أنقرة تكرر مطالبتها لواشنطن بوقف دعم «الوحدات الكردية»

شددت على أنها لن تسمح بالانتخابات بمناطق «قسد»

زيارة وزير الدفاع التركي يشار غولر لقيادة الجيش الثاني في هكاري جنوب البلاد (حساب الوزارة)
زيارة وزير الدفاع التركي يشار غولر لقيادة الجيش الثاني في هكاري جنوب البلاد (حساب الوزارة)
TT

أنقرة تكرر مطالبتها لواشنطن بوقف دعم «الوحدات الكردية»

زيارة وزير الدفاع التركي يشار غولر لقيادة الجيش الثاني في هكاري جنوب البلاد (حساب الوزارة)
زيارة وزير الدفاع التركي يشار غولر لقيادة الجيش الثاني في هكاري جنوب البلاد (حساب الوزارة)

عبّرت تركيا عن تطلعها لتعاون إيجابي من جانب الولايات المتحدة، وقطع الدعم الذي تقدمه لوحدات حماية الشعب الكردية، التي تقود «قوات سوريا الديمقراطية (قسد)»، وشددت على أنها لن تقبل بإجراء انتخابات في مناطق «قسد».

وقال وزير الدفاع التركي، يشار غولر، إن استمرار تعاون الولايات المتحدة ودعمها للوحدات الكردية يهدد أمن تركيا رغم علاقة التحالف في حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وأضاف، خلال لقاء مع قادة وجنود الجيش الثاني في تشكورجا بولابة هكاري جنوب شرقي البلاد بمناسبة عيد الأضحى، أن تركيا تتطلع لتعاون إيجابي مع الولايات المتحدة في سوريا، وقطعها الدعم عن وحدات حماية الشعب الكردية.

ولفت غولر إلى أن «العلاقات مع الولايات المتحدة تستند إلى تاريخ طويل ومتين في إطار الناتو، وعلى الرغم من التقدم في عملية شراء مقاتلات (إف 16) في الفترة الأخيرة، فإن الدعم المقدم للوحدات الكردية، التي تشكّل امتداداً لحزب العمال الكردستاني، المصنف في تركيا والولايات المتحدة منظمةً إرهابيةً، لا يزال مستمراً، وهو ما يهدد أمننا القومي، ويتعارض مع التحالف بين البلدين».

وقال إن تركيا تتوقع من الولايات المتحدة الوفاء بالتزاماتها بموجب الاتفاق الموقع في أكتوبر (تشرين الأول) 2019، لوقف عملية «نبع السلام» العسكرية التركية في شرق الفرات، وأن تقطع جميع أشكال الدعم سواء التدريب أو التسليح أو التمويل عن الوحدات الكردية، بزعم التعاون في محارية تنظيم «داعش» الإرهابي، لأنه لا يمكن محاربة تنظيم إرهابي بالتعاون مع تنظيم إرهابي آخر.

وأضاف أن هذا النهج تسبب في نشوء «ممر إرهابي» على الحدود الجنوبية لحلف الناتو.

وعن الانتخابات المحلية التي تعتزم الإدارة الذاتية (الكردية) لشمال شرقي سوريا، إجراءها في 7 مناطق تسيطر عليها «قسد» في شمال وشمال شرقي سوريا، شدد غولر على أن تركيا لن تسمح بإقامة «دولة إرهابية» على حدودها الجنوبية مباشرة.

وقال: «هدفنا هو القضاء على الإرهابيين في المنطقة، وضمان أمن حدودنا، والمساهمة في تحقيق السلام والأمن للشعب السوري، وإن (الانتخابات المزعومة) التي تم تأجيلها إلى موعد لاحق، ليس لها أي أساس قانوني، وتتنافى مع قرار الأمم المتحدة رقم 2254، الذي يتضمن حماية سلامة الأراضي السورية».

تعتقد أنقرة بأن واشنطن ماضية في خططها لإقامة دولة كردية «إرهابية» على حدودها الجنوبية، وأن تأجيل الانتخابات في مناطق «قسد»، من 11 يونيو (حزيران) الحالي إلى أغسطس (آب) المقبل، لا يعني أنها أُلغيت.

ويرى مراقبون أن تركيا سعت من خلال تنشيط الاتصالات مجدداً مع روسيا، لتأييد موقفها في منع الانتخابات ودفع حكومة دمشق للتحرك لمنع إجرائها، وأن تظهر للولايات المتحدة أن لديها خيارات أخرى حيال عدم استجابتها لمطالبها بإلغاء الانتخابات ووقف دعم «قسد».

أرشيفية لتدريبات مشتركة بين «قسد» و«التحالف الدولي» ضد «داعش» في ريف الحسكة (أ.ف.ب)

بالتوازي، واصل الجيش السوري تصعيده في حلب، لليوم الثاني على التوالي، (الثلاثاء)، وقصفت قواته بالمدفعية الثقيلة محيط قرى كفرعمة، وكفر تعال، والقصر بريف حلب الغربي. كما قصفت قريتَي القاهرة والعنكاوي بريف حماة.


مقالات ذات صلة

ماذا يريد إردوغان من التطبيع مع الأسد؟

شؤون إقليمية الرئيس التركي يتحدث خلال مؤتمر صحافي على هامش قمة حلف «الناتو» في واشنطن (أ.ف.ب)

ماذا يريد إردوغان من التطبيع مع الأسد؟

كشفت تقارير عن خطة تركية من شقين لحل مشكلة اللاجئين السوريين بُنيت على التطبيع المحتمل للعلاقات مع سوريا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
المشرق العربي فراس الجهام

إيران تعزز أذرعها في سوريا عبر انتخابات مجلس الشعب

هل تستفيد إيران فعلاً من دعم مرشحين في انتخابات برلمانية لا يعدّها كثيرون جادة أو شفافة، أم إنها بحاجة إلى «وجوه سورية» واجهةً محليةً لها؟

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي لافتة انتخابية وسط مدينة القامشلي (الشرق الأوسط)

انتخابات دمشقية في «مربع أمني» محاصر شمال شرقي سوريا

رُفعت صور عشرات المرشحين الطامحين بالوصول إلى مجلس الشعب السوري في مربع أمني «محاصر» بمركز مدينة القامشلي، قبل انتخابات حكومية مقررة الاثنين المقبل.

كمال شيخو (القامشلي)
المشرق العربي جدارية وسط مدينة القامشلي ذات الأغلبية الكردية (الشرق الأوسط)

أكراد القامشلي: التقارب التركي السوري غرضه «منع قيام كيان كردي»

بات التطبيع بين تركيا وسوريا القضية الأكثر تفاعلاً سياسياً وشعبياً على الساحة الكردية في سوريا حالياً.

كمال شيخو (القامشلي )
المشرق العربي مدرعة أميركية ترافقها عربات من «قسد» في ريف دير الزور الشرقي (أرشيفية - منصة إكس)

شرق سوريا: تعزيزات عسكرية لـ«الحرس الثوري» و«التحالف»

شرق سوريا: تعزيزات عسكرية لـ«الحرس الثوري» و«التحالف» فسرتها مصادر بأنها تأهب لمنعطف سياسي قادم.


قطر تفرج عن 8 إيرانيين دخلوا مياهها الإقليمية

شرطي يمسك بيد سجين في سجن إيراني (أرشيفية - إرنا)
شرطي يمسك بيد سجين في سجن إيراني (أرشيفية - إرنا)
TT

قطر تفرج عن 8 إيرانيين دخلوا مياهها الإقليمية

شرطي يمسك بيد سجين في سجن إيراني (أرشيفية - إرنا)
شرطي يمسك بيد سجين في سجن إيراني (أرشيفية - إرنا)

قالت وزارة العدل الإيرانية إن السلطات القطرية أفرجت أمس الاثنين عن 8 بحارة إيرانيين كانوا محتجزين لديها لدخولهم المياه الإقليمية لدولة قطر بطريقة غير مشروعة.

وقال نائب وزير العدل للشؤون الدولية عسكر جلاليان، في بیان رسمي، إن الدوحة أفرجت عن ثمانية بحارة إيرانيين تمّ توقيفهم لدخولهم المياه الإقليمية لدولة قطر بـ«صورة غير قانونية».

ونقلت وكالة «إرنا» الرسمية عن بيان جلاليان قوله إن البحارة الإيرانيين الثمانية كانوا مسجونين في قطر، مؤكدة دخولهم البلاد عبر مطار شيراز الدولي.

ونقلت عن جلاليان قوله إن «هذه هي المجموعة الثالثة من البحارة الإيرانيين الذين يتم إطلاق سراحهم ونقلهم إلى إيران هذا العام بالتعاون مع وزارة العدل وسفارة بلادنا في الدوحة».

كما أوضح أن «البحارة الذين تم إطلاق سراحهم هم بشكل رئيسي من سكان محافظات بوشهر وهرمزغان وخوزستان (الأحواز)، الذين كانوا قد دخلوا المياه الإقليمية للدول المجاورة بسبب نقص المعرفة أو بسبب تعرضهم لعاصفة».