مكتب خامنئي يحشد للقاء وجهاء البلوش عشية ذكرى الاحتجاجات

صورة وزّعها مكتب مصطفى محامي ممثل المرشد الإيراني في بلوشستان من لقائه بوجهاء مدينة خاش
صورة وزّعها مكتب مصطفى محامي ممثل المرشد الإيراني في بلوشستان من لقائه بوجهاء مدينة خاش
TT

مكتب خامنئي يحشد للقاء وجهاء البلوش عشية ذكرى الاحتجاجات

صورة وزّعها مكتب مصطفى محامي ممثل المرشد الإيراني في بلوشستان من لقائه بوجهاء مدينة خاش
صورة وزّعها مكتب مصطفى محامي ممثل المرشد الإيراني في بلوشستان من لقائه بوجهاء مدينة خاش

وجَّه ممثل المرشد الإيراني بمحافظة بلوشستان، في جنوب شرقي البلاد، دعوة لوجهاء المنطقة ذات الأغلبية السنية، للقاء المرشد علي خامنئي في طهران، وذلك قبل 3 أسابيع من الذكرى الأولى لمقتل العشرات، خلال اضطرابات شهدتها مدينة زاهدان عاصمة المحافظة، المجاورة لأفغانستان وباكستان، حيث يواصل كبيرُ أئمتها تحدي السلطات بتوجيه الانتقادات الأسبوعية من منبر صلاة الجمعة.

وذكرت وكالة «أرنا» الرسمية، نقلاً عن رضا شريفي، مساعد الشؤون الأمنية لحاكم بلوشستان، أنه من المقرر أن يسافر نحو ألفين من وجهاء السنة والشيعة في المحافظة إلى طهران، للقاء المرشد الإيراني علي خامنئي. وذكرت تقارير أن اللقاء سيكون في غضون أيام.

وجاء الإعلان في وقت أجرى فيه مصطفى محامي، ممثل المرشد الإيراني، لقاءات؛ في محاولة لإقناع وجهاء المحافظة، من زعماء عشائر البلوش ورجال دين، بتلبية دعوة خامنئي لزيارة طهران.

ونشرت بعض الوسائل الحكومية الإيرانية صوراً من وصول ممثل المرشد الإيراني إلى مدينة خاش، بمحافظة بلوشستان. وأفاد موقع «حال وش» المحلي بأن الوجهاء طالبوا بإطلاق سراح رجال دين أُوقفوا بعد الاضطرابات الأخيرة.

ونقلت مواقع محلية عن محامي قوله إن خامنئي وحكومة إبراهيم رئيسي «يُوليان اهتماماً كبيراً بالمحافظة، والأنشطة (الاقتصادية) الجارية فيها». وأضاف: «يجب الحفاظ على الأمن وتعميق الوحدة». وحذَّر من تداعيات «النظرة الأمنية» على «الاستثمار والأنشطة العمرانية والاقتصادية».

في سياق متصل، ذكرت مواقع محلية أن أُسَر ضحايا الاحتجاجات في محافظة بلوشستان تلقّوا دعوات من مكاتب ممثلي المرشد الإيراني، والأجهزة الأمنية، للسفر إلى طهران.

في هذه الأثناء، أفادت تقارير بأن خدمة الإنترنت في مدينة زاهدان انقطعت خلال ساعات صلاة الجمعة بمدينة زاهدان، وهو إجراء لجأت إليه السلطات ضمن القيود التي فرضتها على إمام جمعة المدينة، عبد الحميد إسماعيل زهي، الذي يوجّه انتقادات حادّة لكبار المسؤولين الإيرانيين منذ مقتل عدد كبير من المتظاهرين في الاحتجاجات التي اندلعت بعد وفاة الشابة مهسا أميني، في سبتمبر (أيلول) الماضي.

وسقط أكبر عدد من القتلى في المحافظة الأكثر حرماناً وفقراً بين 31 محافظة إيرانية، وقُتل نحو 93 شخصاً بنيران قوات الأمن، في 30 سبتمبر (أيلول) العام الماضي، بعدما حاول متظاهرون اقتحام مقر للشرطة في مدينة زاهدان، قرب جامع مكي، مقر صلاة الجمعة في المدينة.

وفي 4 نوفمبر (تشرين الثاني) سقط 18 متظاهراً بمدينة خاش البلوشية، خلال مسيرة أربعينية قتلى زاهدان.

وقال إسماعيل زهي إن «القائد (خامنئي) يعرف ما حدث في الجمعة الدامية، ويجب متابعتها»، مكرراً مطالبه السابقة بمحاسبة مَن أطلقوا النار على المحتجين، كما انتقد تجاهل أوضاع السجناء.

وكرَّر إسماعيل زهي انتقاداته الضمنية للمرشد الإيراني، منتقداً، على وجه خاص، «ولاية الفقيه»، وفق ما أورد حسابه على شبكة «تلغرام». وقال إن «ولاية الفقيه المطلقة من اختصاص الله، والحكومات الأخرى مشروطة»، مضيفاً أن «الحكام لا يمكنهم أن يتصرفوا بما يتعارض مع الدستور، ويجب عليهم الاهتمام بالمطالب الشعبية».

وكان إسماعيل زهي بين أبرز شخصيات في الداخل الإيراني قد طالبت بإقامة استفتاء شعبي حول أصل نظام الحكم، والحريات العامة.

وتواجه السلطات اتهامات بالسعي لعزل إسماعيل زهي، واعتقلت السلطات، خلال الشهور الأخيرة، عدداً من المقربين لإسماعيل زهي، على خلفية انتقاداته المتواصلة.


مقالات ذات صلة

عائلات إسرائيلية تقاضي إيران وسوريا لتعويضها عن هجوم «حماس»

المشرق العربي فلسطينيون في خان يونس أعلى مركبة عسكرية إسرائيلية جرى الاستيلاء عليها ضمن عملية «طوفان الأقصى» في 7 أكتوبر الماضي (د.ب.أ)

عائلات إسرائيلية تقاضي إيران وسوريا لتعويضها عن هجوم «حماس»

أقامت 54 عائلة إسرائيلية تحمل الجنسية الأميركية دعوى تعويضات ضد إيران وتستعد لإقامة دعوى مماثلة ضد سوريا، على خلفية هجوم «حماس» في 7 أكتوبر (تشرين الأول).

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية عناصر من البحرية الإيرانية أثناء الإنزال على الناقلة «أدفانتج سويت» أبريل العام الماضي (أ.ف.ب)

إيران تحرر ناقلة نفط إلى المياه الدولية بعد عام من الاحتجاز

أظهرت بيانات تتبع أن ناقلة نفط استأجرتها شركة «شيفرون» واحتجزتها إيران منذ أكثر من عام تتجه نحو ميناء صحار في سلطنة عمان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية رئيسة مجلس الاتحاد فالنتينا ماتفيينكو (من اليسار) والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الثاني من اليسار) يحضران اجتماعاً مع قاليباف (الثاني من اليمين) في سان بطرسبرغ (إعلام روسي)

قاليباف يتعهد لبوتين بمواصلة نهج رئيسي

قالت إيران، اليوم الجمعة، إنها تريد توسيع العلاقات مع روسيا «على نهج الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية صورة نشرتها «الخارجية الإيرانية» من استقبال باقري كني لوزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي

محادثات نووية «غير مباشرة» بين واشنطن وطهران

أكد القائم بأعمال وزير الخارجية في إيران، الخميس، أن بلاده تجري محادثات نووية غير مباشرة مع الولايات المتحدة، عبر سلطنة عمان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية الإصلاحي مير حسين موسوي وزوجته زهرا رهنورد (إكس)

جامعة إيرانية تفصل ابنة زعيم الإصلاحيين وتوقفها عن العمل

فصلت جامعة إيرانية نجلة زعيم التيار الإصلاحي، مير حسين موسوي، ومنعتها من مزاولة التدريس نهائياً.

«الشرق الأوسط» (لندن)

إيران تحرر ناقلة نفط إلى المياه الدولية بعد عام من الاحتجاز

عناصر من البحرية الإيرانية أثناء الإنزال على الناقلة «أدفانتج سويت» أبريل العام الماضي (أ.ف.ب)
عناصر من البحرية الإيرانية أثناء الإنزال على الناقلة «أدفانتج سويت» أبريل العام الماضي (أ.ف.ب)
TT

إيران تحرر ناقلة نفط إلى المياه الدولية بعد عام من الاحتجاز

عناصر من البحرية الإيرانية أثناء الإنزال على الناقلة «أدفانتج سويت» أبريل العام الماضي (أ.ف.ب)
عناصر من البحرية الإيرانية أثناء الإنزال على الناقلة «أدفانتج سويت» أبريل العام الماضي (أ.ف.ب)

أظهرت بيانات تتبع السفن من مجموعة بورصات لندن، اليوم (الجمعة)، أن ناقلة نفط استأجرتها شركة «شيفرون»، واحتجزتها إيران منذ أكثر من عام، تتجه نحو ميناء صحار في سلطنة عمان. وكشفت بيانات تتبع السفن أن السفينة تتحرك إلى المياه الدولية وتظهر الوجهة في «خورفكان» بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وصعد «الحرس الثوري» الإيراني على متن السفينة «أدفانتدج سويت» التي كانت ترفع علم جزر مارشال بخليج عمان في أبريل (نيسان) 2023، بعد ما قيل إنه اصطدام بقارب إيراني.

ودعت وزارة الخارجية الأميركية في مارس (آذار) الماضي، إلى الإفراج فوراً عن الناقلة. وفي الشهر نفسه، ذكرت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري»، أن إيران ستصادر ما قيمته 50 مليون دولار تقريباً من النفط الخام من الناقلة رداً على مصادرة الولايات المتحدة لسفينة إيرانية.

و«أدفانتج سويت» هي ناقلة نفط خام من طراز «سويس ماكس» استأجرتها شركة «شيفرون» الأميركية واستولى عليها الجيش الإيراني في أبريل الماضي، في أعقاب حدوث تصادم مزعوم بينها وبين زورق إيراني.

وأفادت وزارة الخزانة الأميركية حينها بأن إيرادات تهريب النفط الإيراني يجري استغلالها في دعم «فيلق القدس»، الذراع الخارجية لـ«الحرس الثوري» المكلفة بعملياته الاستخباراتية والعسكرية في منطقة الشرق الأوسط.

تعويضات لإيران

وجاء الإفراج عن الناقلة بعد أن أمرت محكمة إيرانية في وقت سابق من أمس (الخميس)، الحكومة الأميركية بدفع أكثر من 6.7 مليار دولار تعويضاً عن قيام شركة سويدية بإيقاف توريد ضمادات خاصة وضمادات للمصابين باضطراب جلدي نادر بعد أن فرضت واشنطن عقوبات على الجمهورية الإسلامية.

وقالت الحكومة الإيرانية في البداية إنها استولت على الناقلة، لأنها اصطدمت بسفينة أخرى، وهو أمر لا تدعمه أي أدلة. ثم ربط المسؤولون الإيرانيون مصادرة «أدفانتج سويت» بالقضية التي حسمتها المحكمة، أمس (الخميس).

وجاء تفريغ شحنة الناقلة في أعقاب أمر محكمة صادر عن السلطة القضائية الإيرانية جاء فيه أن «هذه الخطوة للرد على العقوبات الأميركية التي تمنع بيع أدوية مهمة لإيرانيين يعانون من مرض انحلال البشرة الفقاعي»، وهو مرض جلدي نادر، رفعوا دعوى قضائية تشير إلى «ضرر جسدي ونفسي بالغ» ناجم عن عدم توفر أدوية سويدية الصنع بسبب العقوبات الأميركية، بحسب ما نقلت «رويترز» عن الدعوى القضائية.

وقالت الولايات المتحدة رداً على اتهامات إيرانية سابقة، إنها لا تفرض عقوبات على السلع الإنسانية خصوصاً الأدوية.

ولم يحدد التقرير ما إذا كان استيلاء إيران على نفط الناقلة سيسهم في علاج هؤلاء المرضى، أم لا.

صورة قمر اصطناعي تظهر ناقلة النفط محتجزة قبالة ساحل بندر عباس في مايو 2023 (أ.ب)

وفي أغسطس (آب) 2023، تم تفريغ مليون برميل من شحنة من النفط الإيراني قبالة سواحل تكساس من سفينة «سويز راجان»، وهي ناقلة ترفع علم جزر مارشال استولت عليها الولايات المتحدة.

واحتجزت البحرية الإيرانية الناقلة ذاتها، التي تحمل اسم «سانت نيكولاس» بخليج عمان في وقت سابق من ذلك العام بأمر محكمة.

وتأتي هذه التطورات في أعقاب انتخاب الرئيس الإصلاحي المنتخب مسعود بزشكيان مؤخراً، الذي تعهد بتحسين العلاقات مع الغرب.