وزير الداخلية الإيراني: مفهوم «لجنة تقصي الحقائق» مصمم للضغط علينا

وحيدي ومهدي صفري نائب الشؤون الاقتصادية لوزير الخارجية الإيراني (إرنا)
وحيدي ومهدي صفري نائب الشؤون الاقتصادية لوزير الخارجية الإيراني (إرنا)
TT

وزير الداخلية الإيراني: مفهوم «لجنة تقصي الحقائق» مصمم للضغط علينا

وحيدي ومهدي صفري نائب الشؤون الاقتصادية لوزير الخارجية الإيراني (إرنا)
وحيدي ومهدي صفري نائب الشؤون الاقتصادية لوزير الخارجية الإيراني (إرنا)

انتقد وزير الداخلية الإيراني الجنرال أحمد وحيدي تشكيل «لجنة تقصي حقائق» ضد إيران، قائلاً إنه «مفهوم صممه الأعداء للضغط على إيران»، وذلك بعد نحو ستة أشهر على قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إرسال إنشاء لجنة تحقيق في الانتهاكات المرتبطة بقمع احتجاجات هزت البلاد منذ سبتمبر (أيلول) الماضي.

وقال وحيدي أمام مؤتمر السفراء الإيرانيين الذي يواصل أعماله منذ أسبوع إن «تشكيل لجنة تقصي حقائق من قبل الأعداء إلى جانب الحرب المعرفية والإعلامية، يعد حرباً جدية على إيران»، حسبما أوردت وكالة «إيسنا» الحكومية.

وأضاف وحيدي أن «العدو في ظل الأوضاع الحالية، شن حرباً شاملة، للتغلغل في الرأي العام الإيراني»، مطالباً السفراء الإيرانيين بتكثيف أنشطتهم في «الدفاع عن المصالح الوطنية».

واتهم وحيدي الأجانب بالوقوف وراء تأجيج «أعمال شغب» في البلاد، متهماً وسائل الإعلام الأجنبية بـ«تزييف الحقائق». وقال: «كبار المسؤولين الأجانب وقعوا في فخ الحسابات الخاطئة». وأضاف: «كان جلياً أنهم وقعوا أسرى لسرد المعاندين دون أخذ حقائق البلد بعين الاعتبار».

وأضاف وحيدي: «المفاهيم القانونية بعناوين مثل لجنة تقصي حقائق إلى جانب الحرب الإعلامية، تعد حرباً جدية. إنهم لا يسعون وراء الحقيقة»، ووصف مفهوم لجنة تقصي الحقائق بأنه «مصطلح صمم من أجل الضغط على الجمهورية الإسلامية».

وفي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، تبنى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة مشروع قرار قدمته ألمانيا وآيسلندا، يدعو إلى تشكيل لجنة تقصي حقائق بشأن حملة القمع، متهماً إيران باستخدام «غير مقيد وغير متكافئ للقوة». وحظيت الخطوة بدعم الولايات المتحدة.

وشنت السلطات الإيرانية حملة لإخماد الاحتجاجات. وتقول المنظمات الحقوقية إن أكثر من 500 شخص سقطوا في جراء الحملة الأمنية، وطالت حملة الاعتقالات نحو 20 ألفاً.

وأعلن المرشد الإيراني علي خامنئي عفواً عاماً، أطلق بموجبه جزء كبير من المعتقلين خلال الاحتجاجات. ولم تعلن السلطات العدد الإجمالي للقتلى والمعتقلين.

وقال رئيس القضاء الإيراني غلام حسين إجئي في مارس (آذار) الماضي: عدد الذين أفرج عنهم بموجب العفو وصل إلى 80 ألف معتقل، بما يشمل الموقوفين في الاحتجاجات.

تأتي تصريحات وحيدي فيما تستعد الحكومة لطرح قانون جديد بشأن الحجاب، ويتوقع أن ينال موافقة البرلمان الإيراني.


مقالات ذات صلة

خبراء أمميون يدعون لعقوبات على إسرائيل بعد الغارات على رفح

المشرق العربي أسفر قصف إسرائيلي ليل الأحد على مخيم في رفح عن مقتل 45 شخصاً على الأقل (وكالة أنباء العالم العربي)

خبراء أمميون يدعون لعقوبات على إسرائيل بعد الغارات على رفح

 أبدى نحو 50 خبيراً أممياً في مجال حقوق الإنسان غضبهم إزاء الغارات الجوية الإسرائيلية على مخيم النازحين في تل السلطان برفح وطالبوا بفرض العقوبات على إسرائيل.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي قائد «اليونيفيل» يتفقد قوات حفظ السلام في القطاع الغربي من جنوب لبنان الحدودي مع إسرائيل (اليونيفيل)

حرب جنوب لبنان تمنع «اليونيفيل» من الاحتفال بـ«اليوم الدولي لحفظة السلام»

حثّت قوات حفظ السلام الأممية العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) جميع الأطراف والقوى الفاعلة على وقف إطلاق النار وإعادة الالتزام بالقرار 1701.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
العالم غوتيريش يندد بالغارات الجوية الإسرائيلية الفتاكة التي شهدتها رفح (أ.ف.ب)

غوتيريش: لا بد أن يتوقف «الرعب» في غزة بعد غارات إسرائيلية مميتة على رفح

قال متحدث باسم أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، إن غوتيريش ندد بالغارات الجوية الإسرائيلية الفتاكة التي شهدتها رفح يوم الأحد.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يلقي بيانًا عن بعد خلال افتتاح جمعية الصحة العالمية ال77 في المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف بسويسرا 27 مايو 2024 (إ.ب.أ)

غوتيريش يدين ممارسات إسرائيل برفح ويقول لا مكان آمنا في غزة

عبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم (الاثنين)، عن إدانته لمقتل العشرات في رفح جنوب غزة في غارة إسرائيلية أمس.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي العراق طلب مساعدة الأمم المتحدة للرقابة على الانتخابات (أ.ب)

العراق يطلب مساعدة أممية لإجراء الانتخابات

يبدو أن عين الحكومة العراقية ما زالت تنظر إلى «مساعدة انتخابية» أممية حتى مع طلبها الرسمي من الأمم المتحدة حل بعثة «يونامي».

فاضل النشمي (بغداد)

مقتل إسرائيليَّين في عملية دهس شرق نابلس... وفرار المنفذ

جانب من عملية دهس سابقة في تل أبيب (أرشيفية-رويترز)
جانب من عملية دهس سابقة في تل أبيب (أرشيفية-رويترز)
TT

مقتل إسرائيليَّين في عملية دهس شرق نابلس... وفرار المنفذ

جانب من عملية دهس سابقة في تل أبيب (أرشيفية-رويترز)
جانب من عملية دهس سابقة في تل أبيب (أرشيفية-رويترز)

أعلن الجيش الإسرائيلي، ليل (الأربعاء)، مقتل إسرائيليَّين في عملية دهس قرب نابلس في شمال الضفة الغربية المحتلة.

وكان الجيش قد أشار في بيان مقتضب مساء الأربعاء إلى عملية دهس عند تخوم نابلس قرب مستوطنة إسرائيلية.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية، في وقت سابق، بإصابة شخصين بجروح خطيرة جراء عملية دهس على حاجز عورتا جنوب شرق نابلس.

وقال موقع «واللا» الإسرائيلي، إن قوات الجيش تمشط المنطقة لإيجاد منفذ العملية الذي تمكن من الفرار من مكان العملية.