النشاط البدني اليومي يقلّل احتمالات الإصابة بالسرطان

أشخاص يمارسون التمارين بأحد المتنزهات في نيويورك (أ.ف.ب)
أشخاص يمارسون التمارين بأحد المتنزهات في نيويورك (أ.ف.ب)
TT

النشاط البدني اليومي يقلّل احتمالات الإصابة بالسرطان

أشخاص يمارسون التمارين بأحد المتنزهات في نيويورك (أ.ف.ب)
أشخاص يمارسون التمارين بأحد المتنزهات في نيويورك (أ.ف.ب)

من المعروف أن ممارسة الأنشطة البدنية بشكل عام تقلّل مخاطر الإصابة بالسرطان بما في ذلك سرطان الرئة والثدي والكلى والكبد، ولكن البعض يجدون صعوبة في مداومة ممارسة الرياضة على اعتبار أنها تستهلك الوقت والمجهود، وتتطلب قدرا عاليا من الالتزام، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

ولكن دراسة أجريت في أستراليا أثبتت أن الأنشطة البدنية العارضة التي يمارسها الإنسان في حياته اليومية يمكن أن تقلل أيضا مخاطر الإصابة بالسرطان، وتتضمن هذه الأنشطة القيام بالأعمال المنزلية أو أداء بعض الأنشطة الحركية التي تتعلق بالعمل أو أداء بعض المهام سيرا على الأقدام.

ويؤكد الباحثون الذين أشرفوا على هذه الدراسة من جامعة سيدني أن هذه الدفقات من الأنشطة البدنية «التي يقوم بها الشخص على مدار اليوم، مثل السير إلى محطة الترام أو صعود درجات السلم أو حمل أمتعة ثقيلة بعض الشيء أثناء التسوق على سبيل المثال، لا تتطلب وقتا إضافيا أو أجهزة رياضية خاصة ولا إشراف متخصصين، ولكنها تساعد بالفعل في تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان».

واعتمدت الدراسة على بيانات مسجلة في مؤسسة البنك الحيوي البريطاني تخص 22 ألفا و398 شخصا لم يسبق تشخيص إصابتهم بالسرطان، ولا يمارسون أي شكل من التدريبات الرياضية في أوقات فراغهم. وكان 55 في المائة من المشاركين في التجربة من النساء وتتراوح أعمارهن 62 عاما في المتوسط.

وكان المشاركون في التجربة يطلب منهم ارتداء سوار لقياس معدلات نشاطهم اليومي بشكل دقيق من أجل تحديد الفترات الزمنية التي يستغرقها هؤلاء الأشخاص في الحركة على مدار اليوم، مع متابعة تقاريرهم الصحية لمدة 6.7 أعوام تالية لتحديد ما إذا كان مرض السرطان قد ظهر على هؤلاء المتطوعين.

وأثبتت الدراسة التي أوردها الموقع الإلكتروني The Conversation المتخصص في الأبحاث العلمية أن ممارسة الحركة لمدة 3.5 دقائق يوميا تقلل مخاطر الإصابة بالسرطان بنسبة تتراوح ما بين 17 و18 في المائة، وأن زيادة فترة الحركة إلى 4.5 دقائق على الأقل يوميا تؤدي إلى تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان بنسبة 20 في المائة إلى 21 في المائة.


مقالات ذات صلة

تشاكا يفوز بمعركة الرقم 10 في فوز سويسرا الرائع على المجر

رياضة عالمية غرانيت تشاكا تألق في مواجهة المجر (إ.ب.أ)

تشاكا يفوز بمعركة الرقم 10 في فوز سويسرا الرائع على المجر

يرتدي غرانيت تشاكا ودومينيك سوبوسلاي القميص رقم عشرة، وهما القائدان والقوة المحركة لفريقي سويسرا والمجر على الترتيب، لكن تشاكا هو من حصل على الثناء.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)
رياضة عالمية فابيان هورزلر مدرب برايتون الجديد في احتفالات سانت باولي بالصعود للبوندسليغا (أ.ب)

الألماني هورزلر أصغر مدرب في تاريخ البريميرليغ

قال نادي برايتون آند هوف ألبيون السبت إنه عين فابيان هورزلر (31 عاماً) مدرباً جديداً للفريق بعقد حتى 2027 مما يجعله أصغر مدرب في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز.

«الشرق الأوسط» (برايتون)
رياضة عالمية رونالدينيو لن يشجع منتخب بلاده في «كوبا أميركا» (د.ب.أ)

رونالدينيو يرفض تشجيع منتخب البرازيل في «كوبا أميركا»

يرفض الأسطورة البرازيلي رونالدينيو تشجيع منتخب بلاده خلال كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) في أميركا.

«الشرق الأوسط» (ساو باولو)
رياضة عالمية ليونيل سكالوني مدرب الأرجنتين أعلن قائمته لـ«كوبا أميركا»... (أ.ف.ب)

قائمة الأرجنتين لـ«كوبا أميركا» دون مفاجآت

خرج الثلاثي آنخيل كوري وليوناردو باليردي وفالنتين باركو من القائمة النهائية التي أعلنها ليونيل سكالوني مدرب منتخب الأرجنتين لخوض «كوبا أميركا» لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (بوينس آيرس)
رياضة عالمية ماريك هامشيك نجم سلوفاكيا السابق (د.ب.أ)

هامشيك: «اليورو» وسيلة لتوحيد الشعب السلوفاكي بعد محاولة اغتيال رئيس الوزراء

يأمل ماريك هامشيك، أسطورة منتخب سلوفاكيا، أن تساهم «كأس أمم أوروبا (يورو 2024)» في توحيد شعب بلاده بعد محاولة اغتيال رئيس الوزراء روبرت فيكو.

«الشرق الأوسط» (برلين)

دواء للملاريا قد يعالج متلازمة تكيُّس المبايض لدى النساء

متلازمة تكيّس المبايض تؤدي إلى أعراض مثل آلام البطن (جامعة أوهايو)
متلازمة تكيّس المبايض تؤدي إلى أعراض مثل آلام البطن (جامعة أوهايو)
TT

دواء للملاريا قد يعالج متلازمة تكيُّس المبايض لدى النساء

متلازمة تكيّس المبايض تؤدي إلى أعراض مثل آلام البطن (جامعة أوهايو)
متلازمة تكيّس المبايض تؤدي إلى أعراض مثل آلام البطن (جامعة أوهايو)

وجدت دراسة صينية أنّ دواءً مضاداً للملاريا أظهر نتائج واعدة في علاج متلازمة تكيُّس المبايض لدى النساء. وأوضح الباحثون أنّ هذه النتائج يمكن أن تغيّر كيفية التعامل مع هذه المتلازمة في المستقبل، ونُشرت النتائج، الجمعة، في دورية «ساينس».

ومتلازمة تكيُّس المبايض هي حالة يعاني فيها النساء نموَّ كيس غير طبيعي على المبيضين، مما يؤدّي إلى أعراض مثل آلام البطن، وعدم انتظام الدورة الشهرية، ونمو الشعر الزائد، وحَبّ الشباب، وغالباً السمنة.

تُعزى أعراض الحالة عموماً إلى مستويات مرتفعة من الهرمونات الذكورية «الأندروجينات»، مثل هرمون «التستوستيرون»، واختلالات في الدورة الشهرية، وتكوين أكياس صغيرة على المبايض.

وتؤثّر المتلازمة في نحو 8 إلى 13 في المائة من النساء خلال سنوات الإنجاب، وقد تؤدّي إلى تحدّيات في الحمل، ويمكن أن تزيد أيضاً من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب.

ولا علاج محدداً لهذه المتلازمة، لكن جرى تطوير عدد من العلاجات لتخفيف الأعراض.

وخلال الدراسة، اختبر الفريق عقار «دي هيدروأرتيميسينين Dihydroartemisinin» المضاد للملاريا، والذي ينتمي إلى فئة من الأدوية تُعرف باسم «أرتيميسينين Artemisinin»، وتُستخدم لعلاجها.

وقبل سنوات، اكتشف فريق آخر من الباحثين أنّ إعطاء الأشخاص الذين يعانون السمنة المفرطة عقار «أرتيميسينين» ساعد على تحويل الدهون البيضاء إلى بنّية، مما يسهل حرقها مع ممارسة الرياضة.

ودفعت تلك النتيجة فريق البحث إلى إجراء دراسته الجديدة للنظر في احتمال أن تكون هذه الأدوية مفيدة لمرضى متلازمة تكيُّس المبايض، نظراً إلى وجود دراسات أظهرت صلة بينها وبين مستويات الدهون.

وجرَّب الفريق عقار «دي هيدروأرتيميسينين» على مجموعة من الفئران المُصابة بالمتلازمة، ووجدوا أنه أدّى إلى تقليل أعراضها. ثم أجروا تجربة سريرية صغيرة شملت 19 سيدة مصابة، وجرى إعطاؤهن العقار 3 مرات يومياً لمدّة 3 أشهر.

ووجدوا أنّ الدورة الشهرية كانت أكثر انتظاماً لدى 12 مريضة، وكانت لدى جميع المشاركات تقريباً مستويات أقل من هرمون «التستوستيرون» في دمائهن. بالإضافة إلى ذلك، انخفضت أعراض المتلازمة وتطوّرها.

وقال الباحثون إنّ هذه الفئة من الأدوية المضادة للملاريا تبشّر بالخير في علاج متلازمة تكيُّس المبايض لدى النساء.