الوفيات الناجمة عن الصراعات في أعلى مستوى لها منذ 30 عاماً

أشخاص يتجمعون بالقرب من جثث فلسطينيين قتلوا في غارات إسرائيلية بغزة (رويترز)
أشخاص يتجمعون بالقرب من جثث فلسطينيين قتلوا في غارات إسرائيلية بغزة (رويترز)
TT

الوفيات الناجمة عن الصراعات في أعلى مستوى لها منذ 30 عاماً

أشخاص يتجمعون بالقرب من جثث فلسطينيين قتلوا في غارات إسرائيلية بغزة (رويترز)
أشخاص يتجمعون بالقرب من جثث فلسطينيين قتلوا في غارات إسرائيلية بغزة (رويترز)

ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن الصراعات والمعارك في جميع أنحاء العالم خلال السنوات الثلاث الماضية إلى أعلى مستوى منذ ثلاثة عقود، وفقاً لدراسة جديدة.

وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد أظهرت الدراسة التي أجراها معهد أبحاث السلام في أوسلو أن هذه الزيادة في الوفيات الناتجة عن الصراعات على مدى السنوات الثلاث الماضية مدفوعة بالحرب الأهلية في منطقة تيغراي في إثيوبيا، والغزو الروسي لأوكرانيا، والقصف الإسرائيلي لغزة.

وعلى الرغم من انخفاض عدد القتلى العام الماضي، وهو ما تعزوه الدراسة إلى وقف إطلاق النار في تيغراي، فإنه لا يزال هناك 122 ألف حالة وفاة مرتبطة بالصراعات في عام 2023، مع مقتل أكثر من 71 ألف شخص في أوكرانيا، وما يقدر بنحو 23 ألف شخص في غزة في أقل من 3 أشهر في نهاية عام 2023.

وأظهر البحث أيضاً أن حجم الصراع العالمي قد زاد أيضاً بشكل كبير، حيث تم تسجيل 59 منطقة صراع مختلفة في 34 دولة، حيث تتعامل عدة دول مع صراعات متعددة في وقت واحد.

جنود أوكرانيون بالقرب من باخموت (أ.ب)

وقالت سيري آس روستاد، مؤلفة الدراسة وأستاذة الأبحاث في معهد أبحاث السلام: «إن العنف في العالم بلغ أعلى مستوياته على الإطلاق... وتشير الأرقام إلى أن مشاهد الصراعات أصبحت معقدة بشكل متزايد، مع وجود المزيد من الجهات الفاعلة في الصراعات التي تعمل داخل نفس المنطقة أو الدولة، حيث يعاني أكثر من نصف الدول المتضررة من أكثر من صراع واحد، بينما تشهد سبع دول أكثر من ثلاثة صراعات مستمرة في وقت واحد».

وأضافت أن هذه الزيادة في الصراعات تُعزى جزئياً إلى أفعال تنظيم «داعش» وجماعات مسلحة أخرى تنشط في عدة دول في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا.

فلسطينيون ينعون أقاربهم الذين قتلوا في القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (أ.ب)

وظلت أفريقيا هي المنطقة التي تشهد أكبر عدد من الصراعات، مع وجود 28 منطقة صراع منفصلة.

ويقول التقرير إن عدد الصراعات في أفريقيا تضاعف تقريباً في العقد الماضي، وشهدت القارة أكثر من 330 ألف حالة وفاة لهذا السبب منذ عام 2021.

وبلغ عدد الصراعات في الأميركتين 36 صراعاً، وظلت المكسيك الدولة الأكثر عنفاً، حيث سقط ما يقرب من 14 ألف حالة وفاة مرتبطة بالصراعات.


مقالات ذات صلة

نتنياهو يوجه قيادات الجيش بوقف تسجيل النقاشات العسكرية في أيام الحرب الأولى

شؤون إقليمية صورة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزعها مكتبه لزيارته الأخيرة للمقر العملياتي لسلاح الجو في تل أبيب

نتنياهو يوجه قيادات الجيش بوقف تسجيل النقاشات العسكرية في أيام الحرب الأولى

أمر بنيامين نتنياهو الجيش بالتوقف عن تسجيل الاستشارات الأمنية والنقاشات الوزارية التي جرت في مركز العمليات تحت الأرض في مقر القيادة العسكرية خلال الأيام الأولى.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب )
تحليل إخباري جنود إسرائيليون خلال عمليات في قطاع غزة (الجيش الإسرائيلي- أ.ف.ب)

تحليل إخباري معارك غزة... هل تطول وتصير حرب استنزاف؟

حتى الآن، لم ترتقِ الحرب على غزة من المستوى التكتيكي إلى الاستراتيجي. ينطبق هذا على التنظيمات الفلسطينيّة، كما على الجيش الإسرائيلي.

المحلل العسكري
يوميات الشرق صورة أرشيفية لاكتشاف سابق عن عظام هيكل عظمي بشري اكتشفت بمقبرة أنجلوسكسونية لم تكن معروفة من قبل في نورفولك... الصورة في مكاتب متحف لندن للآثار بنورثامبتون وسط إنجلترا يوم 16 نوفمبر 2016 (رويترز)

باحثون يرجّحون مشاركة شعب الأنجلوسكسون في حروب بشمال سوريا

اقترح باحثون أن رجالاً من شعوب الأنجلوسكسون في القرن السادس الميلادي ربما سافروا من بريطانيا إلى شرق البحر المتوسط ​​وشمال سوريا للقتال في الحروب.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
أوروبا زيلينسكي يصطحب قادة «آزوف» معه في رحلة عودته من تركيا إلى بلاده (أ.ب)

لماذا لا ترى روسيا وأوكرانيا تركيا وسيطاً مناسباً لإنهاء الحرب بينهما؟

رفضت روسيا عرض الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بالوساطة مع أوكرانيا.

سعيد عبد الرازق
آسيا يصنع السكان في مقاطعة شينغ خوانغ الكائنة بالمنطقة الشمالية الشرقية من لاوس كل شيء تقريباً من مخلّفات الحرب (رويترز)

270 مليون قنبلة عنقودية... لاوس تستفيد من مخلفات الحرب 

يصنع السكان في مقاطعة شينغ خوانغ الكائنة في المنطقة الشمالية الشرقية من لاوس كل شيء تقريباً من مخلّفات الحرب.

«الشرق الأوسط» (فونسافان (لاوس))

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
TT

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)

تولت الجنرال جيني كارينيان منصب رئيسة هيئة أركان الدفاع في كندا، اليوم (الخميس)، في مراسم جعلتها أول امرأة تقود القوات المسلحة في البلاد.

كانت كارينيان تلقت تدريبها لتصبح مهندسة عسكرية، وقادت قوات في مهام بأفغانستان والبوسنة والهرسك والعراق وسوريا خلال 35 عاماً من الخدمة في الجيش.

وقالت، في متحف الحرب الكندي في أوتاوا: «أشعر بأنني جاهزة ومستعدة، وأحظى بالدعم في مواجهة هذا التحدي بأوجهه الكثيرة».

وأضافت: «الصراع في أوكرانيا والشرق الأوسط، والتوتر المتزايد في أماكن أخرى في أنحاء العالم، وتغير المناخ وزيادة حجم المطلوب من جنودنا في الداخل والخارج، والتهديدات لقيمنا ومؤسساتنا الديمقراطية، ليست سوى قليل من التحديات المعقدة التي نحتاج إلى التكيف معها ومواجهتها».

وتتولى كارينيان المنصب خلفاً للجنرال واين إير، الذي شغل المنصب منذ عام 2021، في وقت تسعى فيه كندا إلى زيادة الإنفاق الدفاعي وتحديث قواتها المسلحة.

وفي الأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو عن نية حكومته تحقيق هدف الإنفاق الدفاعي لحلف شمال الأطلسي، الذي يبلغ اثنين بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2032.

ومن المتوقع أن يبلغ الإنفاق الدفاعي الكندي 1.39 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 2024 - 2025، وفقاً لتوقعات الحكومة.