خبيرة تكشف فوائد وأضرار المكملات الغذائية

خبيرة تكشف فوائد وأضرار المكملات الغذائية
TT

خبيرة تكشف فوائد وأضرار المكملات الغذائية

خبيرة تكشف فوائد وأضرار المكملات الغذائية

صممت المكملات لسد الفجوات المحتملة في النظام الغذائي وتوفير الفيتامينات الأساسية والمعادن ومضادات الأكسدة أو غيرها من المواد المفيدة التي قد تكون ناقصة. ويمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من قيود غذائية معينة، أو عدم كفاية تناول المغذيات، أو بعض الحالات الصحية.

ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن المكملات لا ينبغي أن تحل محل نظام غذائي متوازن بل أن تكمله. من أجل ذلك يوصى باستشارة أخصائي رعاية صحية لتحديد الاحتياجات الفردية وضمان الاستخدام الآمن والمناسب للمكملات.

ومن أجل تسليط الضوء على دور المكملات الغذائية وأهميتها وآثارها شرحت أخصائية التغذية وتقنيتها شويتا باثانيا ذلك وفق ما نشر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

من يحتاج إلى مكملات؟

قد تكون المكملات مفيدة للأفراد الذين لديهم احتياجات غذائية محددة أو نقص أو ظروف صحية معينة أو قيود غذائية تجعل الحصول على جميع العناصر الغذائية الضرورية من الطعام وحده أمرًا صعبًا.

ومن بين المجموعات التي قد تستفيد من المكملات، النساء الحوامل وكبار السن والنباتيون أو الأفراد المصابون بأمراض مزمنة وأولئك الذين يعانون من التعرض المحدود للشمس (لفيتامين د). ومع ذلك، من المهم التشاور مع خبير قبل البدء في أي نظام مكمل. يجب أن يكون الحفاظ على نظام غذائي متوازن ونمط حياة صحي دائمًا أساس تلبية المتطلبات الغذائية.

ما هي فوائد المكملات؟

تقدم المكملات العديد من الفوائد المحتملة، بما في ذلك ملء الفجوات الغذائية ودعم الصحة العامة ومعالجة مخاوف صحية محددة.

يمكن أن توفر الفيتامينات الأساسية والمعادن ومضادات الأكسدة والعناصر الغذائية الأخرى التي قد ينقصها النظام الغذائي.

قد تدعم المكملات وظيفة المناعة وتعزز صحة العظام والمفاصل وتعزز الوظيفة الإدراكية وتساعد في صحة القلب وتدعم مستويات الطاقة.

يمكن أيضا أن تكون مفيدة أيضًا للأفراد الذين يعانون من بعض أوجه القصور أو القيود الغذائية أو الظروف الصحية المحددة.

ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن فعالية وفوائد المكملات الغذائية يمكن أن تختلف بناءً على الاحتياجات الفردية والاستخدام السليم.

هل أحتاج إلى مكملات غذائية حتى لو كنت أتبع نظامًا غذائيًا صحيًا؟

إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا يوفر لك جميع العناصر الغذائية الضرورية، فقد لا تكون المكملات ضرورية.

وتبين باثانيا أن النظام الغذائي الشامل الذي يشمل مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحية يمكن أن يلبي احتياجاتك الغذائية. مضيفة «قد تكون هناك ظروف معينة يمكن أن تكون فيها المكملات مفيدة، على سبيل المثال إذا كان لديك قيود غذائية معينة أو أوجه قصور أو ظروف صحية. يوصى دائمًا بالتشاور مع أخصائي رعاية صحية يمكنه تقييم احتياجاتك الفردية وتقديم إرشادات حول ما إذا كانت المكملات ضرورية بالنسبة لك. يمكنهم مساعدتك في اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن تغذيتك ورفاهيتك بشكل عام.

هل المكملات لها آثار جانبية؟

المكملات، على غرار الأدوية أو المواد، لديها احتمالية حدوث آثار جانبية.

وعلى الرغم من أن معظم المكملات آمنة بشكل عام عند استخدامها بشكل صحيح، فمن الأهمية بمكان إدراك أنها يمكن أن تتفاعل مع الأدوية أو تنتج ردود فعل سلبية لدى بعض الأفراد.

قد تختلف طبيعة الآثار الجانبية اعتمادًا على المكمل المحدد والاستجابة الشخصية للفرد.

وتعد مشاكل الجهاز الهضمي وردود الفعل التحسسية والصداع والتفاعلات الدوائية من بين الآثار الجانبية الشائعة المبلغ عنها.

وللتخفيف من احتمالية حدوث آثار جانبية، من الضروري الالتزام بتعليمات الجرعة الموصى بها وطلب المشورة من الطبيب قبل البدء في أي مكمل جديد، والبقاء على اطلاع بالتفاعلات المحتملة أو موانع الاستعمال.


مقالات ذات صلة

بينها الصداع ومشاكل الجلد... تعرّف على آثار التوتر

صحتك بينها الصداع ومشاكل الجلد... تعرّف على آثار التوتر

بينها الصداع ومشاكل الجلد... تعرّف على آثار التوتر

قال الدكتور فيبول جوبتا رئيس قسم الجراحة العصبية التداخلية الرئيس المشارك لوحدة السكتة الدماغية بمستشفى أرتميس إن فهم علامات التوتر المفرط أمر بالغ الأهمية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك اكتشاف طبي ثوري يحدّ من رفض الجسم للكلى المزروعة

اكتشاف طبي ثوري يحدّ من رفض الجسم للكلى المزروعة

كشفت دراسة سريرية دولية عن مبدأ علاجي جديد في طب زراعة الأعضاء آمن وفعال للغاية في الحد من رفض الأجسام المضادة (AMR) بعد عملية زرع الكلى.

«الشرق الأوسط» (لندن)
علوم رصد معالم بركانية جديدة على كوكب الزهرة

رصد معالم بركانية جديدة على كوكب الزهرة

كشفت مجلة «نيتشر إسترونومي» العلمية أن علماء فضاء أوروبيين استطاعوا التوصل لآثار انفجارات حدثت أخيرا لبركان يطلق عليه «سيف» في صور رادارية لسطح كوكب الزهرة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك يربط الكثير من الناس بين تناول الأطفال للأطعمة والمشروبات السكرية وبين زيادة نشاطهم وحركتهم (رويترز)

هل تتسبب السكريات فعلاً في فرط نشاط الأطفال؟

لعقود من الزمن، ربط الناس بين تناول الأطفال للأطعمة والمشروبات السكرية وبين زيادة النشاط وفرط الحركة لديهم، فما حقيقة هذا الأمر؟

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك قطع من سمك السالمون (أرشيفية - رويترز)

لتحسين صحة الدماغ... تناولوا هذه الأطعمة

وجدت دراسة حديثة، نُشرت في مجلة «نيتشر مينتال هيلث (Nature Mental Health)»، أن اتباع نظام غذائي متوازن له انعكاسات إيجابية على صحة الدماغ.

«الشرق الأوسط» (لندن)

بينها الصداع ومشاكل الجلد... تعرّف على آثار التوتر

بينها الصداع ومشاكل الجلد... تعرّف على آثار التوتر
TT

بينها الصداع ومشاكل الجلد... تعرّف على آثار التوتر

بينها الصداع ومشاكل الجلد... تعرّف على آثار التوتر

قال الدكتور فيبول جوبتا رئيس قسم الجراحة العصبية التداخلية الرئيس المشارك لوحدة السكتة الدماغية بمستشفى أرتميس، إن فهم علامات التوتر المفرط أمر بالغ الأهمية لإدارته وتخفيف تأثيره.

وكشف الدكتور جوبتا انه وفقًا لمؤسسة الصحة العقلية، يمكن وصف التوتر بأنه إحساس بالإرهاق أو عدم القدرة على التحكم في الضغط العقلي أو العاطفي، ما قد يؤدي إلى تأثيرات عقلية وجسدية.

وفيما يلي عشرة أعراض قد تشير إلى أنك تعاني الكثير من التوتر:

1. الصداع

يعد الصداع من أكثر الأعراض الجسدية شيوعًا للتوتر. فقد وجدت دراسة أجريت عام 2015 أن ارتفاع شدة التوتر يرتبط بزيادة عدد أيام الصداع التي تحدث كل شهر.

ويمكن أن يختلف الصداع المرتبط بالإجهاد من صداع التوتر الخفيف إلى الصداع النصفي الشديد. وكثيرًا ما يكون إجهاد العضلات في الرقبة والكتفين وفروة الرأس هو سبب هذا الصداع.

وقد يكون سببه استجابة الجسم لأحداث فاصلة كالقتال أو الطيران؛ وهذا الأمر حسب الدكتور جوبتا يؤدي الى «إطلاق هرمونات التوتر كالأدرينالين والكورتيزول التي يمكن أن تزيد من توتر العضلات وحساسيتها، ما يساهم في تطور هذا الصداع».

2. التعب

يمكن أن يؤدي التوتر المزمن إلى التعب المستمر، ما يجعلك تشعر بالإرهاق حتى بعد النوم الكامل ليلاً. حيث يؤثر التوتر على نوعية نومك، ما يسبب مشاكل مثل الأرق أو النوم المضطرب. فيتم استنفاد احتياطيات الطاقة لديك بسبب حالة الاهتمام المستمرة، ما يجعلك تشعر بالإرهاق وأقل قدرة على التعامل مع الواجبات اليومية.

وفي هذا الاطار، كشفت دراسة حديثة أجرتها شركة BMC للطب النفسي شملت أكثر من 7000 فرد عامل عن وجود «ارتباط كبير» بين التعب والإجهاد المرتبط بالعمل.

3. مشاكل في الجهاز الهضمي

يمكنك أيضًا أن تواجه مشاكل في الجهاز الهضمي عندما يرتفع مستوى التوتر بجسمك. قد تشمل الأعراض آلام المعدة، والانتفاخ، والإمساك، والإسهال، ومتلازمة القولون العصبي (IBS).

ان الإجهاد يمكن أن يغير ميكروبات الأمعاء ويؤثر على عملية الهضم، ما يؤدي إلى عدم الراحة والألم.

وتؤكد دراسة أجريت عام 2017 أيضًا على العلاقة المباشرة بين التوتر وأعراض القولون العصبي، مشيرة إلى أن التوتر يلعب دورًا رئيسيًا في ظهور مشاكل الجهاز الهضمي وتفاقمها.

4. ألم العضلات

يقول جوبتا «إن استجابة الجسم الوقائية للإجهاد تؤدي لتوتر العضلات، ما قد يؤدي إلى الألم وعدم الراحة في مناطق مثل الرقبة والكتفين والظهر. فالإجهاد المزمن يحافظ على العضلات في حالة استعداد مستمر، ما قد يؤدي إلى تفاقم توتر العضلات الموجودة المرتبطة بها».

5. ألم الصدر وسرعة ضربات القلب

يمكن أن يسبب التوتر ألمًا في الصدر وسرعة ضربات القلب، وغالبًا ما يحاكي أعراض الأزمة القلبية. ويرجع ذلك إلى إطلاق هرمونات التوتر التي تزيد من معدل ضربات القلب وضغط الدم. وفي حين أن هذه الأعراض عادة ما تكون غير ضارة، إلا أنها يمكن أن تكون مخيفة وقد تتطلب عناية طبية لاستبعاد الحالات الأخرى.

6. ضعف جهاز المناعة

هل تعلم أن التوتر لفترات طويلة يمكن أن يعيق جهازك المناعي، ما يجعلك في النهاية أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والأمراض؟ إذ يمكن لهرمونات التوتر مثل الكورتيزول أن تقلل من فعالية الاستجابة المناعية، ما يقلل من قدرة الجسم على محاربة الفيروسات والبكتيريا.

7. مشاكل الجلد

ربما لاحظت ظهور حب الشباب عند التعامل مع التوتر.

ووفقًا لقسم الأمراض الجلدية السريرية والتجميلية والتحقيقية، تم اكتشاف وجود صلة بين مستويات التوتر المرتفعة وظهور حب الشباب بشكل متكرر. ولكن هل تعلم أن التوتر يمكن أن يظهر على شكل مشاكل جلدية مختلفة، بما في ذلك حب الشباب والأكزيما والصدفية والشرى؟ حيث يمكن أن تؤدي استجابة الجسم الالتهابية للإجهاد إلى تفجير هذه الحالات. كما يمكن أن يؤدي التوتر إلى عادات مثل خدش الجلد أو فركه، ما يؤدي إلى تفاقم المشكلات الموجودة.

8. تقلبات الوزن

تذكر أن التوتر يمكن أن يكون له تأثير كبير على شهيتك، ما قد يؤدي لزيادة الوزن أو فقدانه. فالأكل العاطفي هو آلية تكيف لبعض الأفراد تنطوي على الإفراط في تناول الوجبات الحلوة ذات السعرات الحرارية العالية التي يمكن أن تساهم في زيادة الوزن. ومع ذلك، يمكن أن يتسبب التوتر أيضًا في فقدان بعض الأشخاص لشهيتهم، ما قد يؤدي لفقدان الوزن.

وأضاف جوبتا «يمكن أن يساهم هرمون التوتر (الكورتيزول) بتخزين الدهون، خاصة حول منطقة البطن».

9. اضطرابات النوم

غالبًا ما يتداخل التوتر مع قدرتك على النوم، ما يسبب مشكلات، مثل الأرق وصعوبة النوم أو الاستمرار فيه والنوم المضطرب. كما يمكن لهرمون التوتر الكورتيزول أن يعطل دورة نومك، ما يجعل من الصعب عليك الاسترخاء والحصول على راحة جيدة أثناء الليل.

10. انخفاض الرغبة الجنسية

يمكن أن يؤثر التوتر بشكل كبير على صحتك الجنسية، ما يؤدي إلى انخفاض الرغبة؛ فقد وجدت دراسة أجريت عام 2021 أن 45 % من أكثر من 1000 امرأة شملها الاستطلاع أبلغن عن انخفاض في الرغبة الجنسية بسبب الإجهاد.