غالبية الإسرائيليين تريد انتخابات مبكرة... لكن الخلاف على رئيس حكومة

التأييد لغانتس يتراجع والجمهور يفتش عن بديل عنه في اليمين بعيداً عن نتنياهو

بيني غانتس (أ.ب)
بيني غانتس (أ.ب)
TT

غالبية الإسرائيليين تريد انتخابات مبكرة... لكن الخلاف على رئيس حكومة

بيني غانتس (أ.ب)
بيني غانتس (أ.ب)

في الأسبوع الأول بعد انسحاب حزب معسكر الدولة، بقيادة بيني غانتس وغادي آيزنكوت، من الحكومة الإسرائيلية، أظهرت نتائج استطلاعات رأي، نشرت اليوم (الجمعة)، أن قوته الانتخابية تراجعت ببضعة مقاعد. لكنه بقي المرشح صاحب أكثر الاحتمالات للفوز برئاسة الحكومة. إلا أن هذه النتيجة مشروطة. فالجمهور الإسرائيلي، الذي يبدي رغبة في التخلص من حكم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ما زال حائراً ولا يستقر على تأييد غانتس. فإذا تم تشكيل حزب يميني جديد، تزداد الاحتمالات أن يحلّ هذا الحزب محله. ويصبح نفتالي بنيت، رئيس الحكومة الأسبق، منافساً قوياً يتغلب عليه.

ويحسم هذا الموضوع مجموعة كبيرة من مصوتي أحزاب اليمين، الذين قرروا ترك نتنياهو، ويفتشون عن قائد بديل. وهم يتوزعون ما بين بنيت وبين غانتس. فعندما سئلوا من هو الأكثر ملاءمة لرئاسة الوزراء، حصل غانتس على 54 في المائة مقابل نتنياهو (46 في المائة)، وحصل نفتالي بنيت على 52 في المائة مقابل نتنياهو (48 في المائة). ولو كان الخيار هو بين نتنياهو وأفيغدور ليبرمان، رئيس حزب اليهود الروس «يسرائيل بيتنا»، فإن نتنياهو يتغلب عليه (37 في المائة مقابل 35 في المائة). كما أن غانتس يتغلب على ليبرمان 42 في المائة مقابل 37 في المائة. ويشير الاستطلاع إلى أن ربع عدد الناخبين تقريباً لا يثق بأن أياً من هؤلاء المرشحين الأربعة يصلح لرئاسة الحكومة.

وعندما سئلوا عن التصويت للأحزاب، حصل حزب غانتس على 24 مقعداً، وهو الذي كان قد وصل إلى 41 مقعداً في استطلاعات يناير (كانون الثاني) الماضي، يليه الليكود برئاسة نتنياهو في المكان الثاني مع 21 مقعداً (مقابل 32 اليوم)، ثم حزب «يوجد مستقبل» برئاسة يائير لبيد 16 مقعداً (له اليوم 24). وفي هذه الحالة يهبط معسكر نتنياهو الحالي من 64 إلى 52 مقعداً، ويرتفع معسكر المعارضة اليهودية إلى 58 نائباً، يُضاف إليهم 10 نواب من الأحزاب العربية، المنقسمة إلى نصفين: تكتل الحركة الإسلامية، بقيادة النائب منصور عباس الذي يبدي استعداده للانضمام إلى الحكومة، لكن ليبرمان يرفض تشكيل حكومة تعتمد على العرب، وتكتل الجبهة العربية للتغيير، برئاسة النائبين أيمن عودة، وأحمد الطيبي، الذي يرفض الانضمام إلى الحكومة، ولكنه مستعد للتصويت ضد عودة معسكر اليمين إلى الحكم.

بنيامين نتنياهو (أ.ب)

لكن هذه النتائج تتغير بشكل حاد، فيما لو تم تشكيل حزب يميني جديد. فالمعروف أن نفتالي بنيت يسعى إلى تشكيل هذا الحزب مع يوسي كوهن، رئيس الموساد السابق، ومع حزب جدعون ساعر (الذي يغازله نتنياهو ويحاول ضمه إلى حكومته الحالية)، ومع حزب ليبرمان (الذي أقام غرفة عمليات للمعارضة لقيادة مسيرة إسقاط حكومة نتنياهو). كما يجري بنيت اتصالات مع لبيد للعودة إلى التحالف السابق بينهما.

وقد كتب بنيت منشوراً على منصة «إكس»، الجمعة، فصّل فيه إنجازات حكومة الطوارئ التي ترأسها في حينه مع لبيد (2020 - 2022). وألمح بإمكانية عودته إلى السياسة، قائلاً: «أتحدث مع مواطنين كثيرين يعيشون يأساً حقيقياً وخوفاً وجودياً على دولة إسرائيل. يهمني أن أقول لكم إنه حتى حين يبدو الحال متعذراً فهذا ممكن. لقد فعلنا هذا في حينه ويمكن أن نفعله مرة أخرى، مع حكومة مهنية، قيادة حقيقية ووحدة بيننا. لا بد من أن نقيم هنا دولة جديرة بهذا الشعب».

وتشير الاستطلاعات إلى أن حزباً يمينياً كهذا يحصل على 16 مقعداً إذا اقتصر على بنيت وعلى 24 مقعداً إذا تحالف بنيت مع ليبرمان وعلى 25 مقعداً إذا انضم ساعر (وفي الحالتين الأخيرتين يكون هذا هو أكبر الأحزاب وسيشكل حكومة). وفي حال خاض الثلاثة الانتخابات، كل واحد على حدة، يحصل بنيت على 16 وليبرمان على 14 وكوهن على 8 مقاعد.

وعلى الرغم من هذه الحيرة، فإن الاستطلاع يشير إلى ارتفاع ثابت في نسبة الإسرائيليين الذين يؤيدون تبكير موعد الانتخابات للتخلص من حكم نتنياهو، لتبلغ 57 في المائة، بينما يعارض تقديم موعد الانتخابات 33 في المائة فقط.

يذكر أن ليبرمان توجه إلى غانتس يطلب منه الانضمام إلى «غرفة عمليات» إسقاط نتنياهو، إذا كان جاداً في موقفه المعارض، إلا أنه امتنع عن التجاوب، وقال إنه يريد التعاون مع المعارضة في سبيل تبكير موعد الانتخابات وإسقاط نتنياهو. وللدلالة على ذلك، تقدم غانتس بمشروع لنزع الثقة عن الحكومة في جلسة الكنيست (البرلمان) يوم الاثنين. وقد حذّره ليبرمان: «معك حتى يوم الاثنين لتثبت أنك جدير بالقيادة في مواجهة حليفك حتى يوم أمس، نتنياهو، الذي نصحناك بألا تنضم إلى حكومته، دفاعاً عن كرامتك. وأبيت إلا أن تدخل في حكومته وتتعرض للتنكيل منه لدرجة جعلتك تخسر مئات آلاف الأصوات».


مقالات ذات صلة

نتنياهو: «ليس هناك تأكيد» لمقتل محمد الضيف في غزة

المشرق العربي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال مؤتمر صحافي من تل أبيب (رويترز)

نتنياهو: «ليس هناك تأكيد» لمقتل محمد الضيف في غزة

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه «ليس هناك تأكيد» لمقتل قائد الجناح العسكري في «حماس» محمد الضيف، إثر استهدافه مع مسؤول آخر في الحركة.

شمال افريقيا الرئيسان المصري والصربي بحثا المستجدات الدولية والإقليمية (الرئاسة المصرية)

حرب غزة وأزمات ليبيا والسودان تتصدر المباحثات المصرية الصربية

تناولت مباحثات مصرية - صربية في القاهرة مستجدات الأوضاع في السودان وليبيا، وحرب غزة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي صورة توثق الضربة الإسرائيلية على المواصي في خان يونس 13 يوليو 2024 (إ.ب.أ)

«حماس»: حديث إسرائيل عن استهداف الضيف «كلام فارغ»

قالت «حركة المقاومة الفلسطينية» إن الادعاءات الإسرائيلية حول استهداف قيادات الحركة كاذبة وهدفها التغطية على حجم المجزرة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي صورة لجريح خلال نقله إلى مستشفى ناصر في خان يونس 13 يوليو 2024 (إ.ب.أ)

غزة: 17 قتيلا على الأقل بهجوم استهدف مصلى في مخيم الشاطئ

مقتل ما لا يقل عن 17 فلسطينيا في هجوم إسرائيلي على مصلى في مخيم الشاطئ غربي مدينة غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
شؤون إقليمية أهالي محتجزين في غزة يتظاهرون في تل أبيب (رويترز)

انطلاق المرحلة الأخيرة من مسيرة لأسر الإسرائيليين المحتجزين في غزة

انطلق أفراد من أسر الإسرائيليين المحتجزين في غزة إلى جانب الآلاف من أنصارهم في المحطة الأخيرة من مسيرة استمرت أربعة أيام، من تل أبيب إلى القدس.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

إردوغان يعلن قرب انتهاء عملية كردستان

سوريون يحتجّون على مواقف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بخصوص التطبيع مع الرئيس السوري بشار الأسد في إدلب الجمعة (د.ب.أ)
سوريون يحتجّون على مواقف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بخصوص التطبيع مع الرئيس السوري بشار الأسد في إدلب الجمعة (د.ب.أ)
TT

إردوغان يعلن قرب انتهاء عملية كردستان

سوريون يحتجّون على مواقف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بخصوص التطبيع مع الرئيس السوري بشار الأسد في إدلب الجمعة (د.ب.أ)
سوريون يحتجّون على مواقف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بخصوص التطبيع مع الرئيس السوري بشار الأسد في إدلب الجمعة (د.ب.أ)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس، نهاية وشيكة للعملية التي تنفذها تركيا ضد حزب العمال الكردستاني في كردستان العراق، وقال في كلمة أمام خريجين في الأكاديمية العسكرية بإسطنبول: «سننجز قريباً جداً إغلاق منطقة العمليات في شمال العراق»، مؤكداً «توجيه ضربات مؤلمة للمنظمة الإرهابية»، في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني.

وأضاف: «سنستكمل النقاط العالقة في الحزام الأمني على طول حدودنا الجنوبية في سوريا».

وفي وقت سابق أمس، أكَّد إردوغان استمرار العمل على وضع خريطة طريق للقائه المرتقب مع الرئيس السوري بشار الأسد، مشيراً إلى أنَّ وزير خارجيته هاكان فيدان يحدّد حالياً الخريطة من خلال محادثاته مع نظرائه، وبناء على ذلك سيجري اتخاذ الخطوة اللازمة.

وطلب إردوغان، الذي كان يتحدَّث للصحافيين في طريق عودته من واشنطن، دعم أميركا وإيران لخطته، وقال: «يجب على الولايات المتحدة وإيران أن تكونا سعيدتين بهذه التطورات الإيجابية، وأن تدعما العملية الرامية إلى إنهاء كل المعاناة في سوريا». وأضاف: «أهم ما نتطلع إليه هو ألا ينزعج أحد من المناخ الذي سيتيح لسوريا بناء مستقبل جديد وموحد».