأناناس والخوخ والفطر. النوع المستخدم في المنتجات المعبأة يتم إنتاجه صناعياً، ومصرح به من قِبل إدارة الغذاء والدواء لاستخدامها بدائل للسكر.

ما الفوائد والمخاطر المحتملة؟

هناك بعض الأدلة على أنه إذا كنت تشرب المشروبات المحلاة بالسكر بانتظام مثل المشروبات الغازية والشاي الحلو، فإن التحول إلى أنواع النظام الغذائي قد يساعدك على فقدان القليل من الوزن - ما دام أنك لا تستهلك مزيداً من السعرات الحرارية من مصادر أخرى، كما تقول مايا فاديفيلو، وهي خبيرة في التغذية. أستاذ مشارك في التغذية بجامعة رود آيلاند.

في مراجعة أجريت عام 2022 لـ12 تجربة سريرية عشوائية، استغرق معظمها ستة أشهر أو أقل، خلص الباحثون إلى أن استبدال المشروبات المحلاة من خلال السكر بمشروبات محلاة منخفضة أو خالية من السعرات الحرارية يمكن أن يؤدي إلى فقدان بعض الوزن - نحو 2 إلى 3 أرطال في المتوسط ​​ - في البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة والذين يعانون من مرض السكري (أو من يتعرضون لخطر الإصابة به).

قال الدكتور كارل نادولسكي، اختصاصي الغدد الصماء والأستاذ السريري المساعد في كلية الطب البشري بجامعة ولاية ميشيغان، إنه لاحظ هذا القدر من فقدان الوزن، وفي كثير من الأحيان أكثر، لدى كثير من مرضاه عندما يتحولون إلى المشروبات المنخفضة في السعرات الحرارية.

لكن الدراسات طويلة المدى حول بدائل السكر لم تجد أي فوائد لإنقاص الوزن، بل وحتى بعض الأضرار. ولهذا السبب، أوصت منظمة الصحة العالمية في عام 2023 بأن يتجنب الناس استخدام بدائل السكر للتحكم في الوزن أو تحسين الصحة، مستشهدة بأبحاث ربطتها بمخاطر أكبر تتعلق بمخاوف صحية، مثل مرض السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب والأوعية الدموية والسمنة والوفاة المبكرة.

كما ارتبطت كحوليات السكر الإريثريتول والزيليتول بزيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

من الصعب استخلاص استنتاجات قاطعة من الدراسات المتعلقة بالنظام الغذائي والصحة.

وقالت فاليسا إي هيدريك، الأستاذة المساعدة في التغذية في جامعة «فرجينيا للتكنولوجيا»، إن هذا النوع من الأبحاث يعتمد على الملاحظة، مما يعني أنه يمكن أن يربط بين استهلاك بدائل السكر وبعض التأثيرات الصحية، لكنه لا يستطيع إثبات السبب والنتيجة.

وقال الدكتور عيران إليناف، عالم المناعة والباحث في الميكروبيوم في معهد «وايزمان للعلوم»، والذي قام بدراسة هذه البدائل، إن هناك ما يكفي من الأبحاث لإثارة مخاوف بشأن بدائل السكر مما يستدعي إلقاء نظرة فاحصة. وأضاف: «لا تزال هيئة المحلفين غير متأكدة بشأن ما إذا كانت ضارة، أو ما إذا كانت بعض بدائل السكر أكثر أماناً من غيرها».

ولفت إليناف إلى أن تناول كثير من السكر ضار بالصحة من دون شك، حيث ربطته الأبحاث بمخاطر أكبر للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب والسمنة. توصي جمعية القلب الأميركية بعدم استهلاك النساء أكثر من 25 غراماً من السكر يومياً، والرجال بما لا يزيد على 36 غراماً يومياً. تحتوي علبة كوكا كولا سعة 12 أونصة على 39 غراماً من السكر.

وقال الدكتور داريوش مظفريان، طبيب القلب ومدير معهد الغذاء هو الطب بجامعة «تافتس»، إنه نظرا لهذه الأضرار المعروفة، فمن الأفضل اختيار المشروبات المحلاة صناعياً، مثل المشروبات الغازية الخاصة بالحمية بدلاً من المشروبات العادية إذا كنت تشربها يومياً. لكنه أضاف أن الهدف هو تقليل استهلاكك لكليهما على المدى الطويل.

وافقت الدكتورة فاديفيلو على ذلك، واقترحت طرقاً لتقليل السكريات المضافة وبدائل السكر تدريجياً في نظامك الغذائي. للتقليل من تناول المشروبات الغازية العادية أو الخاصة بالحمية، يمكنك تجربة المياه الغازية المحلاة بكمية صغيرة من عصير الفاكهة. أو بدلاً من شراء الزبادي المحلى، حاول إضافة الفاكهة، والقليل من العسل إلى الزبادي العادي.