قادة الاحتجاج في إسرائيل يدعون لاحتجاجات يومية رداً على عنف الشرطة

مظاهرة يهودية عربية إلى جانب مظاهرة تل أبيب ضد الاحتلال

مشاجرة مع الشرطة خلال مظاهرة ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تل أبيب السبت (رويترز)
مشاجرة مع الشرطة خلال مظاهرة ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تل أبيب السبت (رويترز)
TT

قادة الاحتجاج في إسرائيل يدعون لاحتجاجات يومية رداً على عنف الشرطة

مشاجرة مع الشرطة خلال مظاهرة ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تل أبيب السبت (رويترز)
مشاجرة مع الشرطة خلال مظاهرة ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تل أبيب السبت (رويترز)

في أعقاب الهجوم الذي شنته الشرطة الإسرائيلية على المتظاهرين أمام بيت رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، وقيام عضو كنيست بارز من الائتلاف بخطف ميكروفون من متظاهرة إسرائيلية في نيويورك، أعلنت قيادة الاحتجاج على خطة الحكومة للانقلاب على منظومة الحكم والجهاز القضائي، توسيع نطاق المظاهرات وتحويلها إلى شبه يومية، مع التركيز على ملاحقة الوزراء ونواب الائتلاف أينما يذهبون.

شخص متنكر بقناع يصور نتنياهو خلال مظاهرة السبت (رويترز)

وقال قادة الاحتجاج، إنهم ينوون منع المسؤولين في الحكومة من الظهور أمام الناس بأقنعة ديمقراطية، وكشف وجوههم الحقيقية كقادة انقلاب ديكتاتوري. وركزوا تهديداتهم على نتنياهو، وكشفوا أنهم يعدون له «استقبالاً حافلاً» في المؤتمر الذي سيعقد في تل أبيب، الأحد القادم، لقادة المنظمات اليهودية الأميركية.

وقرر نتنياهو إلغاء مشاركته. وقال مصدر سياسي إن نتنياهو اتخذ قراره هذا بعدما أطلعته المخابرات على تفاصيل خطة الاحتجاج ضده.

وكان المتظاهرون قد نزلوا للشوارع بعشرات الألوف في تل أبيب، وفي 150 موقعاً أخرى من شمال البلاد حتى جنوبها. واندلع صدام عنيف مساء السبت، في أثناء مظاهرة أمام فيلا نتنياهو الخاصة في بلدة قيسارية. وأعلن النشطاء فيها أنهم لن يسمحوا لنتنياهو بأن يمضي نهاية أسبوع مريحة. وحاولت الشرطة تفريقها بالقوة، وفي مرحلة معينة اعتدت عليهم بوسائل عنيفة.

واتهم قادة المظاهرة قائد الشرطة بارتكاب أعمال عنف غير عادية، لكي يرضي الوزير إيتمار بن غفير، ويحظى بترقية. وأكدوا أن هناك نحو عشرة جرحى، بينهم متظاهر كسر أنفه. وقد اعتقلت الشرطة 17 متظاهراً، ولم تهدأ الأوضاع إلا بعد إطلاق سراحهم في ساعات الفجر.

محتجون يغلقون الطريق السريعة خلال مظاهرة ضد خطة الإصلاح القضائي للحكومة الاسرائيلية في تل أبيب (رويترز)

وقال أحد النشطاء، إن هذه المظاهرة تطورت بشكل عفوي؛ إذ بدأت في مكان ظهر فيه رئيس الوزراء، نتنياهو، في تل أبيب، ومن ثم انتقل المتظاهرون إلى محيط منزله في مدينة قيسارية، بعد أن علموا أنه توجه إلى هناك. ووفق مصادر المتظاهرين، فقد شارك نحو 300 شخص في المظاهرة أغلقوا خلالها شارع روتشيلد - وهو شارع رئيسي في المدينة. وأفادوا بأن رجال الشرطة اعتدوا عليهم، وصادروا مكبرات الصوت التي كانوا يستخدمونها، وقام المتظاهرون من جانبهم بوضع ملصقات على سيارات الشرطة كتب عليها: «الأمن القومي مهزلة».

وقال منظمو الاحتجاجات، في بيانهم الأسبوعي، إن «كل من استمع لمندوبيْ نتنياهو، وزير القضاء ياريف لفين، ووزير الطاقة النووية، ديفيد عمسالم، يعلم أن الحكومة الإسرائيلية تسعى جاهدة إلى الديكتاتورية». وإن الشيء الوحيد الذي يمكن أن يوقف خطتهم لتدمير الجيش والاقتصاد والعلاقات بين إسرائيل والعالم، هم المتظاهرون الذين يخرجون كل أسبوع.

وفي تل أبيب نفذت «كتلة السلام» تهديدها، وخرجت في مظاهرة موازية لمظاهرة الاحتجاج الكبرى، جرى تخصيصها للذكرى الـ56 لحرب يونيو (حزيران) 1967، رفعوا فيها شعارات ترفض سياسة الاحتلال والاستيطان الإسرائيلية، وتدعم حقوق الشعب الفلسطيني الشرعية. وانطلقت المظاهرة من ميدان «ديزنجوف» في مركز المدينة، بمشاركة المئات من مختلف القوى اليهودية والعربية المناهضة للاحتلال، وتوجّهت إلى شارع «كابلان». وقد برزت شعاراتهم بشكل مميز، ورفعوا علم فلسطين إلى جانب العلم الإسرائيلي.

من صور على وسائل التواصل لمظاهرة في نيويورك تصدت لرجل الأعمال الإسرائيلي نير بركات

من جهة ثانية، يواصل المتظاهرون الإسرائيليون إطلاق المظاهرات في الولايات المتحدة، حيث ظهر 7 وزراء و9 نواب من الائتلاف الحكومي للمشاركة في مسيرة دعم لإسرائيل. وكان الإسرائيليون مستيقظين في الساعة 6 صباحاً وينتظرون وزير الاقتصاد نير بركات، أغنى سياسي إسرائيلي، الذي جمع ثروته في مجال التكنولوجيا وهو جزء من أكبر وفد أرسلته إسرائيل على الإطلاق إلى موكب يوم إسرائيل في نيويورك.

لكن الأبرز هو مظاهرة في نيويورك، أقيمت بشكل عفوي عندما شوهد النائب سمحا روتمان يتجول وزوجته في شارع جانبي بالقرب من الفندق الذي يقيم فيه. فراح البعض يسيرون وراءه وهم يهتفون ضده بوصفه النائب الذي يتولى تطبيق خطة الحكومة للانقلاب على منظومة الحكم والجهاز القضائي. وفي مرحلة معينة استدار إلى الخلف وهجم على إحدى المتظاهرات التي تحمل مكبر صوت وتطلق هتافات ضده وضد نتنياهو وضد الخطة، وخطف منها مكبر الصوت. وقد تقدمت الشابة المتظاهرة بشكوى ضده إلى الشرطة.

روتمان ادعى أن المتظاهرين هم الذين تعاملوا معه بعنف «داسوا على قدم زوجتي وهتفوا لله أن يأخذ روحي ويرملها». المتظاهرون ردوا بأنه «إنسان موتور فقد صوابه، وكشف أنه لا يفهم الديمقراطية ولا يحترمها». وأكدوا أن عنف الشرطة والقادة السياسيين يحتم توسيع المظاهرات «وجعلها أكثر إيلاماً».


مقالات ذات صلة

اجتماع عربي في الرياض يبحث التعامل مع الإعلام العالمي

إعلام التوجه الاستراتيجي يجسّد إرادة جماعية واضحة لحماية المصالح الرقمية العربية (واس)

اجتماع عربي في الرياض يبحث التعامل مع الإعلام العالمي

ناقش فريق التفاوض العربي الخطة التنفيذية للتفاوض مع شركات الإعلام الدولية وفق إطار زمني، وصياغة التوجه الاستراتيجي للتعامل معها.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
تكنولوجيا يؤكد إطلاق «أوبن أيه آي» لـ«GPT-4o mini» التزام الشركة بإتاحة أدوات الذكاء الاصطناعي المتقدمة لجمهور أوسع (شاترستوك)

«أوبن أيه آي» تقدم «GPT-4o mini»... نموذج أصغر وأرخص للذكاء الاصطناعي

الهدف هو توسيع إمكانية الوصول إلى الذكاء الاصطناعي عبر مختلف القطاعات واستهداف مجموعة أوسع من العملاء والمطورين.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا تم تصنيع هذه البطاريات من الهلاميات المائية وهي عبارة عن شبكات ثلاثية الأبعاد من البوليمرات التي تتكون من أكثر من 60% من الماء (شاترستوك)

«بطاريات هلامية» ناعمة قابلة للتمدد مستوحاة من ثعابين البحر

تَحمل وعداً لتطبيقات تتراوح من التكنولوجيا القابلة للارتداء إلى الغرسات الطبية لتوصيل الأدوية وعلاج الحالات العصبية مثل الصرع.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا يمثل الإصدار التجريبي العام فرصة مثيرة للمستخدمين لاستكشاف هذه الإمكانات الجديدة قبل الإصدار الرسمي (شاترستوك)

خطوات تثبيت نظام التشغيل التجريبي الجديد «iOS 18» من «أبل»

بانتظار إصدار التحديث الجديد رسمياً، إليك بعض الخطوات التحضيرية الحاسمة التي تجب مراعاتها على هاتفك قبل تنزيل تحديث «iOS 18».

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا استطلاع «كاسبرسكي» شمل صناع القرار في مجال أمن الشبكات والمعلومات من 20 دولة حول العالم منها السعودية (الشرق الأوسط)

دراسة: 48 % من الشركات السعودية لديها تباين في الحماية السيبرانية بين المراكز والفروع

دراسة جديدة لـ«كاسبرسكي» تظهر تحديات أمن الشبكات والمعلومات التي تواجهها الشركات الموزعة جغرافياً.

نسيم رمضان (لندن)

قتيل جراء انفجار في تل أبيب... والجيش الإسرائيلي يتحدث عن «هجوم جوي»

أجهزة الطوارئ الإسرائيلية بموقع الانفجار في تل أبيب (رويترز)
أجهزة الطوارئ الإسرائيلية بموقع الانفجار في تل أبيب (رويترز)
TT

قتيل جراء انفجار في تل أبيب... والجيش الإسرائيلي يتحدث عن «هجوم جوي»

أجهزة الطوارئ الإسرائيلية بموقع الانفجار في تل أبيب (رويترز)
أجهزة الطوارئ الإسرائيلية بموقع الانفجار في تل أبيب (رويترز)

أدّى الانفجار الذي وقع ليلاً في تلّ أبيب وبدا أنّه ناجم عن هجوم جوّي، إلى مقتل شخص واحد وإصابة اثنين آخرين، وفق ما أكّد لوكالة الصحافة الفرنسية، صباح (الجمعة)، زكي هيلر المتحدّث باسم خدمة «نجمة داود» وهي جهاز الإسعاف الإسرائيلي الموازي للصليب الأحمر.

وكانت الشرطة تحدثت في وقت سابق عن سبعة مصابين بجروح طفيفة، لكن الأمر يتعلق خصوصاً بأشخاص كانوا في حالة صدمة بحسب هيلر.

من جهته، قال المتحدث باسم الشرطة دين إلسدون إنه تم العثور على جثة مصابة بشظايا في المبنى الذي أصيب جراء الانفجار.

وفي وقت سابق اليوم، قال الجيش الإسرائيلي إنّ الانفجار الذي وقع في وسط تلّ أبيب «ناجم عن سقوط هدف جوي» وذلك بحسب نتائج «تحقيق أوّلي».

بدورها، قالت الشرطة في بيان إنّ «قوّات الشرطة وصلت إلى المكان وتُفتّش المنطقة بحثاً عن أجسام مشبوهة (...) وقد عولج سبعة أشخاص أصيبوا بجروح طفيفة».

ودعت الشرطة السكان إلى «احترام تعليمات السلامة وعدم الاقتراب أو لمس حطام أو شظايا قد تحتوي على متفجّرات».

وقال أحد سكّان وسط تلّ أبيب لوكالة الصحافة الفرنسية إنّه استيقظ على دويّ انفجار قوي، مضيفاً «كلّ شيء اهتزّ».

في الوقت نفسه، كتب المتحدث العسكري باسم الحوثيين في اليمن إن الجماعة المتمردة المدعومة من إيران نفذت «عملية نوعية سيتم الإعلان عن تفاصيلها استهدفت تل أبيب في فلسطين المحتلة».

ولم ترد تقارير عن دوي صفارات الإنذار قبل الانفجار، الذي وقع بعد ساعات من تأكيد الجيش الإسرائيلي أنه قتل قائداً كبيراً في «حزب الله» بجنوب لبنان.