طبيبة: هذه الحلويات الأكثر ضررا بالأسنان !

طبيبة: هذه الحلويات الأكثر ضررا بالأسنان !
TT

طبيبة: هذه الحلويات الأكثر ضررا بالأسنان !

طبيبة: هذه الحلويات الأكثر ضررا بالأسنان !

حذرت طبيبة الأسنان الروسية الدكتورة لودميلا شيمياكينا، من أن جميع أنواع الحلويات ضارة بالأسنان وخاصة عند الإكثار من تناولها. لكن بشكل خاص الكراميل والتوفي.

وأوضحت الطبيبة «إذا تحدثنا عن الضرر الذي يلحق بالأسنان، فقبل كل شيء نشير إلى تلك الحلويات التي تلتصق بالأسنان وتبقى في الفم لفترة طويلة (الكراميل والمصاصات وغيرها). لأن هذه الأنواع تساهم أكثر من غيرها من الحلويات في تطور تسوس الأسنان. لذا لا يوصى بإعطائها للأطفال». وذلك وفق ما ذكرت شبكة أخبار «روسيا اليوم»، نقلا عن «غازيتا رو» المحلي.

واشارت شيمياكينا إلى مخاطر الشوكولاتة بالحليب لأنها تحتوي على نسبة عالية من السكر والكثير من المواد المضافة. قائلة «عموما، جميع الحلويات ضارة بالأسنان. لذلك، من المهم مراعاة الاعتدال وعدم إعطائها للأطفال دائما. والحلوى الأكثر أمانا من هذه الناحية هي الشوكولاتة الداكنة وجيليه الفواكه الطبيعي (مرميلاد) كما أن الإكثار من تناول الحلويات الأخرى، سوف يساهم بدرجة أو بأخرى في تطور تسوس الأسنان».

وفي هذا الاطار، تبين الطبيبة الروسية «ان الحلوى ضارة ليس فقط بالأسنان، بل بالجسم بأكمله. لذلك يجب أن نتذكر دائما أن الحلوى بعد وجبة الطعام هو طعام إضافي وليس بديلا لوجبة الطعام. لذا من الأفضل تناول الحلويات مرة واحدة في اليوم بين وجبات الطعام. كما يجب بعد تناول الحلوى تنظيف الأسنان، وفي حالة تعذر ذلك يجب شطفها بالماء على الأقل، لتقليل عواقبها السلبية».


مقالات ذات صلة

ما الرابط بين الالتهاب والكوليسترول؟

صحتك كلاهما يؤدي إلى الآخر

ما الرابط بين الالتهاب والكوليسترول؟

يعد ارتفاع نسبة الكوليسترول من الأمراض الشائعة، وهو عادة ينتج عن اتباع عادات الأكل غير الصحية إضافة إلى العامل الوراثي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك أشار الباحثون إلى أهمية أن تكون إبرة الظهر متاحة على نطاق أوسع (رويترز)

دراسة: «الأبيديورال» تقلل خطر حدوث مضاعفات أثناء الولادة

أفادت دراسة بأن النساء اللاتي خضعن لتخدير بإبرة الظهر أو «أبيديورال»، خلال عملية المخاض، يواجهن خطراً أقل لحدوث مضاعفات شديدة خلال الولادة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك تناول الأطعمة فائقة المعالجة يرتبط بزيادة خطر التدهور المعرفي والسكتة الدماغية (رويترز)

حتى مع التزام نظام غذائي صحي... «القليل» من هذه الأطعمة يهددك بالسكتة الدماغية

وجدت دراسة جديدة أن تناول المزيد من الأطعمة فائقة المعالجة يرتبط بزيادة خطر التدهور المعرفي والسكتة الدماغية، حتى لو كان الشخص يحاول الالتزام بنظام غذائي صحي.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك ارتفاع بنسبة 39 % في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً (رويترز)

ارتفاع حاد في السكري ببريطانيا لمن دون الـ40 عاماً... ما السبب؟

أبلغت منظمة السكري في المملكة المتحدة عن ارتفاع كبير في حالات مرض السكري لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً، بما في ذلك الأطفال. ولكن ما الأسباب؟

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك دور الفريق الطبي للأسرة هو الاهتمام بصحة المستفيد وأسرته بالتركيز على الوقاية قبل العلاج (واس)

السعودية: 20 مليون مستفيد مرتبط بفريق طبي للأسرة

كشف «برنامج تحول القطاع الصحي»، أحد برامج «رؤية السعودية 2030»، عن ارتباط أكثر من 20 مليون مستفيد في البلاد بفريق طبي للأسرة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

ما الرابط بين الالتهاب والكوليسترول؟

كلاهما يؤدي إلى الآخر
كلاهما يؤدي إلى الآخر
TT

ما الرابط بين الالتهاب والكوليسترول؟

كلاهما يؤدي إلى الآخر
كلاهما يؤدي إلى الآخر

يعد ارتفاع نسبة الكوليسترول من الأمراض الشائعة، وهو عادة ينتج عن اتباع عادات الأكل غير الصحية إضافة إلى العامل الوراثي.

وربط تقرير لموقع «هيلث لاين»، بين ارتفاع نسبة الكوليسترول والالتهاب، موضحا أن تراكم الكوليسترول في الشرايين قد يؤدي إلى الالتهاب، كما أن الأخير يمكن أن يؤثر على كيفية تحطيم الدهون مثل الكوليسترول.

ووفقا للتقرير، يمكن أن يؤدي هذان العاملان إلى ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب.

بداية، الكوليسترول هو مادة شمعية توجد في الدم، ويحتاجها الجسم لبناء الخلايا الصحية، وإنتاج الهرمونات، وتكوين الفيتامين «د»، إلا أن ارتفاعها الشديد يمكن أن يتسبَّب في زيادة خطر الإصابة بالنوبة القلبية، والالتهابات، بحسب «التقرير».

وشرح التقرير أن الكوليسترول المرتفع يمكن أن يسبب مشكلات، تبدأ بالتراكم على شكل لويحات على جدران الشرايين، ما يؤدي إلى تضييقها ويجعل من الصعب تدفق الدم عبرها. وهذا يزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

وأوضح أن الالتهاب هو استجابة جسمك لما يعده ضاراً. يمكن أن يؤدي الالتهاب أيضاً إلى تغيير صحة الشرايين ويجعل الكوليسترول أكثر عرضة للتسبب في مشكلات.

وكشفت بعض الأبحاث أن الالتهاب يساهم في الإصابة بأمراض القلب أكثر من الكوليسترول.

هل يؤثر الكوليسترول على الالتهاب؟

ويؤثر الكوليسترول على الالتهاب بعدة طرق، وفق التقرير، فهو موجود في جميع خلايا الجسم. وعندما تكون مستويات الكوليسترول مرتفعة، يدخل المزيد منه إلى الخلايا.

ربطت الأبحاث التي أجريت عام 2015 بين تدفق الكوليسترول وزيادة البروتينات الالتهابية التي يطلقها جهاز المناعة لديك.

ويمكن أن يؤدي تراكم الترسبات في الشرايين أيضاً إلى حدوث استجابة التهابية في الجسم، وتسبب هذه الاستجابة المزيد من الضرر وتساهم في الإصابة بأمراض القلب.

هل يؤثر الالتهاب على مستويات الكوليسترول أيضا؟

بحسب التقرير، يمكن أن يسبب الالتهاب في الجسم عدة تغييرات في مستويات الكوليسترول.

وربطت الأبحاث بين الالتهاب وانخفاض مستويات الكوليسترول الجيد (HDL). يساعد الكوليسترول الجيد على حماية القلب عن طريق تقليل تراكم الكوليسترول في الدم.

كما يعد انخفاض مستوى «HDL» عامل خطر للإصابة بأمراض القلب، حيث من المرجح أن يسبب الكوليسترول ترسبات البلاك.

ويؤدي الالتهاب أيضاً إلى إنشاء جزيئات الكوليسترول الضار( LDL ) الأكثر كثافة، والتي تتحول إلى رواسب لويحية بسهولة أكبر.

ويؤدي الالتهاب إلى زيادة نوع آخر من الدهون الموجودة في الدم يسمى الدهون الثلاثية، التي يعد ارتفاع مستوياتها عامل خطر آخر لأمراض القلب.

وفي هذا المجال لفت التقرير إلى أنه جرت العادة على التركيز على خفض نسبة الكوليسترول كوسيلة أساسية للحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب، إلا أنه قد يكون العثور على طرق لتقليل الالتهاب أكثر أهمية.

كيف يمكن خفض نسبة الكوليسترول والالتهابات؟

في هذا المجال، يوصي الخبراء في أغلب الأحيان بنظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أو المعرضين لخطر الإصابة بها.

ويتضمن هذا النظام الغذائي مجموعة متنوعة من المصادر الغذائية لمضادات الأكسدة والدهون الصحية والألياف، والتي قد تساعد في تقليل الالتهابات في الجسم. وقد يساعد أيضاً على خفض مستويات «LDL».


دراسة: «الأبيديورال» تقلل خطر حدوث مضاعفات أثناء الولادة

أشار الباحثون إلى أهمية أن تكون إبرة الظهر متاحة على نطاق أوسع (رويترز)
أشار الباحثون إلى أهمية أن تكون إبرة الظهر متاحة على نطاق أوسع (رويترز)
TT

دراسة: «الأبيديورال» تقلل خطر حدوث مضاعفات أثناء الولادة

أشار الباحثون إلى أهمية أن تكون إبرة الظهر متاحة على نطاق أوسع (رويترز)
أشار الباحثون إلى أهمية أن تكون إبرة الظهر متاحة على نطاق أوسع (رويترز)

أفادت دراسة بأن النساء اللاتي خضعن لتخدير فوق الجافية، وهو ما يعرف بإبرة الظهر أو «أبيديورال»، خلال عملية المخاض، يواجهن خطراً أقل لحدوث مضاعفات شديدة خلال الولادة.

وأشار الباحثون إلى أهمية أن تكون إبرة الظهر متاحة على نطاق أوسع، مع تقديم المزيد من المعلومات لهؤلاء اللاتي يمكنهن الاستفادة منها، بحسب وكالة الأنباء البريطانية «بي أيه ميديا».

وشملت الدراسة التي أجرتها جامعتا غلاسكو وبريستول 567 ألفاً و216 امرأة، كن في المخاض بمستشفيات جهاز الصحة الوطني الأسكوتلندي خلال الفترة من عام 2007 إلى 2019، ثم قمن بالولادة بطريقة طبيعية أو عن طريق ولادة قيصرية لم تكن مقررة سلفاً.

ومن هذا العدد، تلقى نحو 125 ألفاً و24 امرأة إبرة الظهر التي تمنع الألم في أجزاء معينة من الجسم.

وحلل الباحثون معدل المضاعفات الخطيرة، بما في ذلك النوبات القلبية والارتعاج (تسمم الحمل) واستئصال الرحم خلال الولادة.

وخلصت الدراسة إلى أن أخذ إبرة الظهر يقلل خطر حدوث مثل تلك المخاطر بواقع 35 في المائة.

وكانت الحقنة فوق الجافية أكثر فاعلية في النساء اللاتي دخلن في المخاض قبل الأوان، أو كان لديهن مشاكل طبية أو تتعلق بالولادة في السابق.

كما أشار معدو الدراسة التي نشرتها دورية «ذا بي إم جيه» إلى أن المضاعفات الشديدة خلال الولادة تضاعفت تقريباً بين 2009 و2018 في المملكة المتحدة.

وقالوا إن ذلك يعكس اتجاهاً بأن كثيرات ينتظرن حتى يتقدمن في السن لينجبن أطفالاً، أو لأنهن بدينات.


حتى مع التزام نظام غذائي صحي... «القليل» من هذه الأطعمة يهددك بالسكتة الدماغية

تناول الأطعمة فائقة المعالجة يرتبط بزيادة خطر التدهور المعرفي والسكتة الدماغية (رويترز)
تناول الأطعمة فائقة المعالجة يرتبط بزيادة خطر التدهور المعرفي والسكتة الدماغية (رويترز)
TT

حتى مع التزام نظام غذائي صحي... «القليل» من هذه الأطعمة يهددك بالسكتة الدماغية

تناول الأطعمة فائقة المعالجة يرتبط بزيادة خطر التدهور المعرفي والسكتة الدماغية (رويترز)
تناول الأطعمة فائقة المعالجة يرتبط بزيادة خطر التدهور المعرفي والسكتة الدماغية (رويترز)

وجدت دراسة جديدة أن تناول المزيد من الأطعمة فائقة المعالجة يرتبط بزيادة خطر التدهور المعرفي والسكتة الدماغية، حتى لو كان الشخص يحاول الالتزام بنظام غذائي صحي.

وتشمل الأطعمة فائقة المعالجة الحساء المعبَّأ والصلصات والبيتزا المجمدة والوجبات الجاهزة للأكل والنقانق والبطاطس المقلية والمشروبات الغازية والكعك والآيس كريم وغيرها.

ويقول الخبراء إن مثل هذه الأطعمة تحتوي عادةً على نسبة عالية من السعرات الحرارية والسكر والملح والقليل من الألياف، وكلها يمكن أن تساهم في مشكلات صحية تتعلق بالقلب، وزيادة الوزن، والسمنة، والسكري من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم.

وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد قامت الدراسة بتحليل بيانات 30 ألف شخص شاركوا في دراسة تدعى «REGARD» بحثت في أسباب الإصابة بالسكتة الدماغية والمشاكل الإدراكية، وتمت متابعتهم لمدة تصل إلى 20 عاماً.

ووجدت الدراسة أن خطر الإصابة بالسكتة الدماغية كان أعلى بنسبة 8 في المائة بالنسبة للأشخاص الذين أضافوا الأطعمة فائقة المعالجة إلى نظامهم الغذائي مقارنة بأولئك الذين لم يتناولوا هذه الأطعمة.

كما أشار الباحثون إلى أن احتواء النظام الغذائي الصحي على 10 في المائة فقط من الأطعمة فائقة المعالجة يزيد من خطر الإصابة بالضعف الإدراكي بنسبة 16 في المائة.

وقال مؤلف الدراسة وطبيب الأعصاب الدكتور دبليو تايلور كيمبرلي، رئيس قسم الرعاية العصبية الحرجة في ماساتشوستس، إن هذه النتائج قد تكون مرتبطة بتسبب هذه الأطعمة في الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني والسمنة وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول، وكلها عوامل خطر رئيسية لأمراض القلب والأوعية الدموية ومشكلات الدماغ.

وكشفت مجموعة من الدراسات السابقة عن مخاطر تناول الأطعمة فائقة المعالجة. ووفقاً لمراجعة أُجريت في فبراير (شباط) لـ45 بحثاً سابقاً شمل ما يقرب من 10 ملايين شخص، فإن احتواء النظام الغذائي على 10 في المائة فقط من الأطعمة فائقة المعالجة يزيد من خطر الوفاة بسبب العشرات من الحالات الصحية الضارة. وكلما زادت هذه النسبة زادت المخاطر.

وذكرت دراسة أخرى نُشرت في أغسطس (آب) 2022 أن الرجال الذين تناولوا الأطعمة فائقة المعالجة من أي نوع كانوا أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون والمستقيم، بنسبة 29 في المائة.


كيف أتجنب مخاطر تمدد الشريان الأبهر الصدري الكارثية؟

أم الدم في الأبهر الصاعد
أم الدم في الأبهر الصاعد
TT

كيف أتجنب مخاطر تمدد الشريان الأبهر الصدري الكارثية؟

أم الدم في الأبهر الصاعد
أم الدم في الأبهر الصاعد

س: أعاني من تمدُّد الأوعية الدموية (أم الدم) في الشريان الأبهر الصدري، الذي اكتشفه الأطباء منذ ما يقرب من 5 سنوات.

اليوم، أحرص على إجراء فحوصات سنوية لمراقبة حجم التمدد. وحتى الآن، يبدو أنه يتوسع ببطء شديد. لكن إذا وصل التمدد إلى حجم معين، فإن طبيب القلب يقول إنني قد أحتاج لعملية جراحية. هل هناك خيارات أقل تدخلاً لإصلاح هذه المشكلة؟

أم الدم في الأبهر الصدري

ج: يجيب الدكتور كريستوفر بي. كانون: نعم، يمكن إصلاح بعض أشكال تمدد الأوعية الدموية (أم الدم) الأبهري الصدري thoracic aortic aneurysm، عبر إجراء غير جراحي يُعرف باسم «إصلاح أم الدم داخل الوعاء الدموي» endovascular repair. ومع ذلك، فإن العلاج الأنسب لتمدد الأوعية الدموية الأبهري، لا يعتمد فحسب على حجم التمدد، وإنما كذلك موقعه، بالإضافة إلى عمرك وصحتك العامة، وما إذا كنت قد أجريت أي عمليات جراحية سابقة في القلب.

الشريان الأبهر يمتد من القلب إلى أسفل الجسم ويظهر عليه موقع أم الدم في الأبهر الصدري - إلى اليسار: الشريان السليم، إلى اليمين: أم الدم في الأبهر الصدري

موقع التمدد الوعائي

بوجه عام، يشير مصطلح «أم الدم الأبهري الصدري» إلى منطقة ضعيفة في جدار الأبهر، الذي يشكل الأنبوب الرئيسي للدم من القلب إلى الجسم. وينتهي الجزء الذي ينحني خارج القلب، المسمى الشريان الأبهر الصدري (أو الأورطي الصدري) thoracic aorta، عند الحجاب الحاجز، الذي يفصل الصدر عن البطن.

ويمكن أن يحدث تمدُّد الأوعية الدموية الصدرية في القسم الأقرب إلى القلب (الشريان الأبهر الصاعد) أو القسم المستقيم بعد القوس المنحني (الشريان الأبهر النازل). وتحدث غالبية حالات تمدد الأوعية لدى الأشخاص الذين يعانون من عوامل خطر، مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول.

ومع ذلك، تقع بعض حالات أم الدم في الأبهر الصاعد لدى الأشخاص الأصغر سناً، الذين يعانون اضطرابات النسيج الضام connective tissue disorders، أو الصمام الأبهري ثنائي الشرف bicuspid aortic valve، حيث يحتوي الصمام على لوحتين، بدلاً من ثلاث.

عامة، تتسم أم الدم في الأبهر الصدري، التي تظل ضئيلة وصغيرة، بكونها غير ضارة نسبياً. إلا أن تمددها الذي يتوسع بمعدل كبير للغاية قد يسفر عن انتفاخ الوعاء الدموي باتجاه الخارج وتمزقه، ما قد يؤدي بدوره إلى نزف كارثي.

توصيات الإصلاح

وتختلف توصيات إصلاح هذه المشكلة من شخص لآخر.

في بعض الأحيان، يمكن إصلاح تمدد الأوعية الدموية في الشريان الأبهر النازل، باستخدام دعامة داخل الأوعية الدموية endovascular stent graft (أنبوب مصنوع من نسيج خاص). في هذا الإجراء، يتولى الطبيب إدخال رقعة الدعامة المطوية عبر ثقب صغير في وعاء دموي أعلى الفخذ، ويمرره عبر الشريان الأبهر باتجاه الجزء المنتفخ، ثم يفتحها هناك.

وطبقاً لزميلي الدكتور إريك إيسلباشر، المدير المشارك لمركز الشريان الأبهر الصدري التابع لمستشفى ماساتشوستس العام، فإن هذا النهج يواجه تحدياً أكبر بكثير عند إصلاح حالات أم الدم في الشريان الأبهر الصاعد. وكما أوضح، فهنا يجب أن يجري ربط الرقعة بشكل مريح بجدار الشريان الأبهر، حيث ينشأ من القلب، وهذه النقطة يكون عندها تدفق الدم أقوى.

هناك كذلك تحديات تشريحية أخرى، بما في ذلك منحنى الشريان الأبهر والشرايين التاجية التي تتفرع منه. ومستقبلاً، قد تتطور تقنيات التعامل مع مشكلات الأوعية الدموية لمواجهة تلك التحديات.

إلا أنه في الوقت الحالي، يجب إصلاح تمدد الأوعية الدموية في الشريان الأبهر الصاعد عبر إجراء جراحة القلب المفتوح، حيث يستبدل الجراح بالجزء المنتفخ من الشريان الأبهر رقعةً ويخيطها في مكانه.

* رسالة هارفارد للقلب - خدمات «تريبيون ميديا»


ارتفاع حاد في السكري ببريطانيا لمن دون الـ40 عاماً... ما السبب؟

ارتفاع بنسبة 39 % في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً (رويترز)
ارتفاع بنسبة 39 % في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً (رويترز)
TT

ارتفاع حاد في السكري ببريطانيا لمن دون الـ40 عاماً... ما السبب؟

ارتفاع بنسبة 39 % في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً (رويترز)
ارتفاع بنسبة 39 % في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً (رويترز)

أبلغت منظمة السكري في المملكة المتحدة عن ارتفاع كبير في حالات مرض السكري لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً، بما في ذلك الأطفال. ولكن ما الأسباب الرئيسية؟

وفقاً لتقرير صادر عن مؤسسة مرض السكري في المملكة المتحدة نشرته شبكة «سكاي نيوز»، كان هناك ارتفاع بنسبة 39 في المائة، في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً، مع وجود آلاف آخرين لم يتم تشخيصهم.

وقال مؤلفو التقرير إن حالات مرض السكري من النوع الثاني بين جميع الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً ارتفعت بأكثر من 47000 حالة منذ 2016 - 2017. بزيادة قدرها 39 في المائة مقارنة بارتفاع بنسبة 25 في المائة لمن هم فوق 40 عاماً.

بداية، يُصاب الشخص بمرض السكري من النوع الثاني، عندما لا ينتج الجسم ما يكفي من الإنسولين، أو لا تتفاعل خلايا الجسم مع الإنسولين بشكل صحيح، وغالباً ما تساهم عوامل نمط الحياة في تطوره، وفقاً لهيئة الخدمات الصحية الوطنية.

سوء التغذية والسمنة

وأشار تقرير السكري في المملكة المتحدة إلى أن سوء التغذية والسمنة هما المسؤولان إلى حد كبير عن زيادة الحالات، مؤكداً أن «التغيرات الجذرية» على مدى السنوات الـ25 الماضية في الطعام الذي يتناوله الناس والبيئات التي يعيشون فيها كان لها أثرها.

ارتفاع التكاليف يدفع نحو نظام غذائي أرخص

ووفق التقرير، يتعرض الأشخاص لما وصفه بأنه «قصف الإعلانات» عن أغذية أرخص وغير صحية.

وقال: «الأطعمة الموجودة على الرفوف تحتوي على نسبة عالية بشكل متزايد من الدهون والملح والسكر، كما أن ارتفاع التكاليف يجعل اتباع نظام غذائي صحي بعيداً عن متناول الملايين».

عوامل وراثية

وأوضح أن «هذه الظروف إلى جانب العوامل الوراثية والتفاوتات الصارخة تؤدي إلى ارتفاع مستويات السمنة، مما يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني».

وأشارت المؤسسة إلى أنه حتى 25 عاماً مضت، لم يتم اكتشاف مرض السكري من النوع الثاني لدى الأطفال في المملكة المتحدة، لكنها حذرت من أنه «يرتفع الآن بسرعة».

ووفق الدراسة، فإن «الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني تحت سن الأربعين هم أكثر عرضة للإصابة بالسمنة مقارنة بالأشخاص في الفئات العمرية الأكبر سناً».

ولفتت إلى أن «هذا واضح بشكل خاص لدى الأطفال»، مضيفة أن 81 في المائة من الأطفال المصابين بالنوع الثاني يعانون من السمنة.

ودعت المؤسسة الحكومة إلى «وضع اللبنات الأساسية للصحة لكل طفل وشاب، بما في ذلك الوصول إلى المساحات الخضراء، والغذاء الصحي بأسعار معقولة».

كما طالبت بفرض قيود مخطَّط لها على إعلانات الوجبات السريعة وبمواصلة العمل لتوسيع ضريبة السكر على المشروبات الغازية.

وقال متحدث باسم هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا: «تؤدي السمنة إلى مجموعة من الحالات الصحية الخطيرة بما في ذلك مرض السكري من النوع الثاني، لذا فمن المثير للقلق ولكن ليس من المستغرب، أن نشهد زيادة في الحالة مع ارتفاع مستويات السمنة».

وأضاف: «لقد استثمرت هيئة الخدمات الصحية الوطنية بشكل كبير في الخدمات لمساعدة الأشخاص على الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني وإدارته، بما في ذلك الدعم المحدد للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً - ولكن من الواضح أن عكس هذا الاتجاه يتطلب عملاً متضافراً عبر الصناعة، الحكومة والمجتمع لمعالجة السمنة».


مادة في الشاي الأخضر تكافح التهاب اللثة

التهاب اللثة يرتبط بفقدان الأسنان (رويترز)
التهاب اللثة يرتبط بفقدان الأسنان (رويترز)
TT

مادة في الشاي الأخضر تكافح التهاب اللثة

التهاب اللثة يرتبط بفقدان الأسنان (رويترز)
التهاب اللثة يرتبط بفقدان الأسنان (رويترز)

وجدت دراسة يابانية أن مستخلص الماتشا المصنوع من الشاي الأخضر يعيق نمو البكتيريا المسببة لالتهاب اللثة في اللعاب.

وأوضح الباحثون من كلية طب الأسنان في جامعة نيهون اليابانية، والمعهد الوطني للأمراض المعدية في طوكيو، أن التهاب اللثة يرتبط بفقدان الأسنان ومخاوف صحية أخرى. ونُشرت النتائج، الثلاثاء، في دورية (Microbiology Spectrum).

والتهاب اللثة هو مرض التهابي يصيب اللثة نتيجة عدوى بكتيرية، وإذا لم يُعالَج فإنه يمكن أن يؤدي إلى فقدان الأسنان.

ويرتبط هذا الالتهاب بمجموعة من الأمراض الأخرى مثل داء السكري، والولادة المبكرة، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والسرطان.

أما الماتشا، فهو نوع خاص من الشاي الأخضر يُحضَّر من أوراق نبات الشاي الأخضر، ويُطحن جيداً ليُصبح مسحوقاً.

وأجرى الفريق دراسة سريرية على 45 شخصاً مصاباً بالتهاب اللثة لاختبار فاعلية الغسول المُحضر من مستخلص الماتشا في مكافحة بكتيريا «وحيدات الخلية البورفيرينية اللثوية (P. gingivalis)»، المسبب الرئيسي للمرض.

وخلال الدراسة، قُسّم المرضى إلى 3 مجموعات، تلقت المجموعة الأولى غسول الفم من شاي الشعير، والثانية غسولاً مُحضّراً من مستخلص الماتشا، والثالثة تلقت غسولاً يحتوي على «هيدرات سلفونات أزولين الصوديوم» الذي يُستخدم لعلاج التهاب اللثة.

وأظهرت النتائج أن المرضى الذين استخدموا غسول الفم المصنوع من مستخلص الماتشا، أظهروا انخفاضاً كبيراً في مستوى بكتيريا «وحيدات الخلية البورفيرينية اللثوية»، في حين لم يُظهر المرضى في المجموعتين الأخريين الانخفاض الكبير نفسه.

وفي غضون ساعتين من استعمال الغسول، قُتلت جميع خلايا بكتيريا «وحيدات الخلية البورفيرينية اللثوية» تقريباً، بواسطة مستخلص الماتشا، وبعد 4 ساعات، ماتت جميع الخلايا.

وتشير هذه النتائج إلى وجود نشاط مبيدٍ للجراثيم ضد هذا العامل الممرض.

وفي السابق، أُجريت دراسات حول تأثيرات مستخلص الشاي الأخضر بوصفه مضاداً للبكتيريا والفطريات والفيروسات. وأظهر بعض الدراسات أن مستخلص الشاي الأخضر يمكن أن يمنع نمو مسبّبات الأمراض، بما في ذلك بكتيريا الإشريكية القولونية، فيما أشارت أبحاث أخرى إلى أن المستخلص يمكن أن يمنع نمو بكتيريا «وحيدات الخلية البورفيرينية اللثوية»، ويقلّل من التصاقها بالخلايا الظهارية الفموية.

وأشار فريق البحث إلى أن دراستهم الجديدة تعزّز الفوائد المحتملة لمستخلص الشاي الأخضر بوصفه جزءاً من خطة علاج الأشخاص الذين يعانون أمراض اللثة.


السعودية: 20 مليون مستفيد مرتبط بفريق طبي للأسرة

دور الفريق الطبي للأسرة هو الاهتمام بصحة المستفيد وأسرته بالتركيز على الوقاية قبل العلاج (واس)
دور الفريق الطبي للأسرة هو الاهتمام بصحة المستفيد وأسرته بالتركيز على الوقاية قبل العلاج (واس)
TT

السعودية: 20 مليون مستفيد مرتبط بفريق طبي للأسرة

دور الفريق الطبي للأسرة هو الاهتمام بصحة المستفيد وأسرته بالتركيز على الوقاية قبل العلاج (واس)
دور الفريق الطبي للأسرة هو الاهتمام بصحة المستفيد وأسرته بالتركيز على الوقاية قبل العلاج (واس)

كشف «برنامج تحول القطاع الصحي»، أحد برامج «رؤية السعودية 2030»، عن ارتباط أكثر من 20 مليون مستفيد في البلاد بفريق طبي للأسرة، وذلك ضمن جهود الجهات المعنية، الهادفة إلى تحسين جودة الخدمات الصحية، وتعزيز الصحة العامة، وبناء مجتمعٍ حيوي يتماشى مع الرؤية.

وأوضح البرنامج أن دور الفريق الطبي للأسرة هو الاهتمام بصحة المستفيد وأسرته، بالتركيز على الوقاية قبل العلاج، ومتابعة حالتها الصحية بمختلف مراحل أفرادها الحياتية، والكشف المبكر عن الأمراض للحدّ من إصابتهم بها، وتصميم الخطط العلاجية المناسبة لحالة كل فرد حسب الحاجة، وإدارة ومتابعة احتياجاته الطبية اللازمة.

وأضاف أن التحول الصحي الرقمي هدفه تحسين جودة الخدمات الصحية، وتسهيل الوصول لها من خلال مبادرات مختلفة وتكاتف الجهات كافة، مشيراً إلى جهود وزارة الصحة في هذا الجانب عبر تطبيق «صحتي»، الذي يتيح إمكانية استعراض الطبيب المشرف عن الأسرة، وأعضاء الفريق الطبي، وذلك تفعيلاً لدور التجمعات الصحية، ومراكز الرعاية الأولية في تقديم خدمات مميزة تتماشى مع نموذج عملها الحديث، بتقديم الخدمات الشاملة لجميع أفراد الأسرة، وتعريفهم بسبل الوقاية من الأمراض.

يذكر أن أحد أهداف برنامج تحول القطاع الصحي هو تسهيل الوصول لخدمات الرعاية الصحية مع تحسين جودتها ورفع كفاءتها، عبر مبادرات مثل نموذج الرعاية الصحية الحديث، الذي يضمن رعاية آمنة وسريعة تتمحور حول المستفيد وتقدم بفاعلية، وهو ما يسهم طب الأسرة في تحقيقه عبر تقديم رعاية صحية متكاملة للمستفيد بمختلف مراحل حياته.


كيف يساعد القرع المر بإدارة مستويات السكر في الدم؟

كيف يساعد القرع المر بإدارة مستويات السكر في الدم؟
TT

كيف يساعد القرع المر بإدارة مستويات السكر في الدم؟

كيف يساعد القرع المر بإدارة مستويات السكر في الدم؟

للقرع المر أو ما يسمى بـ«كاريلا» مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية. فقد لفت الانتباه لقدرته على المساعدة بإدارة مستويات السكر في الدم؛ خاصة لدى مرضى السكري. وفق ما تذهب أبهيلاشا في كبيرة أخصائيي التغذية السريرية بالهند. حسب ما ينقل عنها موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

وتوضح أبهيلاشا ان القرع المر يحتوي على العديد من المركبات النشطة بيولوجيا التي تساهم في خفض نسبة السكر في الدم.

وتشمل هذه المركبات Polypeptide-p (p-insulin) الذي يعمل بمثابة الأنسولين البشري، وCharantin، وهو مركب ذو تأثير قوي لخفض السكر في الدم، وقد أظهر أنه يزيد من امتصاص الغلوكوز وتخليق الجليكوجين بخلايا العضلات.

أما المركبات الأخرى فهي Vicine وMomordicin، وهي قلويدات تساهم في التأثير العام المضاد لمرض السكري والليكتينات؛ وهي البروتينات التي تساعد على تقليل تركيزات الغلوكوز في الدم من خلال العمل على الأنسجة المحيطية وقمع الشهية.

وقد بحثت العديد من الدراسات آثار القرع المر في السيطرة على نسبة السكر بالدم.

وقد أظهرت دراسة نشرت بمجلة «علم الأدوية» أن مستخلص القرع المر يخفض بشكل كبير مستويات السكر في الدم لدى الجرذان المصابة بالسكري.

وقد أظهرت الدراسات البشرية أيضا نتائج واعدة؛ فقد وجدت دراسة أخرى أن تناول 2000 ملغ من القرع المر يوميا يقلل من مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري من النوع 2.

وفيما يلي بعض فوائد القرع المر التي أوضحتها أبهيلاشا لإدارة مستويات السكر في الدم:

1. تعزيز إفراز الأنسولين

فقد وجد أن القرع المر يحفز خلايا بيتا البنكرياسية لإفراز المزيد من الأنسولين. والأنسولين هو الهرمون المسؤول عن امتصاص الغلوكوز في الخلايا، حيث يمكن استخدامه للطاقة أو تخزينه لاستخدامه في المستقبل. كما يمكن أن يساعد هذا الإفراز المتزايد في خفض مستويات الغلوكوز في الدم، خاصة لدى الأفراد المصابين بداء السكري من النوع 2؛ فغالبًا ما يكون إنتاج الأنسولين ضعيفًا.

2. تحسين حساسية الأنسولين

تحسين حساسية الأنسولين يعني أن خلايا الجسم تصبح أكثر فعالية في الاستجابة للأنسولين، ما يسمح باستخدام الغلوكوز بشكل أكثر كفاءة.

وفي هذا تقول أبهيلاشا ان «المركبات الموجودة في القرع المر، مثل الكارانتين، تعزز مسارات إشارات الأنسولين، ما يعزز امتصاص الغلوكوز واستخدامه بشكل أفضل من قبل الخلايا».

3. تثبيط امتصاص الغلوكوز

يمكن أن يقلل القرع المر من امتصاص الغلوكوز من الأمعاء. ويرجع هذا التأثير جزئيًا إلى محتواه العالي من الألياف، ما يبطئ عملية هضم وامتصاص الكربوهيدرات، ويؤدي إلى زيادة تدريجية بمستويات السكر في الدم بعد الوجبات. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لبعض المركبات الموجودة في القرع المر أن تمنع الإنزيمات المشاركة في هضم الكربوهيدرات.

4. تفعيل مسار AMPK

يعد تنشيط بروتين كيناز المنشط بـ (AMPK) طريقة أخرى يساعد من خلالها القرع المر في إدارة مستويات السكر في الدم.

وAMPK هو إنزيم يلعب دورًا رئيسيًا في توازن الطاقة الخلوية. فهو يعزز امتصاص الغلوكوز بخلايا العضلات وأكسدة الأحماض الدهنية في الكبد، وبالتالي خفض مستويات الغلوكوز في الدم.

الجرعة والاستهلاك:

تختلف الجرعة الفعالة من القرع المر لإدارة مستويات السكر في الدم. لكن يتم استهلاكه عادة على شكل عصير، أو كجزء من الوجبة.

تنصح أبهيلاشا عادة بتناول 50-100 مل من عصير القرع المر.

ومن المهم ملاحظة أن تناول الكثير من القرع المر يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإسهال وآلام البطن.

السلامة والاحتياطات:

في حين أن القرع المر يعتبر آمنًا بشكل عام لمعظم الناس، إلا أنه يمكن أن يتفاعل مع بعض الأدوية وقد لا يكون مناسبًا للجميع. لذا يجب على الأفراد الذين يتناولون أدوية لمرض السكري استشارة مقدم الرعاية الصحية قبل إضافة القرع المر لنظامهم الغذائي؛ لأنه يمكن أن يعزز آثار هذه الأدوية ويؤدي إلى نقص السكر في الدم (انخفاض مستويات السكر في الدم بشكل غير طبيعي).

إضافة إلى ذلك، يجب على الأفراد الذين يعانون من نقص هيدروجيناز الغلوكوز 6 فوسفات (G6PD) تجنب القرع المر، لأنه يحتوي على مادة الفيسين، والتي يمكن أن تؤدي إلى فقر الدم الانحلالي لديهم.

وفي حين أن القرع المر يمكن أن يكون أداة قيمة لإدارة مستويات السكر في الدم، إلا أنه يجب استخدامه بحذر ويفضل أن يكون تحت إشراف طبي.


هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟

هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟
TT

هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟

هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟

من منا لا يحب الشوكولاتة؟ فالجميع يتوقون إليها، ولكن في الوقت نفسه، يخشى الكثيرون منها بسبب آثارها الصحية؛ فهي معروفة في الغالب بمحتواها العالي من السكر والدهون، والتي لا يمكن أن تؤثر على وزننا فحسب، بل تزيد أيضًا من خطر الإصابة بحالات مختلفة مثل مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية (CVDs) ومشاكل الجهاز الهضمي وغيرها. لكن ماذا لو اكتشفنا أن ليس كل أنواع الشوكولاتة ضارة بالصحة، وأن بعضها الذي يحتوي على الكاكاو قد يفيد جسمنا بالفعل، خاصة صحة القلب والأوعية الدموية؟

وفي حين أن الأبحاث لا تزال غير حاسمة والعديد من الباحثين يدرسون فوائد ومخاطر مسحوق الكاكاو، إلا أن هناك دراسات تشير إلى أن الشوكولاتة الداكنة، الغنية بالكاكاو، مصدر جيد لمضادات الأكسدة التي يمكن أن تحسن صحة القلب وربما تعزز وظائف المخ. .

من أجل ذلك يشرح الدكتور سوكريتي بهالا استشاري أمراض القلب بـAakash Healthcare بنيودلهي، حقيقة فوائد مسحوق الكاكاو للقلب. وذلك وفق تقرير جديد نشره موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

فوائد مسحوق الكاكاو

تصنع الشوكولاتة من حبوب الكاكاو، وهي بذور موجودة على شجرة الكاكاو. تتمتع هذه البذور بمظهر غذائي قوي يحتوي على الألياف التي تعمل على تحسين صحة الجهاز الهضمي، ومركبات مضادة للأكسدة تسمى الفلافانول، والتي تساعد في مكافحة الالتهاب وقد تقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة كأمراض القلب والسرطان.

علاوة على ذلك، يُعتقد أيضًا أن مادة الفلافانول الموجودة في مسحوق الكاكاو تعمل على تحسين الذاكرة والتعلم والتركيز.

وفي حين أن مسحوق الكاكاو يحتوي على بعض السعرات الحرارية، إلا أنه يمكن أن يساعد أيضًا في تنظيم الشهية وتقليل الرغبة الشديدة للأكل؛ إذ يحتوي على مواد كيميائية تعزز الحالة المزاجية مثل أنانداميد وفينيل إيثيل أمين، والتي يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على الحالة المزاجية وقد تساعد أيضًا في مكافحة أعراض الاكتئاب.

هل يمكن لمسحوق الكاكاو أن يقلل بالفعل من خطر الإصابة بأمراض القلب؟

وفقا للدكتور بهالا، قد يكون لمسحوق الكاكاو غير المحلى بعض الفوائد الصحية للقلب.

وقد توصلت دراسة نشرتها جامعة كامبريدج الى ان الأشخاص الذين تناولوا فلافانول الكاكاو، الموجود في الشوكولاتة الساخنة الداكنة، أظهروا تحسينات في العديد من علامات صحة القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك تدفق الدم، وضغط الدم، ومرونة الأوعية الدموية، ومستويات الكوليسترول.

كما وجدت دراسة لنتائج مكملات الكاكاو والفيتامينات المتعددة، أو COSMOS، وهي دراسة كبيرة أجريت عام 2022 ونشرت بالمجلة الأميركية للتغذية السريرية، أن مكملات مستخلص الكاكاو اليومية التي تحتوي على الفلافانول يمكن أن تقلل من أمراض القلب ومخاطر السكتة الدماغية لدى كبار السن.

وفي حين أن المعدل الإجمالي للنوبات القلبية والسكتات الدماغية وغيرها من أمراض القلب والأوعية الدموية لم ينخفض بشكل ملحوظ، إلّا ان الدراسة وجدت فائدة مفاجئة تجلت بانخفاض بنسبة 27 % في الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية بين أولئك الذين يتناولون مستخلص الكاكاو.

وبأوائل عام 2023، أعطت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) أيضًا الضوء الأخضر لاستخدام بعض فلافانول الكاكاو بمسحوق الكاكاو عالي الفلافانول؛ وقالت إنها «قد تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية» لكن، مع ذلك، خلصت الادارة إلى أن هناك أدلة علمية محدودة للغاية على هذا الادعاء.

ويختم الدكتور بهالا حديثه قائلا «على الرغم من أن مسحوق الكاكاو قد يكون له بعض الفوائد الصحية، إلا أنه إذا تم تناوله مع السكر والدهون، فقد لا يكون مفيدًا للقلب. لذلك، ينصح باختيار مسحوق الكاكاو غير المحلى، وتناوله باعتدال، ومراعاة الحساسية أيضًا».


هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب

هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب
TT

هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب

هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب

حذرت أخصائية الغدد الصماء الروسية الدكتورة داريا لاديغينا من أن الإفراط بتناول الطعام مشكلة شائعة يمكن أن تكون لها عواقب سلبية على الصحة. قائلة «لكي لا يفرط الشخص بتناول الطعام عليه اتباع خطوات بسيطة تساعد على السيطرة والتحكم بهذه الحالة».

وأشارت الأخصائية الروسية الى ان عادة الإفراط بتناول الطعام غالبا ما تظهر تحت تأثير الإجهاد والتوتر العاطفي والبحث عن السعادة في الطعام. لكن الحل الرئيسي لمكافحة هذه العادة هو «تناول الطعام ببطء». موضحة أن دراسات علمية أظهرت أن اتباع «القاعدة 20» يساعد على تخفيض الوزن. وذلك وفق ما نقلت شبكة أخبار «روسيا اليوم» عن «فيستي رو» المحلي.

وتتضمن «القاعدة 20» أخذ 20 قطعة طعام مقاسها 20 ملم ومضغها 20 مرة وخلال هذه الفترة يجب استبعاد الشوكة والملعقة لمدة 20 ثانية. كما يجب تكرار هذه الخطوات مع كل قطعة طعام.

ووفقا للاديغينا «تعمل هذه الطريقة بنجاح لأنها تعطي المعدة والدماغ الوقت اللازم لإرسال إشارة عن الشبع. كما أنه أثناء عملية المضغ ينتج الجسم الهرمونات التي تكبح الشهية، وان استبعاد الشوكة والملعقة لمدة 20 ثانية يسمح بهضم الطعام فترة أطول».

وخلصت الأخصائية الى القول ان «اتباع القاعدة 20 يؤدي إلى الشعور بالشبع بعد 20 دقيقة على بداية تناول الطعام، وهذا يساعد على التحكم بكمية الطعام ويمنع الإفراط بتناوله».