غوتيريش: البشر يمثلون خطراً مشابهاً للنيزك الذي قضى على الديناصورات

حذر من أن العالم يلعب لعبة «الروليت الروسية» مع مستقبل الكوكب

شهر مايو الماضي كان الأكثر سخونة على الإطلاق في جميع أنحاء العالم... وفق غوتيريش (رويترز)
شهر مايو الماضي كان الأكثر سخونة على الإطلاق في جميع أنحاء العالم... وفق غوتيريش (رويترز)
TT

غوتيريش: البشر يمثلون خطراً مشابهاً للنيزك الذي قضى على الديناصورات

شهر مايو الماضي كان الأكثر سخونة على الإطلاق في جميع أنحاء العالم... وفق غوتيريش (رويترز)
شهر مايو الماضي كان الأكثر سخونة على الإطلاق في جميع أنحاء العالم... وفق غوتيريش (رويترز)

رأى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم (الأربعاء)، أن البشر المسؤولين عن ظاهرة الاحتباس الحراري يمثلون «خطراً» على كوكب الأرض، مثل ذلك الذي شكَّله «النيزك الذي أباد الديناصورات».

وحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، قال غوتيريش، خلال كلمة حول المناخ في متحف التاريخ الطبيعي بنيويورك: «في حالة المناخ. نحن لسنا الديناصورات. نحن النيزك. لسنا فقط في خطر. نحن الخطر».

غوتيريش خلال كلمة حول المناخ في متحف التاريخ الطبيعي بنيويورك (أ.ف.ب)

وأضاف غوتيريش أن شهر مايو (أيار) 2024 كان الشهر الأكثر سخونة على الإطلاق في جميع أنحاء العالم، «ويمثل الشهر الثاني عشر على التوالي» الذي يسجل حرارة قياسية.

وتابع أن «المنظمة العالمية للأرصاد الجوية تشير اليوم إلى أن هناك احتمالاً بنسبة 80 في المائة، أن يتجاوز متوسط الحرارة السنوية حد 1.5 درجة مئوية في سنة واحدة على الأقل من السنوات الخمس المقبلة»، في إشارة إلى تقريرين حديثين لـلمنظمة العالمية للأرصاد الجوية والمرصد الأوروبي «كوبرنيكوس».

وحذر من أن العالم يلعب لعبة «الروليت الروسية» مع مستقبل الكوكب، وأضاف: «نحتاج إلى مخرج من الطريق السريع المتجه نحو جحيم المناخ».

وانتقد غوتيريش صناعة الوقود الأحفوري العالمية، التي وصفها بأنها «رائدة الفوضى المناخية التى تحقق أرباحاً قياسية وتستفيد من تريليونات الدولارات من الإعانات التي يمولها دافعو الضرائب».

ودعا غوتيريش المؤسسات المالية وشركات العلاقات العامة إلى مقاطعة شركات النفط والغاز التي تعيق تحقيق تقدم في العمل المناخي.

وقال إن «مليارات الدولارات قد أُنفقت على تشويه الحقيقة وخداع الرأي العام وزرع بذور الشك».

ودعا الحكومات أيضاً إلى فرض ضرائب غير متوقعة على أرباح صناعة الوقود الأحفوري، وإلى الاستثمار في الطاقة الخضراء، وفرض «رسوم على قطاعات مثل الشحن والطيران واستخراج الوقود الأحفوري».

وأكد غوتيريش أن الاقتصادات الأكثر تقدماً في العالم في مجموعة العشرين يجب أن تتحمل نصيبها العادل من العبء في معالجة ظاهرة الاحتباس الحراري، مشدداً على وجوب أن تبرهن الدول على التضامن في مجال الحفاظ على المناخ بتقديم الدعم التكنولوجي والمالي لاقتصادات مجموعة العشرين الناشئة والدول النامية الأخرى».


مقالات ذات صلة

أوروبا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ينتقد الولايات المتحدة بشكل مباشر (رويترز)

أوكرانيا وخمسون دولة أخرى تندد بـ«نفاق» روسيا

ندّدت أوكرانيا ونحو خمسين دولة أخرى اليوم بـ«نفاق» روسيا التي ترأس وزير خارجيتها اجتماعاً لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول التعددية لإرساء عالم أكثر عدلاً.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الاقتصاد وزير الاقتصاد السعودي فيصل الإبراهيم خلال المنتدى السياسي رفيع المستوى 2024 (الشرق الأوسط)

وزير الاقتصاد: السعودية تستثمر أكثر من 180 مليار دولار لتنمية الاقتصاد الأخضر

قال وزير الاقتصاد السعودي فيصل الإبراهيم إن السعودية تلعب دوراً محورياً في تحقيق الأهداف العالمية المتعلقة بالمناخ، بأكثر من 80 مبادرة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الخليج الدبلوماسي العماني محمد بن عوض الحسّان متحدثاً أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. (صورة من أرشيف الأمم المتحدة)

العُماني الحسّان مبعوثاً للأمين العام للأمم المتحدة للعراق

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الاثنين، تعيين الدبلوماسي العماني محمد بن عوض الحسّان، مبعوثاً خاصاً للأمين العام للأمم المتحدة للعراق.

«الشرق الأوسط» (مسقط)
العالم العربي مبادرات شعبية يمنية لرصف الطرق الريفية في محافظة إب (الصندوق الاجتماعي للتنمية)

طرق ريفية بدعم دولي لمقاومة التغيرات المناخية في اليمن

يعمل مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع والبنك الدولي في اليمن على بناء طرق ريفية قادرة على مقاومة تغيرات المناخ، وتحسين الوصول إلى الغذاء والخدمات.

محمد ناصر (تعز)

«ميرسك»: اتساع نطاق اضطرابات شحن الحاويات عبر البحر الأحمر

ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)
ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)
TT

«ميرسك»: اتساع نطاق اضطرابات شحن الحاويات عبر البحر الأحمر

ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)
ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)

قالت مجموعة ميرسك الدنماركية للشحن، اليوم الأربعاء، إن نطاق الاضطرابات التي تشهدها حركة الشحن بالحاويات عبر البحر الأحمر اتسع بما يتخطى مسارات التجارة في أقصى شرق أوروبا، ليشمل كامل شبكتها في المحيط.

وذكرت «ميرسك»، في بيان: «التأثير المتتالي لهذه الاضطرابات يمتد إلى ما هو أبعد من الطرق الرئيسية المتضررة، مما يتسبب في ازدحام الطرق البديلة ومراكز الشحن العابر الأساسية للتجارة مع أقصى شرق آسيا وغرب آسيا الوسطى وأوروبا»، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وحوّلت «ميرسك» وشركات شحن أخرى مسار سفنها إلى طريق رأس الرجاء الصالح حول أفريقيا منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي؛ لتجنب الهجمات التي يشنها الحوثيون المتحالفون مع إيران في البحر الأحمر.

وتسببت مسارات الشحن الأطول مسافة ووقتاً في دفع أسعار الشحن للارتفاع.

وقالت «ميرسك» إن الصادرات الآسيوية تتأثر بالوضع أكثر من الواردات الآسيوية، مضيفة أن هذا يرجع، في المقام الأول، إلى كون دول بالقارة مراكز تصدير رئيسية عالمياً.

وأوضحت أن الطلب على الشحن البحري لا يزال قوياً عالمياً، مع استخدام الشحن الجوي، بما يشمل المزج بين الشحن البحري والجوي، حينما تستلزم الشحنات التي تتأثر بالوقت النقل بسرعة.