الجيش الإسرائيلي يحاول السيطرة على كل رفح... في محاولة لإنهاء الحرب بشكلها الحالي

نتنياهو يرفض ويتحدث عن نزع سلاح دائم وحكم مدني يحارب «التطرف» في المدارس والمساجد

حفرة أحدثتها غارة إسرائيلية في خان يونس جنوب قطاع غزة اليوم الجمعة (أ.ب)
حفرة أحدثتها غارة إسرائيلية في خان يونس جنوب قطاع غزة اليوم الجمعة (أ.ب)
TT

الجيش الإسرائيلي يحاول السيطرة على كل رفح... في محاولة لإنهاء الحرب بشكلها الحالي

حفرة أحدثتها غارة إسرائيلية في خان يونس جنوب قطاع غزة اليوم الجمعة (أ.ب)
حفرة أحدثتها غارة إسرائيلية في خان يونس جنوب قطاع غزة اليوم الجمعة (أ.ب)

وسّع الجيش الإسرائيلي عمليته في رفح، في محاولة للسيطرة على كامل المدينة، بعد أكثر من 6 أسابيع على بدء هجوم في المدينة الحدودية، التي تعد اليوم آخر معاقل حركة «حماس».

وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي إن قوات الفرقة 162 تواصل القتال بمنطقة رفح في اشتباكات وجهاً لوجه، فيما تداهم قوات لواءي غفعاتي والناحل أنفاقاً وأبنية، وتنفذ عمليات «دقيقة مبنية على معلومات استخبارية» في المنطقة.

وأكدت مصادر ميدانية وسكان في رفح، لـ«الشرق الأوسط»، أن جيش الاحتلال فرض بالفعل سيطرته على وسط المدينة بعد قتال استمر أسابيع في الوسط والشرق والجنوب، ويتعمق حالياً غرباً وشمالاً. وأضافت المصادر أن توسيع إسرائيل عملياتها أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة وسط هجمات متبادلة، وموجة أخرى من النزوح.

وأكد تقرير لـ«رويترز» أن قوات الجيش تحاول فرض سيطرتها على كل رفح.

وقال سكان في المنطقة إن الإسرائيليين يحاولون على ما يبدو استكمال سيطرتهم على رفح، وأفادوا بأن وتيرة الغارة الإسرائيلية تسارعت في اليومين الماضيين.

وبحسب «رويترز»، تشقّ الدبابات طريقها إلى الأجزاء الغربية والشمالية من المدينة، بعد أن استولت بالفعل على شرق المدينة وجنوبها ووسطها، فيما أطلقت القوات الإسرائيلية النار من طائرات ودبابات وسفن قبالة الساحل، ما أدى إلى موجة نزوح جديدة من المدينة، التي كانت تؤوي أكثر من مليون نازح، اضطر معظمهم إلى الفرار مرة أخرى.

وقال أحمد الصوفي، رئيس بلدية رفح، في بيان، إن مدينة رفح بأكملها هي منطقة عمليات عسكرية إسرائيلية. وأضاف أن «المدينة تعيش كارثة إنسانية، ويموت الناس داخل خيامهم بسبب القصف الإسرائيلي».

وأشار إلى أن المدينة خالية من المرافق الطبية، موضحاً أن السكان المتبقين وأفراد الأسر النازحة يفتقرون إلى الحد الأدنى من احتياجاتهم اليومية من الغذاء والماء.

فلسطينيون يشاركون في مدينة غزة اليوم الجمعة بتشييع قتلى سقطوا بغارة إسرائيلية (رويترز)

وذكر «الهلال الأحمر الفلسطيني»، الجمعة، أن 18 قتلوا و35 جرحوا جراء استهداف القوات الإسرائيلية خيام النازحين بالمواصي في جنوب القطاع. كما أعلن مسؤولون بقطاع الصحة مقتل ما لا يقل عن 32 فلسطينياً في هجمات إسرائيلية منفصلة في غزة اليوم.

وتوسيع الجيش عمليته في رفح يأتي في محاولة لإنهاء المهمة هناك بأسرع وقت، ضمن خطته لإنهاء القتال بشكله الحالي في قطاع غزة، وهي خطوة يرفضها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. وذكرت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، الجمعة، أن الجيش الإسرائيلي يرغب في الإعلان عن انتهاء الحرب بعد عملية رفح، بهدف التركيز على الحرب المتصاعدة في الشمال، لكن نتنياهو يرفض ذلك.

وبحسب المحلل العسكري في «هآرتس»، عاموس هارئيل، فإن الجيش في إطار خطته لتغيير شكل الحرب على غزة، سيطلب من نتنياهو الوصول إلى «وضوح استراتيجي» يتطلب الانتقال إلى عمليات مركزة في غزة، بما يمنح الفرصة لخطوات أخرى، مثل إعادة تحريك المفاوضات حول وقف إطلاق نار وصفقة تبادل.

ويريد الجيش أيضاً إنعاش قواته والاستعداد لحرب شاملة محتملة في لبنان، إذا لم تنجح الوساطات السياسية، وهذا سيعني حرباً متعددة الجبهات.

لكن هذه الخطة لا تعجب نتنياهو الذي يفكر بطريقة أخرى، ويريد للحرب أن تستمر.

ويهدف نتنياهو إلى إطالة أمد الحرب سعياً لبقائه في الحكم، ويأمل أثناء ذلك أن يأتي دونالد ترمب إلى البيت الأبيض في الانتخابات التي ستجري بعد 5 أشهر.

ويعتقد نتنياهو أن إنهاء الحرب الآن سيعني فشلاً في تحقيق الأهداف التي طالما رفعها، وبالتالي تفكيك حكومته.

والخلاف بين نتنياهو الجيش حول الحرب وأهدافها، واليوم التالي ليست جديدة.

ومن بين أشياء أخرى، يخطط الجيش لعرض إنجازاته في غزة على الجمهور الإسرائيلي، في محاولة لإقناعه بأنه نجح في هزيمة «حماس»، ويمكن وقف الحرب.

دمار في خان يونس اليوم الجمعة (أ.ف.ب)

ويريد الجيش الضغط على نتنياهو بشأن وضع خطة «اليوم التالي»، حتى لا تتآكل «إنجازاته» في القطاع، لكن نتنياهو لم يضع خطة، ويتحدث عن أفكار عامة.

وتحدث نتنياهو عن رؤيته لليوم التالي، الذي يجب أن يأتي بعد انتهاء المهمة ضد «حماس». ونقلت عنه صحيفة «يديعوت أحرونوت» أنه يجب أن يكون هناك نزع سلاح دائم لقطاع غزة، ويجب أن يتشكل حكم مدني دائم بمساعدة دول عربية، ويجب أن تبدأ في غزة عملية لمكافحة التطرف، بما في ذلك في المدارس والمساجد، ومن ثم إعادة البناء الذي يجب أن يقوم به المجتمع الدولي.

وقبل يومين، صرّح الناطق باسم الجيش الاسرائيلي أنه لا يمكن القضاء على «حماس»، وأن ذلك مجرد ذرّ للرماد في العيون لأن «حماس» فكرة، وهو تصريح أغضب نتنياهو، الذي ردّ بأن الجيش ملتزم بقرار المجلس الأمني تدمير قدرات «حماس» المدنية والعسكرية.


مقالات ذات صلة

نتنياهو يتعمد استفزاز «حماس» لتحميلها مسؤولية إجهاض المفاوضات

المشرق العربي دمار في حي الصناعة غرب مدينة غزة الجمعة (أ.ف.ب)

نتنياهو يتعمد استفزاز «حماس» لتحميلها مسؤولية إجهاض المفاوضات

ذكرت مصادر سياسية في تل أبيب أن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، يمارس حرباً نفسية، يسعى من خلالها إلى استفزاز حركة «حماس»، ودفعها إلى الانسحاب من المفاوضات.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي آلية عسكرية إسرائيلية خلال اقتحام مخيم نور شمس في الضفة الغربية (أ.ف.ب)

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على إسرائيليين في الضفة الغربية 

أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات جديدة على متطرفين إسرائيليين متهمين بتأجيج العنف في الضفة الغربية المحتلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي دمار واسع في خان يونس الأربعاء (رويترز)

الفوضى والفلتان وجهان آخران لحرب غزة

يشهد قطاع غزة موجة واسعة من الفلتان الأمني المتصاعد، ما يدل على أن حركة «حماس» فقدت، إلى حدٍّ ما، سيطرتها على شوارع القطاع.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي مقاتل من «سرايا القدس» الجناح العسكري لحركة «الجهاد الإسلامي» في نفق بغزة (أ.ف.ب)

إسرائيل تعترف: أنفاق «حماس» ما زالت قوية وفاعلة

اعترفت مصادر عسكرية رفيعة بالجيش الإسرائيلي بأن الأنفاق التي شقّتها حركة «حماس» ما زالت «تعمل وذات جاهزية عالية، وحتى الأنفاق التي دمرتها إسرائيل أُعيد بعضها».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (رويترز)

غالانت: 60 % من مقاتلي «حماس» قتلى أو جرحى

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (الأربعاء) أن 60 % من مقاتلي «حماس» تمت «تصفيتهم أو إصابتهم» خلال الحرب المستمرة منذ السابع من أكتوبر.

«الشرق الأوسط» (غزة)

الأمين العام للأمم المتحدة: لا بديل لـ«أونروا»

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ب)
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ب)
TT

الأمين العام للأمم المتحدة: لا بديل لـ«أونروا»

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ب)
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش (أ.ب)

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الجمعة، إنه لا بديل لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مضيفاً أن 118 دولة داعمة لـ«أونروا» ترى أنه لا يمكن الاستغناء عنها، وذلك في غمرة جهود مكثفة من إسرائيل لتفكيكها.

وتوفر «أونروا» التعليم والصحة والمساعدات لملايين الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية والأردن وسوريا ولبنان.

ومنذ اندلاع الحرب قبل 9 أشهر بين إسرائيل وحركة «حماس» في غزة، أكد مسؤولون من الأمم المتحدة على أن «أونروا» هي العمود الفقري لعمليات المساعدات.

وأضاف غوتيريش، في مؤتمر التعهدات لـ«أونروا» في نيويورك، الجمعة: «ندائي للجميع هو، احموا (أونروا) وموظفيها وتفويضها، بما في ذلك من خلال التمويل. لأكون واضحاً (لا بديل لـ(أونروا)».

وكثيراً ما دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى تفكيك «أونروا» متهماً إياها بالتحريض على إسرائيل، كما ينظر الكنيست الإسرائيلي حالياً في أمر تصنيف «أونروا» منظمة إرهابية.

وأوقفت عدة دول تمويلها لـ«أونروا» بعد اتهامات من إسرائيل بأن بعض موظفي الوكالة متورطون في هجوم «حماس» على إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الذي أدى إلى حرب غزة. ولاحقاً استأنفت معظم الجهات المانحة تمويلها في الوقت الذي تجري فيه الأمم المتحدة تحقيقاً داخلياً.

وتضررت «أونروا» بشدة في الصراع في غزة حيث قُتل 195 من موظفيها. وأوضح غوتيريش: «(الأونروا) مستهدفة عبر وسائل أخرى أيضاً، تعرض الموظفون لاحتجاجات عنيفة كبيرة وحملات تضليل وتعتيم إعلامية خبيثة».

وتابع الأمين العام للأمم المتحدة: «اعتقلت قوات الأمن الإسرائيلية البعض، ثم ظهرت تقارير تفيد بتعرضهم لسوء المعاملة بل والتعذيب». ومضى يقول إن وجود موظفي «أونروا» في الضفة الغربية وتحركاتهم تخضع لقيود إسرائيلية شديدة.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه يتعامل وفق القانون الإسرائيلي والدولي، وإن المعتقلين يحصلون على الغذاء والماء والعقاقير والملابس الملائمة.

وتتهم إسرائيل «أونروا» بالتواطؤ مع «حماس» قائلة إن الحركة المسلحة منغرسة في البنية التحتية للوكالة التابعة للأمم المتحدة، وأنشأت الجمعية العامة للأمم المتحدة «أونروا» في عام 1949.

وقال سفير الأردن لدى الأمم المتحدة محمود الحمود، الجمعة، قبل مؤتمر التعهدات إن 118 دولة وقعت على بيان مشترك يدعم «أونروا» وعملها.

وأكد البيان أن «أونروا هي العمود الفقري لكل استجابة إنسانية في غزة، مع الإقرار بأنه لا يمكن لأي منظمة أن تحل محل (أونروا)، أو تكون بديلاً عن قدراتها».