«الحرس الثوري»: زوارقنا وجهت تحذيرات لسفن أميركية في مضيق هرمز

زورق إيراني يقترب من سفينة حربية أميركية في مضيق هرمز (تسنيم)
زورق إيراني يقترب من سفينة حربية أميركية في مضيق هرمز (تسنيم)
TT

«الحرس الثوري»: زوارقنا وجهت تحذيرات لسفن أميركية في مضيق هرمز

زورق إيراني يقترب من سفينة حربية أميركية في مضيق هرمز (تسنيم)
زورق إيراني يقترب من سفينة حربية أميركية في مضيق هرمز (تسنيم)

قال قائد بحرية «الحرس الثوري» الإيراني، علي رضا تنغسيري إن قواته وجّهت إنذاراً لسفينة حربية أميركية في مضيق هرمز، وفق ما أوردت وكالة «تسنيم»، التابعة لـ«الحرس الثوري».

ووزَّع «الحرس الثوري» الإيراني صوراً ومقاطع فيديو من اقتراب زوارقه السريعة لسفينة «باتان» البرمائية الهجومية، وسفينة الإنزال «يو إس إس كارتر وهول»، اللتين عبرتا مضيق هرمز، مساء السبت الماضي.

مسيّرة إيرانية تلتقط صوراً لزوارق «الحرس الثوري» في مضيق هرمز (تسنيم)

وذكرت وكالة «تسنيم» أن بحرية «الحرس الثوري» عرضت صوراً لسفينة برمائية هجومية، في اليوم الأخير من فعاليات المؤتمر السنوي لقادة «الحرس الثوري».

وتُظهر صورةٌ أخرى التقطتها مسيَّرة إيرانية، سفينة «يو إس إس باتان»، التي عبرت مضيق هرمز، مساء السبت. ولم يصدر تعليق من القوات الأميركية.

صور التقطتها مسيَّرة إيرانية من سفينة «يو إس إس باتان» في مضيق هرمز (تسنيم)

ونقلت وكالة «تسنيم» عن تنغسيري قوله إنه «خلال رصد السفينة الأميركية، حلَّقت مروحية من على متنها، لكنهم أُجبروا على الهبوط، بعدما واجهوا إنذاراً من برج المراقبة في مضيق هرمز، وحضور زوارق القوات البحرية لـ(الحرس الثوري)».

وفي إشارة إلى عبور السفن الأميركية من مضيق هرمز، قال تنغسيري إن «هذه أحدث عملية دخول إلى الخليج، بعد آخِر خروج لسفينة حربية أميركية في أكتوبر (تشرين الأول) 2021».

زورق إيراني يقترب من سفينة حربية أميركية في مضيق هرمز (تسنيم)

وقال تنغسيري إن «الجمهورية الإسلامية ودول الجوار في منطقة الخليج (...) بإمكانها إقامة الأمن، ولا حاجة لها للقوات الأجنبية». ووصف عملية الرصد بـ«الذكية وحضور ميداني قوى في مجال الاستشراف الاستخباراتي، ورصد التهديدات، بما في ذلك حركة السفن الحربية للدول المُعادية من خارج المنطقة».

فوهة رشاش على متن زورق إيراني يقترب من سفينة حربية أميركية في مضيق هرمز (تسنيم)

وقال إنها «أظهرت أن بحرية (الحرس الثوري) لن تسمح بأن تتحول هذه المنطقة إلى ميدان لمن يهددون أمن الخليج (...) ومضيق هرمز الاستراتيجي».

وفي الأسبوع الماضي، حذّرت قوات بحرية، تابعة لدول غربية في منطقة الخليج، السفن التي تبحر في مضيق هرمز الاستراتيجي، من الاقتراب من المياه الإيرانية؛ لتجنّب خطر التعرّض للاحتجاز. وجاءت التحذيرات، في نهاية أسبوع شهد تعزيز الولايات المتحدة وجودها العسكري في المنطقة، ثمّ توصل واشنطن وطهران إلى اتفاق لتبادل سُجناء يتضمن تحرير أموال إيرانية كانت مجمّدة، ما أحيا الآمال بتخفيف حدّة التوتر بين الخصمين.

ويُظهِر التحرك الأميركي أن التوتر لا يزال كبيراً في مضيق هرمز وما حوله، حيث احتجزت إيران ناقلتي نفط، في أواخر أبريل (نيسان)، وأوائل مايو (أيار).

وقالت «البحرية» الأميركية، في وقت سابق من هذا الشهر، إنها أرسلت 3000 من مشاة «البحرية الأميركية» على متن سفينتي «باتان» و«كارتر»؛ لردع إيران عن احتجاز أو مضايقة السفن التجارية التي تمر عبر مضيق هرمز في الخليج.


مقالات ذات صلة

الاضطرابات في الممرات البحرية تُلقي بظلالها على أمن الطاقة العالمي

الاقتصاد سفينة تحمل حاويات تمر عبر قناة السويس (الموقع الإلكتروني لقناة السويس المصرية)

الاضطرابات في الممرات البحرية تُلقي بظلالها على أمن الطاقة العالمي

بينما تتجه الأنظار إلى البحر الأحمر للوقوف على حركة التجارة بعد ازدياد الهجمات على السفن العابرة، حذَّر متخصصون من التحديات التي تحيط بالممرات المائية بالمنطقة.

صبري ناجح (القاهرة)
شؤون إقليمية قوارب سريعة تابعة لـ«الحرس الثوري» خلال مناورات في جزيرة أبو موسى أغسطس الماضي (تسنيم)

«الحرس الثوري» يعلن استعراضا لـ«الباسيج البحري في محور المقاومة»

أعلن قائد بحرية «الحرس الثوري» علي رضا تنغسيري عن استعراض لـ«الباسيج البحري» في «دول محور المقاومة» الجمعة المقبل، لافتاً إلى أن قواته ستشارك بـ3 آلاف سفينة.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
شؤون إقليمية سفينة حربية للجيش الإيراني على متنها مسيّرات خلال تدريبات بالمحيط الهندي في يوليو 2022 (أ.ف.ب)

سفن حربية روسية ـ صينية ـ إيرانية لمناورات مشتركة في خليج عمان

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن مجموعة من السفن الحربية الروسية وصلت إلى إيران لإجراء مناورات عسكرية مع إيران والصين في خليج عمان وبحر العرب.

«الشرق الأوسط» (موسكو - طهران)
شؤون إقليمية الناقلة «أدفانتدج سويت» المحتجزة لدى إيران، أثناء إبحارها بالقرب من إسطنبول في يناير العام الماضي (رويترز)

إيران تقرر مصادرة شحنة ناقلة نفط أميركية محتجزة

ستصادر إيران ما قيمته 50 مليون دولار تقريبا من النفط الخام من الناقلة «أدفانتج سويت» التي احتجزها الجيش الإيراني العام الماضي في مضيق هرمز.

شؤون إقليمية مسيّرات من طراز «شاهد» على متن سيارة رباعية الدفع على هامش مظاهرة ذكرى الثورة الأسبوع الماضي (فارس)

«الحرس الثوري» يُلوح بضرب أهداف متحركة في البحار

حذر مسؤول حكومي إيراني واشنطن من احتجاز سفن إيرانية، في وقت قال مسؤول البرنامج الصاروخي في «الحرس الثوري» إن بلاده قادرة على ضرب أهداف متحركة في أعالي البحار.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)

مسؤول إسرائيلي: عشرات الرهائن ما زالوا أحياء على وجه التأكيد في غزة

سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)
سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)
TT

مسؤول إسرائيلي: عشرات الرهائن ما زالوا أحياء على وجه التأكيد في غزة

سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)
سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)

صرّح مفاوض إسرائيلي كبير لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، الاثنين، بأن عشرات الرهائن المحتجزين في غزة ما زالوا على قيد الحياة على نحو مؤكد، وأن إسرائيل لا يمكنها قبول وقف الحرب حتى يتم إطلاق سراحهم كلهم في إطار اتفاق.

وقال المسؤول، الذي طلب عدم كشف هويته لأنه غير مخول له الحديث علناً عن هذه القضية، إن «العشرات على قيد الحياة على وجه التأكيد»، مضيفاً: «لا يمكننا أن نتركهم هناك لفترة طويلة، فسوف يموتون».

وتم احتجاز 251 رهينة أثناء هجوم حركة «حماس» على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، تعتقد إسرائيل أن 116 منهم ما زالوا في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش إنهم لقوا حتفهم.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي: «لا يمكننا أن نتركهم هناك لفترة طويلة، فسوف يموتون»، لافتاً إلى أن الغالبية العظمى منهم محتجزون لدى «حماس».

كشف الرئيس الأميركي جو بايدن نهاية الشهر الماضي عن مقترح إسرائيلي من ثلاث مراحل لإنهاء الحرب في غزة. وقال بايدن إن المرحلة الأولى تشمل «وقفاً تاماً وكاملاً لإطلاق النار» يستمر ستة أسابيع، مع انسحاب القوات الإسرائيلية من «جميع المناطق المأهولة بالسكان في غزة».

وشدد المسؤول الإسرائيلي على أن بلاده لا تستطيع إنهاء الحرب مع «حماس» في القطاع الفلسطيني قبل اتفاق للإفراج عن الرهائن؛ لأن الحركة قد «تنتهك التزامها... وتطيل أمد المفاوضات لمدة 10 سنوات» أو أكثر.

وأضاف المسؤول: «لا يمكننا في هذا الوقت - قبل التوقيع على الاتفاق - الالتزام بإنهاء الحرب»، مردفاً: «لأنه خلال المرحلة الأولى، هناك بند يقضي بإجراء مفاوضات حول المرحلة الثانية. المرحلة الثانية تنص على إطلاق سراح الرجال والجنود الرهائن».

وتابع المسؤول الإسرائيلي: «نحن نتوقع وننتظر أن تقول (حماس) نعم»، علماً بأن الحكومة الإسرائيلية لم تعلن الموافقة على خطة بايدن حتى الآن.

ولفت إلى أنه «في حال لم نتوصل إلى اتفاق مع (حماس)، فإن الجيش الإسرائيلي سيواصل القتال في قطاع غزة بطريقة لا تقل كثافة عن القتال الآن»، مضيفاً: «بطريقة مختلفة، ولكن بطريقة مكثفة».