وفاة بريطاني بعد تناول كميات كبيرة من فيتامين «د»

جرعة فيتامين «د» التي يجب أن يحصل عليها البالغون الأصحاء يومياً هي 15 ميكروغراماً (أ.ف.ب)
جرعة فيتامين «د» التي يجب أن يحصل عليها البالغون الأصحاء يومياً هي 15 ميكروغراماً (أ.ف.ب)
TT

وفاة بريطاني بعد تناول كميات كبيرة من فيتامين «د»

جرعة فيتامين «د» التي يجب أن يحصل عليها البالغون الأصحاء يومياً هي 15 ميكروغراماً (أ.ف.ب)
جرعة فيتامين «د» التي يجب أن يحصل عليها البالغون الأصحاء يومياً هي 15 ميكروغراماً (أ.ف.ب)

تُوفي رجل بريطاني بسبب تناول كميات كبيرة من فيتامين «د»، الأمر الذي دفع الخبراء للتحذير من مخاطر الإفراط في تناول الفيتامينات والمكمّلات الغذائية.

ووفق صحيفة «فوكس نيوز» الأميركية، فقد جرى إدخال ديفيد ميتشنر، البالغ من العمر 89 عاماً، مستشفى إيست ساري، بعد شعوره ببعض التعب، ليكتشف الأطباء، بعد ذلك، أنه يعاني فرط كالسيوم الدم (ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم)، نتيجة المستويات الزائدة من فيتامين «د»، حيث كشفت الاختبارات أن هذه المستويات تجاوزت الحد الأقصى المسموح به.

وتُوفي ميتشنر بعد 10 أيام من دخول المستشفى.

ويمكن أن يؤدي فرط كالسيوم الدم إلى الإصابة بمضاعفات خطيرة، مثل تلف الكلى وعدم انتظام ضربات القلب.

وتشمل أعراض ارتفاع مستويات الكالسيوم بالدم الغثيان والقيء وآلام البطن وكثرة التبول والجفاف.

وأصدر جوناثان ستيفنز، مساعد الطبيب الشرعي في مقاطعة ساري البريطانية، تقريراً يحث الوكالات التنظيمية على تحذير المستهلكين من مخاطر الإفراط في تناول الفيتامينات.

وذكر التقرير أن «ديفيد ميتشنر كان يتناول مكملات الفيتامينات، طوال الأشهر التسعة السابقة على الأقل. ولم تحتوِ هذه المكملات على أي تحذيرات على العبوة أو داخلها توضح بالتفصيل المخاطر أو الآثار الجانبية المحددة».

وأضاف: «يمكن أن يكون لمكملات الفيتامينات مخاطر وآثار جانبية خطيرة للغاية عند تناولها بكميات زائدة».

ووفقاً للدكتور بيتر كوهين، أستاذ الطب المساعد في تحالف «كامبريدج هيلث ألاينس» في ماساتشوستس، فإن جرعة فيتامين «د»، التي يجب أن يحصل عليها البالغون الأصحّاء يومياً، هي «15 ميكروغراماً».

وتابع: «عادةً، يمكن أن يحصل الأشخاص على هذه الجرعة من التعرض لأشعة الشمس وتناول بعض الأطعمة».

ومن بين الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين «د»، سمك السلمون، والتونة، والحليب، والزبادي، والبيض، والفطر.


مقالات ذات صلة

الجينات الوراثية تحدّد الآثار الصحية لفيتامين «إيه»

علوم الجينات الوراثية تحدّد الآثار الصحية لفيتامين «إيه»

الجينات الوراثية تحدّد الآثار الصحية لفيتامين «إيه»

قام فريق بحث من أستراليا باستكشاف دور فيتامين «إيه» في التسبب في الاضطرابات النفسية، ووجد أن الاتصال بين الخلايا العصبية في الدماغ يتغير لدى الأشخاص…

د. وفا جاسم الرجب (واشنطن)
يوميات الشرق دراسة: فيتامين «سي» والزنك لا يقللان من أعراض «كورونا»

دراسة: فيتامين «سي» والزنك لا يقللان من أعراض «كورونا»

يعتقد العديد من الأشخاص أن تناول فيتامين «سي» والزنك قد يقلل من الأعراض المرتبطة بفيروس «كورونا». وبحسب أول تجربة سريرية عشوائية لاختبار المكملين الغذائيين تحت إشراف طبي، أتت النتيجة سلبية ومخيبة للآمال، وفقاً لشبكة «سي إن إن». ورغم الاستخدام الشائع لفيتامين «سي» والزنك لمحاربة أو تقليل شدة نزلات البرد والإنفلونزا الفيروسية، وجدت الدراسة الجديدة، التي نشرت أمس (الجمعة)، أن المكملين لا يفيدان الأشخاص المصابين بفيروس «كورونا». في الواقع، كانت النتائج غير مبهرة لدرجة أن الدراسة توقفت مبكرًا. وكتبت الدكتورة إيرين ميتشوس من مستشفى «جونز هوبكنز» والدكتور ميغيل كاينزوس أتشيريكا من مستشفى «هيوستن ميثو

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق وفقاً لما تعانيه... ما الفيتامينات التي عليك استخدامها لبشرتك؟

وفقاً لما تعانيه... ما الفيتامينات التي عليك استخدامها لبشرتك؟

هل تكافح حب الشباب؟ هل تحتاج إلى التخلص من التجاعيد والبقع الداكنة؟ أم أن هدفك هو الحصول على بشرة ناعمة ومتوهجة ورطبة؟ يوجد فيتامين لجميع احتياجاتك للعناية بالبشرة، لذا كل ما عليك معرفته هو أي فيتامين يناسب مشكلاتك، وفقاً لتقرير لموقع «بودي آند سول». وفي حين أن معظم الناس على دراية جيدة بقاموس مكونات العناية بالبشرة المتاح الآن على نطاق واسع، فمن المهم أن تثقف نفسك حول ماهية كل منها قبل الاستثمار في مكون واحد وتطبيقه على بشرتك.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق تناول فيتامين «د» يومياً يحد من الإصابة بأخطر أنواع السرطان

تناول فيتامين «د» يومياً يحد من الإصابة بأخطر أنواع السرطان

توصلت دراسة جديدة إلى أن الأشخاص الذين يتناولون مكملات فيتامين «د» قد يكونون أقل عرضة للإصابة بالسرطان «الأخطر» أو الذي يعرف بسرطان المراحل المتأخرة، وبالتالي أقل تعرضاً للوفاة جراؤه. وبحسب صحيفة «ديل يميل» البريطانية، فقد أجريت الدراسة على 25 ألف شخص على مدار 5 سنوات، ووجدت أن الأشخاص الذين يتناولون مكملات فيتامين «د» يومياً كانوا أقل عرضة للإصابة بـ«السرطان المتقدم» الذي ينتشر سريعاً من عضو بعينه لباقي أجزاء الجسم بنسبة 17 في المائة. وأشارت الدراسة، التي أجراها باحثون في جامعة هارفارد، إلى أن هذ النسبة تزداد مع حفاظ الأشخاص على وزنهم عند مستوى صحي، حيث يعتقد الباحثون أن السمنة والالتهابات ال

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق دراسة: حصول الرضع على فيتامين «د» يقلل فرص إصابتهم بالسمنة

دراسة: حصول الرضع على فيتامين «د» يقلل فرص إصابتهم بالسمنة

توصلت دراسة جديدة إلى أن التأكد من حصول الأطفال على الكثير من فيتامين (د) في السنة الأولى من حياتهم يمكن أن يحميهم من السمنة. وحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد حللت الدراسة، التي استغرقت 17 عاماً، وأجراها باحثون من جامعة ميشيغان، مستويات فيتامين «د» لدى 300 طفل خلال السنة الأولى من حياتهم، ثم تتبعوا صحتهم خلال الطفولة والمراهقة. ووجدت الدراسة أن الأطفال الذين يعانون من انخفاض مستويات فيتامين (د) هم أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي خلال فترة المراهقة. وتمثّل متلازمة التمثيل الغذائي مجموعة من الحالات المرضية تتضمن ارتفاع ضغط الدم ومستوى السكر بالدم وزيادة دهون الجسم، خصوصاً عند الخ

«الشرق الأوسط» (ميشيغان)

للمساعدة على خسارة الوزن... تناولوا هذه الأطعمة

استهلاك الأفوكادو يرتبط بانخفاض دهون البطن (أرشيفية-رويترز)
استهلاك الأفوكادو يرتبط بانخفاض دهون البطن (أرشيفية-رويترز)
TT

للمساعدة على خسارة الوزن... تناولوا هذه الأطعمة

استهلاك الأفوكادو يرتبط بانخفاض دهون البطن (أرشيفية-رويترز)
استهلاك الأفوكادو يرتبط بانخفاض دهون البطن (أرشيفية-رويترز)

لدى الجميع عموما فكرة جيدة عن الأطعمة التي يجب أن الحد منها إذا أردنا خسارة بعض الوزن: الشوكولاته، البسكويت، الكعك، رقائق البطاطس، البيتزا - والقائمة تطول. لكننا لا نفكر كثيراً في الأطعمة التي يجب أن ندرجها في نظامنا الغذائي لتحسين عملية الهضم، وإبقائنا ممتلئين للوصول إلى وزن صحي.

ووفق تقرير نشرته صحيفة «التلغراف» البريطانية، يقول خبير التغذية ريانون لامبرت: «عندما يتعلق الأمر بإنقاص الوزن، يجب البحث عن طرق لتحسين الصحة العامة بدلاً من التقييد الشديد للسعرات الحرارية أو الأنظمة الغذائية البدائية».

ويضيف: «هناك كثير من الحميات الغذائية التي تقدم حلولاً سريعة غير مستدامة، ما يؤدي إلى قيام معظم متبعيها إلى استعادة الوزن مرة أخرى عندما يتوقفون عن اتباعها».

وتابع: «بدلاً من ذلك، قم بتقديم المزيد من الأطعمة المغذية التي يمكن أن تؤدي إلى فقدان الوزن بشكل مستدام وصحي».

إليكم 8 أطعمة يوصي بها الخبراء للمساعدة على خسارة الوزن:

1- اللحوم الخالية من الدهن

تشير الأبحاث إلى أن تناول البروتين يساعد على فقدان الوزن على المدى الطويل، ويقلل من خطر استعادة ما فقدته. اللحوم الخالية من الدهون هي بروتين كامل، ما يعني أنها تحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم، دون المستويات العالية من الدهون المشبعة والصوديوم الموجودة في اللحوم الدهنية والمعالجة.

يقول لامبرت: «البروتين هو حجر الزاوية في النظام الغذائي الصحي، وخاصة بالنسبة لأولئك الذين يهدفون إلى إنقاص الوزن». تعد مصادر البروتين الخالية من الدهون ضرورية لأنها تساعد في بناء وإصلاح الأنسجة العضلية، والتي بدورها يمكن أن تزيد من عملية التمثيل الغذائي. بالإضافة إلى ذلك، يعزز البروتين الشبع مما يعني أنه يبقيك تشعر بالشبع لفترة أطول، وقد يساعد في تقليل السعرات الحرارية الإجمالية دون الحاجة إلى اتباع نظام غذائي صارم.

2- الخضراوات الورقية

وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين زادوا من استهلاكهم للخضراوات الورقية الخضراء تناولوا تلقائياً عدداً أقل من الأطعمة والحلويات والمقالي. فهي مصدر كبير للألياف، وتساعد على إنشاء ميكروبيوم صحي والذي بدوره يؤثر على طريقة عمل عملية التمثيل الغذائي.

ويرى لامبرت أن المحتوى العالي من الألياف في الخضار الورقية يبطئ عملية الهضم عن طريق إبطاء إفراغ المعدة ووقت عبور الطعام بشكل عام عبر الجهاز الهضمي. يقول لامبرت: «الأطعمة الغنية بالألياف تعمل أيضاً على تأخير إطلاق السكر من الأمعاء إلى الدم. وهذا يقلل من الارتفاع الكبير ثم الانخفاض اللاحق في مستويات الغلوكوز في الدم، والذي غالباً ما يظهر في الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات. كما أن إطلاق السكر بشكل أبطأ وأكثر ثباتاً في الدم يعزز الشبع، مما يقلل الشعور بالجوع على مدى فترة أطول من الزمن».

3- الأسماك الزيتية

يُعتقد أن الأسماك الزيتية لها عدد من الفوائد، بدءاً من دعم صحة القلب وحتى تقليل الالتهابات في الجسم. وقد وجد الباحثون أيضاً أن تناول الأسماك الزيتية والمأكولات البحرية يمكن أن يحسن حساسية الإنسولين ويساعد على فقدان الوزن، وقد يساعد أيضاً في تقليل الشهية عن طريق زيادة الشعور بالامتلاء.

ويقول جي كيو جوردان، خبير التغذية المتخصص في فقدان الوزن المستدام والتوازن الهرموني: «يمكن أن يساعد تناول الأسماك الزيتية في خفض الالتهاب وتنظيم مستويات الكورتيزول، وهو هرمون التوتر الذي، عند ارتفاعه بشكل مزمن، يمكن أن يضعف عمليات التمثيل الغذائي ويساهم في زيادة الوزن».

4- الخضراوات الصليبية

قد لا تكون الخضراوات الأكثر شعبية، ولكن تشير كثير من الدراسات إلى أن تناول المزيد من الخضروات الصليبية يمكن أن يكون له فوائد عدة للصحة الأيضية، بما في ذلك تحسين حساسية الإنسولين وتقليل الالتهاب وانخفاض الشهية.

ويرى جوردان أن «هذه الأطعمة تحتوي على نسبة عالية من الألياف وتحتوي على السلفورافان، وهو مركب يساعد على تقليل الالتهاب ودعم إزالة السموم من هرمون الاستروجين بشكل فعال». ويقول جوردان: «وهذا مفيد للتوازن الهرموني والتمثيل الغذائي، وتنظيم الشهية وتخزين الدهون».

5- البطاطا الحلوة

تشير الأدلة إلى أن البطاطا الحلوة لا تحافظ على شعورك بالشبع لفترة أطول فحسب، بل يمكنها أيضاً أن تساعد في تقليل وزن الجسم ومنع تكوين الدهون الحشوية التي تتشكل حول الأعضاء وترتبط بالحالات الصحية مثل مرض السكري وأمراض القلب.

ويقول جوردان: «توفر هذه الأطعمة ذات الحمل الجلايسيمي المنخفض (GL) طاقة ثابتة وتدريجية، ما يساعد على استقرار مستويات السكر في الدم». ويوضح: «تسمح نسبة السكر المستقرة في الدم للجسم بإطلاق الدهون المخزنة بأمان، ما يعزز فقدان الوزن الصحي ويمنع تعطل الطاقة الذي قد يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام».

6- الفول والبقوليات

تعد الفاصوليا والبقوليات جزءاً أساسياً من النظام الغذائي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط، ويشير عدد من الدراسات إلى أن الفاصوليا يمكن أن تساعد في إنقاص الوزن. أثبتت إحدى الدراسات الأميركية وجود صلة بين استهلاك الفول والبقوليات وانخفاض وزن الجسم ومحيط الخصر الأصغر. ويقول جوردان: «إنها غنية بالبروتين والألياف، ما يساعدك على الشعور بالشبع لفترة أطول كما أنها تدعم صحة الأمعاء». ويضيف: «الأمعاء الصحية ضرورية لعملية التمثيل الغذائي الصحي، وهذه الأطعمة تدعم بكتيريا الأمعاء المفيدة. كما أنها توفر العناصر الغذائية الأساسية مثل الحديد والمغنيسيوم والفولات، ما يدعم مستويات الطاقة».

7- الأفوكادو

على الرغم من أنها تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية والدهون (الصحية)، فإن عدداً من الدراسات تشير إلى أن تناول الأفوكادو يمكن أن يساعدك على إنقاص الوزن. وجدت إحدى الدراسات أن استهلاك الأفوكادو يرتبط بانخفاض دهون البطن، ووجدت أخرى أنها تحتوي على عناصر غذائية ومركبات قد تقلل من خطر السمنة. يقول جوردان: «الأفوكادو غني بالدهون الصحية التي تخفض نسبة الكولسترول السيئ، وتحسن صحة القلب، وتبقيك تشعر بالشبع، ما يساعد على منع الإفراط في تناول الطعام». ويضيف: «الدهون الصحية ضرورية لإنتاج الهرمونات والتوازن الذي يؤثر على إدارة الوزن».

8- التوت

على الرغم من احتوائه على نسبة عالية من السكريات الطبيعية، تشير الأدلة إلى أن له تأثيرا مضادا للسمنة. وجدت إحدى الدراسات الأميركية أن التوت الأزرق يمكن أن يساعد في حرق الدهون في الجسم، وتشير أبحاث أخرى إلى أن التوت يمكن أن يحسن التحكم في نسبة السكر في الدم، وهناك بعض الأدلة على أن الفراولة لها تأثير مماثل. يقول لامبرت: «يعد التوت مثل التوت الأزرق والفراولة خياراً رائعاً للوجبات الخفيفة لأنه منخفض السعرات الحرارية ولكنه غني بالألياف ومضادات الأكسدة».