دواء يقلل خطر تطور سرطان الكلى

رسم توضيحي ثلاثي الأبعاد للكلى (بابليك دومين)
رسم توضيحي ثلاثي الأبعاد للكلى (بابليك دومين)
TT

دواء يقلل خطر تطور سرطان الكلى

رسم توضيحي ثلاثي الأبعاد للكلى (بابليك دومين)
رسم توضيحي ثلاثي الأبعاد للكلى (بابليك دومين)

كشفت دراسة أميركية أن دواءً معتمداً يقلل بشكل كبير من خطر تطور سرطان الخلايا الكلوية ذي الخلايا الواضحة، وهو النوع الأكثر شيوعاً من سرطان الكلى.

وأوضح الباحثون أن التجربة التي أُجريت على المرضى أثبتت أن دواء «بيلزوتيفان (Belzutifan)» خفض من خطر تقدم المرض بنسبة تصل إلى نحو 26 في المائة، وذلك وفق النتائج التي قُدِّمت أمام المؤتمر السنوي للجمعية الأوروبية لطب الأورام، السبت، في العاصمة الإسبانية مدريد.

ويتطور سرطان الخلايا الكلوية ذو الخلايا الواضحة في الخلايا التي تُبطّن الأنابيب الكلوية المسؤولة عن تصفية الدم من الفضلات وتكوين البول، ويمثل نحو 80 في المائة من جميع حالات سرطان الكلى، ويعد الأكثر شيوعاً عند البالغين. أما «بيلزوتيفان» فهو دواء حصل على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية في 2021، لعلاج نوع آخر من سرطان الكلى، مرتبط بداء «فون هيبل لينداو»، وهو اضطراب وراثي نادر يُسبب أوراماً في الكثير من الأعضاء.

ويعمل الدواء عن طريق تثبيط جين يسمى «HIF-2α»، تؤدي زيادة مستوياته في الخلايا إلى نشاط محفز للسرطان، مثل تكاثر الخلايا، والتهرب المناعي، وانخفاض مستويات الأكسجين «نقص الأكسجة»، وتكوين الأوعية الدموية. واكتشف الباحثون أن الطفرة الوراثية المُسببة لسرطان الكلى المرتبط بداء «فون هيبل لينداو»، تحدث أيضاً في أكثر من 90 في المائة من أورام سرطان الخلايا الكلوية ذي الخلايا الواضحة، ما يشير إلى أن مثبطات جين «HIF-2α» يمكن أن تفيد هؤلاء المرضى أيضاً.

وخلال الدراسة التي أُجريت على 746 مريضاً بسرطان الخلايا الكلوية ذي الخلايا الواضحة، أُعْطِيَ نصف المرضى بشكل عشوائي دواء «بيلزوتيفان»، بينما تناول النصف الآخر العلاج القياسي للمرض وهو دواء «إيفيروليموس (Everolimus)». وبعد متوسط 25.7 شهر من المتابعة، كان المرضى الذين يتناولون «بيلزوتيفان» أقل عرضة لتقدم المرض بنسبة 26 في المائة، مقارنة بالمجموعة الأخرى. وكان معدل الاستجابة الإجمالي أعلى أيضاً مع «بيلزوتيفان» بنسبة 22 في المائة مقابل 3.5 في المائة مع «إيفيروليموس»، وشهد 13 مريضاً استجابة كاملة مع «بيلزوتيفان» مقارنة بعدم وجود استجابة مع «إيفيروليموس». وكان المرضى الذين يتناولون «بيلزوتيفان» أيضاً أقل عرضة للتوقف عن العلاج بسبب الآثار الجانبية، مقارنة بالعلاج الآخر.

وقال الدكتور طوني شويري، مدير مركز «لانك» لسرطان الجهاز البولي التناسلي في معهد دانا فاربر للسرطان، والباحث الرئيسي للدراسة إن هذه النتائج تعد تقدماً حقيقياً للمرضى، ويمكن أن تؤدي إلى الموافقة على هذا الدواء لهذه المجموعة من المرضى.


مقالات ذات صلة

دراسة أميركية: دواء «أوزيمبيك» مرتبط بتراجع معدلات الخرف

صحتك علبة من دواء «أوزيمبيك» (رويترز)

دراسة أميركية: دواء «أوزيمبيك» مرتبط بتراجع معدلات الخرف

ارتبط دواء «أوزيمبيك» الذي تنتجه شركة «نوفو نورديسك إيه / إس» بتراجع معدلات الخرف ومجموعة من المشكلات العقلية الأخرى، وفق ما ذكرته دراسة لجامعة أكسفورد.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك الاحتراق الوظيفي ظاهرة مهنيّة بلغت ذروتها وتهدّد الصحة النفسية للموظفين (أ.ف.ب)

كل ما تريد معرفته عن الاحتراق الوظيفي وأعراضه والتعامل معه

يخلط كثير من الناس بين الاحتراق النفسي المهني والإنهاك نتيجة الضغوط اليومية التي نمر بها من آنٍ لآخر، لكن الاحتراق النفسي هو حالة صحية منفصلة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك طبيبة تمسك بعينة دم أخذت من امرأة لفحص فيروس نقص المناعة البشرية (أرشيف - رويترز)

فعال بنسبة 100 %... عقار جديد للوقاية من فيروس نقص المناعة

طورت مجموعة من العلماء عقاراً جديداً للوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية المسبب لمرض الإيدز تبلغ نسبة فاعليته 100 %

«الشرق الأوسط» (كيب تاون)
يوميات الشرق التمارين الرياضية تضمَّنت المشي السريع على جهاز المشي (جامعة كوينزلاند)

الرياضة تحافظ على شباب الدماغ لـ5 سنوات

أظهرت دراسة طويلة الأمد، أجراها باحثون من جامعة كوينزلاند الأسترالية، أن ممارسة التمارين الرياضية عالية الكثافة تعزز وظائف الدماغ لدى كبار السن.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق أكد عدد من المعمرين أن الصداقة هي مفتاح العمر الطويل (أرشيفية - أ.ف.ب)

لعمر أطول وحياة سعيدة... حافظ على أصدقائك

أكد عدد من المعمرين الذين تخطت أعمارهم المائة عام أن الصداقة هي مفتاح العمر الطويل والحياة السعيدة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

دراسة أميركية: دواء «أوزيمبيك» مرتبط بتراجع معدلات الخرف

علبة من دواء «أوزيمبيك» (رويترز)
علبة من دواء «أوزيمبيك» (رويترز)
TT

دراسة أميركية: دواء «أوزيمبيك» مرتبط بتراجع معدلات الخرف

علبة من دواء «أوزيمبيك» (رويترز)
علبة من دواء «أوزيمبيك» (رويترز)

ارتبط دواء «أوزيمبيك»، الذي تنتجه شركة «نوفو نورديسك إيه / إس»، بتراجع معدلات الخرف ومجموعة من المشكلات العقلية الأخرى، وفق ما ذكرته دراسة لجامعة أكسفورد، مما يزيد التوقعات بشأن الفوائد الإضافية المحتملة لهذا الدواء المستخدم في الأساس لعلاج مرض السكري.

وبعد مرور عام على تناول عقّار «أوزيمبيك»، كان لدى المرضى خطر أقل بنسبة 48 في المائة للإصابة بالخرف، مقارنة بمن تناولوا عقار «سيتاجليبتين» وهو دواء أقدم، بالإضافة إلى تراجع خطر الإصابة بالعجز الإدراكي، مقارنة بمن تناولوا إما عقار «سيتاجليبتين»، أو «جليبيزيد» وهو عقار أقدم آخر.

وقال الباحثون في دورية «إي.كلينيكال» الطبية، التابعة لمجلة «ذا لانست»، إن المرضى الذين تناولوا عقار «أوزيمبيك» كانوا أقل عرضة لمخاطر التدخين بواقع 28 في المائة، من أولئك الذين تناولوا عقار «جليبيزيد».

ووفق «وكالة الأنباء الألمانية»، تُعدّ هذه الدراسة الأحدث، في سلسلة من التجارب، التي تُظهر الفوائد المحتملة التي تتعدى السيطرة على مرض السكري وفقدان الوزن لمادة «سيماجلوتيد»، المكون الرئيسي في دواء «أوزيمبيك» الذي تنتجه شركة «نوفو»، ودواء السمنة «ويجوفي».