«غانتس»: نتنياهو أوقف صفقة تبادل المحتجزين في غزة «لأسباب سياسية»

بيني غانتس رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي السابق (أ.ب)
بيني غانتس رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي السابق (أ.ب)
TT

«غانتس»: نتنياهو أوقف صفقة تبادل المحتجزين في غزة «لأسباب سياسية»

بيني غانتس رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي السابق (أ.ب)
بيني غانتس رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي السابق (أ.ب)

قال بيني غانتس رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي السابق، اليوم الخميس، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أوقف صفقة تبادل المحتجزين في غزة «لأسباب سياسية».

وأضاف غانتس في مقابلة مع هيئة البث الإسرائيلية «منذ أشهر عديدة، ثمة توافق حول المعركة وما يجب القيام به... ومع مرور الوقت، تغير هذا النهج ورأينا اعتبارات أخرى تحل محلها».
وضرب غانتس مثلا بما وصفها بالخطوط العريضة لصفقة تبادل المحتجزين، وقال إن «مجلس الحرب يخلص إلى مسار متفق عليه، ونتنياهو يقر المسار ويصادق عليه ثم ننقله إلى فريق التفاوض، ثم يتعرض نتنياهو للضغوط فيلتف على القرار ويوقف فريق التفاوض عن إنجاز المهمة».
واعتبر العضو السابق بمجلس الحرب أنه تم تأخير كافة الإجراءات المتعلقة بإجراء صفقة التبادل «لأسباب غير موضوعية».

وعن احتدام القصف المتبادل بين إسرائيل و«حزب الله» اللبناني، أكد غانتس في المقابلة على أنه يفضل التسوية السياسية على الحدود الشمالية مع لبنان بدلا من استمرار الحرب واحتدامها.
وتابع «أفهم أن هذه حرب صعبة، لكن ربما لا مفر منها. إذا تمكنا من منعها بمساعدة الضغط السياسي فسوف نفعل ذلك، وإذا لم ينجح الأمر يتعين علينا المضي قدما».

وأعلن الوزير بيني غانتس، الأحد، استقالته من حكومة الحرب الإسرائيلية بعد أن هدّد الشهر الماضي بالانسحاب لغياب استراتيجية لفترة ما بعد الحرب في قطاع غزة، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال غانتس، في خطاب متلفز، إن «نتنياهو يمنعنا من المضي نحو نصر حقيقي. ولهذا السبب نترك حكومة الطوارئ اليوم بقلب مثقل، ولكن بإخلاص تام». وعدّ أن نتنياهو بصدد الفشل في الحرب ضد حركة «حماس» في غزة.

كما دعا غانتس إلى إجراء انتخابات مبكرة، قائلاً: «يجب أن تجرى انتخابات تؤدي في نهاية المطاف إلى تشكيل حكومة تحظى بثقة الشعب، وتكون قادرة على مواجهة التحديات».وأعلن وزير الأمن القومي الإسرائيلي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير، اليوم، أنه طالب نتنياهو بضمه إلى حكومة الحرب بعد استقالة غانتس.


مقالات ذات صلة

الرئاسة الفلسطينية ترفض نشر أي قوات أجنبية في غزة

المشرق العربي مركز لتوزيع المساعدات الغذائية في بيت لاهيا بشمال قطاع غزة الخميس (أ.ف.ب)

الرئاسة الفلسطينية ترفض نشر أي قوات أجنبية في غزة

رفضت الرئاسة الفلسطينية نشر أي قوات غير فلسطينية في قطاع غزة، قائلة إن «الأولوية» لوقف العدوان الإسرائيلي، و«ليس الحديث عن اليوم التالي للحرب».

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي غارة إسرائيلية على مبنى سكني في النصيرات وسط قطاع غزة السبت (رويترز)

نتنياهو يبطئ صفقة غزة... وينقل التفاوض إلى واشنطن

قالت مصادر إسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، سينقل مباحثات التهدئة في غزة إلى واشنطن، حيث يخطط لعقد لقاء مع الرئيس جو بايدن، وإلقاء خطاب أمام الكونغرس.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي محتجون ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي يتظاهرون في القدس ليلة الخميس (رويترز)

نتنياهو يستعد لإلقاء كلمته أمام الكونغرس... ويسعى للقاء بايدن وترمب

يسعى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على هامش زيارته لواشنطن، إلى ترتيب اجتماعين مع الرئيسين الحالي جو بايدن والسابق دونالد ترمب.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي غارة جوية إسرائيلية بالقرب من قرية الجميجمة بجنوب لبنان 19 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

«حزب الله» يعلن شن ضربات على 3 مستوطنات إسرائيلية لأول مرة

قالت جماعة «حزب الله» اللبنانية هذا اليوم (الجمعة) في بيان إنها شنت ضربات على مستوطنات أبيريم ونيفيه زيف ومنوت لأول مرة.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي محتجون ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتظاهرون في القدس ليلة الخميس قبيل سفره إلى الولايات المتحدة لإلقاء خطاب أمام الكونغرس (رويترز)

استطلاع رأي: نتنياهو يسترد مقعداً بعد محاولة اغتيال الضيف

دلّ استطلاع رأي نشر في إسرائيل، الجمعة، على أن حزب الليكود بات على مسافة خطوة من إغلاق الفجوة مع منافسه حزب «المعسكر الرسمي» في الانتخابات المقبلة.

نظير مجلي (تل أبيب)

«مسيّرة تل أبيب» تُنذر بتوسيع الحرب

أضرار في مبنى جراء انفجار الطائرة المسيّرة الحوثية في تل أبيب الجمعة (رويترز)
أضرار في مبنى جراء انفجار الطائرة المسيّرة الحوثية في تل أبيب الجمعة (رويترز)
TT

«مسيّرة تل أبيب» تُنذر بتوسيع الحرب

أضرار في مبنى جراء انفجار الطائرة المسيّرة الحوثية في تل أبيب الجمعة (رويترز)
أضرار في مبنى جراء انفجار الطائرة المسيّرة الحوثية في تل أبيب الجمعة (رويترز)

هددت إسرائيل أمس بالانتقام رداً على هجوم بطائرة مسيّرة على تل أبيب أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنه، في تطور ينذر بتوسيع أكبر للحرب الدائرة في غزة منذ تسعة أشهر، وكذلك الصراع الدائر على هامشها بين الدولة العبرية وأذرع إيران في المنطقة.

وتعهد وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، أمس، بجعل الحوثيين «يدفعون ثمن» الهجوم الذي أدانته الولايات المتحدة.

وجاء ذلك بعدما قال المتحدث العسكري باسم جماعة «أنصار الله» (الحوثيين) يحيى سريع إنهم نفذوا هجوماً «بطائرة مسيّرة جديدة اسمها (يافا) قادرة على تجاوز المنظومات الاعتراضية للعدوّ ولا تستطيع الرادارات اكتشافها». وتحدث عن أن الجماعة لديها «بنك أهداف» في إسرائيل. وأدى انفجار المسيّرة الحوثية إلى مقتل رجل وإصابة سبعة أشخاص بجروح طفيفة.

على صعيد آخر، شنت إسرائيل هجوماً عنيفاً على محكمة العدل الدولية، عادّة أنها اتخذت «قراراً كاذباً» عندما قضت بأن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية غير قانوني، لكن الرئاسة الفلسطينية عدّت القرار «تاريخياً».