إردوغان: سنطرح ما يتعرض له سكان غزة على قمة «الناتو» في واشنطن

إردوغان خلال المؤتمر الصحافي في أنقرة قبل مغادرته إلى واشنطن لحضور قمة «الناتو» (الرئاسة التركية)
إردوغان خلال المؤتمر الصحافي في أنقرة قبل مغادرته إلى واشنطن لحضور قمة «الناتو» (الرئاسة التركية)
TT

إردوغان: سنطرح ما يتعرض له سكان غزة على قمة «الناتو» في واشنطن

إردوغان خلال المؤتمر الصحافي في أنقرة قبل مغادرته إلى واشنطن لحضور قمة «الناتو» (الرئاسة التركية)
إردوغان خلال المؤتمر الصحافي في أنقرة قبل مغادرته إلى واشنطن لحضور قمة «الناتو» (الرئاسة التركية)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أنه سيطرح ما يتعرض له الشعب الفلسطيني وسكان قطاع غزة من «عدوان ومجازر» من جانب إسرائيل خلال قمة زعماء دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) التي تُعقد في واشنطن.

وقال إردوغان، في مؤتمر صحافي عقده في مطار إسنبوغا في أنقرة قبل توجهه إلى واشنطن للمشاركة في قمة «الناتو» التي تنطلق، الثلاثاء، وتستمر حتى الخميس بمناسبة الذكرى الـ75 لتأسيس الحلف الغربي، إن تركيا تتابع بفارغ الصبر محادثات العاصمة القطرية، الدوحة، الرامية لوقف إطلاق النار بغزة، وتأمل بتحقيق النتيجة المرجوة في أقرب وقت.

وأضاف أن «غزة تمثل اختباراً لصداقة القيم المشتركة لدول العالم»، منتقداً عجز المجتمع الدولي عن «إيقاف إسرائيل أمام هذا المشهد المهول».

وتابع الرئيس التركي أنه «من المستحيل أن يتنفس الضمير العالمي الصعداء دون التوصل إلى سلام عادل ودائم في فلسطين»، وأن تركيا ستواصل حرصها على أن تتصدر هذه الملفات أجندة جميع المحافل، إلى جانب طرحه خلال اللقاءات الثنائية أيضاً مع قادة دول وحكومات الدول الحليفة.

وتطرق إردوغان إلى آخر مستجدات جهود وقف إطلاق النار في غزة، قائلاً إن رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) توجه إلى الدوحة التي قال إنها تشهد اتخاذ بعض الخطوات الإيجابية في هذا الخصوص.

وأضاف: «لم توضع النقاط الأخيرة بعد بشأن تلك الخطوات، ونتابع المستجدات بفارغ صبر سواء أنا أو وزير خارجيتنا، هاكان فيدان، أو رئيس جهاز استخباراتنا، إبراهيم كالين، ونأمل الحصول على النتيجة المرجوة في أقرب وقت».


مقالات ذات صلة

تركيا تسارع لملء الفراغ الغربي في النيجر بشراكة متعددة الأبعاد

أفريقيا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان استقبل رئيس وزراء النيجر على الأمين زين في أنقرة فبراير (شباط) الماضي (الرئاسة التركية)

تركيا تسارع لملء الفراغ الغربي في النيجر بشراكة متعددة الأبعاد

كشفت زيارة الوفد التركي رفيع المستوى، برئاسة وزير الخارجية هاكان فيدان، إلى النيجر عن استمرار التركيز من جانب أنقرة على ترسيخ حضورها في أفريقيا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية إردوغان أكد أن الوضع في المنطقة يحتاج إلى معادلات جديدة للسياسة الخارجية (الرئاسة التركية)

تركيا تتمسك بإعادة العلاقات مع سوريا... وأميركا ترفض

أعطت تركيا رسائل جديدة على الاستمرار في جهود إعادة العلاقات مع سوريا إلى طبيعتها رغم تمسك الأخيرة بانسحابها العسكري، وذلك وسط رفض أميركي للخطوة.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
المشرق العربي لقاء رجب طيب إردوغان وبشار الأسد في دمشق خلال مايو 2008 (أ.ب)

هل يكسر موقف الأسد إلحاح إردوغان على لقائه ويحطم دوافعه للتطبيع؟

روسيا تريد دفع تركيا إلى انفتاح سريع على الأسد من دون حديث عن ضمانات، عبر إيجاد صيغ أخرى للقضاء على مخاوف تركيا من قيام «دولة كردية» على حدودها.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
المشرق العربي الأسد في مركز اقتراع بدمشق الاثنين (أ.ف.ب)

الأسد: المشكلة ليست في لقاء إردوغان... بل في «مضمون» الاجتماع

قال الرئيس السوري بشار الأسد، الاثنين، إنه مستعد للقاء نظيره التركي رجب طيب إردوغان إذا كان ذلك يحقق مصلحة بلاده، لكنه اعتبر أن المشكلة في مضمون اللقاء.

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية الرئيس التركي يتحدث خلال مؤتمر صحافي على هامش قمة حلف «الناتو» في واشنطن (أ.ف.ب)

ماذا يريد إردوغان من التطبيع مع الأسد؟

كشفت تقارير عن خطة تركية من شقين لحل مشكلة اللاجئين السوريين بُنيت على التطبيع المحتمل للعلاقات مع سوريا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

الجيش الإسرائيلي يعلن اعتراض صاروخ أُطلق من اليمن

ميناء إيلات (أرشيفية - رويترز)
ميناء إيلات (أرشيفية - رويترز)
TT

الجيش الإسرائيلي يعلن اعتراض صاروخ أُطلق من اليمن

ميناء إيلات (أرشيفية - رويترز)
ميناء إيلات (أرشيفية - رويترز)

قال الجيش الإسرائيلي إن صفارات الإنذار من الغارات الجوية انطلقت في مدينة إيلات، في وقت مبكر اليوم (الأحد)، مما دفع السكان إلى الفرار إلى الملاجئ.

وأوضح الجيش أنه اعترض صاروخاً سطح-سطح كان قادماً من اليمن وكان يقترب من إسرائيل من جهة البحر الأحمر، وأسقطه قبل عبوره إلى داخل الأراضي الإسرائيلية.

وفي وقت لاحق، قال يحيى سريع المتحدث العسكري باسم الحوثيين إن الجماعة استهدفت أهدافا حيوية في منطقة إيلات في إسرائيل بعدة صواريخ باليستية.

وإيلات، المطلة على البحر الأحمر، هدف متكرر لهجمات جماعة الحوثي المتمردة في اليمن، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

ومساء أمس السبت، قال الجيش الإسرائيلي إنه لا توجد مؤشرات على حادث أمني في مدينة إيلات المطلة على البحر الأحمر بعد أنباء عن سماع دوي انفجارات هناك.

وأضاف الجيش «قبل برهة، تلقينا أنباء تتعلق بسماع انفجارات في منطقة إيلات. تبين أنه لم يتم إطلاق مقذوفات باتجاه منطقة المدينة كما لم يتم إطلاق أي نظام اعتراض. لا توجد مؤشرات على حادث أمني».

وشنت إسرائيل سلسلة غارات استهدفت مواقع من بينها مستودعات الوقود في ميناء الحديدة اليمني الخاضع للحوثيين، السبت، مما تسبب في قتلى وجرحى بحسب وسائل إعلام تابعة للجماعة المدعومة من إيران. وذكرت قناة «المسيرة» أن ثلاثة أشخاص قُتلوا و87 أصيبوا في الضربات الجوية الإسرائيلية.

يأتي ذلك غداة مقتل شخص وإصابة آخرين في تل أبيب إثر هجوم بطائرة مسيّرة تبنته الجماعة التي تزعم أنها تساند الفلسطينيين في غزة.