الكمادات الساخنة أم الباردة؟ متى نستخدمها لآلام الرقبة ؟!

الكمادات الساخنة أم الباردة؟ متى نستخدمها لآلام الرقبة ؟!
TT

الكمادات الساخنة أم الباردة؟ متى نستخدمها لآلام الرقبة ؟!

الكمادات الساخنة أم الباردة؟ متى نستخدمها لآلام الرقبة ؟!

تعد آلام الرقبة واحدة من أكثر المشكلات شيوعًا التي يمكن أن تتراوح من الانزعاج الخفيف إلى الألم المنهك. فإذا كنت تبحث عن تدابير فعالة لتخفيف الألم، فلا تتعدى العلاج الساخن والبارد. وسواء أكنت تتعامل مع تصلب العضلات أم الإصابة الحادة أم الألم المزمن، أم التوتر المرتبط بالإجهاد، فإن العلاج الساخن والبارد يوفر خيارات علاجية متعددة الاستخدامات ويمكن الوصول إليه لمعالجة آلام الرقبة واستعادة الراحة والحركة. وذلك وفق تقرير جديد نشره موقع «onlymyhealth» الطبي.

ووفقا للمجلة الدولية للبحوث البيئية والصحة العامة، فإن آلام الرقبة هي مشكلة صحية سائدة تؤثر على جزء كبير من السكان البالغين، مع معدل انتشار مدى الحياة يتراوح بين 14.2- 71 %.

فهم العلاج الساخن والبارد

العلاج الساخن والبارد هما علاجان متناقضان يقدمان فوائد متميزة لإدارة الألم والالتهابات.

وحسب مراجعة نشرتها مجلة «الدراسات العليا للطب»، يمكن أن يساعد كل من الثلج والحرارة في التعامل مع آلام الرقبة.

العلاج الساخن

يتضمن العلاج الحراري تطبيق الدفء على المنطقة المصابة لزيادة تدفق الدم واسترخاء العضلات وتقليل التيبس.

وتشمل الطرق الشائعة الكمادات الساخنة ووسادات التدفئة والمناشف الدافئة والحمامات الدافئة.

العلاج البارد

من ناحية أخرى، يتضمن العلاج البارد تطبيق الكمادات الباردة أو الثلج على المنطقة المصابة.

ووفقًا لمراجعة أجريت عام 2015، يساعد العلاج البارد، مثل الثلج، في تقليل التورم وإبطاء الدورة الدموية وتضييق الأوعية الدموية لتخفيف الانزعاج الحاد المرتبط بإصابة جديدة.

العلاج الساخن لآلام الرقبة

يمكن أن يكون العلاج الساخن مفيدًا لألم الرقبة في الحالات التالية:

تصلب العضلات:

إذا كان ألم الرقبة يرجع في المقام الأول إلى توتر العضلات أو تصلبها، فإن تطبيق الحرارة يمكن أن يساعد في استرخاء العضلات المشدودة وتحسين المرونة.

الألم المزمن:

بالنسبة للأفراد الذين يعانون من آلام الرقبة المزمنة، يمكن أن يوفر العلاج الحراري راحة مهدئة ويعزز الاسترخاء، ما يسهل التعامل مع الانزعاج المستمر.

قبل النشاط البدني:

استخدام العلاج الحراري قبل ممارسة النشاط البدني أو ممارسة التمارين الرياضية يمكن أن يساعد في تدفئة العضلات وتقليل خطر الإصابة وتعزيز الأداء.

تخفيف التوتر:

العلاج الحراري له تأثير مهدئ على الجسم والعقل، ما يجعله علاجًا مفيدًا لتخفيف آلام الرقبة المرتبطة بالتوتر وصداع التوتر.

العلاج البارد لآلام الرقبة

العلاج البارد قد يكون العلاج البارد أكثر ملاءمة لألم الرقبة في الحالات التالية:

الإصابة الحادة:

إذا كان ألم رقبتك نتيجة لإصابة حديثة، مثل الإجهاد أو الالتواء أو الإصابة، فإن استخدام العلاج البارد يمكن أن يساعد في تقليل التورم وألم الخدر وتخفيف الانزعاج.

الالتهاب:

العلاج البارد فعال بشكل خاص في تقليل الالتهاب المرتبط بالحالة، مثل التهاب المفاصل أو التهاب الأوتار أو التهاب الجراب، والذي يمكن أن يساهم في آلام الرقبة.

بعد النشاط البدني:

يمكن أن يساعد استخدام العلاج البارد بعد ممارسة النشاط البدني أو التمارين الرياضية في تقليل ألم العضلات والالتهاب والتورم، ما يعزز التعافي بشكل أسرع ويمنع المزيد من الإصابات.

الصداع النصفي أو الصداع:

يمكن أن يساعد العلاج البارد المطبق على الرقبة في تخفيف الصداع النصفي أو صداع التوتر عن طريق تخدير الألم وتضييق الأوعية الدموية.

العلاج المركب والاحتياطات

في بعض الحالات، يمكن أن يساعد العلاج بالتباين، والذي يتضمن استخدام العلاجات الساخنة والباردة، في إدارة آلام الرقبة.

ويمكن أن يؤدي التناوب بين الساخن والبارد إلى تحسين الدورة الدموية وتقليل الالتهاب وتسهيل الشفاء. لكن مع ذلك، من الضروري توخي الحذر عند استخدام العلاج الساخن أو البارد، لأن التعرض المفرط للحرارة أو البرودة يمكن أن يؤدي إلى حروق أو قضمة الصقيع أو تلف الأنسجة.

استخدم دائمًا حاجزًا مثل منشفة أو قطعة قماش بين الجلد والكمادة الساخنة أو الباردة، وحدد مدة كل جلسة علاج بـ 15-20 دقيقة.


مقالات ذات صلة

5 فوائد مذهلة لبذور الشيا «نجمة الطعام»

صحتك فوائد مذهلة لبذور الشيا (The New York Times)

5 فوائد مذهلة لبذور الشيا «نجمة الطعام»

ربما تكون قد سمعت عن فوائد بذور الشيا، ولكن إذا لم تكن تدمجها بالفعل في نظامك الغذائي، فإنك تفوت فوائد «نجمة الطعام».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق كيف يتصرف الشخص المتضرر عاطفيا للهروب من مشاعره (بي بي سي)

كيف تعرف أنك متضرر عاطفياً؟ 10 علامات تعطيك الإجابة

هل لاحظت يوماً ما أن بعض الأشخاص يتعاملون بلامبالاة مع ظرف مؤلم؟

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

وجدت دراسة أن الصحة العقلية هي العامل الأكثر أهمية في طول العمر، وأن الأشخاص السعداء يعيشون لفترة أطول بغض النظر عن الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

لماذا لا يصاب البعض بفيروس كورونا؟

اكتشف باحثون اختلافات في ردود فعل الجهاز المناعي تجاه فيروس كوفيد - 19 قد تفسر لماذا لم يصب بعض الأشخاص بالفيروس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك سيدة عجوز (رويترز)

طفرة جينية نادرة تساعد على مقاومة ألزهايمر

قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية إن امرأة كولومبية ساعدت في التوصل إلى طفرة جينية نادرة تساعد على مقاومة مرض ألزهايمر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
TT

أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)

توصّلت دراسة عالمية إلى أنّ دواء يُستخدم لعلاج مرض السكري أظهر نتائج واعدة لتحسين النوم والصحة العامة للمرضى الذين يعانون السمنة وانقطاع التنفُّس الانسدادي في أثناء النوم.

وأظهرت الدراسة التي قادها باحثون من «جامعة كاليفورنيا» الأميركية، إمكانية استخدام دواء «تيرزيباتايد» بوصفه أول علاج دوائي فعال لانقطاع التنفُّس في أثناء النوم؛ ونشرت النتائج، الجمعة، في دورية «نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسن».

وحالياً، يجرى علاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم باستخدام جهاز الضغط الموجب المستمرّ في مجرى التنفُّس (CPAP)، الذي يستخدم أنبوباً متصلاً بقناع أو بقطعة مخصَّصة للأنف لتوصيل ضغط هوائي مستمرّ وثابت للمساعدة على التنفُّس خلال النوم.

وفي مايو (أيار) 2022، حصل «تيرزيباتايد» (Tirzepatide) على اعتماد «إدارة الغذاء والدواء الأميركية» (FDA) لعلاج داء السكري من النوع الثاني. ويساعد على خفض مستويات السكر في الدم، كما يقلّل من الشهية ويزيد الشعور بالامتلاء، مما قد يساعد على إنقاص الوزن.

وخلال الدراسة، جرَّب الفريق فاعلية «تيرزيباتايد» لعلاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم؛ وهو اضطراب يتسبَّب في توقُّف التنفُّس بشكل متكرّر خلال النوم بسبب انسداد جزئي أو كامل في مجرى الهواء العلوي، نتيجة عوامل خطرة، أبرزها السمنة والتقدُّم في السنّ، وتضخُّم اللوزتين أو اللسان.

ويتسبّب هذا الانسداد في انخفاض مستويات الأكسجين بالدم، مما يؤدّي إلى استيقاظ الشخص بشكل متكرّر خلال الليل لاستعادة التنفُّس الطبيعي. وتشمل أبرز أعراضه، الشخير بصوت عالٍ والاستيقاظ المتكرّر، والشعور بالاختناق أو اللهاث في أثناء النوم، والصداع الصباحي والنعاس المُفرط في أثناء النهار، بالإضافة إلى صعوبة التركيز.

وشارك في الدراسة 469 شخصاً يعانون السمنة وانقطاع التنفُّس خلال النوم، وجرى تقييم تأثير «تيرزيباتايد» على مدى 52 أسبوعاً. ووجد الباحثون أنه قلَّل بشكل كبير من عدد توقّفات التنفس خلال النوم مقارنةً بالدواء الوهمي، كما حسّن من عوامل الخطر المتعلّقة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وقلّل من الوزن.

وقال الباحث الرئيسي للدراسة في «جامعة كاليفورنيا» الدكتور أتول مالهوترا: «تُمثّل هذه الدراسة علامة بارزة في علاج انقطاع النفس في أثناء النوم، إذ تقدّم خياراً علاجياً جديداً وواعداً يعالج المضاعفات التنفسية».

وأضاف أنّ هذا العلاج الدوائي يوفّر بديلاً أكثر سهولة للأشخاص الذين لا يستطيعون استخدام العلاج الحالي بجهاز الضغط الموجب المستمرّ في مجرى التنفُّس.

وأوضح أنّ الدراسة تفتح الباب أمام حقبة جديدة لعلاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم لدى الأشخاص الذين يعانون السمنة، مع إمكانية تغيير الطريقة التي نتعامل بها مع هذا الاضطراب العالمي.