خبراء أميركيون يعلنون عن بدء ظاهرة «النينو» الجوية... فما هي؟

ظاهرة «النينو» يمكن أن تعني أيضا حدوث ظروف أكثر جفافا (رويترز)
ظاهرة «النينو» يمكن أن تعني أيضا حدوث ظروف أكثر جفافا (رويترز)
TT

خبراء أميركيون يعلنون عن بدء ظاهرة «النينو» الجوية... فما هي؟

ظاهرة «النينو» يمكن أن تعني أيضا حدوث ظروف أكثر جفافا (رويترز)
ظاهرة «النينو» يمكن أن تعني أيضا حدوث ظروف أكثر جفافا (رويترز)

أعلن خبراء الأرصاد الجوية في الولايات المتحدة أمس (الخميس) عن وصول ظاهرة مناخية طبيعية تعرف باسم «النينو»، التي تتسبب في ارتفاع متوسط درجات الحرارة العالمية، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وجاء في بيان لعلماء في الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي الأميركية (نوا) أن «ظاهرة (النينو) المتوقَّعة ظهرت».

وقالت ميشيل لوريوكس من «مركز التنبؤ بالمناخ» التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي إنه «اعتماداً على قوتها، يمكن أن تتسبب (النينو) في مجموعة من التأثيرات، مثل زيادة مخاطر هطول الأمطار الغزيرة والجفاف في مواقع معينة حول العالم».

وتابعت: «يمكن أن يؤدي تغير المناخ إلى تفاقم أو تخفيف بعض التأثيرات المتعلقة بظاهرة (النينو). على سبيل المثال، يمكن أن تؤدي (النينو) إلى تسجيل أرقام قياسية جديدة في درجات الحرارة، وتحديداً في المناطق التي تعاني بالفعل من درجات حرارة أعلى من المتوسط خلال الظاهرة».

وفقاً للإدارة، فإن تأثير الظاهرة المناخية يكون أكثر وضوحاً خلال فصل الشتاء، مما يؤدي إلى ارتفاع فرص درجات الحرارة الأكثر احتراراً عن المتوسط في جميع أنحاء شمال الولايات المتحدة والأحوال الأكثر رطوبة من المتوسط في المنطقة من جنوب كاليفورنيا على طول ساحل الخليج الأميركي.

ويمكن أن تعني الظاهرة أيضاً حدوث ظروف أكثر جفافاً من المتوسط في شمال غربي المحيط الهادي.

وقالت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي الأميركية: «لن تنتج كل هذه التأثيرات عن حدوث (النينو) لمرة واحدة، لكن ظاهرة (النينو) تزيد من احتمالات حدوثها».

وتعزز ظاهرة «النينو» ونظيرتها «لا نينا» الطقس القاسي في العديد من مناطق العالم. وترفع ظاهرة «النينو» متوسط درجات الحرارة العالمية، في حين أن «لا نينا» تخفض درجات الحرارة. وتظهران بالتناوب كل بضع سنوات.


مقالات ذات صلة

«فوكس نيوز» تقترح مناظرة رئاسية بين ترمب وهاريس في سبتمبر

الولايات المتحدة​ نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ب)

«فوكس نيوز» تقترح مناظرة رئاسية بين ترمب وهاريس في سبتمبر

أعلنت شبكة «فوكس نيوز» إنها اقترحت إجراء مناظرة بين المرشح الجمهوري للرئاسة في الولايات المتحدة دونالد ترمب ونائبة الرئيس كاملا هاريس في سبتمبر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ مقر وزارة الخزانة الأميركية في واشنطن (أ.ب)

لارتباطها بكوريا الشمالية... أميركا تفرض عقوبات على شبكة مقرها الصين

ذكرت وزارة الخزانة الأميركية أن الولايات المتحدة فرضت، الأربعاء، عقوبات على شبكة مقرها الصين، لمساعدة كوريا الشمالية على تطوير برامجها للصواريخ الباليستية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ نائبة الرئيس الأميركي والمرشحة الرئاسية الديمقراطية كامالا هاريس (أ.ف.ب)

لماذا تُربط كامالا هاريس بشجرة جوز الهند؟

في الأيام التي تلت الإعلان عن الحملة الرئاسية لكامالا هاريس، نائبة الرئيس الأميركي، لجأ كثيرون إلى وسائل التواصل الاجتماعي لنشر صور لشجرة جوز الهند.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ جيه سودهاكار يوزع الحلوى احتفالاً بترشح نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس في الانتخابات الأميركية في معبد سري دارماساسثا في قرية أجدادها ثولاسيندرابورام (أ.ف.ب)

لماذا تحتفل قرية هندية بترشح هاريس للانتخابات الأميركية؟

على مدخل قرية صغيرة في الهند، تعرض لافتة كبيرة لنائبة الرئيس الأميركي كاملا هاريس.

«الشرق الأوسط» (نيوديلهي)
الولايات المتحدة​ النائب الجمهوري جيم جوردان وخلفه صورة ترمب بعد نجاته (أ.ب)

محاولة اغتيال ترمب تطيح مديرة «الخدمة السرية»

رضخت مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي، كيم تشيتل، لمطالب مشرّعين من الحزب الديمقراطي والجمهوري، وأعلنت استقالتها من منصبها بسبب الإخفاقات الأمنية المحيطة…

علي بردى (واشنطن) رنا أبتر (واشنطن)

«فوكس نيوز» تقترح مناظرة رئاسية بين ترمب وهاريس في سبتمبر

نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ب)
نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ب)
TT

«فوكس نيوز» تقترح مناظرة رئاسية بين ترمب وهاريس في سبتمبر

نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ب)
نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ب)

أعلنت شبكة «فوكس نيوز» في بيان، اليوم (الأربعاء)، أنها اقترحت إجراء مناظرة بين المرشح الجمهوري للرئاسة في الولايات المتحدة دونالد ترمب ونائبة الرئيس كاملا هاريس في 17 سبتمبر (أيلول).

بعدما أمضت سنوات في ظل الرئيس الأميركي جو بايدن، باتت هاريس في مقدمة الساحة السياسية الأميركية، وأمامها أسابيع قليلة قبل الانتخابات الرئاسية، لتفرض نهجها الخاص في مواجهة دونالد ترمب المتسلح بدعم واسع من حزبه.

وتواجه المرأة الخمسينية التي حلت مكان الرئيس الديمقراطي بعد انسحابه المفاجئ من السباق، معادلة حساسة جداً.

وكان أمام ترمب، الذي يخوض السباق إلى البيت الأبيض منذ عام 2022، أشهر طويلة لتشكيل فريق حملته الذي يقود عملية منظمة على غرار مؤتمر الحزب الجمهوري في ميلووكي.

في المقابل، أمام كامالا هاريس أقل من أربعة أشهر لتطوير صورتها بوصفها مرشحة، وتحسين صورة الديمقراطيين التي تراجعت مع جو بايدن في استطلاعات الرأي.