تحقيق أولي: مروحية إسرائيلية أصابت عدداً من المحتفلين في مهرجان 7 أكتوبر بغلاف غزة

مكان المهرجان في «كيبوتس راعيم» القريب من قطاع غزة والذي وقع الهجوم عليه في 7 أكتوبر الماضي (د.ب.أ)
مكان المهرجان في «كيبوتس راعيم» القريب من قطاع غزة والذي وقع الهجوم عليه في 7 أكتوبر الماضي (د.ب.أ)
TT

تحقيق أولي: مروحية إسرائيلية أصابت عدداً من المحتفلين في مهرجان 7 أكتوبر بغلاف غزة

مكان المهرجان في «كيبوتس راعيم» القريب من قطاع غزة والذي وقع الهجوم عليه في 7 أكتوبر الماضي (د.ب.أ)
مكان المهرجان في «كيبوتس راعيم» القريب من قطاع غزة والذي وقع الهجوم عليه في 7 أكتوبر الماضي (د.ب.أ)

كشف تحقيق أولي للشرطة الإسرائيلية أن مروحية إسرائيلية قامت بقصف المشاركين في حفل «مهرجان الطبيعة» في غلاف غزة، يوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وأن مقاتلي حركة «حماس» الفلسطينية لم يكونوا على علم بوجود الحفل.

وذكرت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية عبر موقعها الإلكتروني، أمس (السبت)، أن تقديرات المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تشير إلى أن المشاركين في إطلاق النار خلال عملية «طوفان الأقصى» في السابع من أكتوبر الماضي، لم يكونوا على علم مسبق بالمهرجان الذي أقيم بالقرب من «كيبوتس راعيم»، القريب من قطاع غزة، وقرروا المجيء إلى المكان بعد أن اكتشفوا أن فيه حدثاً بمشاركة واسعة، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

وأشارت الصحيفة إلى أن مروحية عسكرية إسرائيلية وصلت إلى المكان، وأطلقت النار باتجاه المسلحين، وأصابت أيضاً عدداً من المشاركين في المهرجان، وأن التحقيقات كشفت أن المقاومين أرادوا الوصول إلى «كيبوتس راعيم» وكيبوتسات أخرى في المنطقة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في الشرطة الإسرائيلية، لم تكشف عنه، قوله إن التحقيق في الأحداث أظهر أيضاً أن مروحية عسكرية تابعة للجيش الإسرائيلي وصلت إلى مكان الحدث قادمة من القاعدة العسكرية «رمات ديفيد»، وأطلقت النار باتجاه مقاتلي «القسام»، ويبدو أنها أصابت أيضاً بعض المحتفلين الذين كانوا في المكان. وحسب الشرطة، فقد قتل 364 شخصاً في المهرجان.

وذكرت «هآرتس» أن مسؤولين كباراً، لم تسمهم، يعتقدون بأن مقاتلي حركة «حماس» اكتشفوا وجود المهرجان من خلال المُسيَّرات أو التحليق بالمظلات، ووجهوا العناصر إلى الموقع من خلال نظام الاتصالات الخاص بهم.

وقالت مصادر الصحيفة في الشرطة، إنه كان مقرراً تنظيم المهرجان يومي الخميس والجمعة، ووافق الجيش الإسرائيلي لمنظمي المهرجان على تمديده إلى يوم السبت أيضاً، بناء على طلبهم.

ويعزز هذا التغيير في اللحظة الأخيرة التقييم بأن «حماس» لم تكن على علم بالمهرجان. ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في الشرطة الإسرائيلية قوله: «بتقديرنا، فإن نحو 4400 شخص كانوا حاضرين في الحدث، وتمكّنت الغالبية العظمى منهم من الفرار بعد قرار تفريق المهرجان الذي تم اتخاذه بعد 4 دقائق من إطلاق رشقة صاروخية».


مقالات ذات صلة

بدر دحلان غزّي يخرج مضطرباً نفسياً من السجن الإسرائيلي... من هو؟

المشرق العربي بعينين جاحظتين روى بدر دحلان ما حصل له داخل السجون الإسرائيلية

بدر دحلان غزّي يخرج مضطرباً نفسياً من السجن الإسرائيلي... من هو؟

انتشر مقطع فيديو وصور للشاب الغزي بدر دحلان بشكل واسع على وسائل التواصل الاجتماعي أظهرت بوضوح آثار التعذيب الذي تعرض له.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي رجال فلسطينيون يحملون جثة لدفنها قُتلت في اليوم السابق في غارة على منطقة المواصي شمال غربي مدينة رفح الفلسطينية في 22 يونيو (أ.ف.ب)

100 قتيل في غزة خلال 24 ساعة

قالت وزارة الصحة في غزة اليوم (السبت)، إن الهجوم العسكري الإسرائيلي على القطاع أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 37551 فلسطينياً وإصابة 85911 منذ السابع من أكتوبر.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي غوتيريش قال إن أي هجوم على الفاشر سيكون مدمراً للمدنيين وقد يؤدي إلى صراع مجتمعي شامل (أ.ف.ب)

الأمم المتحدة: إسرائيل مسؤولة عن استعادة النظام في غزة لتيسير دخول المساعدات

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن قلقه من أن «الخروج عن القانون» في قطاع غزة يمنع توزيع المساعدات الإنسانية في القطاع المحاصر.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي أطفال يعاينون حفرة كبيرة خلفتها ضربة إسرائيلية في خان يونس أمس تزامنا مع وصول وفد إسرائيلي إلى واشنطن لرأب الصدع مع أميركا (أ.ب)

غوتيريش يحذر من «غزة ثانية» في لبنان

تتسارع التحذيرات الدولية من مخاطر اندلاع حرب شاملة بين إسرائيل و«حزب الله» اللبناني، والتي أشار إليها أمس الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، قائلاً إن

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي امرأة وفتاة تبكيان بعد غارة إسرائيلية أصابت مخيما في منطقة المواصي غرب رفح بجنوب قطاع غزة أمس (رويترز)

22 قتيلاً على الأقل جراء قصف قرب مكتب «الصليب الأحمر» بغزة

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر سقوط «مقذوفات من العيار الثقيل» ألحقت أضراراً بمكتبها في غزة، ما أدى أيضاً إلى مقتل 22 شخصاً وجرح 45 آخرين.

«الشرق الأوسط» (جنيف)

مقتل إسرائيلي بالرصاص في قلقيلية بالضفة الغربية

الجيش الإسرائيلي في عملية عسكرية في الضفة الغربية 13 يونيو 2024 (أ.ب)
الجيش الإسرائيلي في عملية عسكرية في الضفة الغربية 13 يونيو 2024 (أ.ب)
TT

مقتل إسرائيلي بالرصاص في قلقيلية بالضفة الغربية

الجيش الإسرائيلي في عملية عسكرية في الضفة الغربية 13 يونيو 2024 (أ.ب)
الجيش الإسرائيلي في عملية عسكرية في الضفة الغربية 13 يونيو 2024 (أ.ب)

أعلن الجيش الإسرائيلي عن مقتل مدني إسرائيلي بالرصاص في بلدة قلقيلية الفلسطينية بالضفة الغربية المحتلة هذا اليوم (السبت).

وأضاف الجيش أن القوات وصلت إلى المنطقة بعد وقت قصير من الواقعة وتحقق فيما حدث. ولم يقدم المزيد من التفاصيل.

ولم يصدر بعد أي تعليق من الجانب الفلسطيني.

وذكرت هيئة البث العامة الإسرائيلية (راديو كان) أن الرجل قُتل بالرصاص بعد أن قاد سيارته إلى قلقيلية. وأضافت أن سيارته أُضرمت فيها النيران في وقت لاحق.

وكانت أعمال العنف تتزايد بالفعل في الضفة الغربية قبل اندلاع الحرب في غزة عقب الهجوم الذي شنته «حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية» (حماس) في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) 2023 على جنوب إسرائيل. لكن زادت حدة العنف مع تكثيف الجيش الإسرائيلي للمداهمات، فضلاً عن أعمال العنف التي ينفذها المستوطنون والهجمات التي يشنها الفلسطينيون في الشوارع.

وقالت الشرطة الإسرائيلية أمس (الجمعة) إن قواتها قتلت بالرصاص مسلحين فلسطينيين اثنين في تبادل لإطلاق النار خلال مداهمة بالضفة الغربية المحتلة.