رسوم نشر جديدة على «إكس» لمحاولة التصدي لـ«البوتات»

ستساهم السياسة الجديدة للمنصة في الحد بشكل كبير من نشاط «البوتات» حيث ستلزم المستخدمين الجدد بدفع رسوم للنشر (د.ب.أ)
ستساهم السياسة الجديدة للمنصة في الحد بشكل كبير من نشاط «البوتات» حيث ستلزم المستخدمين الجدد بدفع رسوم للنشر (د.ب.أ)
TT

رسوم نشر جديدة على «إكس» لمحاولة التصدي لـ«البوتات»

ستساهم السياسة الجديدة للمنصة في الحد بشكل كبير من نشاط «البوتات» حيث ستلزم المستخدمين الجدد بدفع رسوم للنشر (د.ب.أ)
ستساهم السياسة الجديدة للمنصة في الحد بشكل كبير من نشاط «البوتات» حيث ستلزم المستخدمين الجدد بدفع رسوم للنشر (د.ب.أ)

أعلن إيلون ماسك، مالك شبكة «إكس» (المعروفة سابقاً بـ«تويتر»)، عن خطط لفرض رسوم تسجيل صغيرة على المستخدمين الجدد بهدف تمكينهم من النشر على المنصة. هذه الخطوة تأتي في محاولة لمكافحة ظاهرة «البوتات» التي تهدّد جودة وأمان التفاعل على المنصة.

فهم عمل «البوتات» في شبكة «إكس»

«البوتات» أو الحسابات الآلية، تعدّ من التحديات الكبرى التي تواجه الكثير من المنصات الاجتماعية. على شبكة «إكس»، يتم استخدام «البوتات» لأغراض متعددة، مثل نشر الإعلانات التجارية، نشر الأخبار الزائفة، أو حتى التلاعب بالرأي العام. هذه الحسابات يمكن أن تؤدي إلى تلوث النقاشات العامة وتقليل الثقة في المحتوى المتداول على المنصة.

تقنيات التحقق التقليدية مثل «CAPTCHA» التي تم تصميمها لفصل البشر عن الآلات أصبحت أقل فاعلية بمرور الوقت؛ إذ يمكن للذكاء الاصطناعي المتقدم الآن اجتياز هذه الاختبارات بسهولة. ونتيجة لذلك؛ يبحث ماسك عن طرق جديدة وأكثر فاعلية لمواجهة هذه المشكلة.

التفاصيل والتأثير المتوقع من فرض الرسوم

في ظل السياسة الجديدة، سيتعين على المستخدمين الجدد دفع رسوم تسجيل قبل أن يتمكنوا من النشر على «إكس». وعلى الرغم من أن التفاصيل المحددة لم تُعلن بعد، فإن هذه الرسوم من المتوقع أن تكون معقولة ومصممة للحد من إنشاء حسابات زائفة دون تقييد الوصول إلى المنصة للمستخدمين الحقيقيين.قد تأتي هذه الخطوة بنتائج إيجابية مثل تحسين جودة التفاعلات وتقليل الضوضاء الناتجة من النشاط الآلي لـ«البوتات».

بالإضافة إلى ذلك، قد يساهم هذا في خلق بيئة أكثر أماناً ومصداقية على المنصة؛ مما يعزز من جاذبيتها كوسيلة للتواصل الاجتماعي والمناقشات العامة.

قد تشكل هذه الإجراءات جزءاً من استراتيجية أوسع لضمان استدامة شبكة «إكس» كمنصة تفاعلية تتسم بالجودة والمصداقية. وبالإضافة إلى الرسوم، تعمل الشركة على تطوير وتحسين أنظمتها للتحقق والتعرف على الأنماط المشبوهة للحد من انتشار المحتوى الضار والتأكد من أن المستخدمين النشطين هم بالفعل أشخاص حقيقيون.

التجارب السابقة وما تعلمته «إكس»

لقد جربت «إكس» في السابق تطبيق رسوم في بعض المناطق، مثل نيوزيلندا والفلبين، حيث طُلب من المستخدمين الجدد دفع دولار واحد سنوياً. هذه التجربة أعطت «إكس» فرصة لمراقبة تأثير الرسوم على نشاط الحسابات وجودة التفاعلات. وقد لوحظ أنه بعد تطبيق الرسوم، تقلص عدد الحسابات الجديدة التي تم إنشاؤها بشكل تلقائي؛ مما أدى إلى تحسين ملموس في نوعية المحادثات وأمان المنصة.

تطبيق السياسة الجديدة والتوقعات المستقبلية

مع تطبيق السياسة الجديدة على مستوى أوسع، من المتوقع أن تواجه «إكس» بعض التحديات، بما في ذلك احتمال انخفاض عدد المستخدمين الجدد بسبب الرسوم. ومع ذلك، تراهن الشركة على أن هذه الاستراتيجية ستساعد في الحفاظ على جودة المنصة وسلامتها، وتقليل الضغط الناتج من إدارة ومراقبة الحسابات المزيفة. من المهم أن توازن «إكس» بين الحفاظ على منصة مفتوحة ومرحّبة للجميع وبين حمايتها من الاستغلال من قِبل الجهات التي تسعى لنشر المعلومات المضللة أو إحداث الفوضى. سيكون من الضروري مراقبة تأثير هذه الرسوم على نمو المنصة ورضا المستخدمين، وربما تعديل السياسة استجابة للتغذية الراجعة من المجتمع.

يمثل فرض رسوم على جميع المستخدمين الجدد محاولة جريئة من جانب إيلون ماسك لتعزيز الثقة والنزاهة في شبكة «إكس». وبينما يستمر العالم الرقمي في التطور، ستظل المنصات مثل «إكس» في مقدمة التجارب الاجتماعية، وتحتاج إلى استمرار التكيف مع التحديات الجديدة لتبقى ذات صلة وفاعلية في تسهيل التواصل الاجتماعي بشكل آمن ومثمر.


مقالات ذات صلة

أميركا: تنافس شرس على تسخير «منصات التواصل» في الحملات الانتخابية

الولايات المتحدة​ مناصرون لترمب يتظاهرون في فلوريدا في 2 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

أميركا: تنافس شرس على تسخير «منصات التواصل» في الحملات الانتخابية

يتزايد نفوذ وسائل التواصل الاجتماعي ويتصاعد تأثيرها في الانتخابات الأميركية، وسط تنافس شرس بين المرشحين الديمقراطي والجمهوري لاستمالة عقول الناخبين وقلوبهم.

رنا أبتر (واشنطن)
تكنولوجيا أطلقت الشركة في الأصل القدرة على إخفاء علامة تبويب الإعجابات كميزة لمشتركي «X Premium» العام الماضي (شاترستوك)

«إكس» تبدأ ميزة إخفاء الإعجابات الخاصة لحماية تفضيلات المستخدمين

«إكس» تعلن بدء إخفاء إعجابات المستخدمين تلقائياً هذا الأسبوع بهدف السماح لهم بالتفاعل مع المنشورات دون خوف من التدقيق العام، وفق تعبيرها.

نسيم رمضان (لندن)
الولايات المتحدة​ بنيامين نتنياهو يتحدث أمام الكونغرس في 3 مارس 2015 (أ.ف.ب)

إسرائيل تستهدف سراً النواب الأميركيين بالذكاء الاصطناعي لدعم حربها في غزة

كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أن إسرائيل نظمت حملة تأثير، نهاية عام 2023، استهدفت من خلالها المشرعين الأميركيين والجمهور الأميركي برسائل مؤيدة لإسرائيل.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق شعار منصة إكس (أ.ب)

رسمياً... «إكس» تسمح بالمحتوى الإباحي

أعلنت منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي أنها باتت تسمح رسمياً بنشر أي محتوى جنسي أو إباحي على منصتها.

«الشرق الأوسط» (كاليفورنيا)
الاقتصاد عرض شعار «تويتر» وصورة إيلون ماسك من خلال عدسة مكبرة في رسم توضيحي (رويترز)

إيلون ماسك سيدلي بشهادته في تحقيق هيئة الأوراق المالية والبورصات بشأن «تويتر»

وافق إيلون ماسك على الإدلاء بشهادته في التحقيق الذي تجريه الهيئة التنظيمية في استحواذه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» عام 2022.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

«ميتا» تعلّق خطة لاستخدام بيانات مستخدميها الشخصية في برنامج ذكاء اصطناعي

لوغو «ميتا» (د.ب.أ)
لوغو «ميتا» (د.ب.أ)
TT

«ميتا» تعلّق خطة لاستخدام بيانات مستخدميها الشخصية في برنامج ذكاء اصطناعي

لوغو «ميتا» (د.ب.أ)
لوغو «ميتا» (د.ب.أ)

علّقت شركة «ميتا» الأميركية المالكة لتطبيقي «فيسبوك» و«إنستغرام»، المُلاحَقة قضائياً في 11 دولة أوروبية، خطتها لاستخدام بيانات مستخدميها الشخصية في برنامج ذكاء اصطناعي، على ما أفادت اللجنة الآيرلندية لحماية البيانات، الجمعة.

وأعلنت اللجنة، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، أنّ «(ميتا) علّقت خطتها لتدريب نموذج اللغة الموسع الخاص بها من خلال استخدام المحتوى العام الذي يشاركه البالغون في (فيسبوك) و(إنستغرام) في الاتحاد الأوروبي/المنطقة الاقتصادية الأوروبية».

و«ميتا» مُستهدفة، منذ الأسبوع الفائت، من قبل جمعية «نويب» النمساوية التي طلبت من السلطات التدخل «سريعاً» لمنع تنفيذ سياسة الخصوصية الجديدة هذه، المرتقب في 26 يونيو (حزيران).

وقال رئيس جمعية «نويب» ماكس شريمز، في بيان: «نرحّب بهذا التطور، لكننا سنراقبه من كثب». وأضاف: «حتى الآن لم يحصل أي تغيير رسمي في سياسة الخصوصية الخاصة بـ«ميتا»، ما يجعل هذا التعهد ملزماً قانوناً».

ولم تسحب «نويب» الدعاوى في هذه المرحلة.

وبينما يتم أصلاً استخدام بعض البيانات العامة لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي، أرادت «ميتا»، بحسب الجمعية النمساوية، أن تذهب إلى أبعد من ذلك و«تستخدم بالكامل» كل بيانات مليارات المستخدمين التي تم جمعها منذ عام 2007.

وترمي من خلال هذه الخطوة إلى استعمالها في إطار تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التجريبية من دون أي حدود، بحسب «نويب»، من دون الحصول على موافقة مستخدمي الإنترنت، على الرغم من أنّ هذه الخطوة إلزامية بموجب النظام الأوروبي العام لحماية البيانات.

وجمعية «نويب» (كلمة مؤلفة من الحروف الأولى لعبارة «نان أوف يور بيزنس» بالإنجليزية أي ليس من شأنك)، وراء دعاوى كثيرة على شركات التكنولوجيا الكبرى.