نتنياهو يستحدث وزارة للطاقة الذرية ويكلف وزيراً من أصول مغربية

الوزير ديفيد أمسالم يتحدث في جلسة برلمانية
(مكتب الناطق بلسان الكنيست)
الوزير ديفيد أمسالم يتحدث في جلسة برلمانية (مكتب الناطق بلسان الكنيست)
TT

نتنياهو يستحدث وزارة للطاقة الذرية ويكلف وزيراً من أصول مغربية

الوزير ديفيد أمسالم يتحدث في جلسة برلمانية
(مكتب الناطق بلسان الكنيست)
الوزير ديفيد أمسالم يتحدث في جلسة برلمانية (مكتب الناطق بلسان الكنيست)

قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، استحداث وزارة جديدة هي «وزارة الطاقة الذرية»، وكلف الوزير ديفيد أمسالم، ذا الأصول المغربية، وزيراً لها.

ومع أن صلاحيات هذه الوزارة لم تتضح بعد، فإن مقربين من مكتب رئيس الحكومة قالوا إنه سيكون مسؤولاً عن «لجنة الطاقة النووية».

وقد اختلف المحللون حول الهدف من هذا التعيين، أهو مجرد مكافأة معنوية للوزير أمسالم على جهوده الناجحة لتسوية الخلافات بين نتنياهو وحلفائه المتدينين حول الموازنة العامة، أم هو رفع لمكانة الملف النووي في أجندة الحكومة، أم كلاهما معاً؟

صورة أرشيفية لمفاعل ديمونة (رويترز)

تجدر الإشارة إلى أن لجنة الطاقة النووية قائمة في إسرائيل منذ عام 1952، وهي تابعة مباشرة لرئيس الحكومة وديوانه. وعندما أنشئت لم تكن ذات شأن واعتبرت لجنة أخرى من لجان العمل الحكومي.

لكن مكانتها ارتفعت بشكل كبير عندما بدأت إسرائيل في بناء المفاعل النووي في ديمونة، بقيادة شمعون بيرس، الذي كان يومها مديراً عاماً لوزارة الدفاع، ونجح في تجنيد فرنسا للمساعدة على إقامته.

وتعتبر لجنة الطاقة الذرية المسؤولةَ عن نشاط مركز البحوث النووية الإسرائيلية، الواقع في وادي سوريك ومفاعل ديمونة (الذي يعمل هو أيضاً تحت اسم «مركز الأبحاث النووية». وتم رفع مكانة رئيس اللجنة إلى بما يوازي رتبة رئيس جهازي «الموساد» (المخابرات الخارجية) و«الشاباك» (المخابرات الداخلية).

رسمياً، تقدّم هيئة الطاقة الذرية الإسرائيلية المشورة للحكومة في القضايا المتعلقة بالبحث والتطوير النوويين، وتمثل إسرائيل في المؤسسات الدولية، مثل الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا. ولكن مسؤولياتها الفعلية تفوق هذه الحدود، خصوصاً أنها، وفقاً لمنشورات أجنبية، تقود النشاط النووي الإسرائيلي العسكري أيضاً.

والمعروف أن أمسالم هو ابن لعائلة هاجرت لإسرائيل من المغرب في سنة 1958 وقد ولد في القدس بعد سنتين. ومنذ مطلع شبابه ينشط في «الليكود»، وحاول الانتخاب إلى عضوية البلدية فلم ينجح، لذلك انتقل للعيش في مستوطنة «معاليه أدوميم» المجاورة.

ويعتبر «مشاغباً» في حزب «الليكود»، واشتهر بحدة لسانه وانتقاداته اللاذعة ليس فقط للخصوم، بل أيضاً لرفاقه في الائتلاف وفي الحزب. وحتى نتنياهو لم يسلم من انتقاداته، لذلك لم يضمه إلى الحكومة. ودخل مساعدو نتنياهو في مفاوضات مع أمسالم، فقال إنه يرفض أن يكون وزيراً برتبة «صفر حافظ منزلة»، وطلب تعيينه في منصب رئيس الكنيست، أو وزيراً للقضاء.

اعتكف في بيته، وقال لمؤيديه الذين تجمّعوا خارج منزله في ذلك الوقت: «نتنياهو ناكر للجميل. يحسب أن بمقدوره أن يذلني. لكن علينا أن نعرف أنه أذل كل اليهود الشرقيين».

وقد حث نتنياهو مستشاريه على إرضاء أمسالم. واستغرق الأمر ثلاثة شهور حتى أقنعوه بالانضمام إلى الحكومة في مارس (آذار) الماضي. وتم تعيينه بعدها وزيراً ثانياً في وزارة القضاء، ووزيراً أول في وزارتين أخريين، هما: وزارة التعاون الإقليمي، ووزارة التواصل بين الحكومة والكنيست. ومع تعيينه الجديد وزيراً للطاقة الذرية يصبح أمسالم صاحب أربعة مناصب وزارية.


مقالات ذات صلة

روسيا لتأهيل كوادر علمية مصرية بـ«الطاقة النووية»

شمال افريقيا تركيب مصيدة قلب المفاعل النووي المصري في نوفمبر الماضي (هيئة المحطات النووية)

روسيا لتأهيل كوادر علمية مصرية بـ«الطاقة النووية»

ناقشت مصر وروسيا قيام الأخيرة بتدريب كوادر مصرية في مجال الطاقة النووية، للاستفادة من خبراتهم في بناء أول مفاعل نووي مصري بـ«الضبعة».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
أوروبا صورة وزعتها وزارة الدفاع الروسية لصاروخ «إسكندر» خلال تدريبات على الأسلحة النووية في مكان غير محدد بروسيا يوم 21 مايو 2024 (أ.ب)

الإنفاق على الأسلحة النووية يتزايد مع تصاعد التوترات العالمية

تعمل الدول المسلّحة نووياً على تحديث ترساناتها في مواجهة التوترات الجيو-سياسية المتزايدة عبر العالم، مع زيادة إنفاقها في هذا المجال.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
الاقتصاد مفاعل نووي في مقاطعة جلانغزو الصينية (رويترز)

تقرير: أميركا تتخلف 15 عاماً عن الصين في الطاقة النووية

ذكر تقرير يوم الاثنين أن الولايات المتحدة متخلفة عن الصين بما يصل إلى 15 عاماً في تطوير الطاقة النووية عالية التقنية

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ في يونيو 2024 (أسوشييتد برس)

الكرملين: تصريحات ستولتنبرغ بشأن نشر مزيد من الأسلحة النووية تمثل تصعيداً

قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف صباح اليوم (الاثنين) إن تصريحات الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) بشأن نشر مزيد من الأسلحة النووية تمثل تصعيداً.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (رويترز)

ستولتنبرغ: الناتو يبحث نشر المزيد من الأسلحة النووية

ينس ستولتنبرغ يقول إن الحلف يجري محادثات لنشر المزيد من الأسلحة النووية لمواجهة تهديد متزايد من روسيا والصين.

«الشرق الأوسط»

إيران: الانتخابات تكشف تبايناً حول «الاتفاق النووي»


ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)
ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)
TT

إيران: الانتخابات تكشف تبايناً حول «الاتفاق النووي»


ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)
ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)

كشفت حملة المرشحين لانتخابات الرئاسة في إيران عن تباين حول إحياء «الاتفاق النووي».

وواجه وزير الخارجية الأسبق محمد جواد ظريف عاصفة من انتقادات خصومه المحافظين، خصوصاً مرشحي الرئاسة ووزراء حاليين، بعدما توقع تشديد العقوبات النفطية في حال عاد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إلى البيت الأبيض في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني).

وتجاوز ظريف الرواية الرسمية بشأن فاعلية الالتفاف على العقوبات، ملقياً باللوم على اغتيال مسؤول نووي، وقانون للبرلمان في عرقلة إحياء الاتفاق النووي.

ورداً على هذا الموقف، أعاد قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي «إبطال مفعول العقوبات» إلى استخدام القوة من قِبل قواته، مشيراً إلى اعتراض ناقلات وسفن أميركية، رداً على «مهاجمة سفن واعتراض ناقلات نفط إيرانية». وخاطب الإيرانيين قائلاً إنه «لا يوجد فرق» في هذا الشأن بين ترمب والرئيس الحالي جو بايدن.

وبينما تحالف ظريف مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكيان، أعلن الزعيم الإصلاحي مهدي كروبي هو الآخر دعمه لبزشكيان.