تركيا تعاقب ضابط مخابرات سابقاً بالسجن لأكثر من 20 عاماً

محكمة استئناف أدانته بالتجسس والانتماء لـ«حركة غولن»

صورة أرشيفية لجنود متهمين بالاشتراك في المحاولة الانقلابية تم اصطحابهم إلى المحكمة بعد فشل ذلك (رويترز)
صورة أرشيفية لجنود متهمين بالاشتراك في المحاولة الانقلابية تم اصطحابهم إلى المحكمة بعد فشل ذلك (رويترز)
TT

تركيا تعاقب ضابط مخابرات سابقاً بالسجن لأكثر من 20 عاماً

صورة أرشيفية لجنود متهمين بالاشتراك في المحاولة الانقلابية تم اصطحابهم إلى المحكمة بعد فشل ذلك (رويترز)
صورة أرشيفية لجنود متهمين بالاشتراك في المحاولة الانقلابية تم اصطحابهم إلى المحكمة بعد فشل ذلك (رويترز)

أصدرت محكمة تركية حكماً بالسجن لمدة 23 سنة و4 أشهر بحق ضابط مخابرات تركي سابق؛ لإدانته بتهم تتعلق بالتجسس والانتماء إلى منظمة إرهابية.

وجاء قرار الدائرة الجنائية الثالثة بمحكمة الاستئناف العليا في أنقرة على الضابط السابق في المخابرات التركية أنور ألطايلي؛ لإدانته بـ«الانتماء إلى منظمة إرهابية مسلحة»، في إشارة إلى «حركة الخدمة» التابعة لفتح الله غولن المقيم في أميركا، التي تتهمها تركيا بتدبير محاولة انقلاب فاشلة شهدتها في 15 يوليو (تموز) 2016، و«التجسس السياسي والعسكري» داخل البلاد.

قضية «خلق بنك»

وورد في لائحة الاتهام الصادرة عن مكتب المدعي العام في أنقرة، أن المتهم ألطايلي، وصهره متين جان يلماز، حاولا اصطحاب ضابط المخابرات السابق محمد بارينار إلى خارج البلاد، للتلاعب بقضية «خلق بنك» في الولايات المتحدة، لكن تم القبض عليهما قبل مغادرة البلاد. واتّهمت السلطات الأميركية «خلق بنك» بانتهاك عقوبات فرضت على إيران في الفترة بين عامي 2010 و2015.

وجاء في لائحة الاتهام أيضاً، أنه أثناء تفتيش منزل المتهم، تم ضبط «عرض تقديمي» مكون من 14 صفحة بعنوان «أفكار حول نهج حركة الخدمة في السياسة»، وعدد كبير من المواد الرقمية والكتب الخاصة بفتح الله غولن.

«اتصالات خارجية»

وأضافت اللائحة أن المواد الرقمية، تتضمن معلومات وتقارير يمكن عدّها أنشطة استخبارية مضادة، وسجلّات توضح اتصالات ألطايلي مع بعض الأشخاص، ومن بينهم ضباط وكالة المخابرات المركزية (سي آي إيه)، وتقارير وملاحظات حول ضرورة «القيام بأنشطة لتهيئة البيئة لانقلاب عسكري في تركيا».

وبحسب اللائحة، تضمّنت تلك المواد تقارير حول الاستراتيجيات التي ستتبعها المنظمة (حركة غولن) بعد محاولة الانقلاب، كما تم اكتشاف اتصالات هاتفية بين ألطايلي وكثير من أعضاء المنظمة.

ويُشكل ملف «حركة غولن» أحد الملفات الخلافية بين أنقرة وواشنطن، حيث تطالب تركيا بتسليم غولن ووقف نشاط حركته على الأراضي الأميركية، لكن واشنطن تقول إن أنقرة لم تتمكن من تقديم أدلة دامغة على تورطه في تدبير محاولة الانقلاب الفاشلة.

وعقب محاولة الانقلاب، قررت السلطات التركية سجن آلاف من المنتمين لـ«حركة غولن»، الذي كان في السابق حليفاً وثيقاً لحزب «العدالة والتنمية» الحاكم، إضافة إلى فصل عشرات الآلاف من وظائفهم في القضاء والشرطة ومختلف أجهزة الدولة، وإغلاق آلاف المدارس التي كانت تديرها «حركة غولن»، في عملية تطهير أثارت انتقادات حادة لملف حقوق الإنسان في تركيا من جانب حلفائها الغربيين.


مقالات ذات صلة

الأمم المتحدة تدعو إلى «تحرك دولي فوري» لحل أزمة منطقة الساحل الأفريقي

أفريقيا مجموعة أفراد يحملون شبكة صيد في طريقهم لبحيرة الثعبان لجمع الأسماك بمالي (أ.ف.ب)

الأمم المتحدة تدعو إلى «تحرك دولي فوري» لحل أزمة منطقة الساحل الأفريقي

دعت الأمم المتحدة، الجمعة، إلى تحرك دولي فوري لوضع حد للنزوح القسري للمدنيين في منطقة الساحل الأفريقي التي تشهد أزمة إنسانية تزداد سوءا.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
أفريقيا عربة للشرطة في أحد شوارع كينشاسا الأحد الماضي (أ.ب)

التوتر يخيم على الكونغو الديمقراطية رغم فشل الانقلاب

تطوق وحدات من الجيش القصر الرئاسي في مدينة كينشاسا، عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية، وتتمركز في الشوارع الرئيسية للعاصمة بعد محاولة انقلاب فاشلة.

الشيخ محمد (نواكشوط)
أفريقيا رئيس الكونغو فيليكس تشيسيكيدي (أرشيفية - رويترز)

الجيش الكونغولي يعلن إحباط «محاولة انقلاب» في كينشاسا

أُحبطت اليوم (الأحد) في كينشاسا «محاولة انقلاب» شارك فيها «أجانب وكونغوليون»، وفق ما أعلن المتحدث باسم القوات المسلّحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

«الشرق الأوسط» (كينشاسا)
أفريقيا حشود تهتف أثناء عرض لجنود ماليين في شوارع باماكو عاصمة مالي، في أغسطس 2020 (أ.ف.ب)

مالي: المجلس العسكري يمهد لتمديد فترة حكمه

فتح مؤيدو المجلس العسكري الحاكم في مالي الطريق أمام سنوات إضافية من حكم النظام العسكري، وترشيح رئيس هذا المجلس للرئاسة في المستقبل.

«الشرق الأوسط» (دكار)
أميركا اللاتينية الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا (د.ب.أ)

الرئيس البرازيلي يرفض إحياء ذكرى انقلاب 1964 في خضم توتر مع الجيش

رفض الرئيس البرازيلي إقامة أيّ مراسم لإحياء ذكرى الانقلاب العسكري في البرازيل قبل 60 سنة، في مسعى لتوطيد العلاقات مع الجيش الذي يخضع مسؤولون كبار فيه للتحقيق.

«الشرق الأوسط» (برازيليا)

تركيا تحذّر من حرب عالمية ثالثة

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (إ.ب.أ)
وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (إ.ب.أ)
TT

تركيا تحذّر من حرب عالمية ثالثة

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (إ.ب.أ)
وزير الخارجية التركي هاكان فيدان (إ.ب.أ)

حذّرت تركيا من إمكانية نشوب حرب عالمية ثالثة مع استمرار التوترات في بعض المناطق، وبخاصة الحرب على قطاع غزة، وكذلك الحرب بين روسيا وأوكرانيا.

وقال وزير الخارجية التركي هاكان فيدان: «هناك خطر نشوب حرب عالمية ثالثة، يجب على العالم أن يأخذ مخاطر الحرب العالمية الثالثة على محمل الجد، ونحن كتركيا ننظر إلى هذا الأمر بجدية كبيرة... المذبحة في غزة هي إبادة جماعية تقسم البشرية إلى نصفين».

وأضاف فيدان، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التشيكي يان ليبافسكي في أنقرة الثلاثاء: «الإبادة الجماعية في غزة لا يمكن للإنسانية أن تتحملها، وبرزت إلى الواجهة حالة انقسام فهناك من يقف ضد الممارسات الإسرائيلية ومن يدعمها، وهذا الهيكل لديه أيضاً مشكلة مستمرة في أوكرانيا».

وطالب الاتحاد الأوروبي، ككتلة، بأن يبدي موقفاً حازماً تجاه الممارسات الإسرائيلية «اللاإنسانية» في غزة.

وكان فيدان أوضح، خلال مقابلة تلفزيونية، ليل الاثنين - الثلاثاء، أن «النظام الإسرائيلي بقيادة حكومة بنيامين نتنياهو ينتهج سياسة تستخدم (حماس) ذريعة من أجل القضاء على المقاومة الفلسطينية بالكامل وإضفاء الشرعية على الاحتلال المستمر منذ سنوات طويلة وإعطائه وضعاً مؤسسياً».

وشدد على أن خطر توسع الحرب في المنطقة سيبقى قائماً طالما استمرت إسرائيل في ارتكاب الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين في قطاع غزة، لافتاً إلى التصعيد على الجبهة اللبنانية الإسرائيلية، ودخول جماعة الحوثي في اليمن على الخط في البحر الأحمر.

وأوضح أن المواجهات التي تجري حالياً بين إسرائيل و«حزب الله» اللبناني، وإن كانت حدتها منخفضة، قد تتحول إلى حرب كبرى تنخرط فيها أطراف أخرى في المنطقة، مشيراً إلى مخاوف من أن يؤدي ذلك إلى حرب في لبنان.

وقال فيدان إن أنقرة حذرت الجهات الأوروبية والإقليمية بشأن تحوّل قبرص إلى مركز لتنفيذ عمليات عسكرية ضد قطاع غزة، وأنه بعد 7 أكتوبر (تشرين الأول) 2023، بعد العمليات الأولى التي شنتها إسرائيل، «نرى دائماً من خلال التقارير الاستخبارية أن الشطر الجنوبي من قبرص تحوّل إلى قاعدة تستخدمها بعض الدول، وبخاصة في العمليات ضد غزة».

ولفت إلى إجراء طلعات جوية استخباراتية وعسكرية انطلاقاً من قبرص باتجاه قطاع غزة باستمرار، قائلاً: «عندما طرحنا هذا الأمر، أعلنوا فجأة أن المكان قاعدة لوجيستية للمساعدات الإنسانية بشأن غزة، لكن ذلك ما هو إلا نشاط يخفي وضعها كقاعدة عسكرية».

وشدد فيدان على أن استخدام قبرص أو الجزر اليونانية لتنفيذ عمليات عسكرية بالشرق الأوسط لن يعود بالفائدة على أي من الجانبين، مشيراً إلى أن تركيا أبلغت اليونان بضرورة الابتعاد عن هذه الممارسات، وعدم التورط في الحروب الجارية بالشرق الأوسط لأنها إن أصبحت طرفاً «فإن ذلك يعني امتداد النار إليها».

وعد الوزير التركي أن الانقسامات الكبرى في العالم ستظهر آثارها لاحقاً بسبب صمت النظام الدولي تجاه ما يحدث في غزة، لافتاً إلى أن الدول الأوروبية والولايات المتحدة بذلت الكثير لدعم السياسة الإسرائيلية، ولا تزال المذبحة مستمرة، والنظام الدولي لم يفعل شيئاً.

وأكد فيدان أنه كان ينبغي على العالم أن يفرض حل الدولتين على إسرائيل في أسرع وقت ممكن، لأن هذا هو الطريق ليصبح العالم مكاناً يعيش فيه الجميع بسلام.