الرواية النسائية السعودية عبر 60 عاماً

واجهت العديد من العقبات حتى فرضت نفسها وامتلكت صوتها الخاص

الرواية النسائية السعودية عبر 60 عاماً
TT

الرواية النسائية السعودية عبر 60 عاماً

الرواية النسائية السعودية عبر 60 عاماً

صعود الرواية السعودية النسائية وما صادفته من عقبات وتحديات عبر ما يربو على 60 عاماً هو موضوع دراسة نقدية للناقد محمد رفعت صدرت في كتاب يحمل عنوان «في أدب الأظافر الطويلة - شذرات من بوح الروائية السعودية» عن دار «إضاءات» للنشر بالقاهرة.

يستهل المؤلف دراسته بالإشارة إلى الفارق الزمني بين الإنتاج النسائي ونظيره الذكوري على الساحة الروائية السعودية؛ إذ ظهرت رواية «التوأمان» لعبد القدوس الأنصاري عام 1930، في حين تأخر صدور أول رواية سعودية بتوقيع سيدة حتى عام 1958 حين ظهرت «ودعت آمالي» لسميرة خاشقجي التي لم تطبع اسمها على العمل وفضلت وضع اسم مستعار هو «سميرة بنت الجزيرة العربية».

وتشير تلك الحقيقة التاريخية إلى أكثر من مفارقة، منها تأخر ظهور الصوت النسائي نتيجة الهيمنة الذكورية التي عانت منها المجتمعات العربية في حقب زمنية سابقة، وكذلك الحاجة إلى إخفاء هوية المؤلفة نتيجة محاذير اجتماعية في سياقات مضى زمنها.

مهدت «ودعت آمالي» الطريق لكاتبات اشتهرن في حقبتي الستينات والسبعينات مثل هدى الرشيد وهند باغافار اللتين ابتعدتا عن البيئة المحلية في كتاباتهما على عكس نساء الأجيال التالية اللواتي اشتبكن بشكل مباشر مع الواقع المعيشي في المملكة عبر رؤى جمالية ولغة سرد سلسة وشخصيات ذات مصداقية. ومن أبرز التجارب في هذا السياق: «غداً أنسى» لأمل شطا، 1980، و«4 صفر» لرجاء عالم، 1987، و«درة من الأحساء» الصادرة في العام نفسه لبهية بوسبيت، و«وهج بين رماد السنين» لصفية عنبر، 1988، و«مسرى يا رقيب» لرجاء عالم، 1997، و«فردوس اليباب» لليلى الجهني، 1998.

ويتوقف المؤلف بشكل خاص أمام رواية «بنات الرياض» الصادرة في 2006؛ نظراً لما حققته من انتشار واسع ومبيعات غير مسبوقة رغم أنها التجربة الأدبية الأولى لمؤلفتها رجاء الصانع، وهي الرواية التي عدّ الأديب السعودي الراحل الدكتور غازي القصيبي أنها «عمل يستحق أن يُقرأ وأديبة يُنتظر منها الكثير لأنها تقدم في روايتها الأولى مغامرة كبرى تزيح الستار عن عالم الفتيات».

وشهد العام نفسه صدور 48 رواية على مستوى المملكة منها 23 تحمل توقيعاً نسائياً من أبرزها: «سعوديات» لسارة العليوي، و«الأوبة» لوردة عبد الملك، و«البحريات» لأميمة خميس، و«الآخرون» لصبا الحرز، و«ملامح» لزينب الحفني.

تأخر ظهور الكتابات النسائية نتيجة الهيمنة الذكورية التي عانت منها المجتمعات العربية في حقب زمنية سابقة

ويذكر المؤلف أن الرواية السعودية النسائية استمرت في تحقيق أعلى المبيعات على مستوى الساحة الأدبية العربية من خلال رواية «أحببتك أكثر مما ينبغي» الصادرة في 2009 لأثير عبد الله النشمي والتي استمرت نجاحاتها مع «فلتغفري» الصادرة في 2013 لنفس الكاتبة والتي عدّها النقاد بمثابة الجزء الثاني من «أحببتك أكثر مما ينبغي».

ويرصد في دراسته العديد من سمات التجربة النسائية السعودية في الكتابة، منها وفرة عدد الكاتبات على نحو لا يتوازى مع حجم المنتج الإبداعي الذي جاء على مستوى الكم أقل من المتوقع بسبب عدم تفرغ العديد من الروائيات للكتابة. وتتسم تلك التجربة كذلك بالاعتناء الشديد بتصوير الواقع المحلي وما يتضمنه من شخصيات وعادات شعبية، فضلاً عن شاعرية السرد ورهافة اللغة، وكذلك اللجوء إلى الماضي وتحليله على نحو يشير إلى الحاضر ويرنو إلى المستقبل.

وإجمالاً، يؤكد الكتاب على المكانة المستحقة التي بلغتها الرواية النسائية السعودية في العصر الحديث، وكيف واجهت العديد من العقبات حتى فرضت نفسها وامتلكت صوتها الخاص من خلال كتابات تتسم بالنضج وقوة التعبير ولا تخلو من الجرأة في طرح موضوعات مجتمعية راهنة، ولكن بحس يتسم بالمسؤولية في الوقت نفسه.


مقالات ذات صلة

«نتفليكس» تكسر «عزلة» ماركيز بالتعاون مع ولدَيه

يوميات الشرق الأديب الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز كاتب «مائة عام من العزلة»

«نتفليكس» تكسر «عزلة» ماركيز بالتعاون مع ولدَيه

بإشراف ولدَيه تنتقل رواية ماركيز «مائة عام من العزلة» إلى شاشة نتفليكس» في مسلسل وصفته المنصة بأنه «أحد الإنتاجات الأكثر طموحاً في أميركا اللاتينية حتى تاريخه»

كريستين حبيب (بيروت)
ثقافة وفنون محمد أبو زيد

سردية الحيوانات والطيور في عيون الكتاب

شغلت عوالم الحيوانات والطيور الكتاب والشعراء والفنانين على مر التاريخ، وتعددت دلالاتها ورموزها على مختلف المستويات الفنية والإنسانية

منى أبو النصر (القاهرة)
ثقافة وفنون محمد برادة

هل هجر المغاربة الرواية إلى القصة القصيرة؟

يحق البدء في هذه الكتابة، بطرح الأسئلة التالية: هل انتهى زمن الرواية؟ وهل أوفى هذا الجنس المفتوح على التعدد الإحاطة الشاملة بالقضايا كلها؟

صدوق نورالدين
ثقافة وفنون قمصان يوسف الثلاثة هي مرايا روحه المتلألئة في قاع البئر (أدوبي ستوك)

شخصية يوسف في مرايا الأدب والفن

يستعرض المقال شخصية سيدنا يوسف وينطلق من إرثها الديني المعروف، وموقفه من زليخة المرأة التي حاولت غوايته بعد أن بهرها جماله الرباني... ثم يحلل مرايا يوسف من خلال رمزية قميصه وكيف وظّفها الكثير من الشعراء والكتاب والفنانين التشكيليين في أعمالهم

شوقي بزيع
ثقافة وفنون «السيدة مليحة»... جالسة ويداها ممدودتان للأمام

«السيدة مليحة»... جالسة ويداها ممدودتان للأمام

يتحدث المقال عن تمثال صغير الحجم في «مركز مليحة للآثار» بإمارة الشارقة، يمثل امرأة جالسة في وضعية ثابتة، مادّةً يديها إلى الأمام، ويحلل جمالياته وآثاره الفنية من خلال أشباهه في بعض المتاحف العالمية.

محمود الزيباوي

المرأة الجاهلية ترشد الشعراء إلى مطالع قصائدهم

المرأة الجاهلية ترشد الشعراء إلى مطالع قصائدهم
TT

المرأة الجاهلية ترشد الشعراء إلى مطالع قصائدهم

المرأة الجاهلية ترشد الشعراء إلى مطالع قصائدهم

لم يكن العرب الجاهليون هم الذين استولدوا من عندياتهم نوازع العشق والصبابة والشغف بالأنوثة، ولا كانوا السباقين إلى شعر الحب والغزل بين الأمم، بل كانت هذه النوازع وتعبيراتها في اللغة والفن، لصيقة بالبشر منذ عصر الكهوف والمجتمعات البدائية الأولى. ومع ذلك فقد كان احتفاؤهم المفرط بالمرأة وإفرادهم لها مكانة خاصة في حياتهم وشعرهم، ثمرة تضافر وثيق بين طبيعة المكان الصحراوي، بهدوئه الشاعري أو تقلباته المناخية القاسية، وبين طبيعة الحياة المعيشة والآهلة بأشكال مختلفة من القسوة والعنف وفقدان الأمان.

فحيث لا تعرف الصحراء مجالاً للاعتدال، وحيث شمس النهار الحارقة تسلط أشعتها على الكثبان وتحولها إلى مساحات مترامية من الأديم الساخن، وحيث الجفاف والجدب يثلمان الأرواح قبل الأجساد، تتحول المرأة بما تملكه من عذوبة الحضور إلى حالة مائية قادرة على سد حاجة الرجل العاشق إلى السكينة والارتواء. ولم يكن ليل الجاهلي بالمقابل أرفق به من النهار. صحيح أن البرودة الليلية المنعشة كانت تتيح له التخفف من الوطأة القاسية للقيظ، بينما كان الصمت الهائل للوجود، والسماء المضاءة على اتساعها بعدد لا يحصى من النجوم، يوفران لشاعريته الفطرية كل أسباب الانبثاق والتوهج، لكن الصحيح أيضاً أن الليل بسواده الحالك وامتداده اللانهائي، وإغضائه على أحابيل الأعداء ومكائدهم، كان يتحول إلى حصالة دائمة للأشباح والكوابيس.

إن الليل بالنسبة لمن يتهدده القلق الخوف، أو للممعن في التيه هرباً من بطش أعدائه، أو للمنتظر حبيباً تأخر عن موعده، لا يعود مساوياً لمساحته الزمنية وحدها، بل هو يمعن في بطئه، حتى تبلغ الثانية فيه مقدار ساعة من الزمن، وتوازي الساعة دهراً بكامله. ولعل ما نظمه امرؤ القيس في معلقته من توصيف لمعاناته مع الليل، وتعقُّبٍ دقيق لما كان ينتابه خلاله من وساوس، يشكل أحد التجليات الأمثل للشعرية الجاهلية، التي يلتقي فيها المحسوس بالمجرد، والتشكيل المشهدي بالتقصي العميق لأغوار النفس الإنسانية، كما في قوله:

وليلٍ كموج البحر أرخى سدولهُ

عليَّ بأنواع الهموم ليبتلي

فقلت له لما تمطّى بصُلْبهِ

وأردف أعجازاً وناء بكلكلِ

ألا أيها الليل الطويل ألا انجلِ

بصبحٍ وما الأصباحُ منكَ بأمثلِ

وإذا كان ليل النابغة الذبياني لا يختلف كثيراً عن ليل امرئ القيس، حيث البطء نفسه والخوف إياه، فالأمر ليس عائداً إلى تشابه الصحارى فحسب، بل إلى تشابه مماثل في ظروف الشاعرين وتجربتهما الحياتية. فإذا كان ليل امرئ القيس الثقيل انعكاساً لمقتل أبيه المأساوي، فإن مكابدات النابغة مع الليل وأشباحه السوداء كان سببها خلافه المستحكم مع النعمان بن المنذر، بعد أن غضب عليه هذا الأخير بسبب تغزله الصريح بزوجته المتجردة. ولذلك فهو يطلب من ابنته أميمة أن تعفي نفسها من تبعات ما اقترفت يداه، وأن تتركه وشأنه في مواجهة ليله البطيء، الذي يتخلى عن بطئه أحياناً لينقض على الشاعر المثقل بمخاوفه، متخذاً صورة القضاء والقدر، فيهتف النابغة بالنعمان:

وإنك كالليل الذي هو مدركي

وإن خلتُ أن المنتأى عنكَ واسعُ

وقد وجد بعض الشعراء الجاهليين، كالصعاليك والخارجين على السلطة والمحكومين بلعنة الخوف على المصير، ضالتهم المنشودة في الهجوم على الحياة واقتحامها بلا هوادة، كما فعل طرفة بن العبد، الذي رأى في الخمر والفروسية والحب الجسدي، ثالوثه الأنجع لمواجهة عالم الصحراء المأهول بالوساوس. ومع أن الشاعر المترنح على الحبال الفاصلة بين العبث الوجودي والقاع الحزين للأشياء، لم يلبث أن قضى شاباً على يد الملك عمرو بن هند، إلا أنه وجد في اختلائه بامرأة دافئة ومكتنزة اللحم، أو «ببهكنة تحت الخباء المعمَّد»، أفضل ما يقصّر به ليله الطويل، كما يشير في معلقته.

وإذا كان التعلق المفرط بالمرأة لدى الجاهليين متصلاً من بعض نواحيه بالحاجة إلى التعويض الرمزي عن شح الموارد الطبيعية ونقصان مباهج الحياة، فإن جانباً من سلوكياتهم فرضه الخلل الواضح بين الجسد وفضائه المكاني، حيث يشعر البدوي بضآلة حضوره إزاء الامتداد اللانهائي للخلاء المقفر. وهو إذ ينكمش على وحشته مكتنفاً بالخوف من المجهول، يرى نفسه من جهة أخرى ملزماً بالخروج من خيمته، بحثاً عما تضمه الصحراء في واحاتها المتباعدة من الماء والكلأ. الأمر الذي يضعه في حالة صدام حتمي مع الآخرين الذين يزاحمونه دون رحمة على المصادر الشحيحة للعيش. وقد تتحول النزاعات بين القبائل إلى دوامة من الاقتتال، لا تخمد نيرانها إلا بعد سنين طويلة من الاضطرام، كما حدث في حربي البسوس وداحس والغبراء.

وليس بالأمر العادي أن تحتكر المرأة بوجوهها المختلفة أبرز المطالع التي استهل بها الشعراء الجاهليون قصائدهم ومعلقاتهم.

فالمطالع وفق معظم النقاد هي المفاتيح النفسية والتعبيرية لقصائد الشعراء، وهي التي يتم وفق هندستها الوزنية وتركيبها اللغوي، ترسيم النصوص وتنظيم مساراتها الأسلوبية وتموجها الإيقاعي. كما لا نملك ألا نتوقف قليلاً عند مسألتين اثنتين مهمتين، تتعلق أولاهما بالتلازم بين النساء والأطلال في الكثير من النصوص التي وصلتنا، بينما تتعلق الثانية بكون المرأة التي يرد ذكرها في مطالع القصائد، هي ليست بالضرورة حبيبة الشاعر ومعشوقته، بل يمكن أن تكون زوجته أو ابنته أو أخته في بعض الأحيان.