هند لاروسي لـ«الشرق الأوسط»: حان الوقت لأكسر صمتي بعد حزن طويل

تغني السلام وتهديه للإنسانية في عملها الجديد «جميعنا ننزف»

في أغنيتها {جميعنا ننزف} قدمت لوحات رقص تعبيرية كسرت بها صمتها الحزين (هند لاروسي)
في أغنيتها {جميعنا ننزف} قدمت لوحات رقص تعبيرية كسرت بها صمتها الحزين (هند لاروسي)
TT

هند لاروسي لـ«الشرق الأوسط»: حان الوقت لأكسر صمتي بعد حزن طويل

في أغنيتها {جميعنا ننزف} قدمت لوحات رقص تعبيرية كسرت بها صمتها الحزين (هند لاروسي)
في أغنيتها {جميعنا ننزف} قدمت لوحات رقص تعبيرية كسرت بها صمتها الحزين (هند لاروسي)

ولادتها في هولندا، وإقامتها في عدة دول أجنبية منذ الصغر، لم تستطع أن تبعد الفنانة العالمية هند لاروسي عن جذورها العربية؛ فقد بقيت متعلقة بها ترنو للعودة إلى أحضانها ولو بعد حين. اليوم تعيش لاروسي متنقلة بين لبنان والخليج العربي ومصر وبلدها الأم (المغرب).

جنسيتها الهولندية التي أخذتها عن والدتها فتحت أمامها آفاقاً فنية واسعة. ومن مسابقة «أوروفيزيون» العالمية حققت أول أحلامها بالوقوف على المسرح. وقالت لـ«الشرق الأوسط»: «مثلت يومها بلدي هولندا، فكانت تجربة لن أنساها أبداً، أثرت فيَّ، لا سيما أنها كانت في بداياتي. أما أول إطلالة تلفزيونية لي، وكنت يومها في الـ17 من عمري، فكانت عبر برنامج الهواة (آيدول)».

تعد {جميعنا ننزف} أول عمل تصويري من إخراجها (هند لاروسي)

تكمل لاروسي مشوارها اليوم متمسكة بنفحة شرقية تلون أعمالها الغنائية. وأخيراً أطلقت أغنية «جميعنا ننزف» (bleed the same). تهديها للإنسانية، وتحملها رسالة سلام إلى دول تعاني من الحروب، وأهمها غزة. وتوضح لـ«الشرق الأوسط»: «أغنيتي تتكلم عن الحروب والسياسات غير العادلة. وتتناول اللاجئين المحرومين من الأمان والاستقرار. جميعنا نعاني اليوم من التهجير واللاأمان وقلق الغد. وفيها أوصل رسالة مباشرة إلى الشعوب على تنوعها. يجب أن يحترم بعضها بعضاً وتتساند».

تقول إنها أمام مشاهد حزينة كثيرة عمَّت العالم منذ فترة حتى اليوم آلمها الأمر. وتتابع: «لقد التزمت الصمت لمدة طويلة إذ كان قلبي يعتصر ألماً. ولكني اتخذت قراري ولملمت أفكاري كي أقدم هذه الأغنية. فلم يعد من الجائز السكوت بعد اليوم. فرأيت أبرياء يموتون وشعوباً برمتها تُضطهد. ومشهد جثث الأطفال من ناحية، وتيتُّمهم من ناحية أخرى استفزني. فولدت أغنية (جميعنا ننزف) تلقائياً، وكتبتها مع دايفي ناتان ملحّنها، وكريستا يونغز».

تركز أغنية «جميعنا ننزف» على ضرورة إحياء الإنسانية على كوكب الأرض. وتحث المجتمعات على التعاون والتصرف مع الآخر بلطف والتخلص من الأحقاد. فجميع الشعوب اليوم تتألم وتعاني، وليس هناك من مجتمع أفضل من غيره.

صورت الأغنية في صحراء إمارة الشارقة (هند لاروسي)

كليب الأغنية الذي صوَّرته هند لاروسي بين دبي والهند يحمل توقيعها. «إنها تجربتي الأولى في هذا المجال. استمتعت كثيراً بها وزودتني بمساحة من الحرية استخدمتها في ترجمة أفكاري؛ فإخراج (فيديو كليب) ليس بالأمر السهل. ويتطلب الإشراف على كل شاردة وواردة فيه. فكما الـ(اسكريبت)، كذلك مكان التصوير والأزياء وهندسة الرقصات التعبيرية التي ترافق مشاهده».

اختارت لاروسي صحراء إمارة الشارقة موقع تصوير للأغنية. وبالتعاون مع شركة «سبايس فيلمز» نفذتها. «ولدت هذه الأغنية من صميم قلبي، وأصررتُ على إخراجها بأسلوبي. وقدمتُ فيها تابلوهات راقصة تواكب مشاعر الإنسانية وتترجمها. فنراها تحمل المعاناة وثقل الحياة وصعوبتها في حركات فنية إبداعية».

تصف هواية الرقص التي تتمتع بها إلى جانب الغناء بلغة جسد تحفزها. «إنها تُخرِج أحاسيسي من أعماقي ومعها أحلق في عالم آخر، فالغناء المرافق بلوحات راقصة يمكنه أن يضيف إلى العمل بصمة مختلفة. وهذه الهواية تتطلب مني تمرينات يومية كي أتقنها. أشعر بالتعب مرات كثيرة ولكن عندما أشاهد النتيجة أنسى كل شيء».

لا أستبعد الغناء باللبنانية وهو حلم من أحلامي... وأتمنى التعاون مع زياد برجي

حصدت لاروسي في السنوات الماضية نجاحات عدة من خلال إصدارها أكثر من أغنية. وقد صورتها مع المخرج عادل سرحان في بيروت. ومن بينها «سينامون» و«كات آند ماوس». وحالياً تستعد لإطلاق مجموعة أعمال وقد تحمل واحدة منها اللهجة اللبنانية. «لا أستبعد الغناء باللبنانية، وهو حلم من أحلامي؛ فأنا استقررت لفترة طويلة في بيروت، وما زلت أتردد عليها. وأهالي لبنان ساعدوني كثيراً. وأنا معجبة بفنانين لبنانيين، أمثال زياد برجي. أجده شخصاً موهوباً جداً يستحق التوقف عند فنه وإبداعه. وأتمنى التعاون معه يوماً».

قريباً تقدم لجمهورها أغنية بالمصرية. «لطالما أحببت مصر وشعبها، وهي المرة الأولى التي أغني فيها هذا اللون؛ فاللهجة المصرية قريبة إلى القلب كما أهل مصر، وسأصورها هناك».

حنيني للشرق وحبي الكبير له دفعاني للعودة إليه من دون تردد

ومن مشاريعها المستقبلية مشاركتها الموسيقي ميشال فاضل بحفل، وسيقام الحفل في نادي النيل في مصر. و«أقدم خلاله عدداً من الأغاني، وذلك في 20 يونيو (حزيران) الحالي».

تقول إنها قطفت من كل بلد عربي زارته تجربة رائعة. ولا تزال حتى اليوم تدرس العربية التي تحدثك بها بطلاقة. «من لبنان كما من مصر والسعودية والمغرب موطني استمتعتُ بكل تجربة خضتها بتلك البلدان. إنها تمثل جذوري العربية التي أفتخر بها من الشرق الأوسط والمغرب العربي والخليج. صحيح أني مختلفة عن هذه الأجواء، لا سيما أني عشتُ في بلدي هولندا لفترة طويلة. ولكن حنيني للشرق وحبي الكبير له دفعاني للعودة إليه من دون تردد. ومن هذا المنطلق أسست لأسلوبي الغنائي الذي يمزج ما بين الشرق والغرب. وأنا ممتنة لكل شخص ساندني وأمسك بيدي؛ فالشعب العربي برمته صاحب قلب دافئ ومحب. وتقربي منه في السنوات الأخيرة علمني الكثير. فنهضت بمشواري كما حلمتُ وجمعت ما بين موسيقى البوب والشرقي».


مقالات ذات صلة

نانسي عجرم وسمير سرياني... الثقة المُثمرة

يوميات الشرق نانسي عجرم وسمير سرياني يُكملان مشوار النجاح (صور: سمير سرياني)

نانسي عجرم وسمير سرياني... الثقة المُثمرة

يُخبر المخرج اللبناني سمير سرياني «الشرق الأوسط» أنه تصوَّر فكرة وخطرت أخرى في اللحظة الأخيرة ليتغيَّر كلُّ المخطَّط.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق نهال الهلالي وشيماء النوبي خلال الحفل (بيت السحيمي بالقاهرة)

السيرة الهلالية و«المربعات» بأصوات نسائية في القاهرة التاريخية

بـ«الملس» الصعيدي، وهو الزي الشعبي بجنوب مصر، وقفت فنانتان أمام جمهور بيت السحيمي في القاهرة التاريخية، مساء الخميس، لتقدما حفلاً للسيرة الهلالية وفن المربعات.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق مدحت صالح يغنّي في حفل «العلمين» (إدارة المهرجان)

مقامات مدحت صالح وأغنيات محمد منير تُطرب جمهور «العلمين»

في ليلة غنائية خاصة بالمقامات الموسيقية، بدأت، الخميس، فعاليات النسخة الثانية من «مهرجان العلمين» المُقام في الساحل الشمالي بمصر، ويستمر حتى نهاية الشهر المقبل.

أحمد عدلي (العلمين (مصر))
يوميات الشرق لا شيء مستحيل (ويستيد لاند)

«ويستيد لاند» تدخل التاريخ... أول فرقة «ميتال» سعودية تعزف في ألمانيا

في خطوة وُصفت بالتاريخية، تستعدّ فرقة «ويستيد لاند» السعودية لموسيقى الميتال الصاخبة للمشاركة في أضخم مهرجان من نوعه لهذا الأسلوب الموسيقي على مستوى العالم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق «مسرح محمد عبده أرينا» امتلأ بمحبّي الفنّ الجميل (روتانا)

عبد المجيد عبد الله في الرياض... ليلة للحب والذكريات

أطلَّ عبد المجيد عبد الله وسط تصفيق حارّ وتحية كبيرة من أحبّته، فحيّا الحضور ودعاهم إلى الاستمتاع بأمسيتهم، وبمنافسات كأس العالم للرياضات الإلكترونية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

رانيا فريد شوقي لـ«الشرق الأوسط»: لست محظوظة سينمائياً

رانيا فريد شوقي في مشهد من مسرحية «مش روميو وجولييت» بالمسرح القومي (حسابها على «إنستغرام»)
رانيا فريد شوقي في مشهد من مسرحية «مش روميو وجولييت» بالمسرح القومي (حسابها على «إنستغرام»)
TT

رانيا فريد شوقي لـ«الشرق الأوسط»: لست محظوظة سينمائياً

رانيا فريد شوقي في مشهد من مسرحية «مش روميو وجولييت» بالمسرح القومي (حسابها على «إنستغرام»)
رانيا فريد شوقي في مشهد من مسرحية «مش روميو وجولييت» بالمسرح القومي (حسابها على «إنستغرام»)

أبدت الفنانة المصرية رانيا فريد شوقي حماسها الشديد بعودتها للمسرح بعد 5 سنوات من الغياب، حيث تقوم ببطولة مسرحية «مش روميو وجولييت»، التي تُعرَض حالياً على «المسرح القومي» بالقاهرة.

وبينما عدّت نفسها «غير محظوظة سينمائياً»، فإنها أبدت سعادتها بالعمل مع جيل الفنانين الكبار مثل نور الشريف، وعزت العلايلي، ومحمود ياسين، ويحيى الفخراني، وعادل إمام، وحسين فهمي، وفاروق الفيشاوي.

وأشارت رانيا في حوار لـ«الشرق الأوسط» إلى أن المخرج عصام السيد هو مَن تحدث معها لتقديم مسرحية «مش روميو وجولييت». وأكدت أن «المسرحية ليست لها علاقة بنص رواية (روميو وجولييت) لويليام شكسبير، بل هي أوبرا شعبية؛ 80 في المائة منها غناء، وباقي العرض تمثيل بالأشعار التي كتبها أمين حداد، ويقدم عرضنا لمحات عابرة من قصة (روميو وجولييت) المعروفة، ولكنها ليست أساس العرض».

واستعادت رانيا مسرحية «الملك لير»، التي قدمتها على مسرح «كايرو شو»، عام 2019، وكانت آخر أعمالها المسرحية قبل العرض الحالي «مش روميو وجولييت»، وذكرت أنها تقوم بالغناء مع الفنان علي الحجار الذي يشاركها بطولة العرض، وقدما معاً أكثر من ديو غنائي، بالإضافة للاستعراضات التي يقدمها عدد كبير من الشباب.

تعدّ رانيا مسرحية «مش روميو وجولييت» بمنزلة «طوق نجاة» يساعدها على الخروج من حالة الحزن التي ألمت بها (حسابها على «إنستغرام»)

وتعدّ رانيا هذه المسرحية بمنزلة «طوق نجاة» يساعدها على الخروج من حالة الحزن التي ألمّت بها جراء وفاة والدتها: «أعرض عليها كل يوم مستجدات المسرحية وأغني لها، وهي تتفاعل معي، وتؤكد لي أن صوتي جميل».

وقدمت رانيا 18 عرضاً مسرحياً بالقطاعين العام والخاص، لكنها تبدي «أسفها لعدم تصوير جميع مسرحيات القطاع العام للمشاهدة التلفزيونية»، داعية إلى «توقيع بروتوكول مشترك بين الشركة المتحدة ووزارة الثقافة لتصوير مسرحيات الدولة للعرض التلفزيوني وحفظها بوصفها أرشيفا فنياً أسوة بتصوير الحفلات والمهرجانات الغنائية والموسيقية، بدلاً من ضياع هذا المجهود الكبير الذي يعد مرجعاً للأجيال المقبلة».

ابنة «ملك الترسو»، الراحل فريد شوقي، ترى أن المسرح «بيتها الفني الأول»: «في أثناء دراستي بالمعهد العالي للفنون المسرحية وقفت على خشبة (المسرح القومي) لأول مرة أمام الفنان يحيى الفخراني في مسرحية (غراميات عطوة أبو مطوة) وإخراج سعد أردش، لذلك فالمسرح بالنسبة لي هو أفضل أنواع الفنون».

وتؤكد: «لا أتخوف منه مطلقاً، بل أترقب رد فعل الجمهور، وسرعان ما يختفي هذا الشعور بعد يومين أو ثلاثة من العرض».

تؤكد رانيا أن التعاون الفني بين مصر والسعودية يبشر بإنتاجات قوية (حسابها على «إنستغرام»)

وعن أعمالها مع الفنان يحيى الفخراني تقول: «أول عمل مسرحي كان معه، وكذلك أول عمل تلفزيوني (الخروج من المأزق)»، مؤكدة أن «الفخراني لا يجامل فنياً، بل يحرص على كل التفاصيل بشكل دقيق، ويتم توظيفها باحترافية في الأعمال الدرامية التي جمعتنا على غرار مسلسلات (يتربى في عزو)، و(جحا المصري)، و(عباس الأبيض في اليوم الأسود)، و(الخروج من المأزق)، بالإضافة للأعمال المسرحية».

وأشارت رانيا إلى أن مشوارها الفني يضم 9 أفلام سينمائية فقط، وذلك بسبب بدايتها خلال فترة التسعينات من القرن الماضي، التي شهدت ركوداً كبيراً في السينما، مما جعلها تتجه للدراما التلفزيونية، حتى صارت محسوبة على ممثلات التلفزيون، وفق قولها. وتضيف: «ربما لم أكن محظوظة بالسينما»، مشيرة إلى أن «الإنتاج السينمائي أصبح قليلاً خلال السنوات الأخيرة».

وتؤكد رانيا أن «التعاون الفني بين مصر والسعودية يبشر بإنتاجات قوية»، لافتة إلى أنها من أوائل الفنانين الذين شاركوا في مواسم المملكة الترفيهية من خلال عرض «الملك لير» في جدة والرياض قبل سنوات، وقابلهم الجمهور السعودي بحفاوة كبيرة.

والدي من حي السيدة زينب ويحمل صفات و«جدعنة» أولاد البلد... وزرع فينا حب الشخصيات الشعبية

رانيا فريد شوقي

وتطمح الفنانة المصرية لتقديم دور «أم» أحد الأطفال من ذوي القدرات الخاصة؛ لطرح كل التفاصيل التي تخص هذه الفئة المؤثرة بالمجتمع كنوع من التوعية والدعم للأب والأم، وذلك بعد اقترابها منهم وشعورها بمعاناتهم بعد عضويتها وانتمائها لمؤسسة خيرية تعتني بهم.

ورغم أنها كانت تطمح لتقديم سيرة الفنانة الراحلة سامية جمال درامياً، فإن رانيا تعترف بأن هذا الحلم «تلاشى مع مرور سنوات العمر»، مشيرة إلى أن تقديم قصة حياة أي شخصية يتطلب البدء بمرحلة عمرية صغيرة وصولاً إلى المرحلة العمرية الأخيرة قبيل الرحيل، و«هذا أصبح صعباً» بالنسبة لها.

أطمح لتقديم دور «أم» أحد الأطفال من ذوي القدرات الخاصة

رانيا فريد شوقي

وتعزي رانيا سر حبها للشخصية الشعبية إلى أصول أسرتها: «والدي من حي السيدة زينب الشعبي، ويحمل صفات وجدعنة أولاد البلد، ويحب الموروثات الشعبية، وزرع فينا حب هذه الشخصيات، كما أنني لست منفصلة عن الناس لأن الفنان كي يجيد تقديم أدواره المتنوعة، لا بد أن يعايش الواقع بكل مستجداته».

ونوهت رانيا إلى أن «إتقان الأدوار الشعبية يعود لقدرات الفنان الذي يُطلق عليه مصطلح (مشخصاتي)، ورغم اعتقاد الناس بأنه مصطلح سيئ، فإنه الأكثر تعبيراً عن واقع الفنان المتمكن، الذي يُشخِّص باحترافية وكفاءة عالية ويعايش ويشاهد نماذج متعددة، يستدعيها وقت الحاجة».