من الحيوانات وينقلها البعوض... أخطر التهديدات المقبلة على صحة الإنسان

فتاة تحمل كلبها الأليف (أ.ف.ب)
فتاة تحمل كلبها الأليف (أ.ف.ب)
TT

من الحيوانات وينقلها البعوض... أخطر التهديدات المقبلة على صحة الإنسان

فتاة تحمل كلبها الأليف (أ.ف.ب)
فتاة تحمل كلبها الأليف (أ.ف.ب)

ستكون الأمراض الأشد خطراً على صحة الإنسان خلال السنوات المقبلة مرتبطة بتلك الحيوانية المنشأ التي تنتقل من الحيوانات إلى الإنسان والعكس، وبالفيروسات المفصلية التي تنتقل خصوصاً بواسطة البعوض، وفق ما أفادت هيئة صحية فرنسية، أمس (الأربعاء).

وأكدت رئيسة لجنة استباق المخاطر الصحية (كوفارس) بريجيت أوتران، في مؤتمر صحافي، أن «هذه المخاطر موجودة، ومن غير المعروف متى ستصل، لكن من المعلوم أنها ستصل»، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقدمت «كوفارس» إلى وزيري الصحة والأبحاث، مطلع الأسبوع، رأيها هذا في شأن مخاطر الأوضاع الصحية الاستثنائية المقبلة خلال السنوات الخمس المقبلة في فرنسا.

وتوصلت بعد استشارة عدد من المنظمات والخبراء الفرنسيين والدوليين إلى رصد 35 مرضاً معدياً من المحتمل أن تضر بصحة الإنسان، وبعضها ينطوي على درجة عالية من المخاطر.

ومن بين هذه الأمراض، تلك الحيوانية المنشأ كالتهابات الجهاز التنفسي الوبائية (الإنفلونزا الحيوانية المصدر والفيروسات التاجية الجديدة) والفيروسات المفصلية (خصوصاً حمى الضنك وعدوى فيروس غرب النيل).

كذلك تشمل هذه الفئة احتمال ظهور مرض مجهول مرتبط بمسبب مرضي ناشئ غير معروف اليوم، بالإضافة إلى التهابات الجهاز التنفسي الحادة في فصل الشتاء.

وبالإضافة إلى المخاطر الوبائية والمعدية، من المرجح أن تؤدي الأحداث المرتبطة بالتغيرات المناخية والبيئية إلى زيادة خطر انتشار الأمراض الناشئة التي يكون أصل معظمها حيوانياً.

وشرح عضو «كوفارس» عالم الأوبئة البيئية باتريك جيرودو أن «مِن عواقب ظاهرة الاحترار المناخي إطالة الفترة المواتية لتكاثر ناقلات الأمراض خلال السنة». وأشار مثلاً إلى أن «البعوض النمر سيكون قادراً على الوصول إلى أعداد أكبر من السكان على مدار العام، ومن المحتمل أن يتسبب بمخاطر أكبر».

وأضاف: «سيزيد أيضاً تعرضنا للأوزون، وهو مادة مؤكسدة ستزيد من احتمالات الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي».

وأكّد أن «انهيار التنوع الحيوي» سيكون عاملاً آخر يساعد على «انتشار نواقل الأوبئة».

وشددت «كوفارس» في هذا الصدد على ضرورة تعزيز نظام الرعاية الصحية «من أجل تجنّب تخمته عند حدوث خطر صحي».

كذلك دعت اللجنة إلى «مراقبة أحداث انتقال العدوى بين الثدييات وبين الأنواع» و«المستودعات الحيوانية» للفيروسات.


مقالات ذات صلة

دراسة: إناث الكلاب تميّز أنين صغارها

يوميات الشرق أنين صغار الكلاب يحفز أمهاتها على تقديم مزيد من الرعاية (أ.ف.ب)

دراسة: إناث الكلاب تميّز أنين صغارها

أظهرت دراسة حديثة أجرتها جامعة سانت إتيين الفرنسية أن إناث الكلاب يمكنها التعرف بشكل فردي على أنين صغارها والتصرف بناء عليه.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق نجاح إجراء تكاثر اصطناعي لأسماك مهددة بالانقراض في الصين

نجاح إجراء تكاثر اصطناعي لأسماك مهددة بالانقراض في الصين

قام علماء صينيون بإجراء تكاثر اصطناعي لسمكة تايمن سيتشوان؛ وهي نوع من الأسماك المهددة بالانقراض مدرج على قائمة الحيوانات المحمية الوطنية من الدرجة الأولى.

«الشرق الأوسط» (بكين)
يوميات الشرق «راكوس» عازماً على الشفاء (أ.ف.ب)

«إنسان غاب» جريح أدهش العلماء بشفاء نفسه

رصد باحثون من معهد «ماكس بلانك» الألماني، ذَكَر «إنسان غاب سومطري» في إندونيسيا يمارس التطبيب الذاتي، مُستخدماً عجينة مصنوعة من النباتات لعلاج جرح كبير في خده.

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا صورة نشرها الباحثون لجزء من تجربتهم

هل تتمكن الحيوانات مستقبلاً من التحدث مع بعضها بعضاً عبر الإنترنت؟

قالت مجموعة من الباحثين إن فكرة تمكن الحيوانات مستقبلاً من التحدث مع بعضها بعضاً عبر الإنترنت قد تكون ممكنة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الدلال 5 نجوم (صور المنتجع)

«فندق» بيروتي للكلاب والقطط... طلاء أظافر وخدمة 5 نجوم! (صور)

يرجو أصحاب القطط والكلاب الاهتمام الكامل، ويتركون وصيّة: «هذا ابني وقطعة مني، إنه في عهدتكم».

فاطمة عبد الله (بيروت)

5 علامات تُنذر بتعرُّض الأشخاص لخطر الاكتئاب

الضعف الجسدي يزيد خطر الإصابة بالاكتئاب (رويترز)
الضعف الجسدي يزيد خطر الإصابة بالاكتئاب (رويترز)
TT

5 علامات تُنذر بتعرُّض الأشخاص لخطر الاكتئاب

الضعف الجسدي يزيد خطر الإصابة بالاكتئاب (رويترز)
الضعف الجسدي يزيد خطر الإصابة بالاكتئاب (رويترز)

أفادت دراسة أجراها باحثون في جامعة ييل الأميركية، بأن الأفراد الذين يستوفون واحدة على الأقل من علامات الضعف الجسدي، هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.

وأوضح الباحثون أن نتائج الدراسة التي نشرت الاثنين بدورية «نيتشر كميونيكيشنز» تشير إلى الحاجة لإجراء تقييم روتيني للضعف الجسدي في الممارسة السريرية.

ويؤدي الضعف الجسدي إلى انخفاض قدرة العضلات على القيام بالأنشطة التي تتطلب بعض المجهود البدني. وهناك 5 مؤشرات له، هي: فقدان الوزن، والإرهاق، والشعور بالضعف، والخمول البدني، وبطء المشي.

وتُعرّض هذه الحالة الأشخاص لخطر أكبر للتحديات الصحية، مثل: كسور العظام، وانخفاض نوعية الحياة، والوفاة المبكرة. وقد وجدت الأبحاث السابقة أيضاً صلة بين الضعف الجسدي وتدهور الصحة العقلية.

ولفهم هذه العلاقة بشكل أفضل، استخدم الباحثون بيانات من البنك الحيوي بالمملكة المتحدة، ضمن دراسة واسعة النطاق جمعت معلومات من أكثر من 500 ألف شخص بالغ. وخضع المشاركون لتقييم أولي بين عامي 2006 و2010، وتقييم ثانٍ بعد نحو 12 عاماً.

وقُسم المشاركون إلى 3 فئات بناءً على تقييمهم، هي: غير الضعفاء (لم يبلِّغوا عن أي من مؤشرات الضعف الخمسة)، وما قبل الضعف (بلَّغوا عن مؤشر واحد أو اثنين)، والضعفاء (بلَّغوا عن 3 مؤشرات أو أكثر).

وقام الباحثون بتقييم عدد المشاركين الذين تم تشخيص إصابتهم بالاكتئاب لاحقاً، كما ورد في متابعتهم التي استمرت 12 عاماً.

ووجدوا أنه بالمقارنة مع الأفراد غير الضعفاء، فإن الأفراد المصنفين على أنهم «ما قبل الضعف» أو «الضعفاء» كانوا أكثر عرضة بنسبة 1.6 و3.2 ضعف، على التوالي، لتشخيص إصابتهم بالاكتئاب بعد تقييمهم الأول.

ويقول الباحثون إن هذه العلاقة أصبحت أكثر حدة مع تفاقم الضعف بشكل متزايد؛ حيث يكون أولئك الذين يستوفون مزيداً من مؤشرات الضعف أكثر عرضة للإبلاغ عن الاكتئاب خلال تقييمات المتابعة.

وأشار الفريق إلى أن هناك جزيئات التهابية محددة، وتغيرات في بنية الدماغ، قد تكمن وراء الارتباط بين الضعف والاكتئاب.

ووجدوا أن بعض علامات الالتهاب، بما في ذلك في العضلات وخلايا الدم البيضاء وبروتين «سي» التفاعلي الذي يصنعه الكبد، تتوسط العلاقة بين الضعف والاكتئاب. كما وجدوا أن انخفاض الحجم في 5 مناطق من الدماغ يسهم في هذه العلاقة أيضاً.

وقال الباحثون إن هذه النتيجة تشير إلى إمكانية حدوث الارتباط بين الضعف والاكتئاب، من خلال تنظيم علامات الالتهابات أو حجم الدماغ. فمن الممكن -على سبيل المثال- أن يؤدي الضعف إلى التهاب في الدماغ وتغييرات في بِنيته، مما يؤدي بدوره إلى الاكتئاب.

وفي حين أن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتوضيح هذا التقدم، فإن النتائج توفر دليلاً قوياً على أن الضعف والاكتئاب مرتبطان، وفقاً لفريق البحث.