مهرجانا «البحر الأحمر» و«مراكش» يتألّقان

بعضها اختفى والبعض الآخر اختلف

جسيكا شستين تقود لجنة تحكيم مراكش (نتفليكس)
جسيكا شستين تقود لجنة تحكيم مراكش (نتفليكس)
TT

مهرجانا «البحر الأحمر» و«مراكش» يتألّقان

جسيكا شستين تقود لجنة تحكيم مراكش (نتفليكس)
جسيكا شستين تقود لجنة تحكيم مراكش (نتفليكس)

بعد إعلان كل من مهرجاني «القاهرة» و«الجونة» توقفهما عن تحضير وإقامة دورة جديدة لكل منهما للعام الحالي، وبعد أن انحسرت «أيام مهرجان قرطاج السينمائي» إلى تظاهرة محلية (حسب ما تردد) لم يبقَ في الميدان العربي من المهرجانات الكبيرة سوى مهرجان «البحر الأحمر»، ويقام ما بين الـ30 من نوفمبر (تشرين الثاني) والـ9 من ديسمبر (كانون الأول)، ومهرجان «مراكش»، الذي ينطلق قبل أيام قليلة من انطلاقة المهرجان السعودي، إذ يبدأ نشاطاته في 24 من الشهر الحالي، وينتهي في الثاني من الشهر التالي.

أفلام السعودية

المهرجان السعودي هو الأكبر عربياً ومن بين الأكبر دولياً أيضاً، وهو أعلن عن أفلام المسابقة والبرامج الموازية قبل يومين، وهذه تشمل رقماً مبهجاً للسينما في السعودية: فمجموع ما ستعرضه شاشات المهرجان من أفلام سعودية يبلغ العام الحالي 36 فيلماً بين طويل وقصير. هذا رقم كبير لسينما تُعدّ ناشئة منذ سنوات قليلة.

في المسابقة فيلمان سعوديان من إنتاج محلي كامل هما: «نورا» لتوفيق الزايدي، الذي سبق له أن قدّم عدداً لافتاً من الأفلام القصيرة الجيدة عرضها خلال دورات مهرجان أفلام الخليج في دبي. و«مندوب» لعلي الكلثمي، دراما مجتمعية عن محاولة شاب إنقاذ وضع والده المتعثر.

لقطة من «مندوب الليل» (مهرجان تورنتو)

كذلك هناك أفلام شاركت السعودية في إنتاجها مثل «هجان» للمصري أبو بكر شوقي، الذي كان عُرض في مهرجان «كان» الماضي، و«إن شاء الله ولد» لأمجد الراشد (إنتاج مشترك بين السعودية ومصر والأردن وقطر)، و«ما وراء الجبال» للتونسي محمد عطية (إنتاج تونسي - سعودي مع بلجيكا وقطر وإيطاليا).

لكن الزخم الأكبر من الإنتاجات السعودية تقع في تظاهرة «أفلام سعودية جديدة» ومنها «مندوب الليل» لعلي الكلثمي الذي شهد عرضه العالمي الأول في مهرجان «تورنتو الدولي»، و«لابني» لظافر العابدين و«يلا، يللا» لمحمد حمّاد، و«أربعة بنات» لكوثر بن هنية، و«حلم حمى» لفارس غودوس.

كما يتبدّى من بعض هذه الأسماء، تشمل الإنتاجات السعودية تمويل أفلام عربية من إخراج عرب غير سعوديين، من أمثال أمجد الراشد وكوثر بن هنية وأبو بكر شوقي، وأجنبية التي كان من أبرزها العام الحالي، الفيلم الذي افتتح مهرجان «كان» السينمائي وهو «جين دو باري»، الذي حققته ولعبت بطولته مايوَن، والذي سيعرض في قسم العروض الخاصة العام الحالي شأنه شأن 14 فيلماً آخر في هذه التظاهرة. أما عدد الأفلام المتسابقة فيبلغ 17 فيلماً وهذه تشمل، لجانب «إن شاء الله ولد» لأمجد الراشد و«ما وراء الجبال» لمحمد بن عطية و«نورا» لتوفيق زايد، أفلاماً من العراق والمغرب وبريطانيا (فيلم بريطاني - فلسطيني عنوانه «الأستاذ» لفرح نابلسي)، والإمارات العربية المتحدة والجزائر والهند.

المخرج السعودي توفيق الزايدي (أفلام العلا)

شخصيات مراكش

لم يعلن مهرجان «مراكش» بعد عن قائمة أفلامه. يقول مسؤول، ستعلن قريباً، خلال أيام. لكن ما أُعلن عنه هو الاحتفاء بعشر شخصيات عالمية ستصل إلى المهرجان المغربي للاشتراك به، يتقدّمها المخرج مارتن سكورسيزي (ليست الزيارة الأولى للمغرب)، والمخرجة اليابانية نعومي كاواسي، والمخرج والممثل فيغو مورتنسن، والمخرج الروسي أندري زفياغنسيف، والممثل الدنماركي ماس ميكلسن.

ميكلسن هو أحد اثنين سيمنحهما المهرجان تكريماً خاصّاً. الثاني الممثل والمخرج المغربي فوزي بن سعيدي.

سيكون من بين الحاضرين المحتفى باشتراكهم أيضاً، الممثل الأميركي ويليام دافو، والمخرج الهندي أنوراغ كاشياب، والممثلة البريطانية تيلدا سوينتن.

في هذا النطاق قد يتجاوز مهرجان «مراكش» ما سيوفره المهرجان السعودي من أسماء كبيرة في عالم السينما، لكن مهرجان «البحر الأحمر» يعمل على شبكة شاملة من جوانب الصناعة بما فيها التسويق وصناديق الدعم وتشجيع الصناعة السعودية الفعلية.

جدير بالملاحظة أن رئاسة لجنة التحكيم تختلف، بطبيعة الحال، بين المهرجانين: اختار مهرجان «البحر الأحمر» المخرج الأسترالي باز لورمن الذي من بين أفلامه «روميو وجولييت» و«مولان روج» (افتتح مهرجان كان في أحد السنوات) و«ألفيس».

في المقابل اختار مهرجان مراكش الممثلة الأميركية جيسيكا شاستاين لرئاسة لجنة تحكيم دورته العشرين.

إضافة مطلوبة

كل ما سبق يضع ثقلاً على المهرجانات العربية الأخرى. نجاحات مهرجان «البحر الأحمر» والعودة القوية لمهرجان «مراكش» أضافا حضوراً نوعياً على كل ما هو سينما عربية: الصناعة والتسويق والإنتاج والاحتفاءات بالسينمات المحلية والعربية والدولية. هذا على الرغم من أن «الجونة» ونجاحاته السابقة، و«القاهرة» وتاريخه الكلاسيكي، ومهرجان قرطاج ومكانته المهمة للسينما العربية والأفريقية، حققت بدورها الكثير من النجاحات ومعالم الحضور الأساسية.

في الواقع، كل واحد من هذه المهرجانات الرئيسية هو إضافة مطلوبة للواقع السينمائي العربي. لكن في حين أن مهرجان «الجونة» يتمتع بميزانية قادرة على التنفيذ، فإن ميزانية المهرجان المصري الأول، «القاهرة» كثيراً ما حدّت من قدرته على التخطيط الإداري والتنظيمي الأفضل.

الملاحظ أيضاً أن أياً من المهرجانات الثلاثة قد يكون عرضة للغياب في أي عام. على سبيل المثال، كان «الجونة» ألغى دورة العام الماضي حتى يتسنّى له إعادة تنظيم الإدارة والاستعداد لدورة العام الحالي بداية جديدة. وستكمن المشكلة في غيابه مرّة أخرى، في العام المقبل عندما يقرر المهرجان استعادة مكانته السابقة بعد سنتين من الغياب. هذا حدث مع مهرجان «مراكش» الذي توقف، أيضاً لأسباب إدارية، لعامين ومن ثَمّ عاد في عام 2021 تحت طموح البداية من جديد.

مهرجانات عربية صغيرة

إقامة مهرجان ناجح ومستمر هو أصعب من تخطيط وإنتاج أفلام السينما. المعيقات عديدة في مقدّمتها الميزانية التي قد تخلق وضعاً غير مريح لمهرجان ينوي تثبيت قدميه أو إدارة قد لا تكون على المستوى المأمول من المعرفة والقدرات الذاتية. أيضاً يدخل في صميم كل ذلك مستوى الأفلام التي سيستطيع المهرجان جلبها، التي عادة ما تتكون من عروض ثانية وثالثة بسبب الميزانية المحدودة ومحدودية المهرجانات الصغيرة لناحية قدرتها جذب الأسماء الكبيرة. العواصم والمدن التالية تقيم مهرجانات بعضها يرتقي وبعضها الآخر يبقى في مكانه. للأسف هناك أيضاً مهرجانات تنحدر. 1- مهرجان عمّان السينمائي الدّولي: في العاصمة الأردنية يثبت جدارته عاماً بعد عام. 2- طرابلس (لبنان): المهرجان هذا هو سعي خاص وكبير يقوم بجهد فرد واحد (إلياس خلاط). أنجز العام الحالي خطاً صوب سنته السادسة باحتفاء كبير. 3- مهرجان الإسكندرية لسينما البحر المتوسط: يحتاج إلى «نفضة» فعلية لأنه يستطيع أن يصبح منارة لهذا الجزء من العالم. 4- الرباط (المغرب): انضم مهرجان الرباط للسينما الكوميدية إلى مجموعة المهرجانات العربية قبل 4 سنوات. وهو حثيث الخطى رغم صعوبة إيجاد أفلام كوميدية متميّزة. 5- الدار البيضاء: المهرجان الدّولي للسينما المستقلة. واحد من أقدم المهرجانات المغربية ويعنى بالأفلام التي لا يمكن مشاهدة معظمها إلا هناك.


مقالات ذات صلة

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

يوميات الشرق الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

غيّب الموت، الأحد، أحمد فرحات، الذي يلقّبه الجمهور بـ«أشهر طفل بالسينما المصرية»، لا سيما في الفترة التي يحب البعض وصفها بـ«الزمن الجميل».

عبد الفتاح فرج (القاهرة)
ثقافة وفنون المستشار تركي آل الشيخ أطلق «جائزة القلم الذهبي للرواية» بمجموع جوائز 690 ألف دولار (الشرق الأوسط)

إطلاق «جائزة القلم الذهبي للرواية» في السعودية

نحو إثراء صناعة السينما في المنطقة ودعم المواهب الإبداعية من جميع الجنسيات والأعمار، أطلقت «جائزة القلم الذهبي للرواية» بمجموع جوائز يقدر بـ690 ألف دولار.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق مشهد من مسلسل «ذا بويز» (برايم فيديو)

محاولة اغتيال ترمب تلقي بظلالها على مسلسل أميركي

تأتي المرحلة الأخيرة من الموسم الرابع لمسلسل «ذا بويز» (الفتيان)، مع تحذير بعد محاولة اغتيال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، السبت الماضي، في بنسلفانيا. …

«الشرق الأوسط» (لندن)
سينما دنيال داي لويس في في ستيفن سبيلبرغ «لنكولن» (دريمووركس)

على هامش محاولة اغتيال ترمب... تاريخ السينما غني بأفلام المؤامرات السياسية

لم يكن هناك شك. رجل اعتلى مبنى مطلاً على الحفل الانتخابي وجهّز سلاحه وانتظر ما اعتقد أنها اللحظة المناسبة لقتل المرشح الذي وقف وراء المنصّة خاطباً في الحاضرين.

محمد رُضا‬ (لندن)
سينما «ثلاثة أيام سمك» (سيرس فيلمز)

شاشة الناقد: أفلام المؤامرات السياسية

في المشهد الأخير من هذا الفيلم الهولندي المعالج بذكاء، يصعد الأب جيري القطار (توم كاس) ويطل من باب المقطورة على ابنه دك (غويدو بولمانز) ويتحادث معه.

محمد رُضا‬ (لندن)

على هامش محاولة اغتيال ترمب... تاريخ السينما غني بأفلام المؤامرات السياسية

دنيال داي لويس في في ستيفن سبيلبرغ «لنكولن» (دريمووركس)
دنيال داي لويس في في ستيفن سبيلبرغ «لنكولن» (دريمووركس)
TT

على هامش محاولة اغتيال ترمب... تاريخ السينما غني بأفلام المؤامرات السياسية

دنيال داي لويس في في ستيفن سبيلبرغ «لنكولن» (دريمووركس)
دنيال داي لويس في في ستيفن سبيلبرغ «لنكولن» (دريمووركس)

لم يكن هناك شك. رجل اعتلى مبنى مطلاً على الحفل الانتخابي وجهّز سلاحه وانتظر ما اعتقد أنها اللحظة المناسبة لقتل المرشح الذي وقف وراء المنصّة خاطباً في الحاضرين. انطلقت الرصاصة وأصابت أذن المرشح على بعد سنتيمترات قليلة من الدماغ. سقط المرشّح الرئاسي وراء المنصّة ثم وقف والدماء تنزف منه. أما مطلق النار فقد أرداه الأمن قتيلاً على الفور.

الحدث واضح ولا يدع مجالاً للشك. الصورة لا تكذب، لكن عدم كذبها قد لا يكون، بالنسبة لآخرين، صدقاً. من الواقف وراء المحاولة؟ رئيس الجمهورية الحالي؟ الدولة العميقة؟ أم لعله المرشّح على أساس توضيب الوضع، بحيث لا تصيبه الرصاصة في مقتل وذلك لكي تزداد شعبيّته؟

ما سبق يمكن أن يكون موضوع فيلم يطرح الأسئلة ضمن إطار من نظرية المؤامرة. تلك النظرية التي لا تصدّق الرواية الرسمية، بل تجد فيها ثقوباً كافية لكي تكوّن احتمالات أخرى تُطرح كبدائل، إذا لم يكن في الواقع المعاش، فعلى شاشة السينما على الأقل.

هاريسون فورد في «الطائرة الرئاسية» (كولمبيا)

حبكة مثيرة

أفلام عديدة أنتجتها هوليوود سبقت تلك الحادثة وتناولت خططاً لاغتيال رئيس أميركي أو أي مرشّح قريب من هذا المنصب. هذه الأفلام سبقت حتى اغتيال جون ف. كندي وشقيقه روبرت ف. كندي. ولو كانت هناك سينما قبل اغتيال الرئيس أبراهام لينكولن سنة 1865 لسبقت، على الأرجح، الحادثة بحفنة أفلام مماثلة.

هذا لأن الموضوع مثير كحبكة تشويقية من ناحية، ولأن الضحية، المحتملة أو التي تم اغتيالها فعلاً، تتبوأ أعلى منصب في البلاد. ومع أن السينما لم تكن موجودة عندما قام جون ويلكس بوث باغتيال الرئيس لينكولن الذي كان يؤم مسرحية «عمّنا الأميركي» للكاتب المسرحي البريطاني توم تايلور، إلا أن ذلك لم يمنعها من التطرّق إلى الموضوع مرّات عديدة.

لم تترك السينما اغتيال لينكولن يمضي من دون أفلام دارت عنه وعن مقتله وذلك من عام 1924 عندما أخرج فل روزن «الحياة الدراماتيكية لأبراهام لينكولن» (The Dramatic Life of Abraham Lincoln). بعده بستة أعوام تبرّع ديفيد وورث غريفيث بتحقيق «لينكولن» متابعاً مراحل ذلك الرئيس إلى النهاية. ثم تدخل جون فورد فحقق «يونغ مستر لينكولن» (1939) وصولاً إلى فيلم ستيفن سبيلبرغ «لينكولن» سنة 2012 الذي سعى فيه إلى سرد الأيام السابقة لاغتياله وأنهى فيلمه بخروج لينكولن من بيت الرئاسة في تلك الليلة صوب المسرح حيث سبقته زوجته.

كلينت ايستوود في «في خط النار» (كولمبيا)

قنّاصة

القنص في الاغتيالات عنصر أساسي. القنّاص هو قاتل لا يقف وسط الجموع ولا يصل إلى مكان الجريمة محاطاً بعصبة تصاحبه ولا يحمل بندقية رشاشة يطلق رصاصها كما اتفق. عادة ما يصعد سطح المبنى المشرف على المكان وينبطح في المكان مع بندقيّته ذات المنظار مترقباً اللحظة الحاسمة.

اسأل فرانك سيناترا الذي كان عمد، سنة 1954، لبطولة فيلم بعنوان «صدنلي» (Suddenly) وهو أيضا اسم بلدة صغيرة لا تقع فيها مفاجآت. يصل إليها سيناترا واثنان من أعوانه ويقتحمون منزلاً يشرف على محطة القطار حيث سيتوقف قطار رئيس الجمهورية. يقدّم الفيلم سيناترا كمهووس خدم في الحرب الكورية وخرج منها قاتلاً محترفاً لمن يدفع وهناك جهة «أجنبية» استأجرته للغاية.

صدى ذلك تردد بالفعل قبل أيام قليلة عندما تم الإعلان من أن هناك شكوكاً تدعم فكرة أن إيران هي التي خططت لاغتيال دونالد ترمب. في ذلك الفيلم لا يتوقف القطار ويتم القضاء على الشرير ورجليه. في الواقع الحاضر، لم تصب الرصاصة ما هدفت إليه ونجا المرشّح الرئاسي. لكن مع سرعة قتل صاحب المحاولة (عوض العمل على إلقاء القبض عليه لاستجوابه) تم دفن الباعث والدافع سريعاً.

من وحي الواقع

الأفلام التي دارت عن اغتيال جون ف. كندي، الذي تم اقتناصه أيضاً خلال جولة في مدينة دالاس. بعض تلك الأفلام كان تسجيلياً (Killing Kennedy لنلسن ماكورميك. 2013)، وبعضها كان درامياً لكن بأسلوب التحقيقات المسجّلة (JFK لأوليفر ستون، 19991) أو روائياً خيالياً مبني على خيط من الحقيقة كما حال «في خط النار» (On the Line of Fire) الذي أخرجه وولفغانغ بيترسن من بطولة كلينت إيستوود سنة 1993.

كون هذا الفيلم غير مبني على واقعة محددة سمح له بأن يكوّن إثارة تم صنعها وسردها جيداً. حكاية حارس أمني كان أحد أعضاء الفريق الذي كلف بحماية الرئيس جون ف. كندي، لكن بعدما تم اغتيال الرئيس فقد الحارس جزءاً من ثقته بنفسه وتحمّل سخرية زملائه. فجأة تصله معلومة بأن أحدهم يخطط لقتل الرئيس الحالي. لا أحد يصدّق لكن إيستوود يأخذ على عاتقه اكتشاف هوية القاتل وإنقاذ حياة الرئيس مسترداً مكانته.

أدى نجاح هذا الفيلم إلى قيام بيترسن، سنة 1997، بقبول عرض لفيلم آخر من النوع ذاته هو «الطائرة الرئاسية» (Air Force One) لكن الخيال هنا ذهب بعيداً فرئيس الجمهورية الأميركي، كما قام به هاريسون فورد، يجيد القتال اليدوي وها هو يتصدى بنفسه للإرهابيين الذين تسللوا إلى طائرة الرئاسة وهاجموه وهي في الأجواء العالية.

الأعمال البطولية استمرت بعد هذا الفيلم من خلال سلسلة «أوليمبوس» التي بدأت سنة 2013 بفيلم Olympus Has Fallen لأنطوان فوكوا. لكن هذه المرّة ينقذ رجل أمن (جيرار بتلر) حياة رئيس الجمهورية (ارون إكهارت) بعدما نجحت كوريا الشمالية بإرسال طائرات قصفت البيت الأبيض.

ليس من قبيل الصدفة، بل من قبيل الاستفادة من فرصة القبض على ما تعكسه تلك الحبكة من فرص نجاح، قام رولاند إيميريش في السنة ذاتها بإخراج فيلم آخر عن قيام فرد واحد (تاتوم شانينغ هنا) بإنقاذ رئيس البلاد (جايمي فوكس) من القتل داخل البيت الأبيض وذلك في White House Down.

من يستعرض هذه الأفلام، وهناك غيرها الكثير، قد يدرك حقيقة غائبة، وهي أن أخطر منصب في العالم هو منصب رئيس الجمهورية، وحين النظر إلى من تم اغتيالهم في التاريخ الأميركي كما في السينما تتراءى حقيقة أخرى، وهي وجود شغف جماهيري بالحكايات ونظريات المؤامرة الواقعية منها والخيالية.