ما الأكثر أماناً أمام الفيروسات... أجهزة «آيفون» أم «آندرويد»؟

يساعد فهم الخصائص الأمنية للجهاز في تقليل خطر الوقوع ضحية للتهديدات السيبرانية بشكل كبير (شاترستوك)
يساعد فهم الخصائص الأمنية للجهاز في تقليل خطر الوقوع ضحية للتهديدات السيبرانية بشكل كبير (شاترستوك)
TT

ما الأكثر أماناً أمام الفيروسات... أجهزة «آيفون» أم «آندرويد»؟

يساعد فهم الخصائص الأمنية للجهاز في تقليل خطر الوقوع ضحية للتهديدات السيبرانية بشكل كبير (شاترستوك)
يساعد فهم الخصائص الأمنية للجهاز في تقليل خطر الوقوع ضحية للتهديدات السيبرانية بشكل كبير (شاترستوك)

تحتوي جوالاتنا الذكية على كنز من المعلومات الشخصية، مما يجعلها أهدافاً رئيسية للجهات الخبيثة. في حين أن الخوف من الفيروسات غالباً ما يصيب مستخدمي الأجهزة التي تعمل بنظام «آندرويد»، فقد يعتقد مستخدمو «آيفون» أنهم بمأمن، لكن هل هذا صحيح؟

الحقيقة هي أنه لا يوجد جهاز محصن تماماً ضد التهديدات الأمنية.

يُنصح بتنزيل التطبيقات فقط من متاجر التطبيقات الرسمية مثل «غوغل بلاي» و«آب ستور» (شاترستوك)

الحصن الأمني ​​لجوال «آيفون»

على عكس «آندرويد» الذي يسمح بتثبيت التطبيقات من مصادر مختلفة، يعمل «آيفون» ضمن نظام بيئي مغلق. يعمل متجر تطبيقات «أبل» بمثابة حارس البوابة، حيث يراجع جميع التطبيقات بدقة قبل النشر. تقلل هذه العملية الصارمة بشكل كبير من فرص تسلل التطبيقات الضارة إلى المتجر الرسمي. بالإضافة إلى ذلك، تستخدم أجهزة «آيفون» بيئة Sandbox مما يقيد وصول التطبيقات إلى موارد النظام ويمنعها من التفاعل مع بعضها بعضاً بحرية. تعمل استراتيجية الاحتواء هذه على تقليل الضرر المحتمل الذي يمكن أن يحدثه التطبيق الضار، حتى لو تمكن من التسلل عبر الشقوق.

يؤدي الاستخدام غير المسؤول لشبكات «الواي فاي» العامة إلى ارتفاع وتيرة التهديدات السيبرانية (تكنولوجيا)

«آندرويد»... حرية مع مسؤولية

من ناحية أخرى، يعطي نظام التشغيل «آندرويد» مستخدميه حرية تنزيل التطبيقات ليس فقط من متجر «غوغل بلاي»، ولكن أيضاً من مصادر خارجية. وفي حين أن هذا يوفر قدراً أكبر من المرونة، فإنه يزيد أيضاً من خطر مواجهة البرامج الضارة. ومع ذلك، يقوم «Google Play Protect» وهو نظام أمان مدمج، بفحص التطبيقات بحثاً عن أي سلوك، وغالباً ما تتضمن تحديثات «آندرويد» تصحيحات أمنية لمعالجة الثغرات الأمنية.

التهديدات الخارجية المشتركة

لا تزال هجمات التصيد الاحتيالي التي تغري المستخدمين بالنقر على الروابط الضارة أو تنزيل برامج ضارة متخفية في صورة برامج شرعية تُشكل قلقاً كبيراً. يمكن لتكتيكات الهندسة الاجتماعية التي تستغل الثقة البشرية أن تؤدي أيضاً إلى تعريض الأمان على أي من النظامين للخطر. وإذا كنت من مستخدمي آيفون، فينصح الخبراء باتباع بعض الخطوات لتبقى آمناً:

- اقرأ مراجعات المستخدم والتقييمات قبل تنزيل التطبيق.

- انتبه جيداً للأذونات التي يطلبها التطبيق أثناء التثبيت.

- حدّث بانتظام برامج وتطبيقات «آيفون» الخاصة بك بأحدث الإصدارات، وهو أمر بالغ الأهمية.

- احذف التطبيقات التي لا تستخدمها أو لم تنزلها على جوالك.

- فكر في استخدام مدير كلمات المرور لإنشاء كلمات مرور معقدة وخزنها بشكل آمن.

- كن حذراً من الروابط التي تصلك عبر رسائل البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية، حتى لو بدت وكأنها من مصادر موثوقة.

- قم بتمكين المصادقة الثنائية (2FA) كلما كان ذلك متاحاً. وتضيف هذه الطبقة الإضافية من الأمان حاجزاً كبيراً ضد الوصول غير المصرح به.

- احذر من التحميل الجانبي الذي يتضمن تثبيت التطبيقات من خارج متجر التطبيقات.

يفحص «Google Play Protect» التطبيقات والأجهزة للتأكد من عدم وجود أي سلوك ضار (شاترستوك)

فهم مخاطر شبكات «الواي فاي» العامة

على الرغم من أن شبكات «الواي فاي» العامة مريحة، فإنها تُشكل أرضاً خصبة للتهديدات السيبرانية. يمكن أن يؤدي استخدام هذه الشبكات إلى تعريض جهاز آيفون الخاص بك للخطر، حيث يعترض المهاجمون البيانات التي يتم نقلها عبر الشبكة. للتخفيف من هذه المخاطر، استخدم دائماً شبكة افتراضية خاصة (VPN) عند الاتصال بشبكة «واي فاي» عامة. تقوم شبكة (VPN) بتشفير اتصالك بالإنترنت، مما يوفر نفقاً آمناً لبياناتك، ويضمن بقاء أنشطتك عبر الإنترنت خاصة.

مراقبة النشاط غير العادي

قم بمراقبة جهاز «آيفون» الخاص بك بانتظام بحثاً عن أي نشاط غير عادي. يتضمن ذلك التحقق من التطبيقات التي لا تتذكر تثبيتها، واستنزاف البطارية بشكل غير متوقع، والارتفاع الكبير في استخدام البيانات. يمكن أن تكون هذه مؤشرات على وجود برامج ضارة أو وصول غير مصرح به. إذا لاحظت أي شيء مريب، فاتخذ إجراءً فورياً عن طريق حذف التطبيقات المشكوك فيها، وتغيير كلمات المرور الخاصة بك، وإجراء فحص أمني باستخدام تطبيق موثوق به. كما يعد البقاء على اطلاع بأحدث التهديدات الأمنية وأفضل الممارسات أمراً بالغ الأهمية.


مقالات ذات صلة

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

تكنولوجيا يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

ابتكر باحثون بجامعة كمبردج نموذجاً للتعلم الآلي يمكنه التنبؤ بتطور مشاكل الذاكرة والتفكير الخفيفة إلى مرض ألزهايمر بدقة أكبر من الأدوات السريرية.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا شعار  شركة «أوبن إيه آي» يظهر على شاشة هاتف (أ.ب)

علماء يحذرون: أنظمة الذكاء الاصطناعي قد تكون على وشك الانهيار

حذّر باحثون من أن أنظمة الذكاء الاصطناعي قد تنهار وتتحول إلى «هراء» مع امتلاء المزيد من مواقع الإنترنت بالمحتوى الذي يصنعه الذكاء الاصطناعي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا «واتساب» سيطلق قريباً ميزتي الترجمة التلقائية وأسماء المستخدمين لتعزيز التواصل والخصوصية (أبل)

«واتساب» يختبر ميزة الترجمة التلقائية للمحادثات وأسماء المستخدمين

بهدف تعزيز التواصل والخصوصية...

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
تكنولوجيا يزود «Galaxy Z Flip6 Olympic» بشريحة «eSIM» مع 100 غيغابايت من بيانات 5G لدعم تواصل أفضل للرياضيين (سامسونغ)

«سامسونغ» تكشف عن إصدار خاص من «Galaxy Z Flip6» لرياضيي أولمبياد 2024

إنها المرة الأولى التي يتوفر فيها أحدث منتجات «سامسونغ» للرياضيين قبل إطلاقه رسمياً في السوق.

نسيم رمضان (لندن)
بيئة العلماء نظروا إلى الدلفين بوصفه نموذجاً لبناء مركبات مائية سريعة وقادرة على المناورة (رويترز)

مروحة تحاكي «جلد الدلفين» تعمل على خفض انبعاثات سفن الشحن

تحمل مروحة جديدة ابتكرها معهد نينغبو لتكنولوجيا وهندسة المواد (NIMTE) مطلية بمادة تحاكي جلد الدلفين، وعداً بالحد بشكل كبير من استهلاك الوقود والانبعاثات.

«الشرق الأوسط» (بكين)

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)
يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)
TT

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)
يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)

يمثل الخرف تحدياً كبيراً لجهات الرعاية الصحية حول العالم، وتقدر التكلفة السنوية لرعايته بنحو 820 مليار دولار، بحسب تحليل لدراسة العبء العالمي للمرض لعام 2019. وتشير الإحصاءات إلى أن أكثر من 50 مليون شخص عالمياً يعانون الخرف، مع توقعات بارتفاع الحالات ثلاث مرات تقريباً على مدى السنوات الخمسين المقبلة.

يعد الاكتشاف المبكر لمرض ألزهايمر الذي يعد السبب الأكثر شيوعاً للخرف، أمراً بالغ الأهمية للعلاج الفعال. وغالباً ما تعتمد طرق التشخيص الحالية على اختبارات غازية ومكلفة، مثل فحوص التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني والبزل القطني. هذه الأساليب ليست متاحة دائماً في جميع المراكز الطبية؛ مما يؤدي إلى التشخيص الخاطئ وتأخير العلاج.

يتطور ألزهايمر ببطء ويتفاقم تدريجياً على مدار أعوام عدة وفي نهاية المطاف يؤثر على أغلب المناطق بالدماغ (شاترستوك)

تطوير نموذج الذكاء الاصطناعي

في تطور واعد، ابتكر باحثون من قسم علم النفس بجامعة كمبردج نموذجاً للتعلم الآلي يمكنه التنبؤ بتطور مشاكل الذاكرة والتفكير الخفيفة إلى مرض ألزهايمر بدقة أكبر من الأدوات السريرية الحالية.

بنى فريق البحث النموذج باستخدام بيانات من أكثر من 400 فرد من مجموعة بحثية في الولايات المتحدة. بعدها تحققوا من صحة النموذج باستخدام بيانات المرضى في العالم الحقيقي من 600 مشارك إضافي من المجموعة الأميركية نفسها وبيانات من 900 فرد يحضرون عيادات الذاكرة في بريطانيا وسنغافورة.

أظهرت خوارزمية الذكاء الاصطناعي قدرتها على التمييز بين ضعف الإدراك الخفيف المستقر وتلك التي تتطور إلى مرض ألزهايمر في غضون ثلاث سنوات. ومن المثير للإعجاب أنها حددت بشكل صحيح الأفراد الذين سيصابون بمرض ألزهايمر في 82 في المائة من الحالات وأولئك الذين لن يصابوا به في 81 في المائة من الحالات باستخدام الاختبارات المعرفية وفحص التصوير بالرنين المغناطيسي فقط.

يهدف فريق البحث إلى توسيع نموذجهم ليشمل أشكالاً أخرى من الخرف مثل الخرف الوعائي والجبهي الصدغي (شاترستوك)

تعزيز دقة التشخيص

أثبت نموذج الذكاء الاصطناعي أنه أكثر دقة بثلاث مرات تقريباً في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر من الطرق السريرية القياسية، والتي تعتمد عادةً على علامات مثل ضمور المادة الرمادية أو الدرجات المعرفية. وقد يؤدي هذا التحسن الكبير إلى تقليل معدل التشخيص الخاطئ وتمكين التدخل المبكر؛ مما قد يحسّن نتائج المرضى.

كما استخدم الباحثون النموذج لتصنيف المرضى المصابين بمرض ألزهايمر إلى ثلاث مجموعات بناءً على البيانات من زيارتهم الأولى لعيادة الذاكرة. شملت المجموعات أولئك الذين ستظل أعراضهم مستقرة (نحو 50 في المائة)، وأولئك الذين سيتقدمون ببطء (نحو 35 في المائة)، وأولئك الذين سيتدهورون بسرعة (نحو 15 في المائة). تم التحقق من صحة هذه التوقعات من خلال بيانات المتابعة على مدى ست سنوات. يمكن أن يسهل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة.

الآثار المترتبة على رعاية المرضى

تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية لهذا النموذج الذكي في قدرته على تبسيط مسارات رعاية المرضى. بالنسبة لـ50 في المائة من الأفراد الذين تكون أعراض فقدان الذاكرة لديهم مستقرة وربما بسبب عوامل أخرى مثل القلق أو الاكتئاب، يمكن للنموذج أن يساعد في توجيههم إلى المسارات السريرية المناسبة، وتجنب علاجات الخرف غير الضرورية. لا يعمل هذا التمييز على تحسين رعاية المرضى فحسب، بل يخفف أيضاً من القلق المرتبط بالتشخيصات غير المؤكدة.

وقد سلطت البروفيسورة زوي كورتزي، المؤلفة الرئيسية للدراسة، الضوء على التأثير المحتمل لهذه الأداة قائلة إنه تم ابتكار أداة، على الرغم من استخدامها فقط لبيانات من الاختبارات المعرفية وفحوص التصوير بالرنين المغناطيسي، فإنها أكثر حساسية من الأساليب الحالية في التنبؤ بما إذا كان شخص ما سيتقدم من أعراض خفيفة إلى مرض ألزهايمر. وأضافت كورتزي أن من شأن هذا أن يحسّن بشكل كبير من رفاهية المريض، ويُظهر الأشخاص الذين يحتاجون إلى أقرب رعاية، مع إزالة القلق عن هؤلاء المرضى الذين نتوقع أن يظلوا مستقرين.

ابتكر الباحثون أداة أكثر حساسية من الأساليب الحالية في التنبؤ بما إذا كان شخص ما سيتطور من أعراض خفيفة إلى مرض ألزهايمر (شاترستوك)

الاتجاهات المستقبلية

أكد الدكتور بن أندروود، استشاري الطب النفسي، على أهمية الحد من عدم اليقين التشخيصي. وأضاف: «في العيادة، أرى كيف أن عدم اليقين بشأن ما إذا كانت هذه قد تكون العلامات الأولى للخرف يمكن أن يسبب الكثير من القلق للأشخاص وأسرهم، فضلاً عن كونه محبطاً للأطباء الذين يفضلون كثيراً تقديم إجابات قاطعة».

يهدف فريق البحث الآن إلى توسيع نموذجهم ليشمل أشكالاً أخرى من الخرف، مثل الخرف الوعائي والخرف الجبهي الصدغي، مع دمج أنواع مختلفة من البيانات، بما في ذلك علامات فحص الدم. وأعربت البروفيسورة كورتزي عن تفاؤلها بالمستقبل قائلة إن «رؤيتنا هي توسيع نطاق أداة الذكاء الاصطناعي لدينا لمساعدة الأطباء السريريين في تعيين الشخص المناسب في الوقت المناسب لمسار التشخيص والعلاج المناسب».