«أبل» تطلق هواتف «آيفون 15» بقدرات جديدة وتكشف عن الجيل التاسع من ساعتها الذكية

تضمنت تغيراً تاريخياً في منافذ الشحن عبر الانتقال إلى كابلات «يو إس بي سي»

تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة «أبل» (إ.ب.أ)
تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة «أبل» (إ.ب.أ)
TT

«أبل» تطلق هواتف «آيفون 15» بقدرات جديدة وتكشف عن الجيل التاسع من ساعتها الذكية

تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة «أبل» (إ.ب.أ)
تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة «أبل» (إ.ب.أ)

كما كان متوقعاً أطلقت شركة «أبل» اليوم الإصدار الجديد من سلسلة هواتفها «آيفون 15» من خلال أربع نسخ تضمنت تغيراً تاريخياً في منافذ الشحن، والتي شهدت الانتقال من استخدام كابلات «لايتينيغ» إلى كابلات «يو إس بي سي» التي تستخدمها «أبل» في أجهزة الكومبيوتر المحمولة وأجهزة آيباد. ووصف تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة «أبل» نسخ «البرو» المصنوعة من التيتانيوم، بأنها أقوى الهواتف الذكية التي صنعتها على الإطلاق.

آيفون 15 برو

طرحت «أبل» اليوم جهازي «آيفون 15 برو» و«آيفون 15برو ماكس»، المصممين من التيتانيوم فائق الجودة والمستخدم في مجال الطيران والفضاء، مشيرة إلى أنه يجمع بين القوة وخفة الوزن ليقدم أخف موديلات «برو» من «أبل» على الإطلاق. وقالت الشركة الأميركية إن التصميم الجديد يقدم زوايا انسيابية وزر إجراءات قابلاً للتخصيص، ما يسمح للمستخدمين بتخصيص تجربة جهاز الآيفون. وتتيح التحديثات القوية للكاميرا ما يعادل سبع عدسات احترافية مع جودة صور عالية، بما في ذلك كاميرا رئيسية أكثر تطوراً بدقة 48 ميغا بكسل، تتيح التقاط صور في الوضع الافتراضي بدقة فائقة تصل إلى 24 ميغا بكسل، مع توفر جيل جديد من صور البورتريه مع نمط التركيز وميزة التحكم في العمق، وتحسينات في نمط الليل وميزة «إتش دي آر» الذكية، وكاميرا تقريب مسافات إكس فايف جديدة كلياً وحصرياً على آيفون 15 برو ماكس. وتتيح شريحة «إيه 17 برو» مستوى جديداً من تجارب الألعاب والأداء الاحترافي. في الوقت الذي تضمّن الهاتفان موصل «يو إس بي - سي» الجديد بسرعات «يو إس بي 3» بما يصل إلى 20 مرة من «يو إس بي 2»، في الوقت الذي تشير فيه «أبل» إلى أنه مع تنسيقات الفيديو الاحترافية الجديدة أصبح من الممكن إنجاز المهام الاحترافية الأكثر تعقيداً بقوة غير مسبوقة. كما تضمنت الهواتف إضافة خدمة المساعدة على الطريق عبر الأقمار الاصطناعية، حيث تعتمد تشكيلة «آيفون 15 برو» على البنية التحتية المبتكرة للأقمار الاصطناعية من «أبل» لتوصيل المستخدمين بسُبل المساعدة إذا واجهتهم مشكلة في السيارة أثناء وجودهم خارج الشبكة. سيتوفر الهاتفان بأربعة ألوان جديدة مذهلة، تشمل التيتانيوم الأسود، والتيتانيوم الأبيض، والتيتانيوم الأزرق، والتيتانيوم الطبيعي. وسيبدأ الطلب المسبق يوم الجمعة الموافق 15 سبتمبر (أيلول)، على أن يبدأ التوفر من يوم الجمعة 22 سبتمبر الحالي. وقال جريج جوسوياك، نائب الرئيس الأول للتسويق على مستوى العالم في «أبل»: «هذه مجموعة برو الأكثر احترافية على الإطلاق، فهي تتميز بتصميم متطور من التيتانيوم، وأفضل نظام كاميرا في آيفون حتى الآن، ما يتيح مستوى جديدا لإنجاز المهام سيغيّر قواعد اللعبة، بالإضافة إلى شريحة (إيه 17 يرو)، التي تبشر بمرحلة جديدة غير مسبوقة من الأداء والألعاب على آيفون. ويمثل (آيفون 15 برو) و(آيفون 15 برو ماكس) أفضل تصميمات (أبل) والابتكارات الأولى من نوعها في المجال للمساعدة في إثراء التجارب اليومية لمستخدمينا، ومساعدتهم على إطلاق العنان لإبداعاتهم».

«آيفون 15 برو» (الشرق الأوسط)

«آيفون 15»

وكشفت «أبل» اليوم عن «آيفون 15» و«آيفون 15 بلس» اللذين قالت إنهما يتميزان بسطح خلفي من الزجاج بلون مدمج مع طلاء مركب غير لامع، وحواف انسيابية جديدة في هيكل من الألمنيوم. كما تضمن كلا الطرازين ميزة «دينامك آيلاند» مع نظام كاميرا متقدم مصمم لمساعدة المستخدمين على التقاط صور عالية الجودة، حيث تتيح الكاميرا الرئيسية القوية بدقة 48 ميغا بكسل التقاط صور فائقة الدقة وتوفر خيار التقريب البصري للمسافات (2x) لمنح المستخدمين ثلاثة مستويات من التكبير والتصغير البصري، كما لو كان لديهم كاميرا ثالثة. وتقدم تشكيلة «آيفون 15» جيلاً جديداً من صور البورتريه، تجعل التقاط صور البورتريه أسهل مع إظهار مزيد من التفاصيل وتقديم أداء أفضل في الإضاءة الخافتة. كما تضمن الإصدار الخامس عشر من الآيفون واعتماداً على البنية التحتية للأقمار الاصطناعية من «أبل» خدمة المساعدة على الطريق عبر الأقمار الاصطناعية حيث توصيل المستخدمين باتحاد السيارات الأميركي «إيه إيه إيه» إذا واجهوا مشكلة في السيارة أثناء وجودهم خارج الشبكة. وأوضحت أنه مع شريحة «A16 بايونك» التي تقدم أداءً قوياً قد أثبت جدارته، في حين تضمن منفذ الشحن عبر طريق كيابل «يو إس بي- سي»، وهو معيار مقبول عالمياً للشحن ونقل البيانات، ليصبح من الممكن استخدام الكابل نفسه لشحن الآيفون والماك والآيباد وسماعات إير بودز الإصدار الثاني المحدث، ويدعم كلا الموديلين «ميغا سيف» وشواحن «كيو آي 2» اللاسلكية المستقبلية. وقالت كايان درانس، نائبة رئيس شركة «أبل» لقسم تسويق منتجات آيفون حول العالم: «يمثل آيفون 15 وآيفون 15 بلس قفزة نوعية هائلة مع ابتكارات الكاميرا المثيرة التي تلهم الإبداع، وميزة (دينامك آيلاند) سهلة الاستخدام، وشريحة A16 بايونك لأداء قوي أثبت جدارته. وهذا العام، نرتقي بقدرات التصوير الحسابي إلى مستويات غير مسبوقة مع الكاميرا الرئيسية بدقة 48 ميغا بكسل التي تقدم صور 24 ميغا بكسل في الوضع الافتراضي الجديد، ليحصل المستخدمون على جودة صور هائلة، وميزة تقريب المسافات 2x، وجيل جديد من صور البورتريه».

«آيفون 15»

الجيل التاسع من الساعة

وطرحت «أبل» اليوم «أبل ووتش سيريس 9»، مضيفة بذلك ميزات جديدة إلى ساعتها الأكثر مبيعاً في العالم، ما يعد علامة بارزة ضمن مبادرتها البيئية، حيث تتميز الساعة الجديدة بإمكانيات أقوى بكثير مقارنة بالموديلات السابقة، وذلك بفضل شريحة S9 الجديدة بنظام دوائر متكاملة مجمعة «إس آي بي» التي تزيد من فاعلية الأداء والقدرات: تشمل حركة الضغط مرتين الجديدة الساحرة، بالإضافة إلى شاشة أكثر سطوعاً، وسرعة أكبر لاستخدام خاصية الأوامر الصوتية «سيري» على الجهاز، مع توفير إمكانية الوصول إلى البيانات الصحية وتسجيلها، وميزة العثور الدقيق لهاتف الآيفون، وغير ذلك الكثير. وتعمل الساعة بنظام التشغيل «ووتش 10» الذي تتوفر عليه التطبيقات بتصميم جديد، مع ميزة «الحزمة المكدسة الذكية» الجديدة، وواجهات ساعة جديدة، وميزات جديدة لركوب الدراجات والمشي لمسافات طويلة، بالإضافة إلى أدوات لدعم الصحة النفسية. وقالت «أبل» إنه للمرة الأولى، أصبح بإمكان المستخدمين انتقاء اختيار محايد كربونياً من «أبل ووتش»، وتمثل هذه المنتجات الجديدة علامة بارزة باتجاه تحقيق هدف «أبل 2030»، وهذه هي خطة «أبل» التي تعمل عليها لتكون محايدة كربونياً في سلسلة التوريد الخاصة بها ودورة حياة منتجاتها بالكامل بحلول عام 2030. تشكيلة «أبل ووتش» متاحة للطلب الآن، وستتوفر في المتاجر اعتباراً من يوم الجمعة الموافق 22 سبتمبر. وقال جيف ويليامز مدير عام العمليات في «أبل» إن «(أبل ووتش) هي الرفيق المثالي الذي يساعد ملايين المستخدمين على تعزيز صحتهم ولياقتهم البدنية، فضلاً عن تحسين أساليب التواصل وتدابير السلامة. نحن نطرح تشكيلة (أبل ووتش) الأفضل على الإطلاق، فقد زودناها بإمكانيات جديدة مذهلة وميزات تقنية متقدمة، تشمل حركة الضغط مرتين الجديدة، وشاشة أكثر سطوعاً، وميزة (Siri) على الجهاز، إضافة إلى أنها من أول منتجاتنا المحايدة كربونياً على الإطلاق. سواء كان المستخدمون يريدون الترقية من موديلات أقدم أم يريدون شراء ساعة من (أبل) لأول مرة». من جهتها قالت ليزا جاكسون، نائبة رئيس شركة «أبل» لشؤون البيئة والسياسات والمبادرات الاجتماعية: «نحن في (أبل) ملتزمون بتصميم منتجات يحبها العملاء وتحافظ على البيئة في الوقت نفسه. وهذا العام، حققنا إنجازاً مهماً في طريقنا نحو هدف (أبل 2030)، فقد صُنعت منتجاتنا المحايدة كربونياً وفقاً لأسلوب (أبل) المتفرد، وهي بذلك تقلل كثيراً من انبعاثات الكربون الناتجة عن المواد والكهرباء ووسائل النقل، مع ميزات إبداعية وتصميم فريد».وأصبح استخدام ساعة «أبل ووتش» أكثر سهولة وبساطة، بفضل الابتكارات؛ مثل التاج الرقمي ومحرك الحس اللمسي، بالإضافة إلى الإيماءات مثل النقر، والتمرير، ورفع المعصم، وتغطية الساعة لكتم الصوت. يمكن للمستخدمين التحكم بسهولة في الساعة باستخدام حركة الضغط مرتين الجديدة بيد واحدة من دون الحاجة إلى لمس الشاشة؛ حيث يمكنهم الضغط بالسبابة والإبهام معاً باستخدام اليد التي عليها الساعة لتنفيذ كثير من الإجراءات الشائعة بسرعة وسهولة على «أبل ووتش 9». ووفق العرض فإن حركة الضغط مرتين في الزر الرئيسي تتحكم في أي تطبيق، حيث يمكن استخدامها لإيقاف أحد المؤقتات، أو تشغيل الموسيقى وإيقافها مؤقتاً، أو ضبط غفوة المنبه. كما يمكن استخدام هذه الإيماءة للرد على مكالمة هاتفية أو إنهائها، والتقاط صورة بريموت الكاميرا في ساعة «أبل ووتش». يؤدي الضغط مرتين أيضاً إلى فتح ميزة الحزمة المكدسة الذكية من واجهة الساعة، كما يمكن استعراض الأدوات في الحزمة المكدسة الذكية عند تكرار الضغط مرتين. تعتمد حركة الضغط مرتين الجديدة على المحرك العصبي الأكثر سرعة في ساعة «أبل» الجيل التاسع، وهو يعمل على معالجة البيانات من مقياس التسارع والجيروسكوب والمستشعر البصري لنبض القلب باستخدام خوارزمية جديدة للتعلم الآلي. وترصد الخوارزمية الحركات والتغييرات البسيطة في تدفق الدم عند استخدام السبابة والإبهام للضغط مرتين. وستتوفر حركة الضغط مرتين في تحديث للبرامج يصدر الشهر المقبل.

«ساعة أبل» الجيل التاسع

ساعة ألترا

وتضمن المؤتمر الكشف عن ساعة «أبل ووتش ألترا 2»، والتي قالت «أبل» إنها تضمن ميزات جديدة من خلال الإمكانيات الموجودة في النسخة الأولى، وأضيف إليها شريحة «S9» الجديدة القوية بنظام دوائر متكاملة مجمعة (إس آي بي SiP)، وحركة الضغط مرتين الجديدة، مع شاشتها الأكثر سطوعاً في «أبل»، ونطاق ارتفاع موسّع، بالإضافة إلى واجهة ساعة جديدة تحمل اسم «Modular Ultra»، وعلاوة على جميع التحديثات الجديدة، تتمتع ساعة ألترا الجديدة بعمر البطارية نفسه الذي يدوم لمدة 36 ساعة مع الاستخدام العادي، بالإضافة إلى 72 ساعة في نمط الطاقة المنخفضة.

سماعات «إير بودز» المحدثة

وكشفت «أبل» أيضاً عن سماعات إير بودز برو (الجيل الثاني) مع منفذ شحن «يو إس بي سي ميغا سيف»، في إضافة جديدة إلى إمكانيات السماعات، مشيرة إلى أنها تصل لضعف إمكانيات الإصدار السابق في مستوى إلغاء الضجيج النشط، وشفافية صوت متقدمة، وتجربة صوت مكاني.

الكشف عن منفذ شحن (يو إس بي سي) في هواتف «آيفون 15 برو» (الشرق الأوسط)


مقالات ذات صلة

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

تكنولوجيا يمكن أن يسهّل التعرف المبكر على المرضى الذين من المرجح أن يتقدموا بسرعة العلاج في الوقت المناسب والمراقبة الدقيقة (شاترستوك)

الذكاء الاصطناعي أكثر دقة بـ3 مرات في التنبؤ بتقدم مرض ألزهايمر

ابتكر باحثون بجامعة كمبردج نموذجاً للتعلم الآلي يمكنه التنبؤ بتطور مشاكل الذاكرة والتفكير الخفيفة إلى مرض ألزهايمر بدقة أكبر من الأدوات السريرية.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا شعار  شركة «أوبن إيه آي» يظهر على شاشة هاتف (أ.ب)

علماء يحذرون: أنظمة الذكاء الاصطناعي قد تكون على وشك الانهيار

حذّر باحثون من أن أنظمة الذكاء الاصطناعي قد تنهار وتتحول إلى «هراء» مع امتلاء المزيد من مواقع الإنترنت بالمحتوى الذي يصنعه الذكاء الاصطناعي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا «واتساب» سيطلق قريباً ميزتي الترجمة التلقائية وأسماء المستخدمين لتعزيز التواصل والخصوصية (أبل)

«واتساب» يختبر ميزة الترجمة التلقائية للمحادثات وأسماء المستخدمين

بهدف تعزيز التواصل والخصوصية...

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
تكنولوجيا يزود «Galaxy Z Flip6 Olympic» بشريحة «eSIM» مع 100 غيغابايت من بيانات 5G لدعم تواصل أفضل للرياضيين (سامسونغ)

«سامسونغ» تكشف عن إصدار خاص من «Galaxy Z Flip6» لرياضيي أولمبياد 2024

إنها المرة الأولى التي يتوفر فيها أحدث منتجات «سامسونغ» للرياضيين قبل إطلاقه رسمياً في السوق.

نسيم رمضان (لندن)
بيئة العلماء نظروا إلى الدلفين بوصفه نموذجاً لبناء مركبات مائية سريعة وقادرة على المناورة (رويترز)

مروحة تحاكي «جلد الدلفين» تعمل على خفض انبعاثات سفن الشحن

تحمل مروحة جديدة ابتكرها معهد نينغبو لتكنولوجيا وهندسة المواد (NIMTE) مطلية بمادة تحاكي جلد الدلفين، وعداً بالحد بشكل كبير من استهلاك الوقود والانبعاثات.

«الشرق الأوسط» (بكين)

تعرف على مزايا الذكاء الاصطناعي المتقدم في هاتف «أوبو رينو12»

شاشة مقاومة للصدمات والخدوش بمستويات أداء متقدمة وتصميم أنيق
شاشة مقاومة للصدمات والخدوش بمستويات أداء متقدمة وتصميم أنيق
TT

تعرف على مزايا الذكاء الاصطناعي المتقدم في هاتف «أوبو رينو12»

شاشة مقاومة للصدمات والخدوش بمستويات أداء متقدمة وتصميم أنيق
شاشة مقاومة للصدمات والخدوش بمستويات أداء متقدمة وتصميم أنيق

تخيل هاتفاً يستطيع فتح عيون الأفراد في الصور بعد التقاطها وعيونهم مغمضة، مع قدرته على إزالة جميع الأفراد والعناصر المختلفة من خلفية الصور المهمة بضغطة زر واحدة دون الحاجة لتحديد أي من هذه العناصر.

ما رأيك بقدرته على التركيز على أوجه أكثر من شخص في الصور الجماعية، والتقاط الصورة بوضوح كامل لجميع الأوجه في الوقت نفسه؟

هل تريد هاتفاً يستطيع الاستماع إلى التسجيلات الصوتية وتحويلها إلى نصوص، ومن ثم تلخيصها وتحضير قوائم بالخطوات التالية وفق المحادثة؟

كل هذه المزايا أصبحت واقعاً بفضل تقنيات الذكاء الاصطناعي الجديدة، وذلك في هاتف «أوبو رينو12 5 جي (Oppo Reno12 5G)»، الذي سيتم إطلاقه في المنطقة العربية نهاية الأسبوع المقبل. وحضرت «الشرق الأوسط» فعالية الإطلاق في المنطقة العربية، ونذكر أبرز مزايا الذكاء الاصطناعي التي يقدمها.

ميزتا فتح العيون المغمضة وإزالة العناصر من الخلفية بتقنيات الذكاء الاصطناعي

قدرات مطورة للذكاء الاصطناعي

* ميزة «ممحاة الذكاء الاصطناعي (AI Eraser)». يقدم الهاتف هذه الميزة التي تزيل الغرباء العابرين في الصور بنقرة واحدة؛ بسبب قدراتها السريعة على التعرف تلقائياً على الأشخاص والعناصر غير المرغوب بها.

تحسين الصور الجماعية. يدعم الهاتف ميزتَين إضافيَّتين للذكاء الاصطناعي مصممتَين خصيصاً لتحسين الصور الجماعية، الأولى هي «الوجه الواضح (AI Clear Face)»، التي تركز على وجوه جميع الأفراد في الصورة، حتى البعيد منهم عن الكاميرا، وتقديم وضوح كبير من خلال استعادة التفاصيل عالية الدقة مثل محيط الوجه والشعر والحواجب.

وتدعم ميزة «الوجه الأفضل (AI Best Face)» التعرف تلقائياً على الأشخاص الذين ظهروا في الصور وقد رمشت عيونهم، لتستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدي لإصلاح الأمر، وجعلهم يظهرون بعيون مفتوحة وبواقعية كبيرة.

* ميزة «استوديو الذكاء الاصطناعي (AI Studio)». تقدم القدرة على إيجاد صور رمزية رقمية أو لوحات فنية من صورة واحدة فقط للمستخدم، بحيث يمكن للمستخدمين إظهار أنفسهم كأنهم رعاة بقر أو نجوم في قصص الرسومات اليابانية «مانغا»، وغير ذلك من إبداعات الذكاء الاصطناعي التوليدي.

* ميزة «صندوق أدوات الذكاء الاصطناعي (AI Toolbox)». وهي ميزة تتعلق بالإنتاجية والكفاءة، تعتمد على نموذج اللغة الكبير «Large Language Model LLM»، الخاص بمساعد الذكاء الاصطناعي «غوغل جيميناي (Gemini)»، التي تمثل إضافة جديدة إلى الشريط الجانبي الذكي، وتقوم بتعزيز إمكانات التعرف على محتوى صفحات الإنترنت وما يتم عرضه على الشاشة واقتراح وظائف مختلفة مرتبطة تعتمد على الذكاء الاصطناعي تشمل الإنشاء السريع لمحتوى منصات التواصل الاجتماعي وتلخيص محتوى المقالات الطويلة. ويدعم تطبيق تسجيل الصوتيات أداة «تلخيص التسجيلات المدعومة بالذكاء الاصطناعي (AI Recording Summary)» لتفريغ واستخراج الملخصات النصية من تسجيل صوتي وتنظيمها في نقاط، مع عرض قوائم المهام والأوقات والمواقع والتفاصيل الأخرى لتحسين مراجعتها بعد الانتهاء من التسجيل.

مقارنة مع هاتف «سامسونغ غالاكسي إس24 ألترا»

ولدى مقارنة هذه المزايا مع هاتف «سامسونغ غالاكسي إس24 ألترا» الذي يُعدّ من أول الهواتف التي دعّمت تقنيات الذكاء الاصطناعي بشكل متقدم في الهواتف الجوالة، نجد أن «رينو12» يتفوق في وظائف التصوير الذكية، حيث يدعم مجموعة واسعة من الوظائف التي تشمل فتح عيون المستخدمين بعد التصوير، وحذف عناصر عدة غير مرغوبة في الخلفية بضغطة زر واحدة، إلى جانب القدرة على التركيز على جميع الأوجه في الصورة وجعلها أكثر وضوحاً.

ومن جهته يدعم «غالاكسي إس24 ألترا» وظيفة اختيار عنصر ما من الصورة الملتقطة وتكبيره أو تصغيره وحده فقط، ليقوم الذكاء الاصطناعي بتعديل المحتوى المحيط بذلك العنصر بشكل يجعل الصورة تظهر طبيعية للغاية، مع قدرته على تدوير الصور في أثناء تحريرها من خلال وظيفة «مساعد التصوير (Photo Assist)»، ليقوم الذكاء الاصطناعي بملء الفراغات الموجودة في الزوايا بشكل يتناسق مع محتوى الصورة.

كما يتفوق «رينو12» في القدرة على تفريغ التسجيلات الصوتية وتلخيصها وإضافة المهام التي يجب القيام بها في قوائم خاصة.

ويتعادل الهاتفان في القدرة على تلخيص الملاحظات النصية واختيار أسلوب كتابة نصوص محتوى الشبكات الاجتماعية ليقوم التطبيق بتعديل طول الجملة وأسلوب كتابتها، بينما يقدم «غالاكسي إس24 ألترا» القدرة على الترجمة المباشرة للمحادثات الهاتفية (Live Translation) بدعم للغة الغربية على شكل تحديث تم طرحه بعد إطلاق الهاتف بداية العام الحالي. ولكن بعد تجربة هذه الميزة، لم يستطع الهاتف ترجمة المحادثات من اللغة العربية إلى الإنجليزية بشكل دقيق، وكانت النتائج متوسطة في بعض الأحيان وغير صحيحة في أحيان أخرى، وقد يتطلب هذا الأمر مزيداً من التطوير والتحديث لرفع جودة الترجمة من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى. هذا، ويدعم الهاتف ميزة البحث بالضغط على زر الدائرة، بحيث يبحث في الإنترنت عن عنصر ما في الصورة بمجرد تحديده بإصبع المستخدم.

مواصفات تقنية

يبلغ قطر شاشة الهاتف 6.7 بوصة، وهي تعرض الصورة بدقة 2412x1080 وبكثافة 394 بكسل في البوصة وبتقنية AMOLED التي تعرض أكثر من مليار لون بتردد 120 هرتز وبدعم لتقنية HDR10 Plus وبشدة سطوع تبلغ 1200 شمعة، مع مقاومة الخدوش بشكل كبير. واستعرضت الشركة تجربة تشغيل مثقب على الشاشة والضغط عليها، لتقاوم تلك العملية وتستمر الشاشة بالعمل دون أي ضرر أو ظهور أي خدوش.

ويقدم الهاتف مصفوفة كاميرات خلفية ثلاثية بدقة 50 و8 و2 ميغابكسل (للصور عالية الوضوح وبزوايا عريضة وللصور البعيدة) مع استخدام مستشعر Sony LYT-600 فائق الجودة، إلى جانب تقديم كاميرا أمامية بدقة 32 ميغابكسل للصور الذاتية والمكالمات المرئية. ويأتي الهاتف مزوداً بميزة Flash Snapshot التي تضبط عملية التعريض الضوئي للكاميرا والتقاط الإضاءة الواقعية وألوان البشرة بشكل أكثر دقة.

ويعمل الهاتف بمعالج «ميدياتيك دايمنستي 7300-إنيرجي» الجديد ثماني النوى (4 نوى بسرعة 2.5 غيغاهرتز و4 نوى بسرعة 2 غيغاهرتز) بدقة التصنيع 4 نانومتر، ويقدم 12 غيغابايت من الذاكرة التي يمكن توسعتها بـ12 غيغابايت إضافية باستخدام السعة التخزينية المدمجة، مع تقديم 512 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة. وتبلغ شحنة البطارية 5000 ملي أمبير - ساعة ويمكن شحنها بقدرة 80 واط من 0 إلى 32 في المائة في خلال 10 دقائق أو بالكامل في 46 دقيقة فقط.

هذا، ويدعم الجهاز تقنية «لينك بوست (LinkBoost )» المدعومة بالذكاء الاصطناعي التي تضمن تحسين زمن استجابة الشبكة في المناطق ذات الإشارة الضعيفة أو الشبكات المزدحمة، وتعزيز التبديل السلس بين شبكات «واي فاي» وشبكة الاتصالات، وتسريع استعادة الإشارة عند الخروج من المصاعد أو مرآب السيارة. كما يدعم الجهاز تقنيات «واي فاي» a وb وg وn وac وax و«بلوتوث 5.4» اللاسلكية وهو مقاوم للمياه والغبار وفقاً لمعيار IP65، ويعمل بنظام التشغيل «آندرويد 14» وواجهة الاستخدام «كالار أو إس 14.1».

وتبلغ سماكة الهاتف 7.6 مليمتر ويبلغ وزنه 177 غراماً، ويبلغ سعره 1799 ريالاً سعودياً (نحو 479 دولاراً أميركياً)، وهو متوافر في المنطقة العربية باللونين الفضي والبني بدءاً من 1 أغسطس (آب) المقبل.