تطوير نموذج جديد للذكاء الاصطناعي يتنبأ بظاهرة النينيو

تطوير نموذج جديد للذكاء الاصطناعي يتنبأ بظاهرة النينيو
TT

تطوير نموذج جديد للذكاء الاصطناعي يتنبأ بظاهرة النينيو

تطوير نموذج جديد للذكاء الاصطناعي يتنبأ بظاهرة النينيو

طور باحثون صينيون نموذجا جديدا للذكاء الاصطناعي من خلال خوارزميات التعلم العميق للتنبؤ بتطور ونمط أحداث ظاهرة النينيو وسط المحيط الهادئ.

ويرى العلماء أن ظاهرة النينيو وسط المحيط الهادئ لها آثار بعيدة المدى على المناخ العالمي، ما يجعل التنبؤات الدقيقة مهمة لمواجهة تلك الظاهرة وخفض المخاطر الناجمة عنها.

وبناء على تقنية الشبكة العصبية التلافيفية، طور باحثون من معهد فيزياء الغلاف الجوي التابع للأكاديمية الصينية للعلوم، نموذجا للتعلم العميق للتنبؤ بالنمط المكاني لتباينات درجة حرارة سطح البحر في المحيط الهادئ الاستوائي، وذلك وفق ما نشرت «صحيفة الشعب الصينية أونلاين».

ومن أجل المزيد من التوضيح، قال هوانغ بينغ الباحث بالمعهد المذكور المؤلف المراسل لنتائج الدراسة المنشورة بمجلة «التقدم في علوم الغلاف الجوي» «إن الدراسة تعرض القوة الكامنة للذكاء الاصطناعي في تعزيز التنبؤات بالظواهر المناخية البارزة مثل ظاهرة النينيو التي يمكن أن تكون لها آثار مدمرة في جميع أنحاء العالم».

وحسب الدراسة، يتفوق نموذج الذكاء الاصطناعي على النماذج الدينامية التقليدية في الدقة، وخاصة في التنبؤ بالتباينات في درجة حرارة سطح البحر غرب ووسط المحيط الهادئ الاستوائي.

كما تقترح الدراسة أن نموذجا مختلطا يجمع بين التنبؤات من كل من نموذج الذكاء الاصطناعي والنماذج الدينامية، من شأنه أن يحقق دقة أعلى في التنبؤ بظاهرة النينيو وسط وشرق المحيط الهادئ.

وفي هذا الاطار، يخطط فريق البحث لزيادة الاستفادة بشكل أكبر من قدرة التعلم العميق لتوسيع تطبيق نماذج الذكاء الاصطناعي في تنبؤات المناخ الموسمي، بهدف توفير تحذيرات مبكرة وأكثر دقة ضد الظواهر الجوية الرئيسية.


مقالات ذات صلة

خرسانة مُبتكرة تقلل التلوث

يوميات الشرق إضافة النيتروجين إلى الخرسانة تقلل انبعاثات أكاسيد النيتروجين الضارة (جامعة بيرمنغهام)

خرسانة مُبتكرة تقلل التلوث

كشفت دراسة بريطانية أن «إضافة النيتروجين إلى الخرسانة يمكن أن تقلل بشكل كبير من المستويات العالمية للانبعاثات الضارة التي تنتجها صناعة البناء والتشييد».

محمد السيد علي (القاهرة)
يوميات الشرق معرض «آرت بازل» بسويسرا 13 يونيو (إ.ب.أ)

معرض «آرت بازل» اختبار لصحة سوق الفن عالمياً

شهد معرض «آرت بازل» للفن المعاصر المُقام هذا الأسبوع في سويسرا مرة جديدة مبيعات ضخمة تخفي تطوّراً غير منتظم لسوق الفن التي لا تزال في «وضع سيئ»، بحسب الخبراء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق مشروع تبطين الترع تسبب في قطع كثير من الأشجار (تصوير: عبد الفتاح فرج)

«قطع الأشجار» يفجر جدلاً واسعاً في مصر

فجرت أزمة قطع الأشجار في عدة مدن مصرية جدلاً واسع النطاق.

أحمد عدلي (القاهرة)
الاقتصاد العاصمة السعودية الرياض (الموقع الإلكتروني للهيئة الملكية لمدينة الرياض)

مشروع «الرياض الخضراء» يعلن بدء تنفيذ 3 حدائق كبرى في الرياض

أعلن مشروع «الرياض الخضراء» السعودي بدء أعمال تنفيذ 3 حدائق كبرى في مدينة الرياض بمساحة تتجاوز 550 ‏ألف متر ‏مربع.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
ليونيل مورا يتفقد نبات «الملكة الرخامية بوتوس» في منشأة في لودي كاليفورنيا (أ.ف.ب)

تعادل ما يصل إلى 30 نبتة منزلية عادية للتنقية

تبدو شتلة «نيو بي إكس» الخضراء عادية، لكن هي نبتة معدلة بالهندسة الحيوية، ذات قوى خارقة قادرة على تنقية الهواء الداخلي.

«الشرق الأوسط» (لندن)

طيارون أميركيون «صائدو الأعاصير» يخاطرون لتحسين التوقعات المناخية

نائب رئيس أركان الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي دين ليغيديكس يتحدث خارج «كيرميت» وهي طائرة صياد الأعاصير «WP-3D أوريون» التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) الأميركية المعروضة في مطار رونالد ريغان في أرلينغتون بفيرجينيا في 3 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
نائب رئيس أركان الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي دين ليغيديكس يتحدث خارج «كيرميت» وهي طائرة صياد الأعاصير «WP-3D أوريون» التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) الأميركية المعروضة في مطار رونالد ريغان في أرلينغتون بفيرجينيا في 3 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
TT

طيارون أميركيون «صائدو الأعاصير» يخاطرون لتحسين التوقعات المناخية

نائب رئيس أركان الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي دين ليغيديكس يتحدث خارج «كيرميت» وهي طائرة صياد الأعاصير «WP-3D أوريون» التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) الأميركية المعروضة في مطار رونالد ريغان في أرلينغتون بفيرجينيا في 3 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
نائب رئيس أركان الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي دين ليغيديكس يتحدث خارج «كيرميت» وهي طائرة صياد الأعاصير «WP-3D أوريون» التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) الأميركية المعروضة في مطار رونالد ريغان في أرلينغتون بفيرجينيا في 3 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

عندما ضرب الإعصار «سالي» فلوريدا عام 2020، كان الطيار الأميركي دين ليغيديكس يستقل طائرة علمية مخصصة لمراقبة هذه العواصف، في مهمّة ترمي إلى المساعدة على تحسين توقع مسار الظواهر المناخية المدمّرة، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وبمجرّد عودته إلى الأرض، قالت له والدته: «لقد دمّرت العاصفة منزلنا». فبات تحسين التوقعات المرتبطة بمسار الظواهر التي تكون أحياناً مدمرة، قضية شخصية جداً لـ«مطارد الأعاصير» الذي توظّفه الحكومة الأميركية.

ويقول ليغيديكس، وهو أب لـ3 أولاد متحدر من فلوريدا: «لا تستطيع الأقمار الاصطناعية أن تفعل ما ننجزه: الذهاب إلى قلب العاصفة».

وفي كل عام، تحلّق طائرتان من طراز «بي - 3» تابعتان للوكالة الأميركية لمراقبة المحيطات والغلاف الجوي (NOAA) فوق المحيط الأطلسي، لتحسين توقعات خبراء الأرصاد الجوية بمسارات الأعاصير وحدّتها.

وتُعدّ هذه الأجهزة ضرورية راهناً أكثر من أي وقت مضى، لأنّ التوقعات تشير إلى أنّ موسم الأعاصير من يونيو (حزيران) إلى نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) في الولايات المتحدة سيكون «استثنائياً»، مع احتمال تسجيل ما يصل إلى 7 أعاصير من الفئة 3، أو أعلى في شمال المحيط الأطلسي.

خلال عرض رادار دوبلر الذيل (TDR) لطائرة «كيرميت» التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) في مطار رونالد ريغان في أرلينغتون بفيرجينيا في 3 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

وبينما يتجنّب معظم الطيارين التقلبات الجوية قدر الإمكان، يتوجّه طيارو الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي مباشرة إليها.

ويقرّ ليغيديكس الذي كان يعمل سابقاً في البحرية الأميركية ويتولى راهناً وظيفة إدارية في الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، بأنه كان في بعض الأحيان «يتوتّر» في هذا «المناخ الخطر جداً».

وسجّل زميله كيفن دوريموس نحو 140 مروراً عبر عين الإعصار خلال 6 سنوات.

ويقول: «عندما تصل إلى القمة، ترتفع معدتك قليلاً، وفي الأسفل، تغوص في مقعدك. تواجه كثيراً من ذلك، وفي بعض الأحيان لـ8 ساعات».

ويقول لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» أمام قمرة القيادة، إن الرياح «الصاعدة والهابطة» أصعب ما يمكن مواجهته، مضيفاً: «في كثير من الأحيان، عليك أن تستسلم لا أن تقاوم، وإلا تخاطر بإلحاق أضرار بالطائرة».

تجربة تقشعر لها الأبدان

وفي المقصورة ذات الطراز العسكري، جُهّزت المقاعد بأكياس للقيء وشاشات متعددة لعرض البيانات المجمّعة، خصوصاً من خلال الرادارات في الطائرة.

تستغرق كل مهمة ما بين 8 و10 ساعات ويُعنَى بها نحو 10 أشخاص من طيارين وميكانيكيين ومدير طيران وعلماء، وغير ذلك.

ويشير كيفن دوريموس (36 عاماً) إلى وجود أسرّة صغيرة، رغم أنّ «أخذ قيلولة خلال الإعصار أمر صعب».

ويقول: «في بعض الأحيان، وداخل الإعصار حيث تكون الرياح هادئة، نسير بشكل دائري ويعتقد الجميع أننا نجري تجارب علمية، لكننا نسمح للجميع بالنهوض والذهاب إلى الحمام».

وتحلق الطائرتان اللتان تحملان تسميتي «كيرميت» و«ميس بيغي»، ودخلتا في الخدمة عام 1970، على ارتفاع نحو 3 كيلومترات. ولم تتعرّض أي منهما لحادث خطر.

وتبرز على جوانح الطائرتين عشرات من الملصقات تحمل أسماء الأعاصير التي حلّقتا فيها.

ويشير كيفن دوريموس إلى أنّ الإعصار «دوريان» دمّر جزر البهاماس عام 2019، حين وصل إلى اليابسة وكان من الدرجة الخامسة، وهي الأعلى.

ويقول: «بالنظر إلى الظروف التي كنّا نحلّق فيها، لا أتخيل كيف كانت الأمور على الأرض. لقد كانت تجربة تقشعر لها الأبدان، فتنظر إلى الأسفل وترى أماكن كانت مُشيّدة فيها منازل».

مايكل برينان مدير المركز الوطني للأعاصير التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) خارج «Kermit» وهي طائرة صيد الأعاصير من طراز «WP-3D Orion» التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي المعروضة بمطار رونالد ريغان في أرلينغتون بولاية فيرجينيا الأميركية في 3 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

تأثير التغير المناخي

يقول مدير المركز الوطني للأعاصير (NHC) مايكل برينان: «لا شك في أن البيانات التي جمعتها هاتان الطائرتان تسهم بشكل مباشر في إنقاذ أرواح وخفض التأثير الاقتصادي» للأعاصير.

ويضيف عبر «وكالة الصحافة الفرنسية»: «إنّها تحسّن نماذج التوقع بنسبة من 10 إلى 20 في المائة». ومع ذلك، فإن الدقة المكتسبة في بعض الأحيان هي التي تكون حاسمة في قرار الإخلاء من عدمه، مما يسمح مثلاً بـ«إبقاء الموانئ مفتوحة». وعادة ما يتم تتبع كل عاصفة تحمل تهديداً لأيام عدة.

ويقول دوريموس: «لقد شهدنا بوضوح زيادة في عدد العواصف التي تشتدّ بسرعة»، وهو تأثير مرتبط بالتغير المناخي، بحسب العلماء.

ولشرح العاصفة، يتم إطلاق عشرات الأجهزة عبارة عن أسطوانات كبيرة مجهّزة بمظلات، عبر أنبوب مثبت في أرضية الطائرة.

وخلال سقوطها، تجمع بيانات عن الضغط والرطوبة ودرجة الحرارة والرياح.

ومن المقرر أن تتقاعد «كيرميت» و«ميس بيغي» عام 2030. وتأمل الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي في أن يكون هناك بديلان تشغيليان بحلول تلك السنة.