حلف الأطلسي يؤكد وضع أكثر من 300 ألف جندي في حالة تأهب قصوى

مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل (أ.ف.ب)
مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل (أ.ف.ب)
TT

حلف الأطلسي يؤكد وضع أكثر من 300 ألف جندي في حالة تأهب قصوى

مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل (أ.ف.ب)
مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل (أ.ف.ب)

أكد مسؤول كبير في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، الخميس، أن الدول الأعضاء «تخطت بيسر» هدف وضع 300 ألف جندي في حالة تأهب قصوى، فيما يواجه الحلف تهديداً من روسيا.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، اتفق قادة «الناتو» في أعقاب غزو موسكو لأوكرانيا في عام 2022، على زيادة كبيرة في عدد القوات التي يمكن نشرها في غضون 30 يوماً.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته: «العروض المطروحة على الطاولة من الحلفاء تتخطى بيسر 300 ألف». وأضاف: «تلك هي القوات التي قال لنا الحلفاء إنها متاحة لكم اعتباراً من الآن، وعلى هذا المستوى من الاستعداد».

يعد الضغط من أجل جعل مزيد من القوات في حال تأهب قصوى جزءاً من إصلاح أوسع تم تبنيه في قمة «الناتو»، العام الماضي، لدرء أي هجوم روسي محتمل.

وحددت الخطط لأول مرة منذ نهاية الحرب الباردة ما يتوقع من كل عضو في الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة أن يفعل، إذا شنت روسيا حرباً.

ويحاول قادة «الناتو» حالياً التأكد من أن لديهم القدرات اللازمة لتنفيذ تلك الخطط إذا لزم الأمر.

لكن الحلف يواجه نقصاً في الأسلحة الرئيسية مثل الدفاعات الجوية والصواريخ بعيدة المدى.

وقال المسؤول: «هناك فجوات في القدرات. هناك أشياء ليس لدينا ما يكفي منها بوصفنا حلفاً حالياً، وعلينا معالجة ذلك».


مقالات ذات صلة

روسيا تعتبر انضمام أوكرانيا إلى «الناتو» إعلان حرب

أوروبا قادة دول حلف شمال الأطلسي خلال اجتماعهم في واشنطن الثلاثاء الماضي (د.ب.أ)

روسيا تعتبر انضمام أوكرانيا إلى «الناتو» إعلان حرب

روسيا تعتبر انضمام أوكرانيا إلى الناتو إعلان حرب ضدها، وترفض التكهّنات بشأن نشوب حرب محتمَلة مع الغرب.

أوروبا الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف (أ.ب)

روسيا: تصرف «الناتو» بحكمة قد يمنع دمار الكوكب

قال الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف إن انضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو سيكون إعلان حرب على موسكو وإن إظهار الحلف الحكمة هو فقط ما قد يمنع دمار الكوكب.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يشارك عبر رابط فيديو في حفل إطلاق منشآت تعدينية جديدة في إقليم دونيتسك الاثنين (رويترز)

الكرملين لا يعارض اتصالات مع واشنطن... و«الناتو» يتحفظ على فكرة «المظلة الجوية»

قال الناطق الرئاسي دميتري بيسكوف: «لا يزال من الممكن إيجاد نقاط التقاء بين روسيا والولايات المتحدة رغم مرور العلاقات ين البلدين بمرحلة مواجهة حادة».

رائد جبر (موسكو)
تحليل إخباري قادة دول حلف شمال الأطلسي خلال اجتماعهم في واشنطن الثلاثاء الماضي (د.ب.أ)

تحليل إخباري ملامح التحالفات في القرن الحادي والعشرين

يُعتبر جسم ما، أو منظومة (System) معيّنة، مستقرّاً، فقط عندما يكون مجموع القوى التي تُمارس عليه مساوياً للصفر. هكذا هي قوّة الأشياء وتأثير الجاذبية.

المحلل العسكري
أوروبا زعماء «الناتو» خلال انعقاد القمة في واشنطن 9 يوليو 2024 (د.ب.أ)

نشر صواريخ أميركية بعيدة المدى في ألمانيا يحيي الحرب الباردة

اتخذ حلف «الناتو» خلال قمته الأخيرة في واشنطن خطوة مهمة للغاية تمثلت في معاودة الولايات المتحدة اعتباراً من عام 2026 نشر صواريخ في ألمانيا.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

«ميرسك»: اتساع نطاق اضطرابات شحن الحاويات عبر البحر الأحمر

ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)
ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)
TT

«ميرسك»: اتساع نطاق اضطرابات شحن الحاويات عبر البحر الأحمر

ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)
ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)

قالت مجموعة ميرسك الدنماركية للشحن، اليوم الأربعاء، إن نطاق الاضطرابات التي تشهدها حركة الشحن بالحاويات عبر البحر الأحمر اتسع بما يتخطى مسارات التجارة في أقصى شرق أوروبا، ليشمل كامل شبكتها في المحيط.

وذكرت «ميرسك»، في بيان: «التأثير المتتالي لهذه الاضطرابات يمتد إلى ما هو أبعد من الطرق الرئيسية المتضررة، مما يتسبب في ازدحام الطرق البديلة ومراكز الشحن العابر الأساسية للتجارة مع أقصى شرق آسيا وغرب آسيا الوسطى وأوروبا»، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وحوّلت «ميرسك» وشركات شحن أخرى مسار سفنها إلى طريق رأس الرجاء الصالح حول أفريقيا منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي؛ لتجنب الهجمات التي يشنها الحوثيون المتحالفون مع إيران في البحر الأحمر.

وتسببت مسارات الشحن الأطول مسافة ووقتاً في دفع أسعار الشحن للارتفاع.

وقالت «ميرسك» إن الصادرات الآسيوية تتأثر بالوضع أكثر من الواردات الآسيوية، مضيفة أن هذا يرجع، في المقام الأول، إلى كون دول بالقارة مراكز تصدير رئيسية عالمياً.

وأوضحت أن الطلب على الشحن البحري لا يزال قوياً عالمياً، مع استخدام الشحن الجوي، بما يشمل المزج بين الشحن البحري والجوي، حينما تستلزم الشحنات التي تتأثر بالوقت النقل بسرعة.