رئيس الوزراء الأرميني يندد بالدعوة إلى «انقلاب»

متظاهرون في يريفان يدعون لاستقالته على خلفية نزاع كاراباخ

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (أرشيفية - أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

رئيس الوزراء الأرميني يندد بالدعوة إلى «انقلاب»

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (أرشيفية - أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (أرشيفية - أ.ف.ب)

ندد رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، بالدعوات المطالبة بـ«انقلاب» في أرمينيا، كما دعا اليوم (الثلاثاء)، إلى اجتماع لمجلس الأمن الوطني بعدما أطلقت أذربيجان «عمليات لمكافحة الإرهاب» في إقليم ناغورنو كاراباخ الانفصالي لمناقشة التحركات العسكرية واسعة النطاق التي بدأتها أذربيجان.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، قال باشينيان إن الجيش غير مشارك في القتال في كاراباخ والوضع «مستقر» عند الحدود الأرمينية - الأذربيجانية.

فيما قالت «رويترز»، التي نقلت عن وكالة «إنترفاكس» للأنباء عن رئيس الوزراء قوله إن قوات أذربيجان تحاول السيطرة على المراكز السكانية في كاراباخ، وإنه على اتصال بقادة الانفصاليين هناك، ويتوقع أن تتحرك قوات حفظ السلام الروسية من أجل استعادة استقرار الوضع.

تظهر هذه الصورة الملتقطة في 19 سبتمبر 2023 دخاناً يتصاعد من ضربات المدفعية على قمة تل خارج ستيباناكيرت عاصمة المنطقة الانفصالية التي يسكنها الأرمن داخل الحدود الأذربيجانية (أ.ف.ب)

ودعا متظاهرون في يريفان، الثلاثاء، رئيس الحكومة الأرمينية نيكول باشينيان، إلى الاستقالة بعد ساعات من تنديده بدعوات إلى تنفيذ «انقلاب» في بلده في أعقاب بدء أذربيجان عمليتها العسكرية ضد إقليم ناغورنو كاراباخ المتنازع عليه، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

أشخاص يتجمعون أمام مبنى حكومة أرمينيا للاحتجاج على رئيس الوزراء نيكول باشينيان في يريفان بأرمينيا الثلاثاء 19 سبتمبر 2023 (أ.ب)

وتجمع مئات المتظاهرين في ساحة الجمهورية في العاصمة الأرمينية خارج مكتب باشينيان احتجاجاً على إدارته لأزمة كاراباخ، ورددوا هتافات منها «نيكول استقل» و«نيكول خائن»، وفق ما أفاد صحافيون للوكالة الفرنسية.


مقالات ذات صلة

أوكرانيا تحبط مخططاً لانقلاب مزعوم

أوروبا أوكرانيات مدنيات لدى حضورهن تدريباً على استخدام الأسلحة القتالية والمعدات الطبية في كييف (أ.ف.ب)

أوكرانيا تحبط مخططاً لانقلاب مزعوم

أعلنت السلطات الأوكرانية عن إحباط مخطط لانقلاب مزعوم كان يستهدف الاستيلاء على السلطة في العاصمة كييف.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أميركا اللاتينية القائد السابق للجيش البوليفي الجنرال خوان خوسيه زونيغا (إ.ب.أ)

إيداع القادة المشتبه بتنفيذهم الانقلاب الفاشل في بوليفيا الحبس الاحتياطي

أودِع القائد السابق للجيش البوليفي الجنرال خوان خوسيه زونيغا وضابطان آخران رفيعا المستوى، وثلاثتهم متّهمون بأنّهم قادوا محاولة انقلابيّة، الحبس الاحتياطي.

«الشرق الأوسط» (لاباز)
أميركا اللاتينية الضابط العسكري المحتجز مارسيلو زيغارا، قائد القوات الجوية البوليفية، 28 يونيو 2024 (رويترز)

وضع القادة الثلاثة المفترضين للانقلاب الفاشل في بوليفيا رهن الحبس الاحتياطي

أمر القضاء البوليفي بوضع القادة الثلاثة المفترضين للانقلاب الفاشل رهن الحبس الاحتياطي مدة ستة أشهر، كما أعلنت النيابة العامة الجمعة.

«الشرق الأوسط» (لاباز)
أميركا اللاتينية الرئيس البوليفي لويس آرثي يتحدث من شرفة قصر الحكومة في لاباز بعد محاولة الانقلاب الفاشلة (أ.ف.ب)

صاحب «المعجزة البوليفية» يتعرض لمحاولة انقلاب... ماذا نعرف عن لويس آرثي؟

شهدت بوليفيا، أمس (الأربعاء)، محاولة انقلاب فاشلة قادها قائد الجيش السابق خوان خوسيه زونيغا، ضد الرئيس لويس آرثي.

«الشرق الأوسط» (لاباز)
أميركا اللاتينية قائد الجيش البوليفي المقال خوان خوسيه زونيغا بعد اعتقاله (إ.ب.أ)

فشل محاولة انقلابية في بوليفيا بعد «هجوم عسكري» على القصر الرئاسي

انسحبت عناصر من القوات المسلحة البوليفية بمركبات مدرعة من القصر الرئاسي في لاباز، بعدما انتقد الرئيس لويس آرثيه محاولة «الانقلاب» على الحكومة وطالب بدعم دولي.

«الشرق الأوسط» (لاباز)

رئيس وزراء بريطانيا: العالم لن يتغافل عن معاناة المدنيين في غزة

كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)
كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)
TT

رئيس وزراء بريطانيا: العالم لن يتغافل عن معاناة المدنيين في غزة

كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)
كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)

أصرّ رئيس الوزراء البريطاني كير ستارمر على ضرورة توقيع وقف فوري لإطلاق النار في غزة، وحذّر من أن «العالم لن يتغافل» عن المعاناة التي يواجهها «المدنيون الأبرياء».

وقالت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا)، إن ستارمر أوضح أن سياسة حكومته تشمل تأمين الإفراج عن الرهائن في غزة، وتحقيق زيادة «كبيرة» في المساعدات الإنسانية، وأشار إلى أن وقف إطلاق النار هو «الطريق الوحيد» لتحقيق ذلك.

وأضاف المسؤول البريطاني أنه ينبغي أيضاً على إسرائيل والفلسطينيين إعادة الالتزام بتحقيق «الاستقرار والسلام والتطبيع وحل الدولتين».

وجاءت تصريحات ستارمر بعد إطلاعه نوابَ البرلمان على حضوره لقمتَي حلف شمال الأطلسي (الناتو) في واشنطن، والمجموعة السياسية الأوروبية في قصر بلينهايم، بمنطقة أوكسفوردشير جنوب إنجلترا.

كما جاءت تصريحاته أيضاً على خلفية طرح نواب حزب العمال تعديلاً لخطاب الملك، الذي دعا الحكومة البريطانية لدعم وقف فوري لإطلاق النار بين إسرائيل و«حماس»، وتعليق تراخيص التصدير الخاصة بنقل الأسلحة إلى إسرائيل.

واستعرض ستارمر في مجلس العموم تفاصيل محادثاته مع قادة إسرائيل والسلطة الفلسطينية.