خامنئي يدعو دول المنطقة لقطع العلاقات مع إسرائيل «لفترة محدودة»

عبداللهيان: «جماعات المقاومة تضبط الضغط بذكاء» على تل أبيب

خامنئي يسمع شرح قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» أمير علي حاجي زاده أمام نموذج من مسيرة «شاهد 147» الانتحارية (موقع المرشد الإيراني)
خامنئي يسمع شرح قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» أمير علي حاجي زاده أمام نموذج من مسيرة «شاهد 147» الانتحارية (موقع المرشد الإيراني)
TT

خامنئي يدعو دول المنطقة لقطع العلاقات مع إسرائيل «لفترة محدودة»

خامنئي يسمع شرح قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» أمير علي حاجي زاده أمام نموذج من مسيرة «شاهد 147» الانتحارية (موقع المرشد الإيراني)
خامنئي يسمع شرح قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» أمير علي حاجي زاده أمام نموذج من مسيرة «شاهد 147» الانتحارية (موقع المرشد الإيراني)

حض المرشد الإيراني علي خامنئي دول المنطقة على قطع العلاقات السياسية مع إسرائيل «لفترة محدودة من الزمن على الأقل»، مضيفاً أن «هزيمة» إسرائيل في حربها ضد حركة «حماس» في قطاع غزة «حقيقة»، وتؤشر على «فشل» الدول الغربية.

جاء ذلك بعد أسابيع من دعوته لقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بشكل كامل، وفرض حظر على إيصال النفط والأغذية لإسرائيل، بما في ذلك حركة السفن التي تنقل بضائع لإسرائيل.

ونقلت وسائل إعلام رسمية، الأحد، عن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان قوله إن «جماعات المقاومة المتحالفة مع إيران تضبط الضغط بذكاء» على إسرائيل ومؤيديها. وأضاف: «جماعات المقاومة لا تزال لديها قدرات لم تستخدمها بعد» للضغط على إسرائيل.

وقال خامنئي إن «بعض الحكومات الإسلامية استنكرت الجرائم الإسرائيلية في تجمعاتها، والبعض الآخر لم يفعل ذلك. وهذا غير مقبول»، قبل أن يؤكد مجدداً أنه يتعين على الحكومات الإسلامية عدم إرسال إمدادات الطاقة والسلع إلى إسرائيل، وفق ما أوردت «رويترز». وأضاف خامنئي: «على الحكومات الإسلامية أن تقطع على الأقل علاقاتها السياسية مع إسرائيل ولو لفترة محدودة».

ونقل موقع خامنئي قوله لدى تفقده المعرض الدائم للوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري»، إن «قضايا غزة كشفت الكثير من الحقائق المكتومة للعالم»، متهماً قادة الدول الغربية بـ«مناصرة التمييز العنصري».

ولفت خامنئي إلى أن «الفشل العسكري والاستخباراتي» لإسرائيل من القضايا المطروحة في غزة. وقال: «رغم القصف الواسع فإنه فشل في مسعاه حتى الآن؛ لأنه في البداية كان يقول إن هدفنا القضاء على (حماس) والمقاومة، وعرقلتهم، لكن بعد 40 يوماً، لم يستطيعوا القيام بذلك، رغم كل القوة العسكرية».

وقال: «القصف الوحشي للمستشفيات والنساء والأطفال، يظهر أن توتر قادة الكيان الصهيوني من الهزيمة». وأضاف: «هزيمة الكيان الصهيوني حقيقة، ودخول المستشفيات ليس انتصاراً، لأن النصر يعني هزيمة الطرف الآخر، وهو ما لم يتمكن الكيان الصهيوني من تحقيقه حتى الآن، ولن يتمكن من تحقيقه في المستقبل».

قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» أمير علي حاجي زاده يقدم تقريراً لخامنئي (موقع المرشد الإيراني)

وأضاف: «عندما يقوم رئيس أميركا والمستشار الألماني والرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء البريطاني، بدعم الكيان العنصري، رغم كل مزاعمهم، فإن ذلك يعني مساعدتهم للعنصرية، بوصفها أحد أبشع أنواع الكراهية في العالم». وقال: «على الشعوب الأوروبية والأميركية أن توضح موقفها من هذا الوضع، وأن يظهروا أنهم لا يناصرون التمييز العنصري».

وقال خامنئي إن «الصهاينة يعدون أنفسهم أعلى من جميع الأعراق، وانطلاقاً من هذه النزعة قتلوا آلاف الأطفال في غزة دون أن يرجف لهم طرف»، على حد التعبير الذي أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

والأسبوع الماضي، ذكر تقرير لوكالة «رويترز» نقلاً عن مسؤول إيراني ومسؤول من «حماس» أن خامنئي أبلغ رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية، أن طهران لم تدخل الحرب نيابةً عن حركة «حماس» التي لم تبلغ السلطات الإيرانية بهجوم 7 أكتوبر (تشرين الأول).

ووفق المصادر، تعهد خامنئي بأن تواصل إيران دعمها السياسي والمعنوي دون التدخل بشكل غير مباشر. وقال مسؤول من «حماس» إن المرشد الإيراني حض هنية على إسكات تلك الأصوات في الحركة الفلسطينية، التي تدعو علناً إيران و«حزب الله» للانضمام إلى المعركة ضد إسرائيل بكامل قوتها.

والخميس، نفت حركة «حماس» تقرير «رويترز». والجمعة، قالت أسبوعية «خط حزب الله» الصادرة عن مكتب خامنئي إن التقرير «كذب من الأساس».

وبعد النفي، قال عبداللهيان لصحيفة «فاينانشيال تايمز» إن طهران لم تتلقَّ طلباً من الفصائل الفلسطينية لدخول الحرب، لافتاً إلى أن إيران أبلغت واشنطن «عبر قنوات دبلوماسية» أنها لا تريد توسُع الحرب، لكنه حذر من أن استمرار الهجمات الإسرائيلية سيجعل «الصراع الإقليمي لا مفر منه»، وأن «أي احتمال وارد».

وفي وقت لاحق، السبت، حذر غلام علي حداد عادل، مستشار المرشد الإيراني للشؤون الثقافية من مغبة تدخل إيران في حرب غزة. وقال لصحيفة «اعتماد» إنه «يجب أن يعلم من يرغبون في دخول إيران حرب غزة أن هذا بالضبط ما يرغب فيه النظام الصهيوني». وأضاف أن الصراع سيؤدي إلى حرب مع الولايات المتحدة، وأن إسرائيل ستكون «في جانب الأمان» في حرب من مثل هذا النوع.

خامنئي يجلس بالقرب من مجسم صاروخ «فتاح 2» في معرض «الحرس الثوري» (موقع المرشد الإيراني)

إضافة إلى ذلك، أشار موقع خامنئي الرسمي إلى أن جولته في معرض الصواريخ، امتدت ساعة ونصفاً، واطّلع فيها على أحدث «إنجازات» الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري»، بما في ذلك الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة. ومنها صاروخ فتاح 2، وهو نسخة جديدة مما يقال إنه أول صاروخ إيراني فرط صوتي.

كما عُرضت، الأحد، نسختان مطورتان من نظام «9 دي» المضاد للصواريخ، والطائرة المسيرة «شاهد 147»، وفق الوكالة.

وكشفت إيران عما قالت إنه أول صاروخ باليستي فرط صوتي مصنوع محلياً في يونيو (حزيران)، وأضافت أنه قادر على تجاوز أنظمة الصواريخ المتطورة المضادة للصواريخ الباليستية في الولايات المتحدة وإسرائيل، لكن لم يتضح بعد ما إذا كان الصاروخ قد جُرب فعلاً، أو موعد دخوله الخدمة.


مقالات ذات صلة

رسوّ ناقلة نفط احتجزتها إيران بالقرب من ساحل الإمارات

شؤون إقليمية تُظهر صورة القمر الصناعي "بلانت لبس" ناقلة "أدفانتدج سويت" قبالة ميناء بندر عباس 6 مايو 2023 (أ.ب)

رسوّ ناقلة نفط احتجزتها إيران بالقرب من ساحل الإمارات

أظهرت بيانات تتبّع السفن، الاثنين، أن ناقلة نفط استأجرتها شركة «شيفرون»، واحتجزتها إيران قبل أكثر من عام، رست بالقرب من ميناء خورفكان بدولة الإمارات.

«الشرق الأوسط» (لندن )
شؤون إقليمية عمدة طهران علي رضا زاكاني خلال مناظرة تلفزيونية مع مرشحي الرئاسة الإيرانية في 17 يونيو الماضي (إ.ب.أ)

ضغوط لإقالة عمدة طهران بتهمة «بيع وشراء مناصب»

يواجه عمدة طهران علي رضا زاكاني محاولات لإزاحته من منصبه بعد نشر فيديو عن «بيع وشراء المناصب» في بلدية طهران، وذلك بعد حضوره المثير للجدل في انتخابات الرئاسة.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية صورة نشرها حساب السفارة الأذربيجانية على منصة «إكس» من افتتاح مقرها الجديد في طهران اليوم

أذربيجان تعيد فتح سفارتها لدى إيران مع تخفيف التوترات بين الجارتين

استأنفت سفارة أذربيجان في طهران عملها، الاثنين، بعد أكثر من عام من المفاوضات بين البلدين لتخفيف التوترات، وفقاً لوسائل الإعلام الرسمية الإيرانية.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية بزشكيان يتوسط قادة «الحرس الثوري» على هامش لقاء الأحد (إكس)

بزشكيان يلتقي قادة «الحرس الثوري»... وظريف يحدد آليات تسمية الوزراء

ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن الرئيس المنتخب مسعود بزشكيان، التقى 10 من كبار قادة «الحرس الثوري» والأجهزة التابعة له، في سياق مشاورات تسبق تشكيل حكومته.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية بزشكيان وحليفه وزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف خلال الاحتفال بالفوز في مرقد المرشد الإيراني الأول (رويترز)

أميركا وإيران تستعيدان «الضغط والعقوبات»

بعد ساعات من عقوبات أميركية جديدة على إيران، قال الرئيس الجديد مسعود بزشكيان، إن بلاده «لن تستجيب أبداً» لضغوط واشنطن.

«الشرق الأوسط» (لندن)

رسوّ ناقلة نفط احتجزتها إيران بالقرب من ساحل الإمارات

تُظهر صورة القمر الصناعي "بلانت لبس" ناقلة "أدفانتدج سويت" قبالة ميناء بندر عباس 6 مايو 2023 (أ.ب)
تُظهر صورة القمر الصناعي "بلانت لبس" ناقلة "أدفانتدج سويت" قبالة ميناء بندر عباس 6 مايو 2023 (أ.ب)
TT

رسوّ ناقلة نفط احتجزتها إيران بالقرب من ساحل الإمارات

تُظهر صورة القمر الصناعي "بلانت لبس" ناقلة "أدفانتدج سويت" قبالة ميناء بندر عباس 6 مايو 2023 (أ.ب)
تُظهر صورة القمر الصناعي "بلانت لبس" ناقلة "أدفانتدج سويت" قبالة ميناء بندر عباس 6 مايو 2023 (أ.ب)

أظهرت بيانات تتبّع السفن من مجموعة بورصات لندن، الاثنين، أن ناقلة نفط استأجرتها شركة «شيفرون»، واحتجزتها إيران قبل أكثر من عام، رست بالقرب من ميناء خورفكان بدولة الإمارات.

واعتلى الجيش الإيراني السفينة «أدفانتدج سويت»، التي ترفع علم جُزر مارشال في خليج عُمان، أبريل (نيسان) 2023، بعد مزاعم عن اصطدامها بقارب إيراني.

وأظهرت بيانات مجموعة بورصات لندن، الاثنين، أن أحدث موقع مُسجّل للسفينة كان بالقرب من الإمارات، بعد إبحارها بعيداً عن إيران الأسبوع الماضي.

وقال متحدث باسم شركة «شيفرون»، السبت، إنه على علم بتقارير تفيد بالسماح للناقلة بالتحرك في العاشر من يوليو (تموز).

وأضاف المتحدث في تعليق عبر البريد الإلكتروني: «يسعدنا الإفراج عن السفينة وطاقمها».

ولم يذكر المتحدث مزيداً من التفاصيل.

عناصر من البحرية الإيرانية أثناء الإنزال على الناقلة «أدفانتج سويت» أبريل العام الماضي (أ.ف.ب)

ودعت وزارة الخارجية الأميركية في مارس (آذار) الماضي، إلى الإفراج فوراً عن الناقلة. وفي الشهر نفسه ذكرت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري»، أن إيران ستصادر ما قيمته 50 مليون دولار تقريباً من النفط الخام من الناقلة، رداً على مصادرة الولايات المتحدة لسفينة إيرانية.

وأفادت وزارة الخزانة الأميركية حينها بأن إيرادات تهريب النفط الإيراني يجري استغلالها في دعم «فيلق القدس»، الذراع الخارجية لـ«الحرس الثوري»، المكلّفة بعملياته الاستخباراتية والعسكرية في منطقة الشرق الأوسط.

وأفرجت إيران، الخميس، عن الناقلة بعدما أمرت محكمة إيرانية الحكومة الأميركية بدفع أكثر من 6.7 مليار دولار، تعويضاً عن قيام شركة سويدية بإيقاف توريد ضمادات خاصة، وضمادات للمصابين باضطراب جلدي نادر، امتثالاً للعقوبات الأميركية.

وقالت الولايات المتحدة رداً على اتهامات إيرانية سابقة، إنها لا تفرض عقوبات على السلع الإنسانية، خصوصاً الأدوية.