الفاتيكان ومتحف أميركي يتنافسان على فسيفساء سجن مجيدو

الحكومة الإسرائيلية تنوي التنازل عن الأثر الكنعاني التاريخي حتى تمتنع عن هدم السجن

الفسيفساء في أرضية سجن مجيدو (سلطة الآثار)
الفسيفساء في أرضية سجن مجيدو (سلطة الآثار)
TT

الفاتيكان ومتحف أميركي يتنافسان على فسيفساء سجن مجيدو

الفسيفساء في أرضية سجن مجيدو (سلطة الآثار)
الفسيفساء في أرضية سجن مجيدو (سلطة الآثار)

بينما تتقاعس الحكومة الإسرائيلية عن الاهتمام بأحد كنوز الآثار التاريخية، أبدت جهتان مسيحيتان في واشنطن وروما اهتماماً بفسيفساء كنيسة اكتشفت داخل سجن مجيدو يزيد عمرها على 1800 سنة، لدرجة طلب شرائها بالمال أو استئجارها لفترة طويلة.

وأكد مصدر في سلطة الآثار في تل أبيب، أن متحف الكتاب المقدس في واشنطن، الذي أسسه التيار الإنغليكاني عام 2017، تقدم بطلب رسمي لشراء الفسيفساء. وعندما سمعوا في روما عن ذلك، تقدم متحف الفاتيكان بطلب الشراء، مؤكداً رغبته في استضافة الأثر التاريخي وعرضه على زواره.

وحسب تعليق مصدر في الكنيسة في القدس، فإن هذا الأثر يجب أن يبقى مكانه أو ينقل إلى الفاتيكان فقط، و«يحظر السماح بوقوعه بأيدي مؤسسات ذات أجندات سياسية يمينية متطرفة في الولايات المتحدة».

ترميم أرضية الموزاييك ويبدو في الخلفية مبنى سجن مجيدو (سلطة الآثار)

والحديث يجري عن أرضية كنيسة مزينة عمرها ما يقرب من 1800 عام، اكتشفها علماء الآثار الإسرائيليون في السادس من نوفمبر (تشرين الثاني) 2005، خلال حفريات جرت في قلب سجن مجيدو وأثناء العمل على بناء قسم جديد. ولفت النظر في حينه إلى أن الأسرى الفلسطينيين المحتجزين في هذا السجن، تطوعوا في أعمال التنقيب والترتيب عندما علموا بقصة هذا الأثر وارتباطه بالكنعانيين. وعملوا أشهراً عدة في الحفريات.

وبحسب ارئيل شاليط، عالم الآثار المكلف الملف، فإن سلطة الآثار الإسرائيلية معنية بحفظ هذا الأثر وصيانته وفتحه أمام الجمهور. لكن الأمر منوط بمصاريف باهظة، ولكي يعطى الأثر حقه يجب إخراجه من سلطة مصلحة السجون.

سجن مجيدو في شمال إسرائيل (مواقع)

وحسب رئيس المجلس الإقليمي لمجيدو، ايتسيك حولبسكي، فإن الحكومة اتخذت قرارات عدة لنقل السجن إلى مكان آخر ولكنها تراجعت.

رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وعده بتنفيذ المشروع، حتى يتحول المكان إلى متحف أثري يزوره السياح والحجاج المسيحيون من شتى أجاء العالم.

وقال حولبسكي: إن الحديث يجري عن أرضية فسيفساء رائعة من القرن الثالث، تعود لكنيسة قديمة، فضلاً عن كشف أساسات المبنى، ليتضح أنه كان إحدى العمارات المدهشة في مجيدو، التي كانت في ذلك العهد مدينة غنية جداً بالأبنية والأسوار والقلاع.

منظر عام للمدينة الكنعانية اليوم (مجلس مجيدو)

وارتأى المجلس «اغتنام الفرصة كرافعة سياحية». وأكد حولبسكي أن مجلسه البلدي قام عام 2009 بتمويل الحفاظ على الفسيفساء. وتم الاتفاق مع الحكومة الإسرائيلية عام 2018 على إخلاء السجن إلى موقع آخر؛ بغية تحويل المكان إلى منشأة سياحية تكون من بين الأهم على مستوى إسرائيل والعالم.

وحتى ذلك الحين، سيبقى الأثر حبيس جدران السجن، إلى أن يتم الانتهاء من بناء مجمع السجن الجديد عام 2030.

في الأثناء، دخلت القضية في منعطف جديد، حيث تم الإعلان عن أن سلطة الآثار تدرس إزالة القطعة الأثرية من مكانها وإعارتها لمتحف الكتاب المقدس في واشنطن، وهي مؤسسة تعمل منذ افتتاحها عام 2017 على الترويج لأجندة سياسية إنجيلية؛ ما وضعها في مرمى الانتقادات، بحسب وكالة «أسوشييتد برس» للأنباء.

وعقّب البروفيسور رافي غرينبرغ من جامعة تل أبيب، على الموضوع بالقول إن «الاكتشافات الأثرية يجب أن تبقى في مكانها وألا يتم نقلها إلى بلد آخر؛ لأن التفسير الوحيد لذلك هو استيلاء قوة أجنبية على الأثر». ودعم مخاوفه خبير آخر من جامعة جنوب كاليفورنيا، لفت إلى أن «هناك خوفاً من أن تفقد الفسيفساء سياقها التاريخي إذا تم نقلها إلى واشنطن، فضلاً عن خطر تحميل الأثر سياقاً آيديولوجياً يساعد المتحف في تعزيز أجندته السياسية المسيحانية».

عمال ينظفون الفسيفساء في سجن مجيدو (سلطة الآثار)

المعروف أن مجيدو (أو تل المتسلم بالعربية)، مدينة كنعانية تقع شمالي فلسطين، ويعود تاريخها إلى الألف الثالثة قبل الميلاد. وتنبع أهميتها من موقعها الاستراتيجي على الطريق التجارية والعسكرية التي تخترق جبل الكرمل من السهل الساحلي، ويتحكم بمدخل مرج ابن عامر، ويسيطر على الطريق الآتية من مصر إلى سوريا.

وقد تميزت في ظل الحضارة الكنعانية العريقة، بالبناء الحجري والأسوار الكبيرة، والقصور الفخمة، واشتهرت بصناعة النسيج والملابس والزراعة المتقدمة في مرج ابن عامر. وتعدّ اليوم من أهم المواقع الأثرية في فلسطين، حيث صُنفت في عام 2005 ضمن قائمة «يونيسكو»‏ لمواقع التراث العالمي.


مقالات ذات صلة

البابا يأسف لـ«الكراهية التي تزرعها في الأجيال المقبلة» حرب غزة

أوروبا البابا فرنسيس (إ.ب.أ)

البابا يأسف لـ«الكراهية التي تزرعها في الأجيال المقبلة» حرب غزة

أعرب البابا فرنسيس اليوم (الجمعة) عن أسفه «للكراهية التي تزرعها في الأجيال المقبلة» الحربُ المستمرة منذ ثمانية أشهر بين إسرائيل و«حماس».

«الشرق الأوسط» (روما)
أوروبا بابا الفاتيكان فرنسيس الأول (أ.ف.ب)

بعد استخدامه وسائل النقل العام في شبابه... بابا الفاتيكان يفتقد ركوب القطارات

أعرب بابا الفاتيكان فرنسيس الأول خلال مقابلة عن حنينه للأيام الخوالي عندما كان لا يزال بإمكانه استقلال القطار.

«الشرق الأوسط» (روما)
العالم البابا فرنسيس (أ.ف.ب)

البابا فرنسيس يدعو إلى «عدم الرضوخ لمنطق السلاح»

دعا البابا فرنسيس في رسالة وجهها بمناسبة عيد الفصح في الفاتيكان، الأحد، إلى وقف النزاعات في العالم، من أوكرانيا إلى غزة، و«عدم الرضوخ لمنطق السلاح».

«الشرق الأوسط» (الفاتيكان)
يوميات الشرق البابا فرنسيس يقبل قدم سجينة في روما (رويترز)

لأول مرة... البابا يخصص «خميس الأسرار» للنساء فقط ويغسل أقدام 12 سجينة

قام البابا فرنسيس الذي غالباً ما يدعو للتعاطف مع السجناء بغسل أقدام 12 امرأة سجينة في روما، الخميس، بمناسبة «خميس الأسرار» لدى الطوائف الكاثوليكية.

«الشرق الأوسط» (الفاتيكان)
أوروبا البابا فرنسيس بابا الفاتيكان (رويترز)

بابا الفاتيكان يظهر بصحة أفضل ويدعو للسلام في أوكرانيا والشرق الأوسط

بدا البابا فرنسيس أفضل حالاً، اليوم (الأربعاء)، قبيل أسبوع الفصح المزدحم، بعد أن بدت صحته على غير ما يرام في الآونة الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (الفاتيكان)

الجيش الإسرائيلي يعلن استعادة جثث 5 رهائن من خان يونس

صورة مركبة نشرتها صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» لأصحاب الجثث المنتشلة
صورة مركبة نشرتها صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» لأصحاب الجثث المنتشلة
TT

الجيش الإسرائيلي يعلن استعادة جثث 5 رهائن من خان يونس

صورة مركبة نشرتها صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» لأصحاب الجثث المنتشلة
صورة مركبة نشرتها صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» لأصحاب الجثث المنتشلة

ذكر الجيش الإسرائيلي أن القوات استعادت، أمس (الأربعاء)، جثث 5 أشخاص قُتلوا في هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) واحتجزت في غزة منذ ذلك الحين، وفقاً لوكالة «رويترز».

وقالت إذاعة الجيش إن مايا غورين، وهي معلمة رياض أطفال تبلغ من العمر 56 عاماً، قُتلت خلال الهجوم على تجمعها السكني نير عوز الذي كان من بين الأكثر تضرراً من هجوم «حماس». وذكر الجيش أن 4 آخرين هم جندي احتياط وثلاثة جنود كانوا في الخدمة الإلزامية، قُتلوا في مواجهات خلال هجوم السابع من أكتوبر.

وجرى انتشال الجثث من منطقة خان يونس في جنوب غزة، حيث أطلقت القوات الإسرائيلية عمليات جديدة هذا الأسبوع. وكان ينظر إلى الخمسة على أنهم من بين 120 رهينة ما زالوا محتجزين في غزة. وقد أعلنت إسرائيل الوفاة المفترضة لنحو 40 منهم بناء على نتائج الفحص الجنائي من مواقع مختلفة للهجوم والاستخبارات والتوثيق البصري وشهادات الرهائن المفرج عنهم.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في خطاب أمام الكونغرس الأميركي، أمس، إن حكومته تنخرط بشكل نشط في جهود مكثفة لإطلاق سراح الرهائن المتبقين، وإنه واثق من أن هذه الجهود ستكلل بالنجاح.

وأوضح مسؤول إسرائيلي، أمس، أن وفداً إسرائيلياً سيشارك في محادثات للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة والإفراج عن الرهائن بوساطة الولايات المتحدة ومصر وقطر الأسبوع المقبل.