الولايات المتحدة تطلب من رعاياها في أنحاء العالم «توخي الحذر»

مقر «الخارجية» الأميركية في واشنطن (أرشيفية)
مقر «الخارجية» الأميركية في واشنطن (أرشيفية)
TT

الولايات المتحدة تطلب من رعاياها في أنحاء العالم «توخي الحذر»

مقر «الخارجية» الأميركية في واشنطن (أرشيفية)
مقر «الخارجية» الأميركية في واشنطن (أرشيفية)

أصدرت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الخميس، «تحذيراً أمنياً عالمياً» لرعايا الولايات المتحدة في الخارج، طالبتهم فيه بتوخّي الحذر.

وأشارت «الخارجية» الأميركية، في بيان، إلى التوتر المتزايد في مواقع مختلفة من العالم، واحتمال شن متطرفين هجمات على الأميركيين، واستهدافهم بأعمال عنف، وفقاً لوكالة «رويترز».

ولم يُشر التحذير إلى أي حدث عالمي أو حرب بعينها، لكنه يأتي وسط صراع مستمر في الشرق الأوسط، بعد أن هاجمت حركة «حماس» وفصائل فلسطينية أخرى، إسرائيل، في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، وقصفت إسرائيل قطاع غزة، بعد ذلك بضربات جوية خلفت آلاف القتلى.

واندلعت مظاهرات في الضفة الغربية الفلسطينية التي تحتلّها إسرائيل، وكذلك في إيران والأردن ولبنان وتونس وأماكن أخرى، وسط غضب في أنحاء الشرق الأوسط أجّجه انفجار وقع، يوم الثلاثاء، في مستشفى بغزة.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن الانفجار نجم عن غارة جوية إسرائيلية، لكن إسرائيل نفت ذلك. وقالت الولايات المتحدة إن لديها بيانات تُظهر أن إسرائيل ليست مسؤولة عن الهجوم الدامي.

وأظهرت لقطات تلفزيونية أن قوات الأمن اللبنانية استخدمت الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لتفريق محتجّين كانوا يُلقون مقذوفات قرب السفارة الأميركية في بيروت، اليوم الخميس.

وحذّرت وزارة الخارجية، هذا الأسبوع، الأميركيين من السفر إلى لبنان. وفي واشنطن، قال وزير العدل الأميركي ميريك جارلاند، اليوم الخميس، إن الوزارة ترصد ازدياداً في التقارير الواردة عن التهديدات التي يتعرض لها اليهود والمسلمون والعرب في الولايات المتحدة بما يرتبط بحرب إسرائيل مع «حماس» في قطاع غزة.


مقالات ذات صلة

تصريح الجيش عن «حماس» يعقّد خلافات حكومة إسرائيل

المشرق العربي 
صورة توثق جانباً من الدمار في مدينة خان يونس أمس (أ.ف.ب)

تصريح الجيش عن «حماس» يعقّد خلافات حكومة إسرائيل

عقّد التصريح الذي أدلى به الجيش الإسرائيلي حول استحالة القضاء على حركة «حماس»، الخلافات الكثيرة التي ظلت تطفو على السطح، في الأسابيع الأخيرة، داخل الحكومة.

كفاح زبون (رام الله)
شؤون إقليمية أرشيفية لإيتمار بن غفير مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال جلسة في الكنيست (د.ب.أ)

بن غفير يهدد حكومة نتنياهو «إذا رفعت الراية البيضاء»

هدد وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير بحل الحكومة الإسرائيلية إذا لم تستمر الحرب على حركة «حماس» في قطاع غزة وعلى «حزب الله» في لبنان.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي جانب من الدمار في مدينة خان يونس يوم 20 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

تصريح الجيش الإسرائيلي عن «حماس» يغضب نتنياهو ويعقّد أزمة الحكومة

عدّت حركة «حماس» أن تصريحات الناطق العسكري الإسرائيلي، دانييل هاغاري، حول استحالة القضاء على الحركة، واحدة من المتغيرات التي فرضها هجوم السابع من أكتوبر.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
تحليل إخباري فلسطينيات يسرن بالقرب من أنقاض المنازل في غزة (رويترز)

تحليل إخباري «حرب غزة»: ضغوط تُجدّد آمال الوسطاء في الوصول لوقف النار

أعادت أحاديث عن «ضغوط» يمارسها الوسطاء من أجل وقف إطلاق النار في قطاع غزة، «آمالاً وتفاؤلاً» بشأن استئناف وشيك للمفاوضات.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الولايات المتحدة​ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

مسؤولون أميركيون: «فيديو نتنياهو» يضر بالجهود المبذولة لتجنب الحرب مع «حزب الله»

قال مسؤولون أميركيون إن فيديو نتنياهو الذي يزعم فيه أن الولايات المتحدة تحجب المساعدات العسكرية عن بلاده، يضر بالجهود المبذولة لتجنب الحرب مع «حزب الله».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

ميليندا غيتس تعلن تأييدها لبايدن

ميليندا غيتس (أ.ب)
ميليندا غيتس (أ.ب)
TT

ميليندا غيتس تعلن تأييدها لبايدن

ميليندا غيتس (أ.ب)
ميليندا غيتس (أ.ب)

أعلنت الناشطة الأميركية في الأعمال الخيرية ميليندا فرينش غيتس، الزوجة السابقة لمؤسس شركة «مايكروسوفت» بيل غيتس، تأييدها للرئيس جو بايدن في الانتخابات الأميركية المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، عادّةً أنه المرشح الأفضل للنساء.

وقالت على منصة «إكس»: «لم أؤيد مرشحاً رئاسياً من قبل. لكن انتخابات هذا العام ستنطوي على أهمية كبرى بالنسبة إلى النساء والعائلات، لدرجة أنني هذه المرة لا أستطيع السكوت».

وأضافت: «النساء يستحققن قائداً يهتم بالقضايا التي يواجهنها، ويلتزم حماية سلامتهن وصحتهن، وقوتهن الاقتصادية، وحقوقهن الإنجابية، وقدرتهن على المشاركة بحرية وبشكل كامل في ديمقراطية فاعلة».

وقالت فرينش غيتس، التي استقالت أخيراً من رئاسة مؤسسة «بيل وميليندا غيتس»، إن التناقض بين بايدن ومنافسه الجمهوري دونالد ترمب «أكبر ما يكون، والرهانات أعلى ما تكون».

وختمت: «سأصوت للرئيس بايدن».

واستخدم الديمقراطيون الحقوق الإنجابية بشكل فعال سياسياً خلال العامين الماضيين، منذ ألغت المحكمة العليا الحكم التاريخي لعام 1973 (رو ضد وايد) الذي يحمي دستورياً الحق في الإجهاض.

وترى أغلبية مريحة من الأميركيين أن الإجهاض يجب أن يكون قانونياً في معظم الحالات، وفقاً لاستطلاعات واسعة النطاق، كما أن نحو نصف الولايات تطبق تدابير لحماية الحصول على هذا الحق.

والقضية من أبرز موضوعات الحملة الانتخابية، فبايدن يدعم حق المرأة في خيار الإجهاض، في حين فشل ترمب في اتخاذ موقف واضح يتجاوز مسألة تعيينه 3 من القضاة الذين أسقطوا قرار «رو ضد وايد».

وأعلنت فرينش غيتس في مايو (أيار) أنها ستستخدم ثروتها، البالغة 12.5 مليار دولار، لمساعدة «نساء وعائلات»، وقدمت أول دفعة بقيمة مليار دولار لهذه القضية.

وقالت إن قرار المحكمة العليا بشأن الإجهاض دفعها إلى تكريس نفسها للدفاع عن حقوق المرأة.

من ناحيته، أعلن عمدة بلدية نيويورك السابق ورجل الأعمال مايكل بلومبرغ (الخميس) تأييده لبايدن، مؤكداً أنه تبرع بـ19 مليون دولار لحملته، وفقاً لصحيفة «واشنطن بوست».

في الوقت نفسه، تلقى ترمب دعماً مهماً من المستثمرَين التوأمين كامرون، وتايلر وينكلفوس اللذين أعلنا تبرعهما بمليون دولار لحملة المرشح الجمهوري.

وأسهم رجل الأعمال تيموثي ميلون بمبلغ 50 مليون دولار في لجنة العمل السياسي الكبرى الداعمة لترمب، وهي منظمة تجمع مساهمات الحملة، وفقاً لتقرير في صحيفة «نيويورك تايمز» (الخميس).