4 خطوات استباقية لمنع الاستيقاظ أثناء الليل

الالتزام بمواعيد دورة النوم يعزز فرص استمراريته

4 خطوات استباقية لمنع الاستيقاظ أثناء الليل
TT

4 خطوات استباقية لمنع الاستيقاظ أثناء الليل

4 خطوات استباقية لمنع الاستيقاظ أثناء الليل

يذكر بعضنا جيداً معاناته في بعض الليالي من الاستيقاظ بشكل تام في الساعة الثانية أو الثالثة صباحاً. ويبدو لنا في تلك اللحظات أن من المستحيل علينا العودة إلى النوم.

ويذكر بعضنا جيداً أن ما يتسابق إلى الذهن حينها ليس هو فقدان الاستمتاع بعودة الاستغراق في النوم؛ بل ما يغلب على التفكير، وبشيء من القلق والذعر، هو بشأن اليوم الصعب القادم، إذا لم يتمكن المرء من العودة إلى النوم مرة أخرى، كي يستيقظ منتعشاً للحضور إلى العمل أو الكلية أو المدرسة.

أشكال الأرق

تقول ميشيل دريروب، اختصاصية اضطرابات النوم السلوكية في «كليفلاند كلينك»: «إذا كان هذا ما تعاني منه، فهذا هو نوع من الأرق Insomnia». وطبياً، تُعرّف حالة عدم القدرة على العودة إلى النوم مرة أخرى في ساعات الصباح الأولى، بأنها «أرق عدم الحفاظ على استمرارية النوم» Sleep-Maintenance Insomnia.

وتضيف أن الأرق -بالعموم- هو من الحالات الصحية الشائعة، ولكن المُهملة في الاهتمام بها وإيجاد حلول علاجية وسلوكية لها، ولها آثار طويلة المدى وذات تأثيرات عميقة على صحة الشخص، إذا استمرت لفترات طويلة أو بشكل دوري متكرر.

و«أرق عدم الحفاظ على استمرارية النوم» هو أحد أشكال الأرق. وهناك أشكال أخرى أيضاً، منها أرق صعوبة البدء في النوم Difficulty Falling Asleep، وأرق الاستيقاظ الليلي المتكرر Frequent Awakenings، وأرق الاستيقاظ العفوي في الصباح الباكر Spontaneous Early Morning Awakenings.

وإذا كان المرء يُعاني من «أرق عدم الحفاظ على استمرارية النوم»، فمن الجيد البحث عن الأسباب المحتملة التي قد تجعله يستيقظ من نومه، مثل الحاجة إلى استخدام الحمام، أو الألم في المفاصل، أو توقف التنفس خلال النوم، أو حموضة المعدة، أو غيرها من الأسباب.

الاستيقاظ الليلي

والأساس في التعامل مع مشكلة الاستيقاظ الليلي، حينما لا يكون ثمة سبب عضوي أو حالة مرضية، هو ما تقوله الدكتورة إريكا جيه أولسن، من «مايوكلينك»: «إذا استيقظت من النوم، ولم تتمكن من الخلود إلى النوم مرة ثانية خلال 20 دقيقة أو نحو ذلك، فانهض من الفراش. اذهب إلى غرفة أخرى واقرأ، أو مارس أنشطة هادئة حتى تشعر بالنعاس».

وصحيح أنه في بعض الأحيان، قد لا يكون ثمة مفر من الاستيقاظ في منتصف الليل. ولكن يمكن أن يساعد المرء نفسه بطريقة استباقية، في وضع استراتيجية تمنع حصول هذه المشكلة بالأصل، وتُسهّل عليه العودة إلى النوم، وبالتالي تقليل مقدار الوقت الذي يقضيه المرء آنذاك محدّقاً في السقف أو متقلباً على السرير.

وتقول الدكتورة إريكا جيه أولسن، من «مايوكلينك»: «الاستيقاظ في منتصف الليل يسمى الأرق، وهي مشكلة شائعة. الاستيقاظ في منتصف النوم غالباً ما يحدث خلال فترات الضغط العصبي. نادراً ما تقدم أدوية مساعدات النوم التي لا تستلزم وصفة طبية مساعدة كبيرة أو مستدامة لهذه المشكلة». وتضيف قائلة: «في بعض الحالات، يحدث الأرق بسبب حالة طبية، مثل توقف النفس في أثناء النوم، أو متلازمة تململ الساقين، أو الألم المزمن، أو اضطراب في الصحة العقلية، مثل الاكتئاب. قد يكون من الضروري علاج هذه الحالات الكامنة للشعور بتحسن في مشكلة الأرق. إذا استمرت لديك مشكلات النوم، فتحدَّث إلى الطبيب. وقد يصف الطبيب دواءً لك، ويقترح عليك تجربة استراتيجيات أخرى لإعادة نمط النوم لديك إلى طبيعته، اعتماداً على سبب الأرق».

خطوات استقرار النوم

وبمراجعة كثير من المصادر الطبية، إليك 4 خطوات ذات تأثيرات متفاوتة من شخص لآخر، في استقرار وتيرة نومه الليلي واستمراريته فيه، إلى حين موعد الاستيقاظ الصباحي المعتاد له:

1. روتين وقت النوم: الأساس هو أن ينام الشخص البالغ بطريقة أفضل وأسهل حينما يداوم على اتباع نظام ثابت في روتين النوم. وحينما يفعل المرء الأشياء نفسها في كل ليلة قبل الذهاب إلى النوم، فإنه سيجعل جسمه مستعداً لأخذ قسط من الراحة، ويهيئ عقله للنوم. وكخطوة استباقية لمنع حصول «أرق عدم الحفاظ على استمرارية النوم»، يحتاج المرء إلى أمرين: الأول ضبط قيلولة النهار، والآخر وضع برنامج لنومه الليلي.

إن أخذ فترات طويلة من النوم في ساعات النهار، كالغفوات الطويلة في فترة ما بعد العصر، هو سلوك يُعيق سهولة الخلود إلى النوم في الليل. ولذا، إذا أراد المرء أن يأخذ غفوة في ساعات النهار، لتجديد نشاط ذهنه وعقله وجسمه، فعليه أن يُحددها بفترة لا تتجاوز نصف ساعة، ويتحاشى أن تكون في وقت متأخر من ساعات النهار.

والأمر الآخر، أي وضع برنامج لنومه الليلي، يتضمن تحديد عدد ساعات نومه الليلي، أي نحو 8 ساعات، وذلك دون التمادي في تأخير وقت الخلود إلى النوم، ودون -أيضاً- أن ينام ساعات أطول بتأخير الاستيقاظ من النوم، أي تحديد موعد ثابت للنوم الليلي وللاستيقاظ الصباحي. وهو ما يتطلب من المرء أن يحاول بقدر ما يستطيع ألا يحصل اختلاف في مواعيد نومه ليالي الأسبوع عن مواعيد نومه ليالي أيام العطلات الأسبوعية أو الإجازات.

والالتزام بهذا الروتين اليومي بمواعيد دورة النوم، يعزز فرص تجاوب الساعة البيولوجية في الدماغ، مع نوم الساعات الكافية من الليل والاستيقاظ بنشاط في الصباح؛ لأن الجسم سيتعرف على ذلك الروتين اليومي ويتعود عليه، وبالتالي ستساعد أجهزة وأعضاء الجسم على سهولة نوم الإنسان. ولكن كما تقول الدكتورة إريكا جيه أولسن، من «مايوكلينك»: «لا تذهب إلى الفراش سوى عند الشعور بالنعاس. وإذا كنت لا تشعر بالنعاس في وقت النوم، فافعل ما يبعث على الاسترخاء، ليساعد هذا على تهدئتك». وهو ما سيأتي.

2. روتين التهيؤ للنوم: وضع روتين هادئ ومريح لوقت النوم، أمر أساسي. وبدءاً من ساعات ما قبل الغروب، يجدر تقليل تناول المشروبات الغنية بالكافيين، كالقهوة والشاي ومشروبات الطاقة؛ لأن تأثيرات الكافيين المنشطة للدماغ تأخذ ساعات كي يخف مفعولها في الجسم. وكذا الحال مع نيكوتين التدخين.

وأيضاً عدم الذهاب إلى سرير النوم مع الشعور بالجوع؛ لأن الشعور بالجوع من أقوى المنبهات التي تعيق الخلود إلى النوم. وتحديداً، يجدر الحرص على تناول وجبة عشاء غير دسمة وغير ثقيلة، وذلك قبل ساعتين من وقت النوم. والأطعمة المفيدة لتسهيل النوم هي التي تحتوي بروتينات، مثل التي تتوفر في البيض والحليب والموز والمكسرات.

وصحيح أن ممارسة الرياضة المسائية قد تكون مفيدة للبعض، أو قد لا يجد البعض وقتاً لها غير فترة المساء، ولكن كما تقول الدكتورة إريكا جيه أولسن، من «مايوكلينك»: «ضع في اعتبارك أن ممارسة الرياضة قبل وقت النوم مباشرة قد تعوق النوم». ويجدر أن تكون قبل 6 ساعات من موعد النوم. هذا مع ملاحظة أن ممارسة المشي المعتدل الشدة والسرعة، لفترة قصيرة، قد يفيد كثيرين في تسهيل الخلود إلى النوم.

وهذا يعني أن خطوات روتين التهيؤ للنوم يتم البدء فيها قبل ساعات من موعد النوم. ومع حلول وقت النوم، يتفرغ المرء لنفسه ليمارس أنشطة بسيطة ومعتادة للدخول في النوم. وعلى سبيل المثال، قد يُفضل البعض شرب كوب من شاي البابونغ الدافئ، أو الاستحمام بماء دافئ، أو الاستماع إلى الموسيقى الهادئة. مع الحرص على تجنب الاستخدام المطول للأجهزة الإلكترونية ذات الشاشات، مثل أجهزة الكومبيوتر المحمولة، والهواتف الذكية، والكتب الإلكترونية، قبل النوم. كما يُمكن أن يتضمن الأمر استرخاء الجسم وعضلاته بشكل تدريجي، لتخفيف توتر العضلات، ومساعدة العضلات المشدودة على الاسترخاء، عبر «اليوغا» البسيطة، أو أي سلوك بدني مشابه. أو ربما متابعة قراءة فصل من قصة أو كتاب.

بيئة النوم

3. بيئة غرفة النوم: من الضروري جعل بيئة غرفة النوم Sleep Environment باعثة على الاسترخاء. وأولى خطوات ذلك حفظ «نظافة النوم» Sleeping Hygiene فيها، بإزالة ما يتسبب في تعكير النوم.

ومن أمثلة ذلك المحافظة على إبقاء الضوء خافتاً فيها من بعد مغيب الشمس، كي لا يضطرب إفراز الدماغ لهرمون الميلاتونين الذي هو الدواء الطبيعي الذي يفرزه الجسم لتسهيل النوم الطبيعي. وما يُنشّط إنتاج الدماغ لهذا الهرمون، الإضاءة الخافتة.

وتقليل الضوضاء الصوتية فيها جانب أساسي أيضاً. وكذلك جعل درجة الحرارة في مستويات مريحة وغير مزعجة. أي ليست شديدة البرودة ولا شديدة الحرارة. وللتوضيح، فإن البرودة الصحية المعتدلة، أي نحو 24 درجة مئوية، توفر للجسم فرصة للراحة، وخصوصاً عضلات الجسم. ومعلوم أن البرودة الشديدة في غرفة النوم تعيق استرخاء العضلات والمفاصل، وتدفع الجسم نحو العمل على إنتاج الطاقة للمحافظة على حرارة الجسم في مستوى 37 درجة مئوية.

ويجدر أن تكون مرتبة سرير النوم مريحة، ووسائده كذلك. وأحد الحقائق أن الشخص البالغ يقضي ثلث عمره تقريباً نائماً، لذا ينبغي له ألا يبخل على نفسه بالحصول على فراش يجعله مستريحاً ومسترخياً.

كما يجدر إبقاء غرفة النوم مخصصة فقط للنوم واللقاء العاطفي، دون أن تتم فيها ممارسة أي أنشطة أخرى. مثل الأكل ومشاهدة التلفزيون أو استخدام الكومبيوتر.

وقد يستفيد البعض من وضع الساعة بعيدة عن العين في غرفة النوم؛ لأن مراقبة الساعة قد تتسبب في الضغط النفسي العصبي، وتصعب حينها العودة إلى النوم مرة ثانية إذا استيقظ المرء في أثناء الليل. وكل ذلك سوف يساعد الجسم على إدراك أن هذه الغرفة مخصصة للنوم.

4. وقف الإزعاج العاطفي والمحادثات المُشتتة: يفيد كثير من المصادر الطبية بأن على المرء قبل وقت النوم أن يتجنب التعرّض لأي إزعاج عاطفي أو انفعال نفسي أو محادثات متعمقة مع الغير، وخصوصاً مع أفراد الأسرة، عند وجود أي خلاف زوجي أو منزلي.

وتشير تلك المصادر الطبية إلى جدوى الحرص على الاسترخاء البدني والذهني، والعمل على التحكم بالقلق من أي شيء يشغل الذهن. وإن حدث أن تذكر المرء شيئاً من ذلك في لحظات ما قبل النوم، فعليه أن يكتبه ويدعه للغد كي يفكر فيه.

«أرق عدم الحفاظ على استمرارية النوم» أحد أشكال الأرق، وهناك أيضاً «أرق صعوبة البدء في النوم»، و«أرق الاستيقاظ الليلي المتكرر»، و«أرق الاستيقاظ العفوي في الصباح الباكر».

ويقول الباحثون الطبيون من «مايوكلينك»: «يمكن أن تضطلع الكيفية التي تتعامل بها مع ضغوط الحياة اليومية، بدور مهم للغاية في قدرتك على الاستلقاء والنوم المستمر. ولا يقتصر الضرر كله في الضغط، إذ يتحول الضغط إلى انزعاج أو قلق، ومن ثم يمكن لنومك أن يضطرب. وإذا كان عقلك المشوش يبقيك مستيقظاً خلال الليل، فجرب أن تستخدم تقنيات التحكم في الضغط قبل النوم. جرب التداوي بالروائح أو التنفس العميق أو تصفح جريدة أو التأمل. وإذا كنت مستلقياً على السرير وشعرت بالضغط حيال عدم قدرتك على النوم، فانهض من السرير وافعل شيئاً يعزز الاسترخاء. قد يكون هذا الشيء قراءة كتاب ممل أو ممارسة تقنية من تقنيات الاسترخاء أو التركيز على التنفس. وعند البدء في الشعور بالنعاس مرة أخرى، اذهب إلى السرير».

* استشارية في الباطنية


مقالات ذات صلة

6 فواكه تعزز مستوى الهيموغلوبين بشكل طبيعي !

صحتك 6 فواكه تعزز مستوى الهيموغلوبين بشكل طبيعي !

6 فواكه تعزز مستوى الهيموغلوبين بشكل طبيعي !

الهيموغلوبين هو بروتين موجود في خلايا الدم الحمراء، يحمل الأكسجين من الرئتين إلى الأنسجة في جميع أنحاء الجسم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك علاجات مبتكرة للسكتة الدماغية... مستقبل واعد للبروتين (G) الجديد

علاجات مبتكرة للسكتة الدماغية... مستقبل واعد للبروتين (G) الجديد

في دراسة جديدة، قام فريق من الباحثين بجامعة جونتندو اليابانية بقيادة البروفيسور المساعد المعين خصيصًا إيري جو واتانابي، بالتحقيق في الاستجابات الخلوية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك الإقلاع عن التدخين... 6 فوائد صحية للقلب

الإقلاع عن التدخين... 6 فوائد صحية للقلب

لا يمكن تجاهل آثار استهلاك التبغ على القلب. وعلى الرغم من أن مخاطر تعاطي التبغ معروفة على نطاق واسع، إلا أن التأثيرات المحددة على القلب قد لا تكون مفهومة جيدًا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك اختراق طبي... أول عقار لعلاج الحساسية الغذائية

اختراق طبي... أول عقار لعلاج الحساسية الغذائية

كشفت دراسة حديثة أن عقارا يستخدم لعلاج الربو منذ وقت طويل يمكن أن يوفر الحماية من الحساسية الغذائية الخطيرة، وحتى المميتة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك أعراض اضطراب القلق العام هي نفسية في الأصل إلا أنها يمكن أن تظهر أيضاً بطرق جسدية للغاية مثل نوبات الهلع (رويترز)

ما هو «اضطراب القلق العام»... وهل تعاني منه؟

في حين أن الشعور ببعض القلق يعدّ أمراً طبيعياً، إلا أن الكثير منه يمكن أن يتداخل مع حياتك اليومية ويصبح مشكلة. إذن، متى يتحول الأمر شيئاً أكثر خطورة؟

«الشرق الأوسط» (لندن)

تحليل بسيط يكشف عن تطور مرض الكلى المزمن

مريض يخضع للغسل الكلوي (رويترز)
مريض يخضع للغسل الكلوي (رويترز)
TT

تحليل بسيط يكشف عن تطور مرض الكلى المزمن

مريض يخضع للغسل الكلوي (رويترز)
مريض يخضع للغسل الكلوي (رويترز)

اكتشف باحثون في الدنمارك، طريقة بسيطة للكشف عن الأفراد المعرضين لخطر التطور السريع لمرض الكلى المزمن. وأوضح الباحثون أن هذه الطريقة التي تعتمد على قياس بروتين الألبومين في البول، يمكن أن تكون خطوة مهمة نحو الوقاية والعلاج الفعال للمرض، ونشرت النتائج، الاثنين، بدورية (Nephrology Dialysis Transplantation).

ومرض الكلى المزمن - وهو حالة تصيب الكلى بالتلف، وتؤدّي مع الوقت إلى تراجع تدريجي ودائم في وظائفها - يُطلق عليه طبياً الفشل الكلوي المزمن.

ويؤدّي المرض إلى التوقّف التدريجي لوظائف الكلى المسؤولة عن تنقية الدم عن طريق «فلترة» المخلفات والسوائل الزائدة، والتخلّص منها في البول، وقد يتطلّب في النهاية غسل الكلى أو زرعها.

وأجرى الفريق دراسة شاملة لرصد مؤشرات التقدم السريع للمرض، اعتماداً على بيانات من السجلات الصحية الدنماركية.

وأظهرت الدراسة، أن المرضى الذين شُخّصوا حديثاً بمرض الكلى المزمن الخفيف إلى المتوسط لديهم خطر بنسبة 15 في المائة للتطور السريع للمرض في غضون 3 سنوات.

لكن المثير للدهشة أن الدراسة أظهرت أيضاً أن قياساً بسيطاً لبروتين الألبومين في البول يعدّ مؤشراً قوياً على مسار تقدم المرض، وهذا يجعل من الممكن تحديد المرضى المعرضين لخطر كبير للتدهور السريع للمرض، ويمكن أن يحسن الوقاية من المضاعفات.

وعادةً تقوم الكلى بترشيح الدم وإعادة امتصاص البروتينات، ولكن في حالة تلفها، يمكن أن تتسرب بعض البروتينات إلى البول، بما في ذلك الألبومين وبذلك تزيد مستوياته بصورة غير طبيعية.

من جانبه، قال الباحث الرئيسي للدراسة في جامعة رهوس الدنماركية، البروفيسور كريستيان فينبو كريستيانسن، لـ«الشرق الأوسط»: «بشكل عام، وجدنا أن المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم حديثاً بمرض الكلى المزمن الخفيف إلى المتوسط، لديهم خطر كبير للتقدم السريع والاستشفاء والوفاة بعد التشخيص، لكن لديهم خطر منخفض للإصابة بالفشل الكلوي».

وأضاف: «في غضون 3 سنوات بعد التشخيص، حدث تقدم سريع للمرض لدى 15 في المائة، وتم إدخال 53 في المائة إلى المستشفى وتوفي 18 في المائة، في حين أصيب 0.3 في المائة فقط بفشل كلوي يتطلب غسل الكلى أو زرع الكلى».

لكن الأهم من ذلك، وفق كريستيانسن، أن الفريق وجد أن قياس بروتين الألبومين الذي يمكن إجراؤه بسهولة في الرعاية السريرية الروتينية يمكن أن يساعد في تحديد الأفراد المعرضين لخطر التطوّر السريع للمرض في غضون 3 سنوات، وهذا يزداد في المقام الأول مع المستويات الكبيرة من الألبومين في البول، ويكون أعلى بشكل عام عند الذكور، مقارنة بالإناث، خصوصاً من يعانون من السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية. كما نصح بإجراء قياس لنسبة الألبومين في البول بشكل روتيني للمرضى الذين تم تشخيص إصابتهم حديثاً بمرض الكلى المزمن، لكشف الأشخاص المعرضين للخطر.


6 فواكه تعزز مستوى الهيموغلوبين بشكل طبيعي !

6 فواكه تعزز مستوى الهيموغلوبين بشكل طبيعي !
TT

6 فواكه تعزز مستوى الهيموغلوبين بشكل طبيعي !

6 فواكه تعزز مستوى الهيموغلوبين بشكل طبيعي !

الهيموغلوبين هو بروتين موجود في خلايا الدم الحمراء، يحمل الأكسجين من الرئتين إلى الأنسجة في جميع أنحاء الجسم.

ويمكن أن يؤدي انخفاض مستويات الهيموغلوبين إلى التعب والضعف وحتى فقر الدم.

وفي حين أن مكملات الحديد توصف عادة لمكافحة انخفاض الهيموغلوبين، فإن دمج الفواكه الغنية بالحديد في نظامك الغذائي يمكن أن يكون وسيلة طبيعية لزيادة مستوياتك، وفق ما يذهب تقرير نشره موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

وفيما يلي بعض الفواكه التي ليست غنية بالحديد فحسب، بل مليئة أيضًا بالفيتامينات الأساسية ومضادات الأكسدة لدعم الصحة العامة:

1. المشمش

المشمش ليس فقط حلوًا ولكنه أيضًا مصدر كبير للحديد. كما أنه غني بفيتامين C، الذي يعزز امتصاص الحديد في الجسم.

كوب واحد من شرائح المشمش يوفر حوالى 13 % من الكمية اليومية الموصى بها من الحديد.

إن دمج المشمش في نظامك الغذائي، سواء كان طازجًا أو مجففًا، يمكن أن يساعد في تعزيز مستويات الهيموغلوبين لديك مع إشباع الرغبة الشديدة بتناول الحلويات.

2. البرقوق

البرقوق أو البرقوق المجفف، هو ثمرة ممتازة أخرى لزيادة مستويات الهيموغلوبين. فهي محملة بالحديد، وتوفر حوالى 3 ملغ لكل كوب. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي البرقوق على الألياف والبوتاسيوم وفيتامين K، والتي تعتبر ضرورية للحفاظ على نظام صحي للقلب والأوعية الدموية.

يمكن أن يساعد تضمين البرقوق في نظامك الغذائي بتنظيم مستويات الهيموغلوبين لديك وتعزيز صحة القلب بشكل عام.

3. الرمان

الرمان ليس لذيذًا فحسب، بل إنه مغذ أيضًا بشكل لا يصدق. فهو غني بالحديد، حيث يوفر حوالى 1.5 ملغم لكل 100 غرام. علاوة على ذلك، فإن الرمان مليء بمضادات الأكسدة، وخاصة البونيكالاجين والأنثوسيانين، واللذان ثبت أنهما يحميان من الإجهاد التأكسدي والالتهابات.

يمكن أن يكون شرب عصير الرمان أو إضافة بذور الرمان الطازجة إلى السلطات طريقة لذيذة لزيادة مستويات الهيموغلوبين لديك ودعم دفاعات الجسم المضادة للأكسدة.

4. التين

التين عبارة عن فاكهة حلوة ومغذية يمكن أن تساعد في تعزيز مستويات الهيموغلوبين لديك. فهي مصدر ممتاز للحديد، حيث توفر حوالى 1 ملغ لكل فاكهة تين كبيرة. علاوة على ذلك، يحتوي التين على كميات كبيرة من الألياف والبوتاسيوم والكالسيوم، والتي تعتبر ضرورية للحفاظ على ضغط دم صحي وكثافة عظام.

يمكن أن تكون إضافة التين الطازج أو المجفف إلى حبوب الإفطار أو الزبادي طريقة بسيطة وفعالة لزيادة كمية الحديد التي تتناولها ودعم الصحة العامة.

5. التمر

التمر بالاضافة الى انه حلو المذاق إلّا انه أيضًا مغذٍ بشكل لا يصدق. فهو مليء بالحديد، ويوفر ما يقرب من 1 ملغ لكل تمرة. بالإضافة إلى ذلك، فإن التمر غني بالألياف والبوتاسيوم ومضادات الأكسدة، مثل الفلافونويد والكاروتينات، التي تساعد على الحماية من الأمراض المزمنة.

يمكن أن يساعد تناول وجبات خفيفة من التمر أو استخدامه كمحل طبيعي في الوصفات بتعزيز مستويات الهيموغلوبين لديك وتوفير دفعة سريعة للطاقة.

6. التوت

التوت فاكهة تكتسب شعبية بسبب فوائدها الصحية العديدة. فهي مصدر ممتاز للحديد، حيث توفر حوالى 2.6 ملغ لكل كوب. علاوة على ذلك، فإن التوت غني بفيتامين C، الذي يعزز امتصاص الحديد، وكذلك ريسفيراترول، وهو أحد مضادات الأكسدة القوية ذات الخصائص المضادة للالتهابات.

يمكن أن يكون التوت الطازج المضاف الى العصائر أو دقيق الشوفان طريقة لذيذة لزيادة مستويات الهيموغلوبين لديك ودعم صحتك العامة.

يعد دمج الفواكه الغنية بالحديد في نظامك الغذائي طريقة بسيطة وطبيعية لتعزيز مستويات الهيموغلوبين لديك ودعم الصحة العامة.


علاجات مبتكرة للسكتة الدماغية... مستقبل واعد للبروتين (G) الجديد

علاجات مبتكرة للسكتة الدماغية... مستقبل واعد للبروتين (G) الجديد
TT

علاجات مبتكرة للسكتة الدماغية... مستقبل واعد للبروتين (G) الجديد

علاجات مبتكرة للسكتة الدماغية... مستقبل واعد للبروتين (G) الجديد

في دراسة جديدة، قام فريق من الباحثين بجامعة جونتندو اليابانية بقيادة البروفيسور المساعد المعين خصيصًا إيري جو واتانابي، بالتحقيق في الاستجابات الخلوية لتغيرات الأس الهيدروجيني، مع التركيز بشكل خاص على استكشاف أهمية GPR30.

وأظهرت نتائج الدراسة التي نشرت بمجلة Nature Communications ان مستقبل البروتين G الجديد المستشعر للبيكربونات واعد بنتائج مبهرة بابتكار علاجات للسكتة الدماغية.

والدراسة التي شارك فيها الدكتور تاكيهيكو يوكوميزو والدكتور نوبوتاكا هاتوري والدكتور تاكاهيرو أوسادا، تمثل خطوة حاسمة في فهمنا للآليات التي تحكم السلوك الخلوي استجابة للتغيرات في تركيزات البيكربونات؛ فمن خلال تبادل الأفكار في البحث، يوضح الدكتور جو واتانابي «كان هدفنا هو تحديد GPCR المرتبط بالتوازن الحمضي القاعدي، وأثناء البحث عن الأهداف، لفت GPR30 انتباهنا؛ فلقد حددنا GPR30 باعتباره GPCR المستشعر للبيكربونات، ثم حولنا تركيزنا إلى تحديد مساهمته في الفيزيولوجيا المرضية للسكتة الدماغية». وذلك وفق ما ذكر موقع «ميديكال إكسبريس» الطبي المتخصص.

لماذا اختار الباحثون GPR30 في دراستهم؟

أثناء فحص قاعدة بيانات برنامج فحص الأدوية ذات التأثير النفساني (PDSP)، عثر الفريق على 10 من GPCRs تم التعبير عنها في الغالب في المعدة والبنكرياس؛ منها أربعة تم التعبير عنها بشكل كبير في الدماغ.

ونظرًا لأن الحالات المرضية مثل نقص التروية وإعادة ضخ الدم يمكن أن تعطل التوازن الحمضي القاعدي، ما يؤثر على الخلايا الوعائية وحول الأوعية الدموية من خلال المستقبلات، فقد بحث الباحثون عن GPCRs التي يتم التعبير عنه بشكل كبير في الأوعية الدموية الدقيقة في الدماغ وحددوا GPR30 كواحد منها.

وقد أثار هذا الفضول حول دور GPR30 كمستشعر محتمل للحمض والقاعدية في الدماغ.

وقد وجد الفريق أن استنفاد البيكربونات من وسط الاستزراع قلل من تنشيط GPR30 (استجابات الكالسيوم) بخلايا MCF-7 وHEK التي تزيد من تعبير GPR30، ما يشير إلى أن البيكربونات تنشط GPR30 في المختبر.

وتم استخدام خط خلايا الفأر myoblast C2C12 للتأكد من تنشيط GPR30 الداخلي بواسطة أيونات البيكربونات في المختبر. كما تم التحقق من صحة هذا أيضًا خارج الجسم الحي باستخدام الفئران GPR30 التي تعبر عن مراسل مضان «فينوس». فكشف الفحص المجهري متحد البؤر عن تعبير قوي عن GPR30 في الأوعية الدموية الدقيقة في الدماغ، وخاصة في الخلايا الحوطية؛ وهي الخلايا التي تساعد في الحفاظ على وظائف الاتزان المرقئي في الدماغ. وقد ألمح هذا إلى آلية محتملة لدور GPR30 في تنظيم الأوعية الدموية الدماغية.

وبعد ذلك، قرر الفريق دراسة دور GPR30 في إصابة نقص التروية الدماغية وإعادة ضخ الدم (انقطاع واستعادة تدفق الدم إلى الأنسجة، ما يسبب خللًا خلويًا)؛ وهو أمر أساسي في الفسيولوجيا المرضية للسكتة الدماغية.

وتم بعد ذلك استكشاف نقص GPR30 في سياق الإصابة بنقص التروية، وقد لاحظ الباحثون أن الفئران التي تعاني من نقص GPR30 تظهر حماية كبيرة ضد هذه الإصابة. كما تظهر انخفاض العجز العصبي، واضطراب الحاجز الدموي الدماغي، وموت الخلايا المبرمج.

علاوة على ذلك، أدى نقص GPR30 إلى تحسين استعادة تدفق الدم بعد الإصابة بنقص التروية، ما يؤكد دوره في التحكم بتدفق الدم بكل من الأوعية الكبيرة والشعيرات الدموية.

يقوم نظام البيكربونات العازلة بتزويد أيونات البيكربونات والبروتونات إلى GPCR المستشعر للحمض / القاعدة المحدد في هذه الدراسة وتعديل نقل الإشارة جنبًا إلى جنب مع البيئة خارج الخلية المتغيرة باستمرار.

ويدعو الارتباط غير المتوقع بين GPR30 واستشعار البيكربونات إلى مزيد من الاستكشاف في الآليات التي تحكم صحة الأوعية الدموية الدماغية، ما يوفر وسيلة محتملة للاستراتيجيات المستهدفة للتخفيف من تأثير إصابة إعادة ضخ الدم بالسكتة الدماغية.

ويخلص الدكتور جو واتانابي الى القول «إن النتائج التي توصلنا إليها تمهد الطريق لنهج ثوري لتعديل تفاعل الأوعية الدموية لدعم الصحة العامة من خلال ضبط نشاط الأوعية الدموية المتجانسة عبر مستقبل البيكربونات. ويمكن أن يمثل هذا البحث نقلة نوعية في فهمنا لأدوار المستقبلات بتنظيم الأوعية الدموية الدماغية».


الإقلاع عن التدخين... 6 فوائد صحية للقلب

الإقلاع عن التدخين... 6 فوائد صحية للقلب
TT

الإقلاع عن التدخين... 6 فوائد صحية للقلب

الإقلاع عن التدخين... 6 فوائد صحية للقلب

لا يمكن تجاهل آثار استهلاك التبغ على القلب. وعلى الرغم من أن مخاطر تعاطي التبغ معروفة على نطاق واسع، إلا أن التأثيرات المحددة على القلب قد لا تكون مفهومة جيدًا.

يحتوي التبغ على مركبات سامة يمكن أن تلحق الضرر بالأوعية الدموية، وترفع ضغط الدم، وتتسبب في تراكم لويحات الكوليسترول في الشرايين. وان أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها من أجل صحة قلبك هو الإقلاع عن استهلاك التبغ.

الفوائد الصحية للإقلاع عن التدخين للقلب

فيما يلي بعض الفوائد الصحية العديدة التي يمكنك الحصول عليها من خلال الإقلاع عن استهلاك التبغ، وفق تقرير جديد نشره موقع «healthshots» المهتم بالشؤون الصحية.

1. الإقلاع عن التدخين قد يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب

استهلاك التبغ يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب بشكل كبير. ومع ذلك، يمكنك تقليل هذا الخطر وتحسين صحة قلبك بمساعدة الإقلاع عن تعاطي التبغ.

وتشير العديد من الدراسات، بما في ذلك هذه الدراسة المنشورة بمجلة«Cureus»، إلى أن خطر الإصابة بأمراض القلب ينخفض إلى مستوى الخطر الذي يواجهه غير مستخدمي التبغ بعد سنوات عديدة من التوقف.

علاوة على ذلك، كلما امتنعت عن تناول التبغ لفترة أطول تحسنت صحة قلبك.

2. الإقلاع عن التدخين قد يخفض ضغط الدم

ضغط الدم هو القوة التي يستخدمها قلبك لضخ الدم في جميع أنحاء الجسم.

وان ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في القلب؛ فهل تعلم أن تجنب استهلاك التبغ لمدة 20 دقيقة فقط يمكن أن يخفض ضغط الدم ويقلل معدل ضربات القلب؟

إن الارتفاع الفوري في ضغط الدم الناتج عن استهلاك التبغ يجهد القلب والأوعية الدموية؛ فيعود ضغط دمك في النهاية لطبيعته بعد التوقف عن استهلاك التبغ. ويقلل خفض ضغط الدم من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية ومشاكل القلب والأوعية الدموية الأخرى.

3. الإقلاع عن التدخين قد يحسن الدورة الدموية

عندما يستهلك شخص ما التبغ، تفقد الأوعية الدموية في الجسم مرونتها وتتقلص، ما يؤدي إلى تقييد تدفق الأكسجين والدم إلى الأعضاء الحيوية مثل القلب.

ومع ذلك، فإن الإقلاع عن استهلاك التبغ يحسن الدورة الدموية، ويقلل الضغط على القلب، ويعزز وظيفة الدورة الدموية بشكل عام، ويقلل الضغط على القلب.

4. تقليل تناول التبغ قد يقلل من خطر الإصابة بجلطات الدم

يزيد استهلاك التبغ من فرصة الإصابة بجلطات الدم، والتي يمكن أن تعيق تدفق الدم إلى الدماغ أو القلب وتسبب السكتات الدماغية أو النوبات القلبية. إذ يؤدي الإقلاع عن التبغ إلى جعل الدم أقل لزوجة، ما يقلل من خطر الإصابة بجلطات الدم التي تهدد الحياة. وهذا يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية القاتلة، بما في ذلك السكتة الدماغية.

5. قد يقلل الالتهاب

يسبب استهلاك التبغ التهابًا في الأوعية الدموية وأجزاء أخرى من الجسم.

ويعد الالتهاب المزمن عنصرًا رئيسيًا يساهم في ظهور أمراض القلب.

ومن خلال التوقف عن استهلاك التبغ، يمكنك تقليل الالتهاب وتقليل مخاطر المشكلات المتعلقة بالقلب، ما يسمح بإصلاح الأوعية الدموية.

6. الإقلاع عن التبغ قد يعزز وظائف الرئة

تتضرر الرئتان من جراء استهلاك التبغ، وتتضاءل قدرتهما على حمل الأكسجين إلى الجسم.

ومن الممكن تبادل الأكسجين بشكل أفضل عندما تتوقف عن استهلاك التبغ لأن رئتيك تعملان بشكل أفضل. وهذا يساعد القلب من خلال ضمان إمدادات الأوكسجين المناسبة وتخفيف العبء على نظام القلب والأوعية الدموية.

ان استهلاك التبغ هو قنبلة موقوتة لقلبك. لكن القدرة على نزع فتيلها تكمن بداخلك. فكل مرة تستهلك فيها التبغ تضعف قلبك، وكل يوم خال من التبغ يقويه. تخيل مستقبلًا حيث تتنفس رئتاك بعمق، وينبض قلبك بشكل إيقاعي، ويمتلئ جسدك بالحيوية. هذا المستقبل أقرب مما تعتقد.

يعد اختيار الإقلاع عن استهلاك التبغ خطوة كبيرة نحو عيش حياة صحية. وعلى الرغم من أنه قد يبدو أنه لا يمكن التغلب عليه، إلا أنه ليس كذلك.

إن الإقلاع عن التدخين هو الشيء الصحيح الذي يجب عليك فعله ليس فقط من أجل قلبك، بل من أجل صحتك العامة.


اختراق طبي... أول عقار لعلاج الحساسية الغذائية

اختراق طبي... أول عقار لعلاج الحساسية الغذائية
TT

اختراق طبي... أول عقار لعلاج الحساسية الغذائية

اختراق طبي... أول عقار لعلاج الحساسية الغذائية

كشفت دراسة حديثة أن عقارا يستخدم لعلاج الربو منذ وقت طويل يمكن أن يوفر الحماية من الحساسية الغذائية الخطيرة، وحتى المميتة.

فقد اختبرت الدراسة الممولة جزئيا من المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، عقار Xolair (omalizumab) على 118 طفلا لديهم حساسية تجاه الفول السوداني وطعام آخر على الأقل، مثل الحليب أو البيض. فوجدت أن 67 % من الأطفال أصبحوا قادرين على تحمل كمية صغيرة من بروتين الفول السوداني دون ظهور أعراض بعد العلاج، وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» العلمي عن مجلة «نيو إنغلاند» الطبية .

وفي وقت سابق من هذا الشهر، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) على استخدام العقار لعلاج الحساسية الغذائية لدى البالغين والأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم سنة واحدة. لكن باحثي الدراسة حذروا من تخلي الأشخاص المعرضين للحساسية الغذائية عن حذرهم تماما عند استخدام العقار الذي يخفف ردود الفعل الخطيرة، إذ ينبغي عليهم محاولة تجنب مسببات الحساسية المعروفة.

جدير بالذكر أن عقار Xolair (الذي تشرف عليه شركتا Roche وNovartis) يعطى عن طريق الحقن من أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

وفي تعليق له على هذا الأمر، قال الدكتور روبرت وود بكلية طب جامعة جونز هوبكنز المشارك في الدراسة «ان العلاج يمكن أن يغير حياة المرضى كليا».


ما هو «اضطراب القلق العام»... وهل تعاني منه؟

أعراض اضطراب القلق العام هي نفسية في الأصل إلا أنها يمكن أن تظهر أيضاً بطرق جسدية للغاية مثل نوبات الهلع (رويترز)
أعراض اضطراب القلق العام هي نفسية في الأصل إلا أنها يمكن أن تظهر أيضاً بطرق جسدية للغاية مثل نوبات الهلع (رويترز)
TT

ما هو «اضطراب القلق العام»... وهل تعاني منه؟

أعراض اضطراب القلق العام هي نفسية في الأصل إلا أنها يمكن أن تظهر أيضاً بطرق جسدية للغاية مثل نوبات الهلع (رويترز)
أعراض اضطراب القلق العام هي نفسية في الأصل إلا أنها يمكن أن تظهر أيضاً بطرق جسدية للغاية مثل نوبات الهلع (رويترز)

يشعر الجميع بالقلق في بعض الأحيان، وتأججت هذه الأحاسيس لدى الكثيرين منذ بداية وباء «كورونا». أبلغ ما يقرب من واحد من كل أربعة أشخاص عن مستويات عالية من القلق بين عامي 2022 و2023، وفقاً لمكتب الإحصاءات الوطنية في بريطانيا، بحسب تقرير لصحيفة «التلغراف».

في حين أن الشعور ببعض القلق يعدّ أمراً طبيعياً، إلا أن الكثير منه يمكن أن يتداخل مع حياتك اليومية ويصبح مشكلة. إذن، متى يتحول الأمر شيئاً أكثر خطورة؟ وكيف يمكنك معرفة ما إذا كنت تعاني من حالة الصحة العقلية الأكثر تعقيداً المتمثلة في اضطراب القلق العام (GAD)؟

ما هو القلق؟

يختلف القلق عن مجرد التفكير في المشكلات بحياتنا اليومية. يوضح الدكتور مايك كابيك، وهو طبيب عام متقاعد يتمتع بخبرة تزيد على 30 عاماً ويعمل الآن معالجاً بالتنويم المغناطيسي: «القلق هو في المقام الأول شعور بالعصبية والترقب».

ويشير إلى أن هذا الشعور عادة ما يكون محسوساً حول الأحداث الكبيرة أو التغييرات أو فترات عدم اليقين، ولكن يمكن بالطبع أن يشمل أشياء إيجابية، مثل التفكير قبل الامتحان الكبير أو التوتر قبل الزفاف. وأضاف: «إنه شعور طبيعي تماماً، لكنني أعتقد أن عامة الناس يميلون إلى اعتبار القلق أمراً غير طبيعي».

هل يمكن أن يكون القلق إيجابياً؟

وفقاً للدكتور جون فان نيكيرك، رئيس هيئة التدريس العامة بالكلية الملكية للأطباء النفسيين، فإن القلق قد يكون أمراً جيداً. وأوضح: «بعبارات الشخص العادي، نحن نتحدث عن التوتر... في بعض الأحيان يكون من المفيد جداً أن تشعر ببعض التوتر أو القلق؛ لأنه يجعلك يقظاً عندما تحتاج إلى ذلك».

في حالة وجود امتحان أو عرض عمل مهم، على سبيل المثال، قد يكون القلق حافزاً جيداً. ويضيف بالمثل، أن القلق أثناء الوباء جعلنا أكثر حذراً بشأن أمور مثل غسل اليدين وارتداء الأقنعة؛ مما ساعد على حماية أنفسنا والآخرين.

متى يصبح مشكلة؟

يقول فان نيكيرك إن الأمر يصبح مشكلة عندما يبدأ في التأثير على أدائك اليومي.

يوضح كابيك بأن المستويات غير الطبيعية من القلق قد تكون أحد أعراض حالات عدة مختلفة. وتابع: «يمكن عدّ حالة أو تشخيصاً في حد ذاته، مثل اضطراب القلق العام أو اضطراب الهلع. قد يكون أحد أعراض مرض جسدي، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية، على سبيل المثال - أو قد يكون أحد أعراض حالة نفسية أخرى، مثل اضطراب ما بعد الصدمة».

ما هو اضطراب القلق العام (GAD)؟

اضطراب القلق العام هو حالة صحية عقلية. ويقول كابيك إنه عادة ما يتم تشخيصه بمجرد القضاء على جميع الأسباب المعقولة الأخرى.

تشمل علامات اضطراب القلق العام ما يلي:

الأرق أو الشعور بالضيق

الشعور بالهلاك الوشيك، أو أن شيئاً فظيعاً على وشك الحدوث

الشعور بالتعب والإرهاق بسهولة شديدة

تركيز ضعيف

الغضب

شد عضلي

اضطرابات في النوم - إما صعوبة في النوم، أو التقلب في السرير بشكل متكرر

كيف يتم تشخيصه؟

يوضح كابيك: «إذا كان لدى شخص ما ثلاث من هذه الميزات، فلا يوجد تشخيص أفضل آخر».

ويضيف أنه لكي يتم تشخيص الإصابة باضطراب القلق العام، يجب أن تستمر هذه الأعراض لأكثر من ستة أشهر وأن تكون موجودة في معظم الأيام. يقول كابيك: «ستة أشهر هي خط تعسفي إلى حد ما، ولكنها تظهر أن القلق كان موجوداً لبعض الوقت وليس كرد فعل على مصدر فوري للضيق».

من جهته، يوضح فان نيكيرك: «اضطراب القلق العام هو حالة قلق مفرطة ومستمرة وغير معقولة... الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم باضطراب القلق العام غالباً ما يعانون الكثير من المخاوف المختلفة في الوقت نفسه، وقد يجدون صعوبة في السيطرة على هذه المخاوف... إنه شيء يؤثر على أدائك اليومي، مثل القدرة على القيام بعملك».

كيف يختلف القلق العام عن الأنواع الأخرى؟

يضيف فان نيكيرك أن ما يميز اضطراب القلق العام (GAD) هو أن القلق ليس له محفز ظرفي محدد. تشمل الأنواع الأخرى من القلق الرهاب، والذي يرتبط عادةً بجسم معين (مثل العناكب) أو تجربة معينة (مثل الطيران)؛ أو القلق الاجتماعي، الذي يثار في البيئات الاجتماعية. وبدلاً من ذلك، قد يشعر الأشخاص المصابون باضطراب القلق العام بالقلق بشأن جميع أنواع الأشياء المختلفة في المواقف المتعددة. قد تكون هذه المخاوف أيضاً غير متناسبة مع الوضع الذي يعيشون فيه.

في حين أن أعراض اضطراب القلق العام هي نفسية في الأصل، إلا أنها يمكن أن تظهر أيضاً بطرق جسدية للغاية، مثل نوبات الهلع أو أعراض الجهاز الهضمي.

يقول فان نيكيرك: «قد يعاني بعض الأشخاص زيادة معدل ضربات القلب أو التنفس بسرعة، أو حتى نوبة الهلع... قد يبدو هذا مخيفاً جداً وحقيقياً؛ لذلك قد يشعرون وكأنهم أصيبوا بنوبة قلبية أو سكتة دماغية».

وتابع: «يمكن أن ترتبط نوبات الهلع باضطراب القلق العام، ولكنها قد تكون أيضاً أحد أعراض اضطراب الهلع. في بعض الأحيان يمكن أن يتعايش الاثنان، ولكننا نميل إلى فحص اضطراب الهلع قبل أن نقوم بتشخيص اضطراب القلق العام؛ وذلك للتأكد من أن قلق شخص ما لا يمكن تفسيره بشكل أفضل من خلال اضطراب الهلع، حتى يتلقى العلاج الأنسب».

ويضيف أن أعراض الجهاز الهضمي قد تكون مرتبطة بالتغيرات في عادات الأكل - على سبيل المثال، إذا كان شخص ما يستخدم الطعام كوسيلة لمحاولة التغلب على قلقه.

مَن الأكثر تأثراً باضطراب القلق العام؟

تشير الأبحاث إلى أن اضطراب القلق العام هو الأكثر شيوعاً بين سن 35 و55 عاماً، ويؤثر على النساء أكثر من الرجال. ومع ذلك، يقول فان نيكيرك إن هذا قد يرجع جزئياً إلى نقص التشخيص لدى الرجال. ويشرح قائلاً: «تشير بعض الأرقام إلى أن هذا المرض شائع لدى النساء أكثر بمرتين منه لدى الرجال، ولكن هناك مخاوف من عدم تشخيصه لدى الرجال».

وتابع: «قد يكون الأمر أيضاً متعلقاً بالاختلافات في كيفية عرضه. عند الرجال قد ترى المزيد من الغضب. وهم يميلون إلى الشكوى أكثر من الأعراض الجسدية، مثل آلام الظهر أو آلام العضلات، بدلاً من القلق. وقد يقومون أيضاً بتهدئة أنفسهم باستخدام الكحول أو غيره من آليات التكيف غير المفيدة».

يمكن أن تؤدي آليات المواجهة هذه أيضاً إلى مشكلات إضافية. يقول فان نيكيرك: «محاولة علاج القلق بنفسك، من خلال أشياء مثل الكحول أو التدخين المفرط أو حتى في بعض الأحيان إساءة استخدام المخدرات، قد يكون لها بالطبع تأثيرها الخاص على صحتك العقلية والجسدية».

ما الذي يسبب اضطراب القلق العام؟

يقول نيكيرك إنه من المحتمل أن يكون الأمر عبارة عن مزيج من العوامل الوراثية والبيئية، ويشرح: «هناك بعض الأدلة التي تثبت أنه إذا كان لديك أحد أفراد الأسرة مصاب باضطراب القلق العام، فأنت أكثر عرضة للإصابة به بأربعة إلى ستة أضعاف؛ لذا فهو يميل إلى الانتشار في العائلات».

في تجربة كابيك، غالباً ما يحدث اضطراب القلق العام بسبب الضغط المستمر لفترة طويلة من الزمن دون أن يستقر، أو بسبب سلسلة من الضغوط الواحدة تلو الأخرى. ويقول: «في كثير من الأحيان يمكن أن ينبع ذلك من مرحلة الطفولة؛ لأن هذا هو المكان الذي تتموضع فيه معظم أنماط سلوكنا».

العلاجات

تقول البروفيسور كاميلا هوثورن، رئيسة الكلية الملكية للممارسين العامين، إن الأشخاص الذين يعانون القلق عادة ما يلجأون أولاً إلى طبيبهم العام، وتوضح: «الممارسون العامون مدربون تدريباً عالياً على إجراء محادثات صريحة وحساسة مع المرضى عندما يشعرون بمشاعر القلق أو لديهم مخاوف بشأن صحتهم العقلية على نطاق أوسع».

يمكن للمرضى المصابين باضطراب القلق العام أن يظهروا مجموعة من الأعراض المختلفة، وهناك مجموعة متنوعة من العلاجات المناسبة، اعتماداً على ظروفهم الفردية. وتشرح قائلة: «سيتم تحديد هذه من قِبل الممارس العام، في محادثة مع المريض، بناءً على شدة الأعراض، وتاريخه الطبي وأي أدوية أخرى قد يتناولها».

تشمل خيارات العلاج الأدوية المضادة للقلق و/أو العلاجات الحوارية، مثل الاستشارة أو العلاج السلوكي المعرفي (CBT).


علاج واعد لسرطان الكبد لدى الأطفال الصغار

علاج واعد لسرطان الكبد لدى الأطفال الصغار
TT

علاج واعد لسرطان الكبد لدى الأطفال الصغار

علاج واعد لسرطان الكبد لدى الأطفال الصغار

نجح العلماء في كلية بايلور للطب Baylor College of Medicine بالولايات المتحدة، في التوصل إلى استراتيجية علاج جديدة أظهرت نتائج مُبشّرة ضد نوع معروف من سرطان الكبد المسمى «الورم الأرومي الكبدي (Hepatoblastoma)» يُعد الأكثر شيوعاً في إصابة الأطفال تحت عمر الـ3 سنوات.

وأفادوا بأن بروتوكول العلاج الجديد له أهمية خاصة جداً في الوقت الحالي؛ لأن العقد الماضي شهد ارتفاعاً كبيراً في حالات الإصابة بالمرض في جميع أنحاء العالم، إذ كانت نسبة الزيادة الأسرع انتشاراً بين جميع الأورام الصلبة لدى الأطفال. ونُشرت نتائج البحث في مجلة الكبد «Journal of Hepatology» في منتصف شهر فبراير (شباط) من العام الحالي.

أعراض الورم الكبدي

الأعراض في البداية تكون بسيطة مثل الانتفاخ، وآلام في البطن، وارتفاع في درجات الحرارة، ثم يحدث فقدان للشهية يتسبب في خسارة كبيرة للوزن، وقيء، وآلام في أجزاء متفرقة من الجسم أبرزها في الظهر. ويحدث بعد ذلك خلل كبير في عديد من أجهزة الجسم وبشكل خاص في الكليتين؛ مما يؤدي إلى فشل وظائفهما، وعدم انتظام البول، ويلاحظ الآباء أن الطفل لا يتبول إلا نادراً.

اكتشاف المرض

ويتم اكتشاف المرض عن طريق إجراء فحص بالأشعة التلفزيونية للبطن، أو أشعة مقطعية أو رنين مغناطيسي لرصد الورم، ويمكن عمل تحليل في الدم لدلالات الأورام الخاصة بالكبد alpha-fetoprotein (AFP). ولتأكيد التشخيص يمكن أخذ عينة من الورم. وتبعاً لانتشار المرض في الجسم يتم تقسيمه إلى مراحل عدة، تتدرج في العلاج تبعاً لوجوده، ولكن يُعد العلاج الأساسي هو العلاج الكيميائي حتى الآن، وفي بعض الأحيان النادرة تتم زراعة الكبد ولكن النتائج غير مُبّشرة.

علاج دوائي مركب

في الدراسة الحالية، توصّل الباحثون إلى استخدام علاج مركب من أدوية عدة؛ لمكافحة الأورام، وأحد من هذه الأدوية مثبط لإنزيم معين ضروري لمساعدة خلايا السرطان على النمو. وعن طريق تثبيط هذا الإنزيم يفقد الورم قدرته على التكاثر، وبالتالي يتمتع هذا الدواء المثبط بقدرة كبيرة على قتل الخلايا السرطانية، وهو الأمر الذي تأكد عند استخدامه ضد الخلايا التي تم زرعها في المختبر ومشتقة من نسيج الورم.

قام الفريق البحثي بعمل تجارب للتأكد من إذا كانت إضافة مثبط الإنزيم إلى نظام العلاج الكيميائي الحالي من شأنها تحسين استجابة الورم من عدمه. وفحصوا أثر التركيبة الجديدة على عينات من الورم البشري. وأظهرت النتائج أن إضافة مثبط الإنزيم «بانوبينوستات (panobinostat)» إلى العلاج المركب الذي يتضمن مضادات الأورام المعتادة مثل دواءي «فينكريستين (vincristine)»، و«إرينوتيكان (irinotecan)» تمكّنت من القضاء على أكبر عدد ممكن من الخلايا السرطانية مقارنة بأي من المجموعات العلاجية الأخرى.

بعد التجارب المختبرية قام العلماء باختبار العلاج المركب الجديد، المكون من «فينكريستين»، و«إرينوتيكان»، و«بانوبينوستات»، أو اختصاراً (VIP) على 4 نماذج حيوانية توجد بها أنواع عنيفة جداً من الورم لم تستجب لأي علاج وكانت شديدة الخطورة ومقاوِمة للطرق العادية للعلاج. وهذه الأورام الموجودة في النماذج الحيوانية حافظت على جميع الطفرات الموجودة في الأورام البشرية الأصلية، مما يعني أنها تشبه تماماً الورم في الأطفال.

نتائج واعدة

على عكس التجارب السابقة التي تم إجراؤها على نماذج صغيرة من الورم في هذه التجربة تمت تجربة البروتوكول الجديد على نماذج كبيرة لمعرفة مدى كفاءة الدواء للقضاء على الخلايا السرطانية. وأظهرت النتائج تحسناً كبيراً بعد أسبوع واحد فقط من العلاج، حيث شهدت الأورام التي عُولجت بالتركيبة الجديدة (VIP)، استجابة كبيرة للدواء.

ولكي يتأكد الباحثون من التحسن قاموا بعمل عديد من الاختبارات المختبرية لرصد دلالات الأورام التي تشير إلى مستوى حدة الحالة، وتبين حدوث انخفاض ملحوظ في مستويات بروتين معين يُعد الدلالة الأهم لسرطان الكبد هو البروتين الجنيني «ألفا (AFP)». وهذا البروتين يكون موجوداً في الجنين داخل الرحم فقط وحينما يكون موجوداً بعد الولادة بمستويات كبيرة يكون ذلك علامة على الإصابة بسرطان الكبد.

وقال الباحثون إن هذه النتائج مشجعة للغاية؛ لأنها تشير إلى أن العلاج عن طريق التركيبة الكيميائية الجديدة «VIP» قد يكون خياراً فعالاً للمرضى الذين يعانون من الأنواع الشرسة من سرطان الكبد عالية الخطورة، أو التي تعود للمريض بعد العلاج وغير القابلة للعلاج حالياً.


ما علاقة «سرعة التحدث» بالخرف؟

سرعة التحدث قد تكون مؤشرا على صحة الدماغ (رويترز)
سرعة التحدث قد تكون مؤشرا على صحة الدماغ (رويترز)
TT

ما علاقة «سرعة التحدث» بالخرف؟

سرعة التحدث قد تكون مؤشرا على صحة الدماغ (رويترز)
سرعة التحدث قد تكون مؤشرا على صحة الدماغ (رويترز)

يمكن أن تكون سرعة التحدث مؤشرا على صحة الدماغ، وفقا لدراسة جديدة أشارت إلى وجود صلة بين الخرف وانخفاض وتيرة الكلام.

وبحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد أجريت الدراسة بواسطة باحثين من جامعة تورونتو، وشملت 125 متطوعاً يتمتعون بصحة جيدة وتتراوح أعمارهم بين 18 و90 عاماً.

وخضع المشاركون لثلاثة تقييمات مختلفة. كان أحد هذه التقييمات عبارة عن لعبة عُرض فيها صور على المشاركين وطُلب منهم الإجابة على أسئلة حولها مع تجاهل الكلمات المشتتة للانتباه التي سمعوها من خلال سماعات الرأس.

وفي تقييم آخر، طُلب من المشاركين وصف صورتين معقدتين لمدة 60 ثانية لكل منهما، وتم استخدام برنامج قائم على الذكاء الاصطناعي لتحليل أداء لغتهم.

وتضمن التقييم النهائي اختبارات قياسية لتقييم القدرات العقلية التي تميل إلى الانخفاض مع تقدم العمر وترتبط بمخاطر الإصابة بالخرف، مثل القدرة على إدارة المعلومات المتضاربة، والحفاظ على التركيز وتجنب الانحرافات.

حقائق

55 مليون شخص

في العالم يعانون من الخرف

وكما هو متوقع، انخفضت العديد من القدرات مع تقدم العمر، بما في ذلك سرعة العثور على الكلمات. إلا أن الباحثين وجدوا أن سرعة التحدث يمكن أن تكون مؤشرا مهما على صحة الدماغ وزيادة التركيز ومقاومة التشتت، في حين أن بطء وتيرة الكلام واتخاذ وقت أطول للعثور على الكلمات الصحيحة قد يعني زيادة فرص الإصابة بالخرف والتدهور المعرفي.

وقال جيد ميلتزر، المؤلف المشارك في الدراسة: «تشير نتائجنا إلى أن التغيرات في سرعة التحدث بشكل عام قد تكشف عن مدى صحة الدماغ».

وأضاف: «يشير هذا إلى أنه يجب اختبار سرعة التحدث كجزء من التقييمات المعرفية القياسية لمساعدة الأطباء على اكتشاف التدهور المعرفي بشكل أسرع ومساعدة كبار السن على دعم صحة الدماغ مع تقدمهم في السن».

ومع ذلك، لم تثبت النتائج ما إذا كان التدريب على التحدث بشكل أسرع له تأثيرات على صحة الدماغ لدى كبار السن.

ويعاني حالياً أكثر من 55 مليون شخص في العالم من الخرف، يعيش أكثر من 60 في المائة منهم في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.


ما علاقة بكتيريا الأمعاء بالعمى الوراثي؟

أشخاص يخضعون لفحوص العين (رويترز)
أشخاص يخضعون لفحوص العين (رويترز)
TT

ما علاقة بكتيريا الأمعاء بالعمى الوراثي؟

أشخاص يخضعون لفحوص العين (رويترز)
أشخاص يخضعون لفحوص العين (رويترز)

كشفت دراسة بريطانية أن فقدان البصر الناتج عن الإصابة ببعض أمراض العين الوراثية قد يكون ناجماً عن بكتيريا الأمعاء. وأوضحت نتائج الدراسة التي نُشرت، الاثنين، في دورية «سيل» بكلية لندن الجامعية، أنه من المحتمل قابلية هذا الأمر للعلاج بمضادات الميكروبات.

وتحتوي الأمعاء على تريليونات من البكتيريا النافعة التي تلعب دوراً مهماً في عملية الهضم وتحفيز جهاز المناعة وحماية الجسم من العدوى.

ومع ذلك، فإن بعض أنواع بكتيريا الأمعاء يمكن أن تكون ضارة، وترتبط بمشكلات صحية مثل عدوى الأمعاء والتهابات القولون.

وخلال الدراسة، استكشف الباحثون علاقة بكتيريا الأمعاء بالعمى الوراثي، وهو فقدان البصر الناجم عن حالة وراثية، تنتقل من الآباء إلى الأبناء عبر الجينات، وتؤثر في أجزاء من العين، بما في ذلك القرنية والعدسة والقزحية والشبكية والعصب البصري.

وعثر الباحثون، في دراسة أُجريت على الفئران، على بكتيريا الأمعاء داخل المناطق المتضررة من العيون التي تعاني فقدان البصر بسبب طفرة جينية.

وتحدث الطفرة في جين يسمى (CBR1) في شبكية العين، مسؤول عن طبقة رقيقة من الخلايا الموجودة في الجزء الخلفي من العين، تعمل بمثابة حاجز لتنظيم ما يتدفق داخل العين وخارجها.

ويرتبط حدوث طفرة في هذا الجين بالإصابة بمرض وراثي في العين مثل داء ليبر الخلقي، والتهاب الشبكية الصباغي.

بالإضافة إلى ذلك، اكتشف الباحثون أن هذا الجين هو مفتاح التحكم في سلامة الجهاز الهضمي، وهي أول ملاحظة من نوعها على الإطلاق، إذ إن هذا الجين يحارب مسببات الأمراض والبكتيريا الضارة عن طريق تنظيم ما يمر بين الأمعاء وبقية الجسم.

وذكروا أن النتائج التي توصلوا إليها تشير إلى أن حدوث طفرة في هذا الجين قد يُضعف دفاعات الجسم، ممّا يسمح للبكتيريا الضارة باختراق الحواجز بين شبكية العين والأمعاء، والوصول إلى العين، والتسبب في العمى.

والأهم، اكتشاف الباحثين أن علاج هذه البكتيريا بمضادات الميكروبات، مثل المضادات الحيوية، كان قادراً على منع فقدان البصر لدى الفئران، على الرغم من أنه لم يبنِ حواجز الخلايا المتضررة في العين من جديد.

وتُعد أمراض العيون الوراثية السبب الرئيسي للعمى لدى الأشخاص في سن العمل بالمملكة المتحدة. وقد يختلف ظهور المرض من مرحلة الطفولة المبكرة إلى مرحلة البلوغ، ولكنَّ التدهور لا رجعة فيه، وله آثار مدى الحياة. وحتى الآن، ركّز تطوير العلاجات بشكل كبير على العلاجات الجينية.

وأشار الباحثون إلى إفادة نتائج الدراسة بأن مجرد استخدام مضادات الميكروبات قد يساعد على منع تدهور أمراض العيون المرتبطة بجين (CRB1)، وسيواصل الفريق أبحاثه لمعرفة ما إذا كانت هذه النتائج تنطبق على البشر أيضاً.


الأطفال الأكثر تأثراً بأضرار سماعات الأذن

تعرض الأطفال للضوضاء يمكن أن يؤثر في نومهم وتعلمهم ولغتهم (رويترز)
تعرض الأطفال للضوضاء يمكن أن يؤثر في نومهم وتعلمهم ولغتهم (رويترز)
TT

الأطفال الأكثر تأثراً بأضرار سماعات الأذن

تعرض الأطفال للضوضاء يمكن أن يؤثر في نومهم وتعلمهم ولغتهم (رويترز)
تعرض الأطفال للضوضاء يمكن أن يؤثر في نومهم وتعلمهم ولغتهم (رويترز)

حذّرت دراسة أميركية من أضرار سماعات الأذن على الأطفال، وعدّتهم الأكثر عرضة لاحتمالات الضرر؛ لأن أنظمتهم السمعية لا تزال في مرحلة التطور. وأوضح الباحثون، في الدراسة التي نُشرت نتائجها، الاثنين، بموقع جامعة ميتشيغان، أن تعرُّض الأطفال للضوضاء يمكن أن يؤثر أيضاً في نومهم وتعلمهم، وفي لغتهم ومستويات التوتر، وحتى ضغط الدم.

وبإجراء الجامعة استطلاعاً محلياً حول صحة الأطفال، أفاد 2 من كل 3 آباء بأن أطفالهم في سن المدرسة الابتدائية أو المتوسطة يستخدمون الأجهزة الصوتية، بينما أبلغ نصف آباء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و8 سنوات عن استخدام أبنائهم سماعات الأذن. ومن بين الآباء الذين يستخدم أطفالهم سماعات الأذن، قال نصفهم إن الأطفال يقضون ساعة على الأقل يومياً في استخدامها، بينما أكد واحد من كل 6 آباء أن متوسط استخدام طفله السماعات يصل إلى ساعتين يومياً على الأقل.

ومن جانبها، قالت الباحثة الرئيسية للدراسة بجامعة ميتشيغان الدكتورة سوزان وولفورد: «سماعات الأذن أصبحت شائعة بشكل كبير ومنتشرة بين الأطفال الأصغر سناً، ما يعرضهم لضوضاء أكثر شدة بشكل منتظم». وأضافت على موقع الجامعة: «نتائج الاستطلاع كشفت عن أن الأطفال هم الأكثر احتمالاً لاستخدام سماعات الأذن، في المنزل والمدرسة وفي السيارة».

وأشارت إلى أن «التعرض فترات طويلة أو شديدة لكميات كبيرة من الضوضاء يمكن أن يؤدي لمشكلات صحية طويلة المدى، بما في ذلك فقدان السمع أو طنين الأذن، وأن الأطفال هم الفئة الأكثر عرضة للضرر المحتمل من التعرض للضوضاء لأن قنوات الأذن لديهم أصغر حجماً من البالغين، ولا تزال في مرحلة التطور، ما يؤدي لتكثيف مستويات الصوت الملموسة لديهم». وأوضحت أن «الخلايا الصغيرة الموجودة في الأذن الداخلية للأطفال تلتقط الموجات الصوتية المساعدة على السمع، وعندما تتضرر هذه الخلايا أو تموت، فإن فقدان السمع لا يمكن علاجه».

وقدمت وولفورد نصائح لتقليل مخاطر تعرض الأطفال للضوضاء جراء استخدامهم سماعات الرأس وسماعات الأذن، أبرزها أنه يمكن على الوالدين تقليل التأثير السلبي من خلال مراقبة وضبط مستوى الصوت للطفل وفترة مكوثه على الأجهزة، بحيث لا يزيد الوقت على 60 دقيقة يومياً، ولا تتجاوز شدة الصوت 60 في المائة من الحد الأقصى لمستوى الصوت، محذرة في الوقت نفسه من استخدام سماعات الأذن للأطفال في المواقف التي تتطلب تمييز الأصوات من حولهم لسلامتهم، مثل المشي أو ركوب الدراجة. وحثت الآباء على مراقبة العلامات المبكرة لفقدان السمع لدى أطفالهم بسبب سماعات الأذن، وهي طلب تكرار الكلام، أو سماع أصوات رنين في كثير من الأحيان، أو التحدث بصوت عالٍ للأشخاص القريبين، أو تأخر الكلام، أو عدم الاستجابة للضوضاء العالية، مع ضرورة استشارة الطبيب عند ملاحظة تلك الأعراض على الأطفال.