ميشال حوراني لـ«الشرق الأوسط»: الـ«ترند» هدف أعمال درامية عدة

يصف «نظرة حب» بالمسلسل غير العادي

مع فريق عمل {نظرة حب} (حسابه على {انستغرام})
مع فريق عمل {نظرة حب} (حسابه على {انستغرام})
TT

ميشال حوراني لـ«الشرق الأوسط»: الـ«ترند» هدف أعمال درامية عدة

مع فريق عمل {نظرة حب} (حسابه على {انستغرام})
مع فريق عمل {نظرة حب} (حسابه على {انستغرام})

تحضر خلطة الأستاذ الأكاديمي والممثل والنجم في شخصية ميشال حوراني.

يغوص محدثه في حوارات غنية نابعة من تجارب فنية وتعليمية يمتاز بها. يشرّح الوضع الدرامي. يحكي بإسهاب عن دوره (نبيل) في المسلسل الرمضاني «نظرة حب». يضع النقاط على الحروف ويعبّر عن افتقاد الساحة لنقاد فنيين أمثال نزيه خاطر. ويصف أدوار الشر بما يشبه «انقلاب السحر على الساحر». فهي خطيرة وحسّاسة في آن وعلى الممثل أن يكون حذراً في أدائها.

وعندما تسأله «الشرق الأوسط» إلى أي جمهور توجه مسلسل «نظرة حب»؟ يرد: «لا شك أن هذا العمل يختلف عن غيره، ويطرح ثيمة وحدوتة جديدتين. إنه يعالج الحب من زاوية وجدانية وما ورائية. ولذلك كان من البديهي ألا يتفاعل معه كل الجمهور العربي. فهذا الأخير يفضل الحبكة الدرامية الكلاسيكية. ولكنني مع التنويع في الإنتاجات الدرامية. فحبكة (نظرة حب) لم يسبق أن طرحت كثيراً في الدراما العربية. وانطلاقه من خلال قصة (توأم الشعلة) أحرزت هذا الاختلاف».

ميشال حوراني مع الممثل بيار داغر أحد أبطال {نظرة حب} (حسابه على {انستغرام})

يشير حوراني خلال حديثه، إلى أن لكل عمل درامي جمهوره ولديه كل الحرية في خياراته. ولكنه يعرّج على توقيت عرض العمل. «لقد جاء في سياق الموسم الرمضاني الكثيف الإنتاجات. هي فترة أشبهها بمطحنة حيث تتداخل الأعمال ببعضها. فلا توفر لمشاهدها الوقت الكافي ليتماهى معها. ولكن إيجابيات (نظرة حب) كانت كثيرة. وعدم متابعته من قبل جمهور عريض أمر يمكن أن يحدث في عمل جماهيري أيضاً. فمن الصعب أن يطال عمل درامي معين نجاحاً جماعياً يصل نسبة المائة في المائة».

من ناحيته، يؤكد حوراني أنه يحب الوجود في أعمال درامية مختلفة. وبالنسبة لتجربته في «نظرة حب» يقول: «استمتعت بها كثيراً، لا سيما أن الشخصية التي لعبتها تطلبت مني العمل الكثير لبنائها. أنظر دائماً إلى الجانب الإيجابي من كل تجربة أخوضها. وفيه حضرت خلطة إنتاج وإخراج، وممثلين ممتازة».

شخصية نبيل الشريرة التي جسدها حوراني في المسلسل، شكلت له نقلة نوعية في مشواره التمثيلي. فلفت المشاهد بحرفية تجسيده لها إلى حد كرهه له. فهو سبق واعتاد عليه في أدوار الخير والشاب الرومانسي والشجاع، وكذلك تلك البوليسية كما في «ستيليتو». وهنا كان لا بد من مقارنة صغيرة بين الانتشار الذي حققه له المسلسل المذكور، وعما أضاف إليه «نظرة حب». ويوضح لـ«الشرق الأوسط»: «هذا الأخير كرّسني ممثلاً، لديه مواصفات النجم. وهو ما أعتبره عنصراً هاماً مقابل الانتشار الذي حققته في الأول. فلا تكفي مساحة دور ما للممثل من دون وجود (باكيدج) تقدمه على المستوى المطلوب. في (ستيليتو) لم يكن دوري صعباً. أما في (نظرة حب) فالأمر تطلب مني التحضير من مرحلة ما قبل العرض لغاية تنفيذه كاملاً».

حوراني مع بطلة العمل كارمن بصيبص (حسابه على {انستغرام})

يعدّ حوراني من الممثلين الذين لم يقعوا في نمطية متكررة لشخصيات لعبها. وقد يكون كغيره من زملائه ظلمته الدراما المحلية لضيق مساحتها الجغرافية. ولكن من خلال مشاركته في دراما مختلطة، استطاع إحراز الفرق. «لم أتقيد بنمطية أدوار معينة. ولدي كم من الأدوار المتنوعة التي مثلتها. وجاء دوري في (نظرة حب) كي أثبت نفسي أكثر. ولعبت الشخصية بعيداً عن الكلاسيكية وبأبعاد وطبقات طالت الحب والخيانة والشر».

يتردد بأن أدوار الشر تتطلب تراكم تجارب من صاحبها. فما رأيه بهذا الأمر؟ يرد: «إنها تتطلب الإعداد الصحيح أكاديمياً وفنياً. لا أعتبرها مرتبطة بالخبرة الزمنية. وقد قدمت هذا النوع من الشخصيات إثر تخرجي في معهد الفنون ونجحت به. ولكن لا شك أن التجارب تولد الخبرات لدى الممثل. فيصبح أداؤه أكثر نضجاً فيخرج عن أدواته التقليدية».

في {نظرة حب} جسد ميشال شخصية نبيل الشريرة (حسابه على {انستغرام})

ولكن ما هو سبب خوف ممثلين كثيرين من دخول تجربة الدور الشرير؟ «هي من الأدوار التي تفضح إمكانيات صاحبها. وإذا لم يكن جاهزاً لها تعرضه إلى السقوط. فالدور الرومانسي قد يكون الأسهل نسبة إلى دور شرير. وإذا لم يثق الممثل بقدراته خلال تنفيذه قد يفشل. فهي أدوار تصنع كي يكره المشاهد صاحبها مما يشكل خطراً عليه، فيحفظه المتابع للعمل بصورة معينة. أنا شخصياً لم أقع في هذا المطب رغم كره الناس للشخصية التي جسدتها. وسعدت بالتفاعل الذي ولد بيني وبين جمهور العمل. لدي القدرة على لعب كل الأدوار بموضوعية وصدق، وهو ما يسهم في حجز مكانة لي في الدراما».

أدوار الشر خطيرة وحسّاسة في آن وعلى الممثل أن يكون حذراً في أدائها

يتناول حوراني في حديثه صنّاع الدراما اليوم، ويطالبهم بقبول أي انتقاد يتعرضون له من باب تطوير هذا القطاع. «عليهم أن يتمتعوا بتواضع فكري بعيداً عن الغرور والعنجهية. وهو ما يجنبهم الوقوع بالثغرات نفسها في أعمال أخرى. وفي المقابل نفتقد حضور نقاد فنيين على المستوى المطلوب. لا أريد التعميم، ولكن لدينا صحافة فنية يدفع لها كي تشيد أو تكسّر عملاً ما. في الأيام الماضية كنا ننتظر ردود فعل الصحافة الفنية تجاه عمل نقدمه. وأذكر جيداً القلق الذي راودني إثر عرض مسرحية لي وأنا طالب في معهد الفنون (العائلة توت). يومها انتظرت بفارغ الصبر بزوغ الفجر كي أقف على رأي الناقد نزيه خاطر. وأصحاب هذا المنهج النقدي صاروا قلة اليوم».

اعتذرت عن عدم المشاركة في عمل معرّب من التركية لأنه لم يقنعني

بالنسبة للمشهدية الرمضانية ككل، يشرّحها على الشكل التالي. «لم أستطع متابعة الكثير، بسبب انشغالنا بالتصوير حتى الأيام الأخيرة من الشهر الفضيل. ولكنني استطعت تكوين فكرة شاملة لا سيما أن أعمالاً جميلة عرضت. إيجابياً حضر التنويع في الموضوعات، وأسهم بعضها في إبراز أسماء ممثلين لبنانيين. نشعر دوماً وكأننا بحاجة إلى صك براءة أو إثبات حرفيتنا كممثلين لبنانيين. وهذا الموسم رفع من شأننا بشكل لافت. ولكن ما لم أستسيغه في المشهدية الدرامية الارتكاز على مبدأ الـ(ترند). صارت هذه الفكرة تسبق موضوع العمل، وهدفاً يرغب الجميع إلى تحقيقه كي يصنّف العمل (ضارباً). وهو ما يؤثر على الحبكة الدرامية ككل».

على صناع الدراما أن يتمتعوا بتواضع فكري بعيداً عن الغرور... ونفتقد حضور نقاد فنيين على المستوى المطلوب

«فماذا يعني أن يعلق المشاهد بحركة أو عبارة تتكرر لدى ممثل معين وتحدث الـ(ترند). فلكل شخصية من حيث المبدأ أدواتها وخطوطها. ولكن أن يتم صنعها بنية مسبقة كي تحدث (ترنداً) فهو لا يجب أن يكون الهدف الأساسي لعمل درامي. فالبنية الدرامية هي الأساس. وهنا أرسم علامة استفهام رغم الجانب المضيء للمجال الإنتاجي ككل».

وبرأي حوراني فإن الهوية أيضاً تأثرت بترويج غير حقيقي، على أساس أعمال نابعة منها. فغابت المصداقية عنها باعتراف أصحاب الهوية نفسها كما حصل في «باب الحارة».

في استراحته اليوم يتفرغ ميشال حوراني لعمله الأكاديمي أستاذاً في معهد الفنون. ويختم: «أفتخر بعملي هذا الذي يواكب مسيرتي الفنية، وهو أمر لا نصادفه كثيراً اليوم. فأكاديميتي لا تقف حاجزاً بيني وبين النجومية. ومن ناحية ثانية اعتذرت عن عدم المشاركة في عمل معرّب من التركية لأنه لم يقنعني. وهناك إمكانية تصوير جزء ثان من برنامج (قبل الضو) التلفزيوني».

وتجدر الإشارة إلى أن فيلم «وادي المنفى» من بطولته لا يزال يعرض حول العالم. وقد حاز على 7 جوائز أبرزها «جائزة لجنة التحكيم» كأفضل فيلم روائي في مهرجان «سينيكويست» في كاليفورنيا.


مقالات ذات صلة

مشاركة ممثل من أصول مصرية لإسرائيليين في عمل فني تثير جدلاً

يوميات الشرق الممثل المصري الأميركي مايكل إسكندر (فيسبوك)

مشاركة ممثل من أصول مصرية لإسرائيليين في عمل فني تثير جدلاً

فجَّر إعلان «Amazon MGM Studios» عن تقديم مسلسل بعنوان «بيت داود» بالتعاون مع «The Wonder Project» جدلاً واسعاً في مصر.

داليا ماهر (القاهرة )
يوميات الشرق الفنان المصري حسن الرداد المرشح للقيام بدور سفاح التجمع (فيسبوك)

قصة «سفاح التجمع» تثير نزاعاً بين صُنّاع الدراما المصرية

أثار الإعلان عن تقديم أكثر من عمل درامي حول «سفاح التجمع» نزاعاً بين صُنّاع الدراما عن القصة التي شغلت الرأي العام بمصر في الأسابيع الأخيرة.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق رينيرا تارغاريان تسعى للانتقام مع أولادها (osn)

حرب «بيت التنين» تشوق الجمهور

أقامت شبكة Osn احتفالية كبرى للعرض العالمي الأول بمنطقة الشرق الأوسط للحلقة الأولى من الموسم الثاني لمسلسل House of the Dragon، المشتق من مسلسل Game of Thrones.

محمود الرفاعي (دبي)
يوميات الشرق الفنان المصري حسن الرداد (فيسبوك)

مصر: «سفاح التجمع» من ساحة القضاء إلى الدراما

تستلهم الدراما عادة بعض مشاهدها وأحداثها من وقائع حقيقية وتعد قصة «سفاح التجمع» التي شغلت الرأي العام في مصر بالآونة الأخيرة من أشهر تلك الوقائع.

داليا ماهر (القاهرة)
يوميات الشرق ترتدي الأبيض في المسلسلات مجدّداً (صور ليليان نمري)

ليليان نمري لـ«الشرق الأوسط»: لا يحبطني تجاهُل الأسماء الكبيرة

بعضٌ نغَّص الفرحة، حين اختيرت عناوين من النوع الأصفر. كتبت مواقع إلكترونية أنّ ليليان نمري تزوّجت سعودياً، لتنمّ تعليقات عن سواد النفوس.

فاطمة عبد الله (بيروت)

أحمد عز لـ«الشرق الأوسط»: أدين بالفضل ليسرا

برأيه أن من حق المشاهد العربي الاستمتاع بوجبة متكاملة من الفنون وأنوع الدراما مثل الكوميدي والتراجيدي والأكشن ({الشرق الأوسط})
برأيه أن من حق المشاهد العربي الاستمتاع بوجبة متكاملة من الفنون وأنوع الدراما مثل الكوميدي والتراجيدي والأكشن ({الشرق الأوسط})
TT

أحمد عز لـ«الشرق الأوسط»: أدين بالفضل ليسرا

برأيه أن من حق المشاهد العربي الاستمتاع بوجبة متكاملة من الفنون وأنوع الدراما مثل الكوميدي والتراجيدي والأكشن ({الشرق الأوسط})
برأيه أن من حق المشاهد العربي الاستمتاع بوجبة متكاملة من الفنون وأنوع الدراما مثل الكوميدي والتراجيدي والأكشن ({الشرق الأوسط})

تحدث الفنان أحمد عز عن ملامح شخصية «رضا» في فيلم «ولاد رزق 3»، الذي يُعرض ضمن موسم أفلام عيد الأضحى. وكشف عز في حواره مع «الشرق الأوسط»، عن كواليس تعاونه الأول مع الملاكم العالمي تايسون فيوري، الذي يخوض تجربته التمثيلية الاحترافية الأولى في السعودية عبر الفيلم، كما أشاد عز بدعم «هيئة الترفيه السعودية»، قائلاً إن دعم الهيئة أحدث نقلة في العمل، كما كشف أيضاً عن تفاصيل تعاونه المسرحي الأول مع الفنانة يسرا بعد مرور 21 عاماً على أول تعاون بينهما منذ مشاركتهما في مسلسل «ملك روحي» عام 2003.

البوستر الدعائي لفيلم {ولاد رزق 3.. القاضية} ({إنستغرام})

في البداية أكد عز أن ملامح شخصية «رضا» في فيلم «ولاد رزق... القاضية» من تأليف صلاح الجهيني وإخراج طارق العريان تشبه دوره في الجزء الثاني من العمل (عودة أسود الأرض)، وكذلك في الجزء الأول، فهو كبير إخوته والقائد الذي يقرر ويرسم تحركاتهم، كما أنه المنقذ أيضاً في النهاية، هذه هي ملامحه التي تتكرر ولم ولن تتغير، لكن الخطط والأحداث والمفارقات بينه وبين إخوته تختلف مع كل جزء.

وعن أثر دعم «هيئة الترفيه السعودية» للفيلم، قال عز: «فترة التصوير في السعودية كانت من أمتع الفترات في الفيلم، حيث شعرت كأنني في بلدي وبين أهلي ولم تعترضنا أي معوقات، كما أن (هيئة الترفيه) دعّمت الفيلم بشكل كبير، وقامت بتوفير كل متطلباته، ويسّرت السبل كلها من أجل إتمام التصوير بالشكل الأمثل».

يقول عز أن ملامح شخصية {رضا} ثابتة ولم ولن تتغير لكن الخطط والأحداث والمفارقات بينه وبين إخوته تختلف مع كل جزء ({الشرق الأوسط})

ويؤكد عز أن منفذي المعارك والأكشن في فيلم «ولاد رزق 3»، (stunt coordinator)، نفّذوا من قبل معارك أفلام عالمية من بينها «mission impossible»، ولهم باع طويل في هذا الجانب باحترافية شديدة، لذلك «لا بد من الإشادة والحديث مراراً عن دعم هيئة الترفيه، والمستشار تركي آل الشيخ رئيس الهيئة، الذي كان كبيراً ودون حدود، حيث جعلوا سقف توقعاتنا أبعد من ناحية الإمكانات المادية والفنية، التي فاقت الجزأين الأول والثاني، لذلك أشكرهم على ذلك وأتمنى تكرار التجربة مرة ثانية».

عز في أحد مشاهد فيلم (فرقة الموت) ({الشرق الأوسط})

وعن كواليس التعاون الأول بينه وبين الملاكم العالمي تايسون فيوري، قال: «أحداث الفيلم تتضمن مشاجرة كبيرة بيننا وبينه داخل سيارة، وهذه المواجهة كانت شديدة الصعوبة، خصوصاً أنه ملاكم قوي ومحترف، وأي لكمة أو ضربة منه تضل طريقها كفيلة بأن تجعلنا نلزم منازلنا، لكنه في الوقت نفسه يعي جيداً ماذا يفعل، لذا أؤكد أن التعامل معه كان ممتعاً».

وذكر أنه «شعر بحب تايسون للتمثيل في تجربته الاحترافية الأولى، كما أن الوحش الذي نراه داخل الحلبة عكس الشخص الطيب الذي عرفناه عن قرب، بل إنه يتمتع بحس فكاهي جميل على المستوى الشخصي».

الفنان أحمد عز (صفحة المستشار تركي آل الشيخ على {فيسبوك})

وبجانب عرض «ولاد رزق 3»، ينتظر عز الوقوف على المسرح في ثالث عروضه المسرحية يوم 26 يونيو (حزيران) الحالي في السعودية، عبر عرض «ملك والشاطر». ويقول: «هو عرض مسرحي مميز بكل تفاصيله، وسيجمعني مجدداً بالجمهور السعودي المحب للفن، الذي أوجه له الشكر على حفاوة الاستقبال في مدن عدة بالمملكة قمت بزيارتها على غرار أبها وجدة والرياض، فقد شعرت بمدى حب الجمهور، لذلك أتمنى رؤيته في مصر لرد جزء من كرمه وحبه الكبيرَين».

التعامل مع تايسون فيوري ممتع... وأي لكمة منه تضل طريقها كفيلة بأن تجعلنا نلزم منازلنا

وأعرب النجم المصري عن سعادته بالعرض الذي يجمعه لأول مرة بالفنانة يسرا على مستوى المسرح، منذ مشاركتهما معاً قبل 21 عاماً في مسلسل «ملك روحي».

وقال: «يسرا لها فضل كبير فيما وصلت إليه، خصوصاً في بدايتي لأنها أخذت بيدي في بداياتي، فلم أنسَ فضلها وجميلها مطلقاً، لذلك أدين لها بالفضل». بحسب تعبيره.

وأوضح أنه «سعيد بالعمل معها في المسرحية، فهي نجمة كبيرة وفي المقدمة، وأتشرف أن أكون بعدها، لذلك شعوري لا يوصف بالعمل معها مرة ثانية بعد 21 عاماً، خصوصاً على خشبة المسرح الذي يشهد عودتها بعد غياب».

أحداث «فرقة الموت» تدور في إطار تاريخي... وأحب هذه النوعية من الأفلام التي تتضمن فناً وصورة وتفاصيل خارج الصندوق

وعن آخر مستجدات فيلم «فرقة الموت»، قال عز: «ما زلنا في مرحلة التصوير، لا سيما أن أحداثه تدور في إطار تاريخي، خصوصاً فترة أواخر الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي، كما أن تنفيذه صعب جداً لأن كل إطار يتطلب مواءمة الفترة الزمنية بكل تفاصيلها، لكنني مطمئن للعمل مع مخرج كبير مثل أحمد علاء، وأتوقع النجاح الكبير وتحقيق مشاهدات واسعة، لأنه عمل مختلف عن السائد».

ونوه عز إلى أنه يفضّل نوعية فيلم «فرقة الموت» قائلاً: «أحب هذه النوعية من الأفلام التجارية التي تتضمن فناً وصورة وتفاصيل خارج الصندوق، فهي مختلفة عمّا هو موجود، وتشبه أفلاماً قدمتها على غرار (كيرة والجن)، و(بدل فاقد)، و(المصلحة)، التي تتضمن متعة وإبهاراً ونجاحاً تجارياً، كما أنني أشعر بأن من حق المشاهد العربي الاستمتاع بوجبة متكاملة من الفنون وأنواع الدراما مثل الكوميدي والتراجيدي والأكشن بدلاً من الاستمرار في تقديم نمط فني واحد».

ليست لدي أعمال خاصة... ولا أعرف فعل شيء سوى البحث عن أعمال فنية جذابة وممتعة أقدمها للناس

ورغم اتجاه كثير من الفنانين المصريين خلال السنوات الماضية إلى فتح مجالات أعمال خاصة بعيدة عن الفن، فإن عز يؤكد عدم إجادته لهذا الأمر: «ليست لديّ أعمال خاصة، ولا أعرف فعل شيء سوى البحث عن أعمال فنية جذابة وممتعة أقدمها للناس كي أترك بصمة وأصبح ممن أسهموا في الصناعة وأثروا في وجدان الناس بضحكة وفرحة، أو بمعلومة أو بتسلية، هذا هو هدفي، فأنا لا أجيد التعاملات المادية لأنني لا أبحث عن جمع المال بقدر بحثي عن النجاح منذ بداياتي».

تكريمي في مهرجان «القاهرة السينمائي الدولي» أمر يسعدني وشرف كبير

ووفق عز فإنه «تربى في بيت اعتاد العيش في هدوء رغم تقلبات الزمن، مع الاهتمام بالحفاظ على الاسم والسمعة الطيبة»، مؤكداً أن «الحياة لم تعد سهلة، والنجاح لا يتحقق بسهولة، فنحن في زمن صعب يحتم علينا العمل وسط الأمواج، خصوصاً مع انتشار السوشيال ميديا التي تضم المحب والكاره».

وعن تكريمه في مهرجان «القاهرة السينمائي الدولي» في دورته المقبلة، قال عز: «تكريمي في (القاهرة السينمائي)، أمر يسعدني وشرف كبير لأنه مهرجان بلدي، كما أن التكريم سيكون من النجم الكبير حسين فهمي، ورغم سعادتي بهذا الاحتفاء فإنني أؤكد أنه رغم تقديمي عدداً كبيراً من الأعمال بالسينما والتلفزيون والمسرح، فإنني أتمنى تجسيد كثير من الشخصيات وتقديم مزيد من الأعمال».