غروسي: تجب العودة إلى الدبلوماسية لحل الأزمة النووية الإيرانية

قال إن اتفاق 2015 «حبر على ورق»

غروسي ونائبه ماسيمو أبارو الذي يترأس إدارة الضمانات في «الذرية الدولية» على هامش مباحثات بأصفهان يوم 7 مايو الحالي (إ.ب.أ)
غروسي ونائبه ماسيمو أبارو الذي يترأس إدارة الضمانات في «الذرية الدولية» على هامش مباحثات بأصفهان يوم 7 مايو الحالي (إ.ب.أ)
TT

غروسي: تجب العودة إلى الدبلوماسية لحل الأزمة النووية الإيرانية

غروسي ونائبه ماسيمو أبارو الذي يترأس إدارة الضمانات في «الذرية الدولية» على هامش مباحثات بأصفهان يوم 7 مايو الحالي (إ.ب.أ)
غروسي ونائبه ماسيمو أبارو الذي يترأس إدارة الضمانات في «الذرية الدولية» على هامش مباحثات بأصفهان يوم 7 مايو الحالي (إ.ب.أ)

قال مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، رافاييل غروسي، إنه من الضروري العودة إلى الدبلوماسية لحل الأزمة المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني.

وأوضح غروسي، في مقابلة نشرتها صحيفة «إزفستيا» الروسية، الاثنين، أن «خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)» لم تعد تعني شيئاً في الوقت الحالي. وقال: «إنها حبر على الورق فقط. لا أحد يطبقها أو يلتزم بها».

ولفت غروسي إلى أن محاولات إحياء الاتفاق النووي في فيينا «باءت بالفشل لأسباب غير معروفة، رغم أنها كانت قريبة نسبياً من النجاح»، مشيراً إلى تبادل الاتهامات بالفشل بين الأطراف المعنية، خصوصاً الولايات المتحدة وإيران، بشأن المسار الدبلوماسي الذي لم تكن «الوكالة الدولية» طرفاً فيه.

وشدد غروسي على أهمية توفير الحد الأدنى من الوصول لـ«الوكالة»؛ للمساعدة في العودة إلى النسخة الثانية من الاتفاق النووي أو أي اتفاق آخر. وأشار إلى «ضرورة عدم تكرار سيناريو كوريا الشمالية؛ حيث باءت كل الجهود والمفاوضات بالفشل على مدى عقود».

وأوضح أن هذه المسؤولية مشتركة، وأن روسيا تلعب دوراً مهماً في هذه الدبلوماسية، لمحاولة إبقاء البرنامج الإيراني «ضمن إطار يمكن التنبؤ به وسلمي». لكنه أكد أن كل شيء «يجب أن يكون تحت السيطرة»، وأنه إذا لم تتمكن «الوكالة» من التحقق من كل شيء، فإنه لا يمكنها تقديم الضمانات التي يتوقعها المجتمع الدولي.

وعند سؤاله عن رضا الوكالة التابعة للأمم المتحدة عن مستوى الوصول إلى المواقع النووية الإيرانية، أقر غروسي بوجود مشكلات. وأوضح أن التعاون مع إيران مستمر، وأن إيران أكثر دولة تخضع للتفتيش في العالم، «لكن هذا ليس كافياً».

وأشار غروسي إلى أن برنامج إيران النووي توسع بشكل كبير منذ توقيع الاتفاق في عام 2015، وأنها «قادرة على إنتاج أجهزة طرد مركزي من الجيل الأخير، وتبني مواقع جديدة... وكثير من الأمور الأخرى».

وأكد غروسي على ضرورة اعتراف الإيرانيين بحقيقة أن الثقة الدولية بهم ليست كاملة، مضيفاً: «أقول لهم إن عليهم أن يعترفوا بحقيقة أنه على المستوى الدولي؛ لا توجد ثقة كاملة بهم. العالم يشك. لذلك يجب علينا، ونريد، أن نساعد».

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أصدر «مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، المؤلف من 35 دولة، قراراً يدعو إيران إلى تعزيز التعاون مع «الوكالة» والتراجع عن الحظر الذي فرضته في الآونة الأخيرة على دخول المفتشين.

وردت إيران سريعاً بتركيب أجهزة طرد مركزي إضافية لتخصيب اليورانيوم في موقع «فوردو»، وبدأت تركيب أجهزة أخرى، وفقاً لتقرير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية».

وحذرت «مجموعة السبع»، يوم الجمعة، إيران من المضي قدماً في برنامجها لتخصيب اليورانيوم، وقالت إنها على استعداد لفرض إجراءات جديدة إذا نقلت طهران صواريخ باليستية إلى روسيا. بدورها، نددت وزارات خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا، في بيان مشترك، باتخاذ إيران «إجراءات إضافية لإفراغ الاتفاق النووي من محتواه».

وحذرت بأنّ «هذا القرار يشكّل تصعيداً إضافياً للبرنامج النووي الإيراني، الذي ينطوي على مخاطر كبيرة للانتشار»، مشيرين إلى قرار إيران «المثير للقلق بشكل خاص» عبر «زيادة طاقتها الإنتاجية بشكل كبير في منشأة (فوردو) الموجودة تحت الأرض».

وأضاف البيان الثلاثي: «يعدّ هذا القرار توسعاً في برنامج إيران النووي الذي ينطوي على مخاطر انتشار كبيرة»، وقالت إنها لا تزال «ملتزمة بالتوصل إلى حل دبلوماسي يمنع إيران من تطوير سلاح نووي».

مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافاييل غروسي ورئيس «الطاقة الذرية» الإيرانية محمد إسلامي في أصفهان (أ.ف.ب)

ودعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، «مجموعة السبع»، أمس الأحد، إلى النأي بنفسها عن «سياسات الماضي التدميرية» في إشارة إلى بيان «المجموعة» الذي ندد بتكثيف إيران أنشطتها النووية في الآونة الأخيرة. وأضاف كنعاني أن طهران ستستمر في «تواصلها البناء وتعاونها الفني» مع «الوكالة»، لكنه وصف قرارها بأنه «متحيز سياسياً».

وأضاف غروسي أن «الوكالة الدولية» لا تتبع مساراً معادياً لإيران؛ «بل تسعى إلى ضمان أن الوصول الضروري إلى المواقع النووية سيكون مفيداً للطرفين».

وقال: «نحن لا نقول إن إيران يجب ألا تستخدم مهاراتها التقنية وقدراتها. على الإطلاق. نحن فقط نقول إن الوصول الضروري إلى المواقع سيعود بالنفع على كلا الطرفين».

وزار غروسي الشهر الماضي إيران بهدف التوصل إلى حل؛ خصوصاً تنشيط اتفاق الجانبين في مارس (آذار) العام الماضي، حول حل القضايا العالقة.

وتقول «الوكالة» إن إيران تعمل حالياً على تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء قد تصل إلى 60 في المائة، لتقترب من نسبة 90 في المائة اللازمة لصنع الأسلحة. وذكرت أن طهران لديها ما يكفي من المواد المخصبة إلى هذا المستوى التي إن تم تخصيبها بدرجة أعلى؛ فإنها يمكن أن تصنع 3 أسلحة نووية، وفقاً لمقاييس «الوكالة».


مقالات ذات صلة

أميركا وإيران تستعيدان «الضغط والعقوبات»

شؤون إقليمية بزشكيان وحليفه وزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف خلال الاحتفال بالفوز في مرقد المرشد الإيراني الأول (رويترز)

أميركا وإيران تستعيدان «الضغط والعقوبات»

بعد ساعات من عقوبات أميركية جديدة على إيران، قال الرئيس الجديد مسعود بزشكيان، إن بلاده «لن تستجيب أبداً» لضغوط واشنطن.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية صورة نشرتها «الخارجية الإيرانية» من استقبال باقري كني لوزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي

محادثات نووية «غير مباشرة» بين واشنطن وطهران

أكد القائم بأعمال وزير الخارجية في إيران، الخميس، أن بلاده تجري محادثات نووية غير مباشرة مع الولايات المتحدة، عبر سلطنة عمان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي (رويترز)

واشنطن ليست مستعدة لاستئناف المفاوضات النووية بعد الانتخابات الإيرانية

قال البيت الأبيض، الاثنين، إنه لا يتوقع أي تغيير في سلوك إيران بعد انتخاب مسعود بزشكيان رئيساً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تحليل إخباري بزشكيان خلال لحظة تأمل في ضريح المرشد الإيراني الأول جنوب طهران على هامش خطابه بعد فوزه بالرئاسة أمس (أ.ف.ب)

تحليل إخباري الرئيس الإيراني الجديد يعزز الآمال في انفراجة دبلوماسية

مع انتخاب الإصلاحي مسعود بزشكيان رئيساً، ربما تشهد إيران تخفيفاً لحدة سياساتها الخارجية «المتشددة»، بل وربما يتيح فرصة لانفراجة دبلوماسية جديدة.

لارا جاكيس (نيويورك)
شؤون إقليمية بزشكيان يستقبل مخبر في مكتبه اليوم (الرئاسة الإيرانية)

«صيانة الدستور» يصادق على نتائج انتخابات الرئاسة... وبزشكيان يؤدي القسم مطلع أغسطس

أعلن «مجلس صيانة الدستور» المصادقة على نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز بها الإصلاحي مسعود بزشكيان، قبل نحو 3 أسابيع من أدائه القسم الدستوري.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)

بزشكيان يلتقي قادة «الحرس الثوري»... وظريف يحدد آليات تسمية الوزراء

بزشكيان يتوسط قادة «الحرس الثوري» على هامش لقاء الأحد (إكس)
بزشكيان يتوسط قادة «الحرس الثوري» على هامش لقاء الأحد (إكس)
TT

بزشكيان يلتقي قادة «الحرس الثوري»... وظريف يحدد آليات تسمية الوزراء

بزشكيان يتوسط قادة «الحرس الثوري» على هامش لقاء الأحد (إكس)
بزشكيان يتوسط قادة «الحرس الثوري» على هامش لقاء الأحد (إكس)

ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن الرئيس المنتخب مسعود بزشكيان، التقى 10 من كبار قادة «الحرس الثوري» والأجهزة التابعة له، في سياق مشاورات تسبق تشكيل حكومته، في وقت أطلق فيه لجنة استراتيجية للحكم الانتقالي برئاسة وزير الخارجية الأسبق، محمد جواد ظريف لتحديد هوية المرشحين لتولي الحقائب الوزراية.

وفاز بزشكيان في الانتخابات الرئاسية المبكرة إثر وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في تحطم طائرة مروحية. وسيتولى مهامه رسمياً في نهاية الشهر الحالي، أو بداية الشهر المقبل، قبل أن يكشف تشكيلته الحكومية.

وجاء لقاء قادة «الحرس» وبزشكيان غداة رسالة نشرها في صحف إيرانية شرحت سياسته العامة، خصوصاً الخطوط العريضة في السياسة الخارجية، متعهداً بمواصلة سياسة تحسين العلاقات مع دول الجوار، وتوسيع التعاون مع الصين وروسيا، وانتقد «عدم التزامات» الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين في الاتفاق النووي، لكنه قال: «أتطلّع إلى الدخول في حوار بنّاء مع دول أوروبا، بهدف وضع العلاقات على المسار الصحيح، استناداً إلى مبادئ الاحترام المتبادل والمساواة».

وأفادت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» بأن بزشكيان استقبل قائد «الحرس» حسين سلامي وعبد الله حاجي صادقي، ممثل المرشد الإيراني في «الحرس»، بالإضافة إلى قادة الوحدة الصاروخية والجوية، أمير علي حاجي زاده، وقائد القوات البرية محمد باكبور، والوحدة البحرية، علي رضا تنغسيري، وشارك في اللقاء مجيد خادمي، قائد وحدة الحماية، وكذلك محمد كاظمي قائد جهاز استخبارات «الحرس الثوري»، والجنرال غلام رضا سليماني، قائد «قوات الباسيج»، وعبد الرضا عابد، قائد قوات «خاتم الأنبياء».

وكان قائد الذراع الخارجية، «فيلق القدس»، إسماعيل قاآني حاضراً في الاجتماع الذي يأتي بعد يومين من تقارير نشرتها وكالات إيرانية، ذكرت أنه سافر إلى «مناطق في جبهة المقاومة»، للقاء قادة ومسؤولين كبار، بهدف التأكيد على «دعم الجمهورية الإسلامية للمقاومة ضد الكيان الصهيوني»، وفق ما أوردت وكالة «مهر» الحكومية.

وكان بزشكيان قد التقى، السبت، قادة قوات الجيش والشرطة، بحضور رئيس هيئة الأركان، ولم تنشر وسائل الإعلام الإيرانية تفاصيل عن اللقاءين. ورجحت بعض المواقع الإيرانية أن يحمل اللقاء «تأييداً ضمنياً للسياسة العامة التي أعلنها بزشكيان لحكومته».

ويجري الرئيس المنتخب مشاورات مع مختلف الأطراف، قبل أدائه القسم الدستوري، وتقديم حكومته إلى البرلمان. وأصدر، الجمعة، أول مرسوم بعد نحو أسبوع من فوزه بالانتخابات، باسم وزير الخارجية الأسبق، محمد جواد ظريف، مكلفاً إياه برئاسة اللجنة الانتقالية للحكومة.

وقال ظريف في رسالة عبر مقطع فيديو نُشر على حسابه في «إنستغرام»، إنه «حتى اليوم لم يجرِ تحديد أي مسؤولية. لم يجرِ نهائياً ترشيح أي شخص لأي مسؤولية»، وحض وسائل الإعلام على «تجنب التكهنات التي من شأنها إنتاج الأخبار»، وقال: «لم يُتخذ أي قرار بعد. سيجري إبلاغ الناس بشكل شفاف بأي قرار يُتخذ».

وقال: «سواء الذين صوتوا لبزشكيان أو أولئك الذين صوتوا لغيره، أو الذين لم يصوتوا، أوجدوا أجواءً من الأمل والنشاط في المجتمع السياسي الإيراني، وستسعى الحكومة المقبلة لاستثمار هذه الأجواء للمضي قدماً بشفافية، وبذل الجهود الممكنة».

ووعد ظريف بأن تكون جميع شرائح المجتمع الإيراني، «جزءاً من عملية انتخاب الحكومة». وقال: «نعتقد أن المؤسسات المختلفة للمجتمع المدني، والجمعيات العلمية، والجامعات، والنقابات يجب أن تكون جزءاً من هذه العملية».

وأوضح ظريف أن «اللجنة الاستراتيجية للمرحلة الانتقالية، هي ذراع استشاري جرى تشكيله بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية»، لافتاً إلى أن كل لجنة مختصة تتآلف من 12 مختصاً، وتضم 450 شخصاً.

ونوه أن اللجنة عقدت اجتماعات منتظمة لتحديد معايير انتخاب الوزراء، وقال: «ما يهمنا هو تنفيذ هذه العملية بشفافية تامة، حيث سيجري إطلاع الشعب الإيراني على هذه الخطوات بانتظام، وبعد تسلُّم المقترحات ستجري مراجعتها في لجان مختصة»، لافتاً إلى أن معايير اختيار الوزراء «أرسلت إلى الهيئات العلمية، والنقابات، والأحزاب، والشخصيات»، مضيفاً أنها «تشمل مختلف الأحزاب والشخصيات بما يشمل المنافسين الانتخابيين لبزشكيان».

وقال ظريف إن «هذه الحكومة تؤمن بالتوافق والحكومة الوطنية والوحدة والتضامن للمضي قدماً نحو المستقبل». وقال: «العملية بدأت، ووصلنا الآن إلى (مراحل جيدة)».

وكانت وسائل إعلام إيرانية قد ذكرت أن الرئيس المنتخب كلف ظريف، الجمعة الماضي، بتشكيل لجنة لانتخاب الوزراء.

وأشار ظريف في رسالة إلى تشكيل لجان عدة، تضم نخباً أكاديمية وسياسية وممثلاً من جبهة الإصلاحات والأحزاب الأخرى، والنقابات والمجتمع المدني والقطاع الخاص والقوميات والأقليات الدينية.

وقال ظريف إن 60 في المائة من الأشخاص الذين سيجري تقديمهم للرئيس، تتراوح أعمارهم بين 50 و55 عاماً، مضيفاً في الوقت نفسه أن 60 في المائة منهم يدخلون الحكومة لأول مرة.

وأضاف أن «الالتزام بالدستور والمراجع العليا، والنزاهة، والصدق والشجاعة هي الأسس التي يقوم عليها عمل بزشكيان في اختيار تشكيلته الحكومية».

وزاد: «المعيار التالي لدينا هو القدرة على معرفة المهمة وحل المشكلات، والمؤهل الأكاديمي - شهادة معترف بها مثل الماجستير أو أعلى - والخبرة الإدارية - ليس بالضرورة على مستوى الوزير أو عضو الحكومة - وسجل وظيفي قابل للدفاع، والأهم من ذلك أن يكونوا قادرين على الابتكار والتفكير المستقبلي».

وقالت أمينة عام «جبهة الإصلاحات»، الهيئة التنسيقية للتيار الإصلاحي، آذر منصوري إن الجبهة «لا تنوي التدخل في قرارات بزشكيان، ولن تفعل ذلك في المستقبل»، وأكدت: «موقفنا إزاء الحكومة هو الدعم والمراقبة والمساءلة، وسنصدر الأحكام على أساس تحقق مطلب الشعب الإيراني».

وسارعت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» للتعليق على موقف منصوري، وقالت إن الردود على عدم مشاركة (جبهة الإصلاحات) في تشكيل الحكومة تكشف وجهات نظر مختلفة، لكن جوهر مزاعم منصوري جرى تكذيبه من مقربي الرئيس».

وأبدت صحف إصلاحية استغرابها من الإشادة التي نشرتها صحيفة «كيهان» المتشددة، التي تخضع لمكتب المرشد الإيراني. وقال الصحيفة إن «الناس اختاروا فرداً يعيش ببساطة، وملتزماً بزعامة المرشد... وغير مرتبط أو مدين لأي حزب أو جهة سياسية، وهو مؤمن وملتزم بالتشاور مع الخبراء في مجالات متعددة».

من جانبه، حذر العضو السابق في لجنة الأمن القومي البرلمانية، محمد رضا أصفري، الرئيس المنتخب من تبعات تشكيل الحكومة من قِبل ظريف، وقال في تصريح لموقع «ديدبان إيران»: «ظريف يهدف إلى تصفية الحسابات مع القوى الثورية بدلاً من السعي لتحقيق الكفاءة».

وقال: «أعتقد أنه إذا اختار بزشكیان بنفسه، فبالتأكيد هو شخص ذو شخصية وبصيرة واسعة، ولذلك سيقوم باختيارات جيدة. ولكن إذا ترك هذه الاختيارات لظریف وأمثاله، فلا يمكن أن نكون متفائلين كثيراً؛ لأن ظريف وأمثاله في نهاية المطاف مفلسون سياسياً، وبالتأكيد سيكون معيار انتخاب الوزراء هو تصفية الحسابات مع القوى الثورية».

وقال أصفري: «ظريف غير مستعد لقبول النقد، ولا يؤمن بالنقد، وقد أظهر هذا في الاتفاق النووي». وتابع: «عندما كنا في لجنة الأمن القومي، كانت لدينا انتقادات جدية، لم يكن ظريف مستعداً حتى للتفكير والنظر في هذه الانتقادات؛ ولذلك أشعر بالقلق من هذا المنظور الضيق؛ لأن ظريف قد يسبب مشكلات للرئيس المنتخب، مثلما أن النظرة الضيقة لـ(جبهة بايدري) تسببت في مشكلات للقوى الثورية».

وألقى أصفري باللوم على «جبهة بايداري» المتشددة في هزيمة مرشح التيار المحافظ أمام بزشكيان، وقال في تصريح لموقع «ديدبان إيران» إن «سبب انتصار بزشكيان، إحساس الخطر الذي شعر به بعض المسؤولين وتيار الثورة من جبهة (بايداري)». وأضاف: «بعض قوى الثورة والمسؤولين شعروا بالخطر من أن تسقط جميع الحكومة، بيد (جبهة بايداري)... لقد تسبب بعد أعضاء الجبهة الحاضرين في حكومة رئيسي في توجه الناس نحو بزشكيان».

ودعا عضو مجلس «خبراء القيادة» محمد مهدي ميرباقري إلى المواجهة؛ ما وصفه بـ«تحريف وتشويه حكومة الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي» حسبما نقلت وكالة «رسا» الناطقة باسم الحوزة العلمية في قم.

وقال ميرباقري: «يجب علينا أن نستمر في حركة سرد أحداث هذه الحكومة في المستقبل، ومتابعتها بشكل مستمر دون مواجهة الحكومة الجديدة». وأضاف: «يجب أن نكون سباقين في تقديم روايات عن حكومة رئيسي، وألا نسمح بطرح روايات أخرى».