بروتينات في الدم تتنبأ بحدوث سرطان الرئة

فريق بحثي دولي حدد 36 منها

تحديد 36 بروتيناً بالدم تتنبأ بسرطان الرئة (غيتي)
تحديد 36 بروتيناً بالدم تتنبأ بسرطان الرئة (غيتي)
TT

بروتينات في الدم تتنبأ بحدوث سرطان الرئة

تحديد 36 بروتيناً بالدم تتنبأ بسرطان الرئة (غيتي)
تحديد 36 بروتيناً بالدم تتنبأ بسرطان الرئة (غيتي)

حدد باحثون من الوكالة الدولية لأبحاث السرطان، 36 بروتينا في عينات الدم، تساعد على التشخيص المستقبلي لسرطان الرئة، ونجحوا في تطوير خوارزمية تعتمد على هذه العلامات البروتينية للتنبؤ بحالات سرطان الرئة في المستقبل، وتم نشر هذه النتائج في دراستين بدوريتي «نيتشر كومينيكيشن»، و«مجلة المعهد الوطني للسرطان».

وسرطان الرئة هو السبب الأكثر شيوعا للوفاة بالسرطان على مستوى العالم، وعلى الرغم من التقدم المحرز في العلاج، فإن الاستراتيجية الواعدة لتحسين البقاء على المدى الطويل هي تعزيز الاكتشاف المبكر.

ويُمكِّن الفحص باستخدام التصوير المقطعي المحوسب بجرعة منخفضة، وهو إجراء يستخدم جهاز الأشعة السينية الذي يعطي جرعة منخفضة من الإشعاع لمناطق الصورة داخل الجسم، بما يساعد على تشخيص المرض في مراحله المبكرة بحيث يمكن تقديم العلاج للمرضى بقصد علاجي، ومع ذلك، هناك حاجة إلى استراتيجيات أفضل لتحديد هؤلاء الأفراد الذين من المرجح أن يستفيدوا من الفحص.

وتقول هيلاري روبينز، العالمة في فرع علم الأوبئة الجينومية بالوكالة الدولية لأبحاث السرطان، والباحثة المشاركة بالدراستين، في بيان صدر عن الوكالة مساء (الخميس)، وحصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، إن «فحص السرطان يمكن أن ينقذ الأرواح، ولكن يجب موازنة الفوائد مع الأضرار، وتُظهر المؤشرات الحيوية في الدم إمكانات قوية لتحديد الأشخاص الذين سيصابون بسرطان الرئة في المستقبل بشكل أفضل، ما يسمح باستهدافهم بأدوات الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب».

واستخدمت الدراستان، بيانات البروتينات من ست دراسات سكانية محتملة تشارك في اتحاد مجموعة سرطان الرئة، وهي مبادرة «كونسورتيوم» كبيرة من 25 مجموعة بحثية من جميع أنحاء العالم، وتضم بيانات عن 3 ملايين متطوع تمت متابعتهم لسنوات عديدة.

ونشر الباحثون في مجلة «نيتشر كومينيكيشن»، أول دراسة من نوعها للبحث عن علامات البروتين المبكرة لسرطان الرئة في عينات الدم قبل التشخيص، وقياس ما يصل إلى 1200 بروتين في عينات تم جمعها من 731 شخصا لديهم تاريخ مع التدخين، وتم تشخيص إصابتهم بعد ذلك بسرطان الرئة في غضون 3 سنوات بعد جمع الدم.

وقارن الباحثون البروتينات الموجودة في هذه العينات مع البروتينات الموجودة في عينات الدم من 731 شخصاً من نفس العمر والجنس وتاريخ التدخين، ولم يصابوا بسرطان الرئة في غضون 3 سنوات بعد جمع الدم.

وتقول هنا زاهد، الباحثة في علم الأوبئة الجينومية بالوكالة الدولية لأبحاث السرطان، وأحد المؤلفين الرئيسيين للدراسة، إنه «تم التمكن من تحديد 36 بروتينا ترتبط ارتباطا وثيقا بخطر الإصابة بسرطان الرئة، ويمكن استخدام هذه المؤشرات الحيوية لتحديد الأفراد الذين قد يستفيدون من فحص سرطان الرئة من خلال التصوير المقطعي المحوسب بجرعات منخفضة».

واستخدمت الدراسة الثانية، التي نُشرت في «مجلة المعهد الوطني للسرطان»، والتي قادها زياش وانغ فنغ، زميل ما بعد الدكتوراه في فرع علم الأوبئة الجينومية بالوكالة الدولية لأبحاث السرطان، هذه البروتينات المكتشفة لتطوير خوارزمية التنبؤ بالمخاطر القائمة على البروتين، ثم قارنت أداءها مع اختبار الأجسام المضادة التجارية المتاح، وتفوقت خوارزمية البروتين على هذه الأدوات في التمييز بين الأفراد الذين أصيبوا بسرطان الرئة وأولئك الذين لم يصابوا به، ما يدل على أن العلامات البروتينية لديها إمكانات قوية لتوفير معلومات المخاطر بما يتجاوز أدوات التنبؤ الحالية.

ويقول وانغ فنغ إن «نتائج هاتين الدراستين مهمة بالنظر إلى الحاجة الملحة لتحسين الاكتشاف المبكر لتقليل عدد الوفيات الناجمة عن سرطان الرئة».

ووفق تقديرات الوكالة الدولية لسرطان الرئة، تم رصد ما يقدر بنحو 2.2 مليون حالة إصابة جديدة بسرطان الرئة على مستوى العالم في عام 2020، وتوفي ما يقرب من 1.8 مليون شخص، وتصنف تقديرات الوكالة الدولية لسرطان الرئة هذا المرض، بأنه أكثر أنواع السرطانات شيوعا في جميع أنحاء العالم.

ويوضح وانغ فنغ أن «تدخين التبغ يظل هو عامل الخطر الرئيسي للإصابة بالمرض، وتوجد أسباب أخرى شائعة، منها التعرض لتلوث الهواء».


مقالات ذات صلة

صحتك مريضة بالسرطان (رويترز)

اكتشاف جين مهم قد يساعد في علاج أحد أخطر أنواع السرطان

توصل العلماء إلى اكتشاف مهم يتعلق بجين مهم في الجسم يمكن أن يساعد في علاج أحد أخطر أنواع السرطان، وهو سرطان البنكرياس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك ساهم التدخين في ما يقرب من 1 من كل 5 حالات إصابة بالسرطان (أرشيفية - رويترز)

دراسة: نحو نصف وفيات السرطان بين البالغين يمكن الوقاية منها

يمكن أن تعزى نحو 40 في المائة من حالات السرطان الجديدة بين البالغين الذين تبلغ أعمارهم 30 عاماً أو أكثر في الولايات المتحدة إلى عوامل خطر يمكن الوقاية منها.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

يمكن لأداة جديدة للذكاء الاصطناعي أن تتنبأ بما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة بالذاكرة قد يصابون بمرض ألزهايمر في المستقبل

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك النوم الجيد يُمكن الأشخاص من الاستمتاع بصحة أفضل خلال حياتهم (رويترز)

6 طرق للاستغراق سريعاً في النوم

يعاني كثير من الناس من صعوبة الحصول على الحد الأدنى الموصى به من النوم وهو سبع ساعات في الليلة، رغم أهمية النوم للصحة الجسدية والعقلية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )

أجهزة تتبّع اللياقة البدنية تفيد مرضى القلب

يستطيع جهاز مؤلّف من سوار معصم وهاتف ذكي تتبّع النشاط البدني بدقة عالية (جامعة برمنغهام)
يستطيع جهاز مؤلّف من سوار معصم وهاتف ذكي تتبّع النشاط البدني بدقة عالية (جامعة برمنغهام)
TT

أجهزة تتبّع اللياقة البدنية تفيد مرضى القلب

يستطيع جهاز مؤلّف من سوار معصم وهاتف ذكي تتبّع النشاط البدني بدقة عالية (جامعة برمنغهام)
يستطيع جهاز مؤلّف من سوار معصم وهاتف ذكي تتبّع النشاط البدني بدقة عالية (جامعة برمنغهام)

وجد فريق بحثي من جامعة برمنغهام في إنجلترا، أن أجهزة التتبّع القابلة للارتداء، توفّر معلومات مفيدة سريرياً للمرضى الذين يعانون من أمراض القلب، وأن مراقبة معدل ضربات القلب والنشاط البدني باستخدام تلك الأجهزة، نجح في متابعة مدى الاستجابة لعلاجَين مخصصَين للرجفان الأُذيني وفشل القلب.

وبحثت الدراسة المنشورة، الاثنين، في دورية «نيتشر ميديسين» (Nature Medicine) ما إذا كان جهاز تتبّع اللياقة البدنية والهاتف الذكي المتوفران تجارياً على نطاق واسع، يمكنهما مراقبة الاستجابة للأدوية بشكل مستمر، وتوفير معلومات سريرية مشابهة للتقييم الشخصي في المستشفى.

وبالفعل، أظهرت النتائج أن الأجهزة القابلة للارتداء، التي تتألف من سوار معصم وهاتف ذكي متصل بالإنترنت، استطاعت جمع كمية هائلة من البيانات، حول الاستجابة لدواءين مختلفَين موصوفَين كجزء من تجربة سريرية، تمت بتمويل من المعهد الوطني لأبحاث الصحة والرعاية (NIHR) في إنجلترا.

وهو ما علّق عليه البروفيسور ديباك كوتيشا، من معهد علوم القلب والأوعية الدموية بجامعة برمنغهام، والمؤلف الرئيسي للدراسة قائلاً: «يستخدم الناس في جميع أنحاء العالم الأجهزة القابلة للارتداء بشكل متزايد في حياتهم اليومية؛ للمساعدة في مراقبة نشاطهم البدني وحالتهم الصحية. وتُظهر هذه الدراسة إمكانية استخدام هذه التكنولوجيا الجديدة لتقييم استجابة المرضى للعلاج، والمساهمة الإيجابية في رعايتهم».

وأضاف على موقع الجامعة: «من المتوقّع أن يتضاعف معدل انتشار أمراض القلب، مثل الرجفان الأُذيني وفشل القلب، خلال العقود القليلة المقبلة، مما سيشكّل عبئاً كبيراً على المرضى، بالإضافة إلى تكلفة كبيرة للرعاية الصحية. وتُعدّ هذه الدراسة بمنزلة عرض مثير لكيفية دعم التكنولوجيا لطرق جديدة؛ للمساعدة في علاج المرضى بشكل أفضل».

واستخدم الفريق البحثي تقنيات الذكاء الاصطناعي؛ للمساعدة في تحليل أكثر من 140 مليون نقطة بيانات لمعدل ضربات القلب لدى 53 فرداً، على مدى 20 أسبوعاً، ووجدوا أن كلاً من «الديجوكسين» و«حاصرات بيتا»، كان لهما تأثير مماثل على معدل ضربات القلب، حتى بعد الأخذ في الاعتبار الاختلافات في النشاط البدني.

وقام باحثو الدراسة بتطوير شبكة معلوماتية، تأخذ في الاعتبار المعلومات المفقودة لتفادي النظرة المُفرِطة في التفاؤل لتدفق البيانات القابلة للارتداء.

وباستخدام هذا النهج الجديد، وجد الفريق أن الأجهزة القابلة للارتداء كانت معادلة للاختبارات القياسية، المستخدَمة غالباً في المستشفيات والتجارب السريرية، التي تستهلك وقت الموظفين والكثير من الموارد.

وكان متوسط عمر المشاركين في الدراسة 76 عاماً، ما يسلّط الضوء على القيمة المستقبلية المتوقعة لهذه التقنيات، في رصد وتتبّع الحالة البدنية والصحية للأفراد، بغضّ النظر عن أعمارهم، أو مدى خبرتهم في التعامل مع التكنولوجيا الجديدة.