بلينكن يلتقي الرئيس التركي قبل جولته في الشرق الأوسط

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (يسار) يصافح وزير الخارجية التركي هاكان فيدان خلال اجتماع في «وحيد الدين» وهو مقر إقامة خاص للرئاسة في إسطنبول (أ.ف.ب)
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (يسار) يصافح وزير الخارجية التركي هاكان فيدان خلال اجتماع في «وحيد الدين» وهو مقر إقامة خاص للرئاسة في إسطنبول (أ.ف.ب)
TT

بلينكن يلتقي الرئيس التركي قبل جولته في الشرق الأوسط

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (يسار) يصافح وزير الخارجية التركي هاكان فيدان خلال اجتماع في «وحيد الدين» وهو مقر إقامة خاص للرئاسة في إسطنبول (أ.ف.ب)
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (يسار) يصافح وزير الخارجية التركي هاكان فيدان خلال اجتماع في «وحيد الدين» وهو مقر إقامة خاص للرئاسة في إسطنبول (أ.ف.ب)

من المقرر أن يجري وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الذي وصل أمس (الجمعة) إلى تركيا، محادثات قبل جولته الأحدث في الشرق الأوسط؛ إذ تتصدر الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس» في غزة جدول الأعمال، وفقاً لما نشرت «وكالة الأنباء الألمانية».

وهذه رابع جولة لبلينكن إلى المنطقة خلال ثلاثة أشهر.

وذكرت «وكالة أنباء الأناضول» التركية أنه من المقرر أن يلتقي بلينكن مع وزير الخارجية التركي هاكان فيدان والرئيس التركي رجب طيب إردوغان، في إسطنبول اليوم (السبت)، قبل أن يغادر إلى اليونان.

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يجري محادثات مع وزير الخارجية التركي هاكان فيدان خلال اجتماع في «وحيد الدين» وهو مقر إقامة خاص للرئاسة في إسطنبول (أ.ف.ب)

وبالإضافة إلى الصراع في غزة، من بين القضايا التي تتصدر جدول الأعمال، طلب السويد الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، الذي لم تصادق عليه تركيا بعد، وعملية البيع الأميركية المتوقعة لطائرات «إف-16» المقاتلة لأنقرة.

وقال ماثيو ميلر، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، على منصة «إكس»، في أعقاب وصول بلينكن إلى إسطنبول مساء أمس (الجمعة)، إن تركيا تعتزم الاضطلاع بدور حاسم في معالجة قضايا أمنية إقليمية، بما في ذلك منع الصراع من الانتشار خارج قطاع غزة.

كان ميلر قد صرح يوم الخميس الماضي بأن المحادثات خلال الأيام المقبلة ستركز على الجهود الرامية إلى إدخال المزيد من المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، وتحرير الرهائن المتبقين من أيدي «حماس»، وتحسين سبل حماية المدنيين في الصراع، مضيفاً أنه يتعين على إسرائيل أيضاً بذل المزيد من الجهد للحد من التوترات في الضفة الغربية.

ومن المتوقع أن يزور بلينكن خلال جولته الأردن وقطر والإمارات العربية المتحدة والسعودية، بالإضافة إلى إسرائيل والضفة الغربية ومصر، بحسب الوكالة.


مقالات ذات صلة

إسرائيل تضغط لتأليب سكان غزة ضد «حماس»

شؤون إقليمية 
طفل فلسطيني قرب موقع نفايات في خان يونس أمس (رويترز)

إسرائيل تضغط لتأليب سكان غزة ضد «حماس»

كثفت إسرائيل من ضغوطها على سكان غزة؛ إذ أفادت مصادر ميدانية «الشرق الأوسط» بأن «نمط التحركات وأوامر الإخلاء التي تُصدرها إسرائيل لسكان مناطق في القطاع

كفاح زبون (رام الله)
الولايات المتحدة​ إسرائيل تقول إنها لا تزال ملتزمة بالتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار (إ.ب.أ)

بلينكن يبحث اتفاق الهدنة في غزة مع مسؤولين إسرائيليين

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن، ناقش مع مسؤولين إسرائيليين اتفاقاً لوقف إطلاق النار بين إسرائيل و«حماس».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى (يمين) يلتقي في رام الله وزير الخارجية البريطاني ديفيد لامي (إكس)

الحكومة البريطانية الجديدة تريد دوراً فاعلاً في الملف الفلسطيني

أعلن وزير الخارجية البريطاني الجديد ديفيد لامي، للقادة الإسرائيليين والفلسطينيين، أن حكومته ترغب في زيادة دورها؛ ليصبح أكثر فاعلية في الشرق الأوسط.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي صورة نشرها «المرصد السوري» للسيارة المستهدفة

مقتل رجل أعمال سوري بغارة إسرائيلية عند الحدود اللبنانية

قُتل شخصان في غارة إسرائيلية استهدفت سيارتهما مساء الاثنين على الحدود اللبنانية - السورية، وفق ما ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي فلسطيني يسير (الاثنين) قرب أكوام النفايات المشتعلة في مخيم المغازي للاجئين في غزة (أ.ف.ب)

إسرائيل تنتقل إلى مرحلة تأليب سكان غزة ضد «حماس»

كرّست إسرائيل المرحلة الثالثة من العمليات في غزة، مكتفية بشن هجمات تعدّها «مركّزة» على أهداف في مختلف مناطق القطاع، عوضاً عن الهجوم البري الواسع.

كفاح زبون (رام الله)

إسرائيل تضغط لتأليب سكان غزة ضد «حماس»


طفل فلسطيني قرب موقع نفايات في خان يونس أمس (رويترز)
طفل فلسطيني قرب موقع نفايات في خان يونس أمس (رويترز)
TT

إسرائيل تضغط لتأليب سكان غزة ضد «حماس»


طفل فلسطيني قرب موقع نفايات في خان يونس أمس (رويترز)
طفل فلسطيني قرب موقع نفايات في خان يونس أمس (رويترز)

كثفت إسرائيل من ضغوطها على سكان غزة؛ إذ أفادت مصادر ميدانية «الشرق الأوسط» بأن «نمط التحركات وأوامر الإخلاء التي تُصدرها إسرائيل لسكان مناطق في القطاع تشي برغبة في تأليب السكان ضد (حماس) وعناصرها».

واعتمدت إسرائيل نهجاً جديداً يقوم على الطلب من سكان مناطق محدّدة النزوح إلى مناطق أخرى، ليتبيّن لاحقاً أن الهدف فقط قصف أرض زراعية أو خالية أُطلقت منها صواريخ وقذائف، بدون أن تضطر القوات إلى دخولها براً، كما جرت العادة عند كل أوامر نزوح، وحدث ذلك في بيت حانون وبيت لاهيا، وحيَّي الدرج والتفاح شمال القطاع، ومناطق شرق خان يونس.

وقالت المصادر إن «أوامر الإخلاء والنزوح تأتي لسكان مناطق شهدت إطلاق قذائف، لكن إسرائيل لا تقتحمها، بل تقصفها جواً»، مضيفة أن «الهدف من أوامر الإخلاء والنزوح الأخيرة جعل السكان يُلقون باللائمة على (حماس)، ودفعهم إلى التحرك لمنع أي مسلّحين من إطلاق قذائف».