رئيس «النواب» الأميركي يرفض اتفاقاً حول المساعدات لأوكرانيا وإسرائيل

رئيس مجلس النواب الأميركي مايك جونسون (أ.ف.ب)
رئيس مجلس النواب الأميركي مايك جونسون (أ.ف.ب)
TT

رئيس «النواب» الأميركي يرفض اتفاقاً حول المساعدات لأوكرانيا وإسرائيل

رئيس مجلس النواب الأميركي مايك جونسون (أ.ف.ب)
رئيس مجلس النواب الأميركي مايك جونسون (أ.ف.ب)

تعهد رئيس مجلس النواب الأميركي مايك جونسون، يوم الأحد، بأن اتفاق مجلس الشيوخ بشأن مشروع قانون جرى الكشف عنه حديثاً ويربط بين تعزيز أمن الحدود مقابل تقديم مساعدات لأوكرانيا، «سيصل ميتاً» إلى مجلسه الذي يهيمن عليه الجمهوريون.

وكتب جونسون، على منصة «إكس»، أن «مشروع القانون أسوأ مما توقعنا، ولن يقترب من إنهاء الكارثة الحدودية التي تسبب بها الرئيس»، متعهداً بأنه «إذا وصل مشروع القانون هذا إلى مجلس النواب، فسيكون ميتاً عند وصوله»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

ويخصص ملحق القانون المتعلق بالأمن تمويلاً إجمالياً قدره 118.3 مليار دولار يشمل 60 مليار دولار لدعم أوكرانيا التي تشهد حرباً، وهو ما يتوافق مع طلب البيت الأبيض، و14.1 مليار دولار من المساعدات الأمنية لإسرائيل، وفقاً لملخص نشره رئيس لجنة المخصصات بمجلس الشيوخ باتي موراي.

ويتضمن مشروع القانون 20.2 مليار دولار لأمن الحدود الأميركية وعدد من التعديلات على سياسات الهجرة التي وافق عليها المفاوضون الديموقراطيون والجمهوريون.

ويمنح مشروع القانون الرئيس الأميركي جو بايدن صلاحية رفض طالبي لجوء في حال تجاوز عدد حالات العبور 5 آلاف أسبوعياً، وهو ما حصل مرات عدة في الأشهر القليلة الماضية.

ولم يتضح ما إذا كان مشروع القانون المؤلف من 370 صفحة يحظى بـ60 صوتاً يحتاجها لاجتياز التصويت الإجرائي الأول في مجلس الشيوخ الذي يضم 100 مقعد ويسيطر عليه الديموقراطيون. ويُتوقع إجراء التصويت يوم الأربعاء على أبعد تقدير.


مقالات ذات صلة

العثور على 19 جثة في شاحنة بولاية مكسيكية مضطربة

أميركا اللاتينية أفراد من البحرية المكسيكية في بوكا ديل ريو بولاية فيراكروز بالمكسيك في 25 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

العثور على 19 جثة في شاحنة بولاية مكسيكية مضطربة

قال مكتب مدعٍ عام محلي بالمكسيك في بيان إن مسؤولي الأمن عثروا على 19 جثة لرجال في صندوق شاحنة بولاية تشياباس جنوب البلاد.

«الشرق الأوسط» (مكسيكو)
الولايات المتحدة​ ضباط حرس الحدود خلال تسلم مهاجرين على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك (رويترز)

إطلاق نار بين الشرطة المكسيكية وتجار مخدرات قرب الحدود الأميركية

قُتل شرطي و3 أشخاص آخرون يُشتبه بأنهم من تجار المخدرات أمس الأحد خلال مواجهة مسلّحة في المكسيك

«الشرق الأوسط» (سيوداد فيكتوريا (المكسيك))
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن... 17 يونيو 2024 (رويترز)

برنامج بايدن الجديد لاستيعاب المهاجرين... تعرف على شروطه

أعلن البيت الأبيض صباح اليوم الثلاثاء أن جو بايدن سيتخذ تدابير لتسهيل تسوية الأوضاع التي قد تعود بالفائدة على آلاف المهاجرين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب في حدث انتخابي بولاية نيفادا 9 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

ترمب في واشنطن للقاء الجمهوريين

لأول مرة منذ إدانته في نيويورك، يلتقي ترمب الجمهوريين في الكونغرس في اجتماع مغلق يوم الخميس بواشنطن.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يستعد لإعلان عن إجراءات تنفيذية تتعلق بالهجرة وقد تشكل إغلاق الحدود مع المكسيك في حالات معينة (أ.ب)

بايدن يطرح استراتيجية جديدة للحدود والهجرة قبل المناظرة مع ترمب

تستعد إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لإعلان استراتيجية جديدة تشمل إجراءات تنفيذية لتشديد الرقابة على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

هبة القدسي (واشنطن)

ترمب يعقد اليوم أول مؤتمر انتخابي بعد محاولة اغتياله

المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب إلى جانب المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس (أ.ب)
المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب إلى جانب المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس (أ.ب)
TT

ترمب يعقد اليوم أول مؤتمر انتخابي بعد محاولة اغتياله

المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب إلى جانب المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس (أ.ب)
المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب إلى جانب المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس (أ.ب)

يعقد المرشح الرئاسي الأميركي دونالد ترمب، اليوم (السبت)، أول مؤتمر انتخابي له منذ أن نجا بأعجوبة من محاولة اغتيال قبل أسبوع، وحصوله رسمياً على ترشيح الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات، وفق «رويترز».

وسيظهر ترمب في غراند رابيدس بولاية ميشيغان، وهي إحدى الولايات المتأرجحة، ومعه مرشحه الجديد لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس من ولاية أوهايو في أول مؤتمر انتخابي يجمعهما.

وقال مسؤولو الحزب الجمهوري، خلال مؤتمر ترشيح ترمب في ميلووكي قبل أيام، إن مواجهته للموت، السبت الماضي، غيّرته، وإنه عندما ألقى خطاب قبول ترشحه، مساء الخميس، دعا إلى الوحدة.

وعلى الرغم من أن ترمب استهل خطابه بدعوة إلى الوحدة ونبذ الخلافات، جاء معظم خطابه عن قائمة معروفة من المظالم إلى جانب هجومه على المعارضين.

ولم يتضح ما هو نوع الخطاب الذي سيلقيه ترمب اليوم، لكن أنصاره المتعصبين يتدفقون عادة على مثل هذه التجمعات للاستماع إلى خطابه المعروف بأنه تحريضي.

وسيعتلي ترمب وفانس المنصة في غراند رابيدس بعد اتحاد الحزب الجمهوري خلفهما، وفي أعقاب مؤتمر إعلان الترشيح.

ويعيش الديمقراطيون في المقابل حالة من الاضطراب؛ إذ لم يعد من المؤكد أن الرئيس جو بايدن سيكون المرشح الديمقراطي الذي يواجه ترمب في انتخابات الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني).

ويواجه بايدن دعوات متزايدة من العديد من المسؤولين المنتخبين في الحزب الديمقراطي للانسحاب من سباق الرئاسة، وإنهاء محاولته لإعادة انتخابه، بعد أدائه الضعيف في مناظرة أمام ترمب، الشهر الماضي.

ويتخلف بايدن عن ترمب في استطلاعات الرأي في كل الولايات المتأرجحة. ويخشى كثير من الديمقراطيين من افتقاره لأي سبيل لتحقيق النصر، وعليه سيحتاج الحزب إلى مرشح رئاسي جديد لمواجهة ترمب.

ويُعقد المؤتمر الانتخابي في غراند رابيدس في ساحة داخلية وليس في الهواء الطلق مثلما كان التجمع الذي أقيم في بتلر بولاية بنسلفانيا، الأسبوع الماضي. وخلال تلك الفعالية تمكن مسلح من اعتلاء سطح مبنى خارج نطاق تأمين جهاز الخدمة السرية قبل إطلاقه النار على ترمب وإصابته في أذنه، وهو ما أدى أيضاً لمقتل شخص من الحشد وإصابة آخرين.

وأحجم جهاز الخدمة السرية، المسؤول عن حماية ترمب، عن التعليق على خطط تأمين مؤتمر غراند رابيدس. ولا يزال التحقيق جارياً في الإخفاقات الأمنية في مؤتمر بتلر.

وقال الجهاز في بيان: «لا يناقش جهاز الخدمة السرية الوسائل والأساليب المستخدمة في عملياتنا الوقائية».