الولايات المتحدة «تواصل العمل» لتمديد الهدنة الإنسانية في قطاع غزة

دبابة إسرائيلية تتحرك قرب حدود قطاع غزة (د.ب.أ)
دبابة إسرائيلية تتحرك قرب حدود قطاع غزة (د.ب.أ)
TT

الولايات المتحدة «تواصل العمل» لتمديد الهدنة الإنسانية في قطاع غزة

دبابة إسرائيلية تتحرك قرب حدود قطاع غزة (د.ب.أ)
دبابة إسرائيلية تتحرك قرب حدود قطاع غزة (د.ب.أ)

أكد البيت الأبيض، الجمعة، أن الولايات المتحدة تواصل العمل لتمديد الهدنة الإنسانية في قطاع غزة، مع استئناف الأعمال العسكرية في الأراضي الفلسطينية.

وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي: «نواصل العمل مع إسرائيل ومصر وقطر لتمديد الهدنة الإنسانية في غزة».

وأضاف، وفقاً لما بثته وكالة الصحافة الفرنسية: «لم تقدّم (حماس) حتى الآن قائمة بأسماء الرهائن من شأنها أن تسمح بتمديد الهدنة».

وأكد أن الرئيس الأميركي جو بايدن «ما زال يسعى جاهداً» لتحرير الرهائن المتبقين وزيادة المساعدات الإنسانية.

واستأنفت القوات الإسرائيلية القتال في قطاع غزة صباح اليوم بعد انتهاء هدن قصيرة لتبادل الأسرى استمرت مدة أسبوع، وبدأ الطيران الحربي الإسرائيلي في قصف أهداف متعددة جميع أنحاء قطاع غزة.

من ناحيتها، أطلقت الفصائل الفلسطينية صواريخ في اتجاه مستوطنات غلاف غزة، مع استمرار المواجهات المباشرة مع القوات الإسرائيلية في مناطق شمال قطاع غزة.


مقالات ذات صلة

غزة: ارتفاع حصيلة القتلى إلى 29 ألفاً و878 منذ بداية الحرب

المشرق العربي طفل فلسطيني يجلس وسط أنقاض بالقرب من مبنى دمر خلال الغارات الإسرائيلية شمال قطاع غزة (أ.ف.ب)

غزة: ارتفاع حصيلة القتلى إلى 29 ألفاً و878 منذ بداية الحرب

أعلنت وزارة الصحة  الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم (الثلاثاء)، ارتفاع حصيلة القصف الإسرائيلي إلى 29 ألفا و878  قتيلا و70 ألفا و215 مصابا منذ السابع من أكتوبر.

«الشرق الأوسط» (غزة)
شؤون إقليمية توجه جنود يرتدون الزي العسكري إلى مراكز الاقتراع التي أقيمت في معسكرات الجيش الإسرائيلي

بعدما أخرتها حرب غزة مرتين... الإسرائيليون يدلون بأصواتهم في انتخابات بلدية

يدلي الناخبون الإسرائيليون اليوم (الثلاثاء)، بأصواتهم في انتخابات بلدية تأجّلت مرتين بسبب الحرب في غزة ويرى فيها خبراء مقياساً للمزاج العام في الدولة العبرية.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي أم فلسطينية تحمل طفلها خلال العبور من شمال غزة إلى جنوبها وسط استمرار القصف الإسرائيلي على غزة (إ.ب.أ)

«حماس» تدرس مقترح هدنة 40 يوماً... ما تفاصيله؟

بنود مسودة جديدة لمقترح هدنة في غزة يتضمن وقف العلميات العسكرية ومبادلة رهائن بمعتقلين فلسطينيين.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي سيارة مدمرة في أحد الشوارع بعد هجوم للجيش الإسرائيلي على جنين بالضفة الغربية (إ.ب.أ)

قوات إسرائيلية تقتل 3 فلسطينيين في اشتباكات بالضفة الغربية

أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، اليوم الثلاثاء، بمقتل ثلاثة شبان برصاص القوات الإسرائيلية في مخيم الفارعة ومدينة طوباس في الضفة الغربية.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي فلسطينيون يحتفلون باحتراق مركبة عسكرية إسرائيلية خلال هجمات السابع من أكتوبر (رويترز)

أجهزة الأمن الإسرائيلية تلقت إشارات تحذير قبل هجمات 7 أكتوبر لكن لم تأخذها على محمل الجد

تلقت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية إشارات تحذير قبل ساعات من وقوع هجمات «حماس» في السابع من أكتوبر الماضي، لكن تلك الإشارات لم تؤخذ على محمل الجد.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

إرسال طرد مشبوه إلى منزل نجل ترمب... والسلطات تحقق

دونالد ترمب جونيور يتحدث إلى أنصار والده في ساوث كارولينا (أ.ف.ب)
دونالد ترمب جونيور يتحدث إلى أنصار والده في ساوث كارولينا (أ.ف.ب)
TT

إرسال طرد مشبوه إلى منزل نجل ترمب... والسلطات تحقق

دونالد ترمب جونيور يتحدث إلى أنصار والده في ساوث كارولينا (أ.ف.ب)
دونالد ترمب جونيور يتحدث إلى أنصار والده في ساوث كارولينا (أ.ف.ب)

استجابت السلطات الأميركية أمس (الاثنين) إلى نداء لمنزل نجل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في فلوريدا، بعد أن فتح دونالد جونيور طرداً يحتوي على مسحوق أبيض مشبوه.

تم تأكيد الخبر، الذي نشرته صحيفة «ديلي بيست» لأول مرة، من قبل شخص مطلع على الحادثة.

وشوهدت المركبات المتخصصة وسيارات الإطفاء خارج منزل ترمب جونيور بولاية فلوريدا، والذي يعيش فيه مع شريكته، كيمبرلي جيلفويل.

وقال المصدر المطلع إن نتائج الاختبار الأولي للمادة لم تكن حاسمة، رغم أن السلطات لا تعتقد أن المسحوق مميت. وأضاف أن حياة ترمب جونيور ليست في خطر.

وأوضح أحد المسؤولين أن مكتب عمدة مقاطعة بالم بيتش يساعد الخدمة السرية في التحقيق.

ترمب جونيور، الابن الأكبر للرئيس السابق دونالد ترمب، كان منذ فترة طويلة بديلاً رفيع المستوى لوالده. وهو ضيف منتظم على البرامج الإعلامية المحافظة، وقام مؤخراً بحملة في نيوهامبشير قبل الانتخابات التمهيدية في الولاية بشهر يناير (كانون الثاني).

دونالد ترمب جونيور يتحدث إلى وسائل الإعلام وسط تجمع حاشد لوالده في تشارلستون بساوث كارولينا (أ.ف.ب)

وقد تصدر ترمب جونيور عناوين الأخبار مؤخرا عندما ظهر كجزء من قضية الاحتيال المدني التي رفعها المدعي العام في نيويورك. استأنف ترمب جونيور وشقيقه إريك ووالده واثنان من المسؤولين السابقين في منظمة ترمب الحكم الصادر ضدهم بقيمة 464 مليون دولار.

في عام 2018، فتحت فانيسا ترمب، زوجة ترمب جونيور آنذاك، رسالة موجهة إليه تحتوي على مادة مشبوهة أيضاً، اعتبرتها إدارة شرطة نيويورك في نهاية المطاف غير خطرة.


بايدن عن ترمب: في نفس عمري تقريباً ولا يتذكر اسم زوجته

الرئيس الأميركي جو بايدن مع مقدم البرامج الفكاهي سيث مايرز خلال تناول المثلجات (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن مع مقدم البرامج الفكاهي سيث مايرز خلال تناول المثلجات (أ.ف.ب)
TT

بايدن عن ترمب: في نفس عمري تقريباً ولا يتذكر اسم زوجته

الرئيس الأميركي جو بايدن مع مقدم البرامج الفكاهي سيث مايرز خلال تناول المثلجات (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن مع مقدم البرامج الفكاهي سيث مايرز خلال تناول المثلجات (أ.ف.ب)

انتقد الرئيس جو بايدن، سنّ سلفه دونالد ترمب وقدرته العقلية، أثناء ظهوره في برنامج مقدم البرامج الفكاهي سيث مايرز أمس (الاثنين). وقال بايدن: «عليك أن تلقي نظرة على الرجل الآخر (في إشارة إلى ترمب). إنه في نفس عمري تقريباً»، حسبما أفادت وسائل إعلام أميركية.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن الناخبين قلقون بشأن عمر بايدن البالغ من العمر 81 عاماً، أكثر من قلقهم بشأن المرشح الجمهوري الأوفر حظاً في الانتخابات التمهيدية ترمب البالغ من العمر 77 عاماً - وقد أشار الرئيس إلى تقارب أعمارهم خلال مقابلته مع سيث مايرز من شبكة «إن بي سي».

وأضاف بايدن: «لكنه لا يستطيع تذكر اسم زوجته»، في إشارة واضحة إلى ادعاءات بأن ترمب أطلق خطأً على ميلانيا ترمب اسم «مرسيدس» في حدث يوم السبت - على الرغم من أن البعض قال إنه كان يشير إلى المتحدثة باسمه السابقة مرسيدس شلاب، التي رفضت هذه التكهنات ووصفتها بأنها «أخبار كاذبة».

مقدم البرامج الفكاهي سيث مايرز خلال استضافة الرئيس جو بايدن (رويترز)

وقال بايدن إن الأمر «يتعلق بعمر أفكارك»، مضيفاً: «هذا هو الرجل الذي يريد إعادتنا إلى الوراء. يريد إعادتنا إلى قضية رو ضد وايد. يريد إعادتنا إلى مجموعة كاملة من القضايا، أي منذ من 50 إلى 60 عاماً، كانت المواقف الأميركية ثابتة».

اجتذاب الناخبين المترددين

واستضاف مايرز الرئيس جو بايدن ببرنامجه في محاولة لاجتذاب الناخبين المترددين، وتعزيز أرقامه المتراجعة في استطلاعات الرأي قبل انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني).

ويُنتقد بايدن بسبب قلة المقابلات الإعلامية أو المؤتمرات الصحافية التي يجريها منذ توليه منصبه، لكن أمامه الآن حملة انتخابية مكثفة في حال أراد هزيمة منافسه المحتمل دونالد ترمب، حسبما أفاد تقرير لوكالة «الصحافة الفرنسية».

وانتقل بايدن إلى نيويورك للمشاركة في مناسبة انتخابية، وأيضاً تسجيل المقابلة مع مايرز. وتعد مثل هذه البرامج التي تحفل بالمقابلات الفكاهية والموسيقى والأخبار وتُبث في وقت متأخر ليلاً، عنصراً أساسياً في التلفزيون الأميركي، على الرغم من أنها تركز الآن على إنتاج مقاطع تكون ملائمة لوسائل التواصل بقدر ما هي لمشاهدي التلفزيون في المنازل.

الرئيس الأميركي جو بايدن مع مقدم البرامج الفكاهي سيث مايرز خلال تناول المثلجات (أ.ب)

وتجنب بايدن مرة أخرى، إجراء مقابلة الرئيس التلفزيونية التقليدية خلال مباراة «السوبر بول» في وقت سابق هذا الشهر، وبدلاً من ذلك ظهر للمرة الأولى على تطبيق «تيك توك» لاستهداف الجمهور الأصغر سناً على منصة تعدها واشنطن بشكل رسمي تشكل خطراً أمنياً.

وتنتج حملة بايدن أيضاً محتوى خفيفاً لوسائل التواصل الاجتماعي على أمل اجتذاب الناخبين الذين لا تستهويهم القنوات والمواقع الإخبارية.

وسبق أن أجرى بايدن خلال ولايته مقابلات على «يوتيوب»، وأخرى إذاعية بأسلوب البودكاست، بالإضافة إلى ظهوره من حين لآخر في برامج تلفزيونية.

وبينما كان يتم تسجيل برنامج «لايت نايت وذ سيث مايرز» الاثنين، سُمح للمصورين وأحد المراسلين بالدخول لفترة وجيزة لالتقاط الصور خلال استراحة إعلانية، بينما كان الجمهور يهتف للرئيس.

وأفاد البيت الأبيض في بيان حول برنامج سيث مايرز، بأنه «يصادف اليوم الذكرى السنوية العاشرة للبرنامج، وقد ظهر بايدن حين كان نائباً للرئيس في أول حلقة منه في فبراير (شباط) 2014».


المحكمة العليا الأميركية تنظر في قوانين تمنع مواقع التواصل من حجب منشورات مستخدميها

مبنى المحكمة العليا الأميركية في العاصمة واشنطن (رويترز)
مبنى المحكمة العليا الأميركية في العاصمة واشنطن (رويترز)
TT

المحكمة العليا الأميركية تنظر في قوانين تمنع مواقع التواصل من حجب منشورات مستخدميها

مبنى المحكمة العليا الأميركية في العاصمة واشنطن (رويترز)
مبنى المحكمة العليا الأميركية في العاصمة واشنطن (رويترز)

تنظر المحكمة العليا الأميركية، وغالبية قضاتها من المحافظين، الاثنين، في قوانين أقرتها ولايتا تكساس وفلوريدا الجنوبيتان اللتان يقودهما الجمهوريون، وتحظر على شبكات التواصل الاجتماعي حجب منشورات المستخدمين.

وهذه هي القضية الأكثر أهمية على جدول أعمال جلسة المحكمة فيما يتعلق بحرية التعبير.

تبرر ولايتا تكساس وفلوريدا تشريعاتهما المعتمدة في عام 2021 بالحاجة إلى منع فرض «رقابة» على الآراء المحافظة على شبكات التواصل الاجتماعي التي أصبحت مكاناً لتبادل الآراء والأفكار في العصر الحديث.

طعنت جمعية «نت - تشويس (NetChoice)»، التي تمثل شركات الإنترنت وجماعة الضغط المتصلة بعمالقة التكنولوجيا (رابطة صناعة الكومبيوتر والاتصالات)، في تشريعات الولايتين أمام المحكمة، لا سيما على أساس أن الإشراف على المحتوى يندرج ضمن التعديل الأول للدستور، وضمان حرية التعبير.

يحظر قانون ولاية تكساس على الشبكات الاجتماعية التي تضم أكثر من 50 مليون مستخدم نشط شهرياً حظر المحتوى أو حذفه أو «إلغاء تحقيق الدخل منه» بناءً على الأفكار التي يعلنها المستخدم.

وفي فلوريدا، يحظر القانون أي تدخل من جانب شبكات التواصل الاجتماعي الكبرى في منشورات المرشحين السياسيين أو «الشركات الإعلامية».

وتتطلب قوانين كلتا الولايتين أيضاً تقديم «تفسير فردي» للمستخدم عند إزالة أحد منشوراته.

أصدرت المحاكم الفيدرالية قرارات متناقضة في الولايتين. فقد أيدت في فلوريدا أنشطة الإشراف على المحتوى بوصفها شكلاً من «التعبير»، لكنها تبنت موقفاً معاكساً في تكساس.

وعلقت المحكمة العليا دخول هذه القوانين حيز التنفيذ، فيما تصدر حكماً بشأن نقطتين؛ هما: تحديد ما إذا كان الإشراف على المحتوى محمياً بموجب التعديل الأول للدستور، وصحة طلب تقديم تفسيرات فردية.


ترمب يستأنف حكم الاحتيال الصادر عن محكمة في نيويورك

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أرشيفية - رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أرشيفية - رويترز)
TT

ترمب يستأنف حكم الاحتيال الصادر عن محكمة في نيويورك

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أرشيفية - رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أرشيفية - رويترز)

استأنف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الحكم الذي غرمه مبلغ 355 مليون دولار الصادر عن محكمة في نيويورك بعد أن تبين أنه تلاعب في قيمة ممتلكاته للحصول بشكل احتيالي على قرض بشروط مؤاتية، وفق ما أظهرت ملفات المحكمة، الاثنين.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، كان ترمب، الذي من شبه المؤكد أن يصبح مرشح الحزب الجمهوري للرئاسة في نوفمبر (تشرين الثاني) قد تعهد بالطعن في حكم القاضي آرثر إنغورون.

كما يمنعه الحكم وأبناؤه من ممارسة الأعمال التجارية في نيويورك، ترمب لمدة 3 سنوات وأبناؤه لمدة عامين.

وإذا أضيفت الفائدة السابقة للمحاكمة وهي بنسبة 9 في المائة، فعلى ترمب دفع نحو 454 مليون دولار، وفقاً لطلب الاستئناف المقدم إلى المحكمة العليا في نيويورك، مع استمرار تطبيق الفائدة حتى يجري دفع المبلغ بالكامل.

ويعني الاستئناف أن القضية وما تنطوي عليه من مخاطر مالية كبيرة، ستستمر فترة طويلة في الحملة الرئاسية، وربما بعد استحقاق نوفمبر (تشرين الثاني).

واستغل ترمب الذي يواجه 91 تهمة في 4 قضايا جنائية، مشكلاته القانونية لإثارة أنصاره وإدانة خصمه المحتمل الرئيس جو بايدن، مدعياً أن القضايا «مجرد وسيلة لإيذائي في الانتخابات».

وقال إنغورون في حكمه الصادر في 16 فبراير (شباط) إن العقوبات المالية القاسية يبررها سلوك ترمب.

وقال إنغورون عن ترامب وولديه المتهمين أيضاً: «إن عدم استعدادهم بالمطلق للتوبة والندم يصل إلى حد المرض».


إدارة بايدن تمارس ضغوطاً على حكومة نتنياهو «من وراء الكواليس»

وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير خلال توزيع أسلحة على متطوعين في عسقلان خلال أكتوبر الماضي (إ.ب.أ)
وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير خلال توزيع أسلحة على متطوعين في عسقلان خلال أكتوبر الماضي (إ.ب.أ)
TT

إدارة بايدن تمارس ضغوطاً على حكومة نتنياهو «من وراء الكواليس»

وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير خلال توزيع أسلحة على متطوعين في عسقلان خلال أكتوبر الماضي (إ.ب.أ)
وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير خلال توزيع أسلحة على متطوعين في عسقلان خلال أكتوبر الماضي (إ.ب.أ)

خرجت الكثير من التسريبات حول نية إدارة بايدن فرض جولة جديدة من العقوبات ضد مستوطنين متطرفين خلال الأيام المقبلة، قد تشمل فرض عقوبات على أعضاء في الحكومة، مثل وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير ووزير المالية بتسئيل سموتريتش ومسؤولين آخرين في حزب «عوتسماه يهوديت»؛ رغبة في إرسال رسالة قوية من واشنطن لحكومة نتنياهو برفض العنف في الضفة الغربية، ورفض التصريحات التي تعرقل التوصل إلى إبرام صفقة مع حركة «حماس» لإطلاق سراح الرهائن وفرض وقف لإطلاق النار لستة أسابيع.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، إن الحكومة الأميركية تدرس جولة إضافية من العقوبات ضد مستوطنين ومنهم وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير وعناصر مختلفة من حزبه. وأشارت إلى أنه لم يتضح من سيتم إدراجه في القائمة ووقت إصدار هذه الجولة من العقوبات.

الرئيس الأميركي بايدن يتحدث من الغرفة الشرقية بالبيت الأبيض مساء الجمعة الماضي (أ.ب)

وفرضت الولايات المتحدة في وقت سابق من الشهر الحالي عقوبات ضد أربعة مستوطنين، بعد أحداث العنف المتكررة التي نفذها المستوطنون في الضفة العربية وشملت إضرام النار في ممتلكات فلسطينية وتهجيرا قسرياً لبعض الفلسطينيين وإجبارهم على مغادرة منازلهم، إضافة إلى هجمات عنيفة ضد المزارعين الفلسطينيين.

وأثارت تصريحات بن غفير وسموتريتش المحرّضة على العنف والتطهير العرقي في الأراضي الفلسطينية وتمكين التوسع الاستيطاني وإقامة مستوطنات غير قانونية، إضافة إلى رفض الرؤى الأميركية لما بعد الحرب وتنفيذ حل الدولتين، الكثير من التوترات في خلفية مشهد التوافق الأميركي - الإسرائيلي لمحاربة «حماس» وتدمير بنيتها العسكرية.

مواقف بن غفير المتطرفة

تزايد الغضب الأميركي من تحذيرات ومعارضة بن غفير أي اتفاق مع «حماس» من شأنه أن يؤدي إلى إطلاق سراح الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، ورفضه توقف العمليات العسكرية، مهدداً باستقالته إذا لم تستمر العمليات العسكرية ضد «حماس» إلى تحقيق النصر وهزيمتها بشكل كامل. ووجّه بن غفير انتقادات متكررة للإدارة الأميركية والرئيس بايدن، مطالباً بوقف مطالبها لتوصيل المساعدات الإنسانية إلى غزة، وشدد على أن إدارة بايدن تضر بالمجهود الحربي الإسرائيلي.

وزير الأمن الإسرائيلي إيتمار بن غفير يزور مجمع الأقصى في البلدة القديمة بالقدس مايو الماضي (رويترز)

ومنذ تولي بن غفير منصب وزير الأمن القومي، بدأ في الترويج لفكرة إنشاء حرس وطني وفرق أمن مدنية، وروّج قبل أحداث السابع من أكتوبر (تشرين الأول) لتوسيع المستوطنات والسيطرة على الأماكن المقدسة الفلسطينية في القدس الشرقية، مثيراً الكثير من الغضب حينما اقتحم المسجد الأقصى مع أتباعه.

وبعد أحداث السابع من أكتوبر سلّح عدداً كبيراً من المستوطنين، ووضع الكثير من العراقيل على حرية تنقل الفلسطينيين في الضفة الغربية، رافضاً وجود «الشعب الفلسطيني»، ورأى أن حياة المستوطنين الإسرائيليين تعلو على حياة الفلسطينيين. ومؤخراً أشار بن غفير إلى نيته فرض قيود على دخول المسلمين إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.

الوزير الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش خلال مؤتمر صحافي 22 فبراير أكد فيه أنه سيقدم خططاً لمستوطنات جديدة في الضفة (د.ب.أ)

أما وزير المالية اليميني بتسئيل سموتريتش ويمضي في خططه لبناء الآلاف من الوحدات السكنية الجديدة والمستوطنات في الضفة الغربية. وأشارت صحيفة «وول ستريت جورنال» إلى توتر العلاقات بين الرئيس بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، وأوضحت أن العقوبات المحتملة ضد بن غفير وسموتريتش قد يتم النظر إليها كتصعيد كبير في الرد الأميركي، وسيكون لها تأثير عميق على المشهد السياسي في إسرائيل قد يؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار داخل الحكومة الإسرائيلية.

الفلسطيني ماجد سيف أُصيب بهجوم شنّه مستوطنون إسرائيليون في قرية برقة بالضفة الغربية المحتلة قبل أيام (أ.ف.ب)

في حين أشارت صحيفة «هافينغتون بوست» إلى احتمال صدور قرار تنفيذي من إدارة بايدن، يسمح بفرض عقوبات على الأفراد والكيانات المرتبطة بالعنف والتحريض على العنف في الضفة العربية، وتستهدف هذه الإجراءات تهدئة الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني من خلال تقويض المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية التي ستكون قلب أي دولة فلسطينية مستقبلية.

إحياء موقف أميركي قديم

ورفضت مصادر البيت الأبيض أن تؤكد أو تنفي هذه التسريبات لافتة إلى أن الولايات المتحدة تبذل كل الجهد للمضي قدماً في دفع مفاوضات إبرام الصفقة مع الوسطاء المصريين والقطريين، وقالت إن إدارة بايدن تسعى لإقناع إسرائيل بإعادة النظر في خطتها العسكرية في رفح.

مشروعات إسكان جديدة في مستوطنة جفعات زئيف بالضفة الغربية (أ.ب)

وأوضح مسؤول رفيع في البيت الأبيض، أن الرئيس بايدن يشعر بالقلق إزاء تزايد أعمال العنف التي يرتكبها المستوطنون في الضفة الغربية، وأن هذا العنف يهدد الاستقرار ويعرقل إرساء الأسس لتنفيذ حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية تعيش بسلام وأمن جنباً إلى جنب مع دولة إسرائيل. وأوضح المسؤول أن الإدارة الأميركية تستغل كل نفوذها وثقلها السياسي لدفع المفاوضات لتحقيق هدنة لوقف إطلاق النار، مشيراً إلى محادثات جادة خلف الكواليس بين واشنطن وتل أبيب.

وقد أعادت إدارة بايدن استنتاجاً قانونياً أميركياً يعود تاريخه إلى ما يقرب من 50 عاماً، مفاده أن المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة «غير شرعية» بموجب القانون الدولي. وقال وزير الخارجية أنتوني بلينكن، الجمعة الماضي، إن الولايات المتحدة تعتقد أن المستوطنات تتعارض مع التزامات إسرائيل.

معركة رفح

تأتي هذه التسريبات وسط معارضة واشنطن القوية للغزو الإسرائيلي المرتقب لرفح جنوب قطاع غزة، دون أن يكون هناك خطة لحماية وإجلاء المدنيين. وخلال الأسابيع الماضية حثت الولايات المتحدة إسرائيل على ضبط النفس والامتناع عن تنفيذ العمليات العسكرية في رفح، مع دعوات إقليمية ودولية انتقدت التصريحات الإسرائيلية، خاصة من قِبل اليمين المتطرف في الحكومة الإسرائيلية.

وتسعى واشنطن لممارسة ضغوط على حكومة نتنياهو، لدفعه لإبرام صفقة وقف مؤقت لإطلاق النار لمدة ستة أسابيع في قطاع غزة خلال شهر رمضان، وإطلاق سراح عدد من الرهائن المحتجزين لدي «حماس» مقابل إطلاق سراح عدد من الفلسطينيين في إسرائيل.

تصاعد الدخان نتيجة الغارات الإسرائيلية على خان يونس كما يظهر في صورة التقطت من رفح (أ.ف.ب)

سجون إسرائيل

وتعول إدارة بايدن على جهود مدير الاستخبارات الأميركية وليام بيرنزن الذي نجح نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، في دفع إبرام صفقة أدت إلى هدنة لوقف إطلاق النار والي إطلاق عدد كبير من الرهائن لدى «حماس». وتريد إدارة بايدن استخدام نفوذها لضمان قبول نتنياهو الصفقة لإنقاذ الرهائن وأيضاً البدء في وضع نهاية لهذه الحرب المدمرة.

وقد أبدى مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان بعض التفاؤل، وأشار في تصريحات لشبكة «سي إن إن»، يوم الأحد، إلى تقدم في مفاوضات وقف إطلاق النار والخطوط الأساسية لصفقة الرهائن.


بايدن يلتقي الـ4 الكبار في الكونغرس لتجنب إغلاق حكومي وشيك

الرئيس الأميركي جو بايدن خلال حفل استقبال لحكام الولايات في البيت الأبيض 24 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
الرئيس الأميركي جو بايدن خلال حفل استقبال لحكام الولايات في البيت الأبيض 24 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
TT

بايدن يلتقي الـ4 الكبار في الكونغرس لتجنب إغلاق حكومي وشيك

الرئيس الأميركي جو بايدن خلال حفل استقبال لحكام الولايات في البيت الأبيض 24 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
الرئيس الأميركي جو بايدن خلال حفل استقبال لحكام الولايات في البيت الأبيض 24 فبراير 2024 (إ.ب.أ)

يعقد الرئيس الأميركي جو بايدن اجتماعاً بالبيت الأبيض يوم الثلاثاء مع «الأربعة الكبار» من زعماء الكونغرس في محاولة لتجنب الإغلاق الحكومي قبل الموعد النهائي يوم الجمعة المقبل، عبر دفع المشرعين للموافقة على تمويل الحكومة وحزمة المساعدات لأوكرانيا وإسرائيل.

ووفقاً للبيت الأبيض من المقرر أن يلتقي بايدن مع رئيس مجلس النواب مايك جونسون، وزعيم الأقلية في مجلس النواب حكيم جيفريز (الديمقراطي من نيويورك)، وزعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل (الجمهوري من كنتاكي)، زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، (الديمقراطي من ولاية نيويورك).

لعبة تبادل اللوم

زعيم الأقلية حكيم جيفريز الديمقراطي من نيويورك يتحدث خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي في الكابيتول هيل 7 فبراير 2024 بواشنطن (أ.ب)

وقد فشل المشرعون في الكونغرس في التوصل إلى اتفاق حول مشاريع قوانين الإنفاق، وتبادل الجمهوريون والديمقراطيون اللوم في عدم إحراز تقدم في مشاريع قوانين الاعتمادات الأربعة التي لها موعد نهائي في الأول من مارس (آذار)، (وتتعلق بمشروعات الزراعة والطاقة والمياه والبناء العسكري والنقل)، وسيكون على المشرعين تمرير هذه المشاريع الأربعة أو مواجهة إغلاق فيدرالي جزئي، وانقطاع التمويل لأربعة من 12 وكالة حكومية فيدرالية. ويعرض احتمال انهيار المفاوضات بين مجلسي الشيوخ والنواب، المساعدات التي تحتاجها أوكرانيا للخطر.

زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر وهو ديمقراطي من نيويورك يتحدث إلى الصحافيين في مبنى الكابيتول بواشنطن 13 فبراير 2024 (أ.ب)

وكتب زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، إلى زملائه أنه كان يأمل الإعلان عن صفقة ليلة الأحد، لكنّ رئيس مجلس النواب مايك جونسون والجمهوريين في مجلس النواب لم يكونوا على استعداد للتوصل إلى حل وسط. وقال شومر: «من الواضح أن الجمهوريين في مجلس النواب بحاجة إلى مزيد من الوقت لترتيب أنفسهم»، محذراً مما سمّاه «الإغلاق الحكومي المدمر الذي من شأنه أن يضر اقتصادنا، ويجعل العائلات الأميركية أقل أماناً»، وطالب شومر رئيس مجلس النواب مايك جونسون بالتصدي ومواجهة المتطرفين في تجمعه الحزبي، وأن يفعل الشيء الصحيح.

رئيس مجلس النواب مايك جونسون الجمهوري عن ولاية لوس أنجليس (أ.ب)

من جانبه، وصف جونسون، الجمهوري عن ولاية لوس أنجليس، رسالة شومر بأنها «تأتي بنتائج عكسية»، وقال إنها تفشل في الاعتراف بمحاولات «حُسن النية» للتوصل إلى اتفاق. وألقى باللوم في المأزق الحالي على المطالب الديمقراطية في المراحل الأخيرة من المحادثات، «والتي لم يتم تضمينها من قبل في مشاريع قوانين مجلس الشيوخ»، بما في ذلك أولويات الإنفاق الجديدة التي وصفها بأنها «أبعد ما تكون عما اتفق عليه مجلسهم».

وأصر رئيس مجلس النواب مايك جونسون في بيانه الخاص على أن «الجمهوريين في مجلس النواب سيواصلون العمل بحُسن نية»، لكنه ادعى أن الديمقراطيين عقدوا المحادثات بمطالب اللحظة الأخيرة. وتستمر المناقشات في التوصل إلى التفاصيل الدقيقة لحزمة اعتمادات بقيمة 1.7 تريليون دولار لتمويل برامج الإنفاق التقديرية حتى السنة المالية 2024، لكن جونسون يواجه ضغوطاً من جناحه الأيمن المضطرب لتأمين تخفيضات حادة في الإنفاق.

الحدود قضية مشتعلة

وشدّد جونسون على بند تعزيز أمن الحدود الجنوبية مع المكسيك، والذي كان من بين العوائق الرئيسية أمام اتفاق بشأن التمويل الإضافي لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان. وقد اصطدمت الحزمة التي أقرها مجلس الشيوخ بقيمة 95 مليار دولار بحائط في مجلس النواب، على الرغم من أن مجموعة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي تحاول فك المساعدات العسكرية من خلال حزمة أقل حجماً بقيمة 66 مليار دولار.

زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل الجمهوري من ولاية كنتاكي (أ.ب)

وقد عاد مجلس الشيوخ للانعقاد يوم الاثنين، بينما يعود المشرعون في مجلس النواب للعمل يوم الأربعاء وسط نقاشات ملحة لتسوية الخلافات والموافقة على مشاريع القوانين، وسط جدول مليء بجلسات الاستماع لشهادة هانتر بايدن أمام لجنتي الرقابة والسلطة القضائية في مجلس النواب، وجلسات أخرى في مجلس الشيوخ لعزل وزير الأمن الداخلي أليخاندرو مايوركاس، لكن يتصدر إقرار تمويل الحكومة، وتجنب إغلاق الحكومة الفيدرالية أولوية مهمات الكونغرس هذا الأسبوع.


هل يوجِّه الأميركيون العرب الضربة الأولى لبايدن في ميشيغان؟

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
TT

هل يوجِّه الأميركيون العرب الضربة الأولى لبايدن في ميشيغان؟

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

قال تقرير نشره موقع «أكسيوس» الإخباري، إن الأميركيين العرب في ولاية ميشيغان المتأرجحة انتخابياً، والتي تعد أيضاً بؤرة الغضب الأميركي العربي المتنامي ضد الحزب الديمقراطي جرَّاء سياساته المؤيدة لإسرائيل، قد يوجِّهون الضربة الأولى للرئيس جو بايدن في الانتخابات التمهيدية التي ستجرى غداً (الثلاثاء) في الولاية.

وتضم ميشيغان واحدة من أكبر تجمعات السكان المسلمين والعرب الأميركيين في البلاد، ويقولون إن دعمهم لبايدن كان له دور فعال في فوزه في هذه الولاية بانتخابات عام 2020.

لكن أولئك الناخبين ينوون عدم التصويت لبايدن في الانتخابات التمهيدية «حتى يأخذ على محمل الجد خطر فقدان دعم الأميركيين المسلمين والعرب» وفقاً للتقرير.

ويقول عباس علوية، المتحدث باسم حملة «استمع إلى ميشيغان»: «لقد خسر بايدن المجتمع العربي بشكل أساسي بعد الضربات العسكرية الإسرائيلية في غزة، والتي تعد الأكثر تدميراً في التاريخ الحديث».

بالإضافة إلى ذلك، فقد دعا آدم أبو صلاح -أحد سكان مدينة ديربورن التي تعد موطناً لواحدة من أكبر الجاليات المسلمة والعربية في البلاد، والذي عمل مع حملة بايدن في عام 2020- لعدم التصويت له هذه المرة، قائلاً إن هذا الأمر سيكون «بمثابة تحذير له بأنه سيخسر كل شيء» إن لم يتخذ موقفاً جيداً تجاه القضية الفلسطينية.

ومن ناحيتها، قالت النائبة الديمقراطية في الكونغرس الأميركي ديبي دينغل، لموقع «أكسيوس»: «هناك كثير من المشاعر الغاضبة هنا بين الجالية العربية الأميركية في ميشيغان. لا أعتقد أننا بحاجة إلى عدم التصويت يوم الثلاثاء لكي يفهم البيت الأبيض أن هناك بالفعل كثيراً من الأشخاص المتضررين من أفعاله في الولاية».

وقال أحد الديمقراطيين البارزين في ميشيغان الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن فريق بايدن «تأخر في الاستجابة لغضب الناخبين العرب الأميركيين والشباب».

ورفض الزعماء العرب الأميركيون المحليون الاجتماع مع أحد كبار مستشاري حملة بايدن الشهر الماضي.

وفور إعلان بايدن دعمه الثابت لإسرائيل في الأيام التي أعقبت الهجوم الذي نفذته «حماس» في إسرائيل في يوم 7 أكتوبر (تشرين الأول)، اتصل أحمد رمضان، مستشار بايدن السابق الذي كان يشارك في جهود دعم الحزب الديمقراطي في ميشيغان، برئيس الحزب في الولاية لدق ناقوس الخطر، بشأن ما يمكن أن يترتب على تصريحات الرئيس الأميركي بشأن وقوفه مع الإسرائيليين.

وأجرى رمضان عدة اجتماعات مع قادة المجتمع الإسلامي عقب شن إسرائيل حربها على غزة، وقد أشار إلى أن النتيجة الرئيسية لهذه الاجتماعات كانت أن «الناس يشعرون بخيبة أمل كبيرة، وبأن بايدن قد خانهم وخان ثقتهم به».

وأضاف أن جميع القادة المسلمين الذين اجتمع بهم قالوا إنهم «لن ينسوا أبداً ما فعله بايدن مؤخراً، ولن ينسوا أنه كذب عليهم».


ترمب: الأمير هاري خان الملكة إليزابيث

الأمير البريطاني هاري (أ.ب)
الأمير البريطاني هاري (أ.ب)
TT

ترمب: الأمير هاري خان الملكة إليزابيث

الأمير البريطاني هاري (أ.ب)
الأمير البريطاني هاري (أ.ب)

​هاجم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الأمير البريطاني هاري، قائلاً إنه «خان الملكة إليزابيث الثانية» بشكل «لا يغتفر».

وفي حديثه خلال مؤتمر العمل السياسي المحافظ يوم السبت، انتقد ترمب طريقة تعامل إدارة الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن مع قضية أحقية هاري في الحصول على تأشيرة الإقامة في الولايات المتحدة، بعدما اعترف بتعاطي المخدرات في مذكراته «سبير».

وانتقل هاري مع زوجته ميغان للولايات المتحدة في عام 2020، بعد تنحيه عن واجباته الملكية، وليس من الواضح ما إذا كان قد ذكر تفاصيل تعاطيه للمخدرات في طلب الحصول على تأشيرة الإقامة.

ومن المفترض أن يمنع الاعتراف بتعاطي المخدرات المواطنين الأجانب من السفر إلى الولايات المتحدة، في حين أن جون باردو، ممثل وزارة الأمن الداخلي الأميركية، قال للمحكمة التي تنظر في هذه القضية، يوم الجمعة الماضي، إن هاري ربما يكون قد اختلق قصصاً عن تعاطيه للمخدرات من أجل «بيع كتابه».

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

وعلق ترمب على هذا الأمر بقوله: «إذا فزتُ بالانتخابات المقبلة فإنني لن أحمي هاري. لقد خان الملكة. هذا الأمر لا يغتفر».

وتابع: «أعتقد أن إدارة بايدن كانت كريمة جداً معه بعدما فعله؛ لكنه سيكون وحيداً إذا فزتُ بالانتخابات».

وسبق أن انتقد ترمب هاري وزوجته ميغان أكثر من مرة. وفي حوار أجراه عام 2021 مع قناة «جي بي نيوز» اتهم ترمب ميغان بالتقليل من احترام الملكة إليزابيث الثانية، والتلاعب «بصورة فظيعة» بزوجها الأمير هاري.

ولفت ترمب إلى أنه لم يكن أبداً من «محبي ميغان».

وبعد تنحيهما عن الواجبات الملكية وانتقالهما للعيش بأميركا، قال ترمب إن الولايات المتحدة لن تدفع تكلفة توفير الحماية الأمنية لهاري وميغان، ليرد الزوجان بقولهما إنهما ليست لديهما أي خطط لمطالبة الحكومة الأميركية بالمساعدة في تحمل التكاليف الأمنية.

وكانت ميغان قد انتقدت ترمب خلال حملته الانتخابية في 2016، ووصفته بأنه مثير للانقسام ويكره النساء.


ترمب يقترب من انتزاع الترشيح الجمهوري


المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب يحيي مؤيديه في كارولاينا الجنوبيّة (أ.ف.ب)
المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب يحيي مؤيديه في كارولاينا الجنوبيّة (أ.ف.ب)
TT

ترمب يقترب من انتزاع الترشيح الجمهوري


المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب يحيي مؤيديه في كارولاينا الجنوبيّة (أ.ف.ب)
المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب يحيي مؤيديه في كارولاينا الجنوبيّة (أ.ف.ب)

يقترب دونالد ترمب من انتزاع ترشيح الحزب الجمهوري، بعد فوزه على منافسته نيكي هايلي في ولاية ساوث كارولاينا. ويُمثّل فوز الرئيس الأميركي السابق انتكاسة كبيرة لهايلي، التي تُجسّد جناحاً أكثر وسطية في الحزب الجمهوري، خصوصاً أنّ الانتخابات جرت في الولاية التي كانت حاكمة لها لستّ سنوات.

ورغم هزيمتها، أعلنت هايلي عزمها على البقاء في سباق الفوز بترشيح الحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. وقالت لمؤيديها خلال تجمع في تشارلستون: «لن أتخلى عن هذه المعركة».

وكان ترمب مرشحاً للفوز بقوة، رغم قائمة التهم الجنائية الموجَّهة إليه. وسيعزز هذا الفوز الكبير دعوات حلفاء الرئيس السابق التي تطالب بانسحاب هايلي، آخر منافسي ترمب المتبقين، من السباق الانتخابي. لكن هايلي التي يبدو أن أداءها فاق توقعات استطلاعات الرأي ببضع نقاط، تصر على مواصلة حملتها على الأقل حتى يوم «الثلاثاء الكبير»، في الخامس من مارس (آذار)، عندما يدلي الجمهوريون بأصواتهم في 15 ولاية ومنطقة أميركية.


«رفضاً للإبادة»... طيار بالجيش الأميركي يشعل النار في نفسه أمام سفارة إسرائيل بواشنطن

سيارات تابعة لجهاز الخدمة السرية تغلق الشارع المؤدي إلى السفارة الإسرائيلية في واشنطن (أ.ف.ب)
سيارات تابعة لجهاز الخدمة السرية تغلق الشارع المؤدي إلى السفارة الإسرائيلية في واشنطن (أ.ف.ب)
TT

«رفضاً للإبادة»... طيار بالجيش الأميركي يشعل النار في نفسه أمام سفارة إسرائيل بواشنطن

سيارات تابعة لجهاز الخدمة السرية تغلق الشارع المؤدي إلى السفارة الإسرائيلية في واشنطن (أ.ف.ب)
سيارات تابعة لجهاز الخدمة السرية تغلق الشارع المؤدي إلى السفارة الإسرائيلية في واشنطن (أ.ف.ب)

قالت السلطات الأميركية، إن أحد أفراد الجيش الأميركي أشعل النار في نفسه أمام السفارة الإسرائيلية في واشنطن بعد ظهر أمس الأحد، معلناً «رفضه للإبادة الجماعية».

تم نقل الرجل إلى مستشفى بالمنطقة بعد أن تمكن أفراد من جهاز الخدمة السرية الأميركية من إخماد النيران.

وقال متحدث باسم إدارة شرطة العاصمة إن الرجل في حالة حرجة، فيما أفاد مصدر لوكالة الصحافة الفرنسية أن الرجل مصاب «بجروح خطرة تهدد حياته».

وأكد متحدث باسم القوات الجوية أن الواقعة تتعلق بطيار في الخدمة الفعلية. وتحقق الشرطة المحلية والخدمة السرية في الواقعة.

وذكرت وسائل إعلام أميركية أن لقطات بثها هذا الأخير على الهواء مباشرة عبر منصة Twitch، تُظهره بزي عسكري وهو يعلن أنه «لن يكون متواطئاً في إبادة جماعية» ويسكب على نفسه سائلاً. ثم يحاول أن يضرم النار في نفسه وهو يصرخ «حرروا فلسطين!» إلى أن سقط أرضاً، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وذكرت إدارة الإطفاء في العاصمة على منصة «إكس» أن رجال الإسعاف هرعوا إلى مكان الواقعة قبيل الساعة 13:00 (18:00 ت غ) استجابة «لمكالمة تتعلق بشخص يحترق أمام سفارة إسرائيل». ولدى وصولهم، وجدوا أن الخدمة السرية، المكلفة حماية الشخصيات البارزة في الدولة الأميركية، قد أخمدت الحريق بالفعل.

وكانت السفارة الإسرائيلية هدفاً للاحتجاجات المستمرة ضد الحرب في غزة. وأدت الحرب في غزة إلى اندلاع احتجاجات مؤيدة للفلسطينيين وأخرى مؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة.

وبدأت الاحتجاجات بعد السابع من أكتوبر (تشرين الأول) عندما نفذت حركة «حماس»، التي تحكم قطاع غزة هجوماً على بلدات إسرائيلية، مما أدى حسب الإحصائيات الإسرائيلية إلى مقتل 1200 إسرائيلي واحتجاز 253 رهينة.

وتشن القوات الإسرائيلية منذ ذلك الحين حرباً على قطاع غزة، مما أدى إلى تدمير جزء كبير منه، بالإضافة إلى مقتل ما يقرب من 30 ألف شخص وفقاً لمسؤولي الصحة الفلسطينيين.