ميشال حوراني لـ«الشرق الأوسط»: المطلوب ثقة أكبر بالممثل اللبناني

«وادي المنفى» الحائز جائزة «سينيكويست» جال مهرجانات عالمية

مشهد من الفيلم الذي جال مهرجانات حول العالم (صور حوراني)
مشهد من الفيلم الذي جال مهرجانات حول العالم (صور حوراني)
TT

ميشال حوراني لـ«الشرق الأوسط»: المطلوب ثقة أكبر بالممثل اللبناني

مشهد من الفيلم الذي جال مهرجانات حول العالم (صور حوراني)
مشهد من الفيلم الذي جال مهرجانات حول العالم (صور حوراني)

عاد الممثل اللبناني ميشال حوراني مؤخراً من بولندا، حيث شارك في العرض الأوروبي الأول لفيلم «وادي المنفى» الذي كان حصد جائزة لجنة التحكيم في مهرجان «سينيكويست» في كاليفورنيا، بكونه أفضل فيلم روائي طويل.

جاءت مشاركة حوراني في الفيلم بعدما اختير البطل اللبناني الوحيد من المخرجة الأميركية أنّا فاهر. وهو يجسّد دور المهندس اللبناني خالد، تطوّع للمساعدة اللوجستية في مخيمات النازحين السوريين بمنطقة البقاع.

الفيلم من إنتاج كندي (مورنينغ بيرد بيكتشرز) ولبناني، مع الشركتين «بلايسليس فيلمز» و«سبوتليس مايندز فيلمز». وإلى مهرجان «سنكويست» الأميركي، حيث نافس في المسابقة الرسمية؛ شارك في مهرجانَي «فانكوفر» و«تول غراس فيلم» الأميركيَيْن، على أن يُشارك قريباً في مهرجان «موسترا ساو باولو» في البرازيل.

يستعد ميشال حوراني لبطولة درامية في موسم رمضان المقبل (حسابه الشخصي)

تدور الأحداث في عام 2013 عن شقيقتين سوريتين (ماريا حسن وهلا حسني) نزحتا إلى لبنان جراء الحرب. خلال رحلتهما، تلتقيان بأشخاص عدّة، من بينهم المهندس خالد، فتنشأ علاقة إنسانية تُختَم بنهاية مفتوحة أرادتها المخرجة.

يتحدّث حوراني عن دوره لـ«الشرق الأوسط»: «يطبع دور المهندس خالد الجانب الإيجابي للمجتمع اللبناني المُضيف للنازحين، فيكسر الصورة العكسية السائدة عند كثيرين. يعيش صراعاً بين أفكاره الإنسانية والضغوط الاجتماعية المُمارَسة عليه. فنتيجة تعاطفه مع الشقيقتين السوريتين، تقابله نظرات استغراب، خصوصاً أنه يستقبلهما في منزله، ما يؤثر في تصرّفه معهما».

يبدي سعادته بهذه التجربة الغربية التي أوصلته إلى حدود العالمية: «هي من الفرص القليلة التي تُتاح لممثل عربي عموماً ولبناني خصوصاً. خضتها بحماسة مع مخرجة غير عربية، وتعرّفتُ من كثب إلى المدرسة الأميركية في الإخراج. منذ قراءاتي الأولى للقصة، أدركتُ قدرة العمل على المشاركة في مهرجانات عالمية. فهو يتناول قضية إنسانية استعانت فيها مخرجته ببعض تجاربها في عالم المخيمات. إنها أميركية من أصول إيرانية عملت في سينما المرأة».

ميشال حوراني وممثلون لبنانيون يحققون نجاحات في المهرجانات العالمية (صور حوراني)

أُطلق على الفيلم اسم «وادي المنفى» (Valley of exile) لدواعٍ إنسانية. فالمنفى يعيشه بالفعل كل مَن ينزح إلى أرض غريبة. أما الوادي فيحمل معانيَ كثيرة، من بينها ارتفاع الجبال حوله، وهي تمثل الحواجز أمام المغترب في مجتمع جديد، التي قد تقود إلى طرق مختلفة.

بالنسبة إلى حوراني، الفيلم صراع من أجل حياة أفضل، فيحضر الأمل رغم معاناة تمر بها الشخصية.

يصف تجربته السينمائية هذه بالاستثنائية: «ليس لأنها أجنبية فحسب، بل لأني قاربتُ فيها حياة النازحين، فعشتُ في مخيمات لثلاثة أسابيع وخضتُ نمط حياتهم وتناولت طعامهم. تجربة أضافت كثيراً على الصعيدَيْن الفني والإنساني».

اعتمدت المخرجة الأميركية فاهر على أحاسيسها لتحريك كاميرتها. ومع ممثلي الفيلم، من سوريين وفلسطينيين ولبناني، عززت هذه المسألة. يوضح حوراني: «كونها أميركية ولا تجيد اللغة العربية، اضطرت إلى استخدام مشاعرها أكثر من أي لغة أخرى. تفاعلت مع أداء الممثلين بالفطرة النابعة من هذا المنطلق، ما أضاف بصمة إنسانية وواقعية».

حوراني يدعو إلى منح الممثل اللبناني الفرص التي يستحقّها (صور حوراني)

التجربة السينمائية المُعتمِدة على خلطة فنية متعدّدة الجنسية، أرخت بأثرها الإيجابي على حوراني. يقول: «أثناء التصوير، كما خلال مشاركتي في عروضه على المهرجانات، أتاح لي الفيلم التعامل مع أشخاص من دول آسيوية وأوروبية وأميركية. فكنت أتطلّع إليهم وأستشفّ كيفية النظر إلينا نحن الممثلين العرب. خضنا معاً جلسات نقاش حول واقع النزوح وإشكاليته».

التجربة غنية، تعِد بإنتاجات أجنبية أخرى قد يُشارك فيها حوراني. فهو وعدد من زملائه اللبنانيين باتوا يشكلون كتلة فنية عَبَرت خارج الخريطة العربية؛ منهم نادين لبكي وعادل كرم وديامان بو عبود الذين توسّعت آفاقهم بعيداً. لعبت المهرجانات الدولية دوراً بارزاً في هذا الإطار، فيعلّق: «هي اعتراف عالمي وصريح بمهاراتنا التمثيلية. فالمهرجانات، من دون أن تدري، تكافئنا، فنشعر بأننا حققنا إنجازاً. صنّاع سينما عالميون يتطلّعون إلينا اليوم، ويدركون بأننا، نحن الممثلين اللبنانيين، جاهزون لأي تجارب من هذا النوع».

في المقابل، يقارن حوراني ما بين النظرَتين الغربية والعربية: «ثمة انطباع يُسقطه علينا بعض المنتجين اللبنانيين، تشعرنا بأننا لسنا جاهزين بعد، وبأنّ ممثلين من جنسيات عربية يفوقوننا أهمية». ويتابع: «لا يؤرقني هاجس التسابق مع أحد من زملائي العرب، لكني في الوقت عينه أرفض الوقوف خلفهم. أدعو هؤلاء المنتجين إلى وضع ثقة أكبر بالممثل اللبناني. فإعطاؤه الفرص اللازمة تُدخله في عملية صناعة النجوم. تجاربنا المحلية والعالمية تشكّل إضافة إلى قدراتنا ومهارتنا، ما يخوّلنا الوقوف في الصفوف الأمامية».

لم تكتمل فرحة حوراني بنجاح الفيلم جراء اندلاع حرب غزة، يقول: «عشتُ صراعاً بين الفرحة والغصّة. هذه الحرب تطالنا بالصميم، لا سيما أنني جنوبيّ. سكنني هذا الإحساس المزدوج، وولّد لديّ إشكالية كبيرة».

وعن أعماله المقبلة، من المتوقَّع أن يطلّ في دراما عربية مشتركة في موسم رمضان.


مقالات ذات صلة

مشاركة ممثل من أصول مصرية لإسرائيليين في عمل فني تثير جدلاً

يوميات الشرق الممثل المصري الأميركي مايكل إسكندر (فيسبوك)

مشاركة ممثل من أصول مصرية لإسرائيليين في عمل فني تثير جدلاً

فجَّر إعلان «Amazon MGM Studios» عن تقديم مسلسل بعنوان «بيت داود» بالتعاون مع «The Wonder Project» جدلاً واسعاً في مصر.

داليا ماهر (القاهرة )
يوميات الشرق الفنان المصري حسن الرداد المرشح للقيام بدور سفاح التجمع (فيسبوك)

قصة «سفاح التجمع» تثير نزاعاً بين صُنّاع الدراما المصرية

أثار الإعلان عن تقديم أكثر من عمل درامي حول «سفاح التجمع» نزاعاً بين صُنّاع الدراما عن القصة التي شغلت الرأي العام بمصر في الأسابيع الأخيرة.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق رينيرا تارغاريان تسعى للانتقام مع أولادها (osn)

حرب «بيت التنين» تشوق الجمهور

أقامت شبكة Osn احتفالية كبرى للعرض العالمي الأول بمنطقة الشرق الأوسط للحلقة الأولى من الموسم الثاني لمسلسل House of the Dragon، المشتق من مسلسل Game of Thrones.

محمود الرفاعي (دبي)
يوميات الشرق الفنان المصري حسن الرداد (فيسبوك)

مصر: «سفاح التجمع» من ساحة القضاء إلى الدراما

تستلهم الدراما عادة بعض مشاهدها وأحداثها من وقائع حقيقية وتعد قصة «سفاح التجمع» التي شغلت الرأي العام في مصر بالآونة الأخيرة من أشهر تلك الوقائع.

داليا ماهر (القاهرة)
يوميات الشرق ترتدي الأبيض في المسلسلات مجدّداً (صور ليليان نمري)

ليليان نمري لـ«الشرق الأوسط»: لا يحبطني تجاهُل الأسماء الكبيرة

بعضٌ نغَّص الفرحة، حين اختيرت عناوين من النوع الأصفر. كتبت مواقع إلكترونية أنّ ليليان نمري تزوّجت سعودياً، لتنمّ تعليقات عن سواد النفوس.

فاطمة عبد الله (بيروت)

نَدي حكيم جرّاح لبناني - بريطاني ينصح بعدم إضاعة الوقت

كما المشاهير نحت عملاً فنياً لوالده الراحل (إنستغرام)
كما المشاهير نحت عملاً فنياً لوالده الراحل (إنستغرام)
TT

نَدي حكيم جرّاح لبناني - بريطاني ينصح بعدم إضاعة الوقت

كما المشاهير نحت عملاً فنياً لوالده الراحل (إنستغرام)
كما المشاهير نحت عملاً فنياً لوالده الراحل (إنستغرام)

يُعدّ الطبيب الجرّاح البريطاني - اللبناني نَدي حكيم واحداً من سفراء لبنان في العلم والثقافة. المتخصّص بزراعة الأعضاء في بريطانيا، الذي انتُخب مؤخراً رئيساً لمؤسّسة زراعة الأعضاء في العالم، يُخبر «الشرق الأوسط» عن أول فرصة سنحت له المشاركة بفريق زراعة أول يد في العالم. شغفه بمهنته يُقابلها عشقه للموسيقى والنحت. فهو يعزف على آلة «الكلارينيت»، ويحيي حفلات مع فرق أوركسترالية كبرى. ومن ناحية ثانية، فإنّ النحت هوايته يمارسها منذ نحو 25 عاماً.

يشغل اليوم منصباً عالمياً في زراعة الأعضاء (إنستغرام)

يزور لبنان باستمرار ويملك منزلاً في منطقة بكفيا. لا يعتقد أنه سيمضي فيه سنّ التقاعد. فالتوقُّف عن العمل فكرة لا تراوده أبداً. أكثر ما يتذكّره عن أيامه في وطنه الأم، اللحظات التي كان يسمع فيها دويّ الانفجارات وإطلاق الصواريخ المدمّرة: «كنت أهرب من هذه الأجواء واضعاً سماعاتي، أصغي إلى الموسيقى. كانت الحرب لا تزال في بدايتها منتصف السبعينات. وعندما اتّخذ والدي قرار الهجرة، شكَّلت لندن وجهتنا. يومها لم يتجاوز عمري الـ16 عاماً. وصرتُ أتأقلم مع هذه البلاد الرائعة. ولكن لبنان بقي يسكن قلبي، لذلك تمسّكت بالعربية، وعلمتها لأولادي الذين يتحدّثونها ببراعة».

بحماسة ولهفة، يتكلّم الدكتور ندي حكيم عن لبنان: «نسبة كبيرة من أبناء بلادي تهاجر باحثة عن الاستقرار المفقود في الوطن، لكنني أطالبهم بأن يكونوا سفراء فخريين له، فينشرون ميزاته لا سيئاته، ونواحيه الإيجابية لا السلبية. وهو ما أقوم به وأفتخر كوني من بلاد الأرز».

تفوّقه في جراحة زراعة الأعضاء أوصله إلى أعلى درجة عالمية. يقول: «مؤسّسة زراعة الأعضاء تتعامل مع جميع الجرّاحين في هذا المجال. تنافستُ على مركز رئاستها مع اثنين من أستراليا وأميركا. لم يكن الأمر سهلاً. فمَن سبقوني على هذا المركز هم أشخاص متفوّقون، بينهم من حصد جائزة (نوبل) للسلام».

ولكن كيف يجمع بين الفنون والعلم؟ يردّ: «منذ نعومة أظافري تعلّقت بالموسيقى. كما أنني تعلّمتها في المعهد الوطني الموسيقي في لبنان. أما النحت فهوايتي، كما الكتابة. ولدي عدد لا يُستهان به من المؤلَّفات».

يقف إلى جانب منحوتته للملكة إليزابيث الثانية (إنستغرام)

تحضُر منحوتات ندي حكيم في منازل المشاهير وقصورهم، وكذلك في عدد من المتاحف المعروفة. فكما الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، قدَّم منحوتته للملكة البريطانية الراحلة إليزابيث الثانية، وكذلك للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. ومن بين المنحوتات التي نفّذها، وموجودة في قصور الرؤساء، واحدة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون؛ معروضة في قصر الإليزيه، وأيضاً للبابا فرنسيس في الفاتيكان.

كيف استطاع الوصول إلى كل هؤلاء؟ يروي لـ«الشرق الأوسط»: «بدأتُ أصنع منحوتات لأشخاص أرغب في إهدائهم أعمالي. عندما يعرضها الشخص في منزله، ثمة مَن يسأله عن الفنان الذي أنجزها. وهكذا دواليك، حتى ذاع صيت منحوتاتي، واليوم لدي طلبات بالجُملة لتنفيذها».

رغم حبّه الكبير للموسيقى، لا يستسيغها البروفسور خلال إجرائه العمليات: «في تلك الأثناء، أحبّ الصمت التام. ولكن عندما أمارس هواية النحت، أركن إلى تسجيلات عن الشخصية التي أنحتها، فهي تضعني على علاقة مباشرة معها، وكأنها تجلس معي».

يقف إلى جانب منحوتته للملكة إليزابيث الثانية (إنستغرام)

من ناحية ثانية، عزف الطبيب اللبناني الأصل على «الكلارينيت» في حفلات عالمية، بينها في باريس ولندن وإيطاليا مؤخراً. وعن القاعدة الذهبية التي يعتمدها لتحقيق النجاح، يقول: «علينا أن نقدّر الوقت ونستثمره، فلا نضيّع لحظة منه». بالفعل يطبّق القاعدة هذه، وبالكاد ينام يومياً 5 ساعات.

يتوقّع لزراعة الأعضاء مستقبلاً زاهراً: «دراسات جديدة تؤكد أهمية الخلايا الجذعية في هذا الشأن. ومع هذا العلاج، نحرز تقدّماً ملحوظاً، مما يمكن أن يعزّز زراعة أي عضو نرغب فيه. هناك أيضاً طريقة جديدة في إطار زراعة الأعضاء تجري دراستها وتنفيذها بشكل ضيّق، والمتعلّقة بأعضاء الحيوانات. فبعضها يُشبه تركيبة أعضاء الإنسان، مما يُسهّل القيام بهذه المهمّات».

نسبة كبيرة من أبناء بلادي تهاجر باحثة عن الاستقرار المفقود في الوطن، لكنني أطالبهم بأن يكونوا سفراء فخريين له، فينشرون ميزاته لا سيئاته، ونواحيه الإيجابية لا السلبية. وهو ما أقوم به وأفتخر كوني من بلاد الأرز

الطبيب الجرّاح البريطاني - اللبناني نَدي حكيم

جميع المهن والهوايات التي يمارسها ترتكز على أنامله. فهل أجرى تأميناً عليها في حال حدوث أي سوء؟ يردّ سريعاً: «لا، لاتّكالي على الله. حتى إنّ هذه العادة الرائجة في الماضي باتت شبه غائبة اليوم. على الشخص أن يحافظ على أنامله بنفسه. قلة من الناس تهتمّ بتمرين أصابع يديها مثلاً، وهذا خطأ شائع لأن الأنامل أسوةً بالجسم تحتاج الإبقاء على لياقتها». 

عندما نسأله عما تعني له أنامله، يجيب: «إنها كنز. حتى إني فكرت في عمر أصغر دراسة لغة اليدين. وهي لغة كنت أجهل وجودها، وأنها تختلف ما بين الشعوب. فما تقوله حركات اليد والأنامل عند الأميركيين ليست نفسها عند الإنجليز. درستها لنحو عام في إحدى جامعات أميركا». 

يختم ابن مدينة طرابلس الذي درس في الأشرفية، بأنه يحمل لبنان في قلبه: «لا مثيل لبلدي، وما تعلّمته منه لا يمكن اختصاره بكلمات».