تنديد فرنسي - بريطاني - ألماني بسعي إيران للتوسع في برنامجها النووي

المدير العام لـ«الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافاييل غروسي
المدير العام لـ«الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافاييل غروسي
TT

تنديد فرنسي - بريطاني - ألماني بسعي إيران للتوسع في برنامجها النووي

المدير العام لـ«الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافاييل غروسي
المدير العام لـ«الوكالة الدولية للطاقة الذرية» رافاييل غروسي

نددت فرنسا وألمانيا وبريطانيا، اليوم السبت، بأحدث تحركات إيران للتوسع في برنامجها النووي، التي تضمنها تقرير من «الوكالة الدولية للطاقة الذرية».

وجاء في بيان مشترك من الدول الثلاث أن «إيران اتخذت مزيداً من الخطوات في سبيل إفراغ (خطة العمل الشاملة المشتركة - الاتفاق النووي) من مضمونها، عبر تشغيل العشرات من أجهزة الطرد المركزي المتقدمة الإضافية بموقع التخصيب في (نطنز)، فضلاً عن إعلان أنها ستركب آلاف أجهزة الطرد المركزي الإضافية في موقعي (فوردو) و(نطنز)».

وأضاف البيان: «يعدّ هذا القرار توسعاً في برنامج إيران النووي الذي ينطوي على مخاطر انتشار كبيرة».

وكشفت «الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، في وقت سابق، أن إيران تواصل زيادة قدرتها النووية، وذلك بعد أسبوع من تبني «مجلس محافظي الوكالة» قراراً ينتقد عدم تعاون طهران.

وتعليقاً على ما أعلنته الوكالة، شددت الولايات المتّحدة الأميركية على «وجوب أن تتعاون إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية دون تأخير».

يذكر أن الاقتراح الذي قدمته بريطانيا وفرنسا وألمانيا، وعارضته الصين وروسيا، في اجتماع «مجلس الوكالة» الذي يضم 35 دولة، الأول من نوعه منذ شهر نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 2022.


مقالات ذات صلة

ظريف يتراجع عن انتقادات لقانون «استراتيجي» بعد تأييد خامنئي

شؤون إقليمية صورة من فيديو لخطاب ظريف يدافع عن الاتفاق النووي خلال حملة بزشكيان (شبكات التواصل)

ظريف يتراجع عن انتقادات لقانون «استراتيجي» بعد تأييد خامنئي

قال ظريف إن بزشكيان مستعد لإجراء مفاوضات لإحياء الاتفاق النووي على أساس قانون «الخطوة الاستراتيجية لإلغاء العقوبات الأميركية»، في تراجع عن انتقادات سابقة.

عادل السالمي (لندن)
شؤون إقليمية وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (أ.ف.ب)

بلينكن: إيران تستطيع إنتاج مواد لصنع سلاح نووي خلال أسبوع أو اثنين

أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم (الجمعة)، أن إيران قادرة على إنتاج مواد انشطارية بهدف صنع قنبلة نووية «خلال أسبوع أو اثنين».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية صورة وزعتها «الذرية الإيرانية» لأجهزة طرد مركزي من الجيل السادس في معرض للصناعة النووية أبريل العام الماضي

واشنطن حذّرت طهران سراً بشأن أنشطة نووية مريبة

وجهت واشنطن الشهر الماضي تحذيراً سرياً لإيران تعبر فيه عن مخاوفها إزاء أنشطة بحث وتطوير إيرانية قد تُستخدم في إنتاج سلاح نووي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية رئيس «منظمة الطاقة الذرية الإيرانية» محمد إسلامي (مهر)

طهران: الانفجار في أصفهان بعيد عن منشآتها النووية

صرح رئيس «منظمة الطاقة الذرية الإيرانية»، محمد إسلامي، بأن الانفجار الذي سُمع دويه أخيراً في أصفهان «لا علاقة له بالصناعة النووية».

«الشرق الأوسط» (طهران)
شؤون إقليمية باقري كني یلقي كلمة أمام مجلس الأمن في نيويورك الیوم (الخارجیة الإيرانية)

طهران «منفتحة» على استئناف المفاوضات النووية مع واشنطن

قال القائم بأعمال وزير الخارجية الإيراني علي باقري كني في مقابلة نشرتها مجلة «نيوزويك» اليوم الثلاثاء إن طهران لا تزال منفتحة على استئناف المفاوضات مع واشنطن.


تقرير: نتنياهو لن يوجه انتقادات لبايدن في خطابه أمام الكونغرس

الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أرشيفية - د.ب.أ)
الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أرشيفية - د.ب.أ)
TT

تقرير: نتنياهو لن يوجه انتقادات لبايدن في خطابه أمام الكونغرس

الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أرشيفية - د.ب.أ)
الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أرشيفية - د.ب.أ)

أبلغ وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي رون ديرمر، الإدارة الأميركية، بأن الخطاب الذي سيلقيه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام الكونغرس، الأربعاء، لن يتضمن انتقادات ضد الرئيس الأميركي جو بايدن، بحسب ما نقلت القناة «13» الإسرائيلية، دون ذكر مصدر.

وأضافت القناة أن ديرمر، المقرب من نتنياهو، قدم هذه التطمينات؛ رداً على الطلبات المتكررة للمسؤولين الإسرائيليين من قبل مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان للحصول على معلومات حول ما سيتضمنه خطاب نتنياهو.

يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي قال قبل السفر إلى واشنطن الاثنين إن إسرائيل ستكون الحليف الأقوى للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، بغض النظر عن الفائز بالانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني).

وذكر نتنياهو أنه سيتوجه بالشكر إلى بايدن على كل ما فعله من أجل إسرائيل خلال مسيرته.

وهذه الزيارة هي الأولى التي يقوم بها نتنياهو لأهم حليف دولي له منذ توليه ولاية سادسة كرئيس للوزراء في نهاية عام 2022، وهو أمر لم يحدث من قبل. لكن زيارته يطغى عليها قرار بايدن عدم الترشح لإعادة انتخابه، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء.