«الموساد» يتهم إيران بالتخطيط لهجمات مميتة ويتعهد بالرد «في قلب» طهران

برنياع قال إن إسرائيل أحبطت 27 هجوماً هذا العام

رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي «الموساد» دافيد برنياع خلال «مؤتمر المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب (ICT)» في مدينة هرتسليا الساحلية بوسط البلاد في 10 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)
رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي «الموساد» دافيد برنياع خلال «مؤتمر المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب (ICT)» في مدينة هرتسليا الساحلية بوسط البلاد في 10 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)
TT

«الموساد» يتهم إيران بالتخطيط لهجمات مميتة ويتعهد بالرد «في قلب» طهران

رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي «الموساد» دافيد برنياع خلال «مؤتمر المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب (ICT)» في مدينة هرتسليا الساحلية بوسط البلاد في 10 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)
رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي «الموساد» دافيد برنياع خلال «مؤتمر المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب (ICT)» في مدينة هرتسليا الساحلية بوسط البلاد في 10 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

تعهّد رئيس «جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد)» دافيد برنياع، بتوجيه «ضربة في قلب طهران لاستهداف صانعي القرار»، في حال شن أي هجوم مميت على إسرائيليين أو يهود، بدعم من إيران.

ونقلت قناة «آي 24 نيوز» الإسرائيلية عن برنياع قوله، خلال المؤتمر الأمني السنوي في جامعة رايشمان، إن «إسرائيل وحلفاءها أحبطوا 27 هجوماً إرهابياً إيرانياً، على الأقل، خلال العام الأخير في أوروبا وأفريقيا وجنوب شرق آسيا وأميركا الجنوبية»، مضيفاً أن «الوقت قد حان لدفع نظام الملالي ثمن أنشطته الإرهابية»، على حد تعبيره.

كما نسبت صحيفة «جيروزاليم بوست» إلى برنياع تهديده القادة الإيرانيين بتوجيه «ضربة في قلب طهران»، في حال شن أي هجوم على إسرائيليين أو يهود، بما في ذلك من خلال أحد «وكلاء» إيران، أو عبر أسلحة يجري تهريبها إلى إسرائيل.

وقال برنياع، في كلمة أمام «مؤتمر المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب»، إن «أي ضرر يلحق بإسرائيلي أو يهودي سيقابَل بردّ. أعني ما أقوله. سيجري فرض التكلفة من أعماق إيران في قلب طهران». وأضاف أن إيران «بينما نتحدث» تحاول شن هجمات إضافية.

وقال إن «رسالتنا عالية وواضحة وحازمة لمن قرروا إرسال الإرهابيين وصانعي القرار، الذين سمحوا لوحدات الإرهاب بتنفيذ المؤامرات، من الأسفل وصولاً إلى القمة».

وأضاف: «تأكد من أننا سنصل إليك، وستتحقق العدالة ليراها الجميع. لقد ثبت هذا في الماضي، وفي المستقبل، سنرتقي به إلى المستوى التالي».

كانت إسرائيل قد أعلنت، في يونيو (حزيران) الماضي، أن قبرص أحبطت هجوماً لـ«الحرس الثوري» الإيراني خُطّط لتنفيذه ضد إسرائيليين في الجزيرة.

وكانت هذه الحادثة هي الثانية، خلال عامين، التي يجري فيها اتهام «الحرس الثوري» الإيراني بمحاولة تنفيذ هجمات ضد إسرائيليين في قبرص.

وتخوض إسرائيل وإيران حرب ظلٍّ، على غرار الحرب الباردة منذ عقود، مع تبادل الاتهامات بالتخريب ومؤامرات الاغتيال.


مقالات ذات صلة

إسرائيل تعلن إسقاط هدف جوي «مريب» قبالة ساحل الشمال

المشرق العربي دخان يتصاعد على الجانب الإسرائيلي من حدودها مع لبنان بعد إطلاق صاروخ من لبنان باتجاه إسرائيل أول من أمس (رويترز)

إسرائيل تعلن إسقاط هدف جوي «مريب» قبالة ساحل الشمال

أعلن الجيش الإسرائيلي أن أنظمة الدفاع الجوي اعترضت اليوم (الأربعاء) هدفاً جوياً مريباً قبالة ساحل منطقة روش هانيكرا شمال إسرائيل

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية جانب من الاحتجاجات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على طريق القدس - تل أبيب الثلاثاء (د.ب.أ)

تصعيد كبير في المظاهرات الاحتجاجية ضد حكومة نتنياهو

شهدت الاحتجاجات ضد حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تصعيداً بالساعات الماضية في ظل مطالب بتنظيم انتخابات مبكرة تعيد «مفتاح الحكم» إلى الشعب.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد في تل أبيب (أرشيفية - إ.ب.أ)

تحركات للمعارضة الإسرائيلية لإسقاط حكومة نتنياهو

أعلنت هيئة البث الإسرائيلية اليوم (الثلاثاء) أن المعارضة في إسرائيل تنسق فيما بينها وتقود حراكاً مكثفاً لإسقاط حكومة بنيامين نتنياهو.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي هرتسي هليفي مع قادة الجيش في مخيم جباليا وسط قطاع غزة (حساب «إكس»)

معضلة حجم جيش إسرائيل... صغير ذكي أم كبير لا يجد مجندين؟

معطيات إسرائيلية جديدة عن الإصابات والقتلى بصفوف الجيش لإقناع الجمهور بالتخلي عن بناء «جيش صغير وذكي» بينما ظهرت بقوة مشكلتا التهرب والإعفاء.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية أشخاص يحملون أعلاماً فلسطينية أثناء حضورهم احتجاجاً في مدريد (رويترز)

إسرائيل تمنع القنصلية الإسبانية بالقدس من تقديم خدمات للفلسطينيين

قررت الخارجية الإسرائيلية منع القنصلية الإسبانية في القدس من القيام بمهامها أو تقديم الخدمات القنصلية لمواطني السلطة الفلسطينية.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

«حزب الله» يستنهض مناصريه لشراء «المسيّرات»

رجلا أمن إسرائيليان يتفقدان آثار الدمار في دوفيف على الحدود مع لبنان (أ.ف.ب)
رجلا أمن إسرائيليان يتفقدان آثار الدمار في دوفيف على الحدود مع لبنان (أ.ف.ب)
TT

«حزب الله» يستنهض مناصريه لشراء «المسيّرات»

رجلا أمن إسرائيليان يتفقدان آثار الدمار في دوفيف على الحدود مع لبنان (أ.ف.ب)
رجلا أمن إسرائيليان يتفقدان آثار الدمار في دوفيف على الحدود مع لبنان (أ.ف.ب)

استنهض «حزب الله» اللبناني، مناصريه عبر إطلاق حملة تبرعات لشراء صواريخ ومسيّرات لاستكمال المعركة ضد الجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان، تحت عنوان «مسيرة - ميسرة».

وتطالب الحملة التي ترعاها «هيئة دعم المقاومة الإسلامية»، الناس بأن يكونوا جزءاً من المعركة لمواجهة إسرائيل، عبر التبرع بثمن الأسلحة، وهو ما أثار أسئلة عن ظروفها ومقاصدها.

في موازاة ذلك، وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سكان منطقة الشمال بالعودة إلى منازلهم، قائلاً في تصريح له خلال زيارته المنطقة الحدودية مع لبنان «إننا ملتزمون إعادة السكان سالمين إلى منازلهم»، تزامناً مع إعلان الجيش الإسرائيلي عن تقليص قوات حماية البلدات والمستوطنات القريبة من الحدود اللبنانية.

وأثار قرار الجيش الإسرائيلي جدلاً إسرائيلياً، حيث انتقدت السلطات المحلية القرار في ظل تصاعد تبادل إطلاق النار والتخوف من توغل مقاتلي «فرقة الرضوان» التابعة لـ«حزب الله» إلى تلك البلدات، حسبما ذكر موقع (واينت) الإلكتروني، مشيراً إلى أن قرار الجيش «كان أحادي الجانب»، ولم تتم استشارة رؤساء السلطات المحلية بشأنه.