ترمب يعود إلى المحكمة في نيويورك ويشتكي من «سلبه حقه في التحدث»

TT

ترمب يعود إلى المحكمة في نيويورك ويشتكي من «سلبه حقه في التحدث»

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث إلى وسائل الإعلام أثناء حضوره محاكمة في محكمة مانهاتن في قضية احتيال مدني في نيويورك، الولايات المتحدة، 17 أكتوبر 2023 (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث إلى وسائل الإعلام أثناء حضوره محاكمة في محكمة مانهاتن في قضية احتيال مدني في نيويورك، الولايات المتحدة، 17 أكتوبر 2023 (رويترز)

اشتكى الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الذي يمثل الثلاثاء أمام محكمة في نيويورك في دعوى مدنية في حقه، من أمر فرضته قاضية في قضية منفصلة يمنعه من الإدلاء بأي تعليق علني يستهدف المدعين وموظفي المحكمة والشهود.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، كان من المقرر أن يدلي مايكل كوهين، المحامي الشخصي السابق لترمب الذي تحول خصماً له، بشهادته الثلاثاء، لكنه اضطر لتأجيل مثوله أمام المحكمة بسبب ما قال إنها مشكلة صحية.

وتحدث ترمب (77 عاماً) لصحافيين لدى وصوله إلى قاعة المحكمة في مانهاتن وتهجّم على المدعية العامة في نيويورك ليتيشا جيمس التي رفعت دعوى الاحتيال المدني عليه والقاضية التي ترأس المحاكمة والرئيس جو بايدن.

وقال ترمب: «هذه حملة اضطهاد من قبل مدعية عامة مجنونة متطرفة. وهذا أمر غير عادل».

وأضاف: «هذه محاكمة غير عادلة، مع قاضية ديمقراطية ليبرالية للغاية».

كما قال ترمب إن القاضية الفيدرالية التي سترأس محاكمته في واشنطن بتهمة التآمر لإلغاء الانتخابات الأميركية عام 2020 سلبته «حقه في التحدث».

وصرح: «لقد منعت من التحدث. أنا مرشح رئاسي ولا يسمح لي بالتحدث».

وتابع الرئيس الجمهوري السابق: «هذا كله من عمل وزارة العدل. هذا كله من تدبير بايدن وأعوانه الذين يحيط نفسه بهم لمحاولة الفوز في انتخابات لا يحق له الفوز بها».

لكن قاضية المحكمة الفيدرالية الأميركية تانيا تشوتكان لم تحرم ترمب «حقه في التحدث» الاثنين، بل أمرته بعدم مهاجمة المدعين العامين أو موظفي المحكمة أو الشهود المحتملين علناً قبل المحاكمة المقرر أن تبدأ في واشنطن في مارس (آذار) 2024.

وبذلك، وافقت القاضية جزئياً على طلب المدعي الخاص جاك سميث الذي كان بدوره هدفاً لهجمات منتظمة على شبكات التواصل الاجتماعي لدونالد ترمب الذي يصفه بشكل منهجي بأنه «مجنون».

في المقابل، رفضت طلب الادعاء بشأن الانتقادات التي تستهدف العاصمة الفيدرالية وسكانها، أو إدارة الرئيس جو بايدن بما يشمل وزارة العدل.


مقالات ذات صلة

ترمب: هاريس «يسارية متطرفة ستدمر بلادنا»

الولايات المتحدة​ دونالد ترمب وكامالا هاريس (شبكة «سي إن إن» الأميركية)

ترمب: هاريس «يسارية متطرفة ستدمر بلادنا»

وصف دونالد ترمب نائبة الرئيس الأميركي بأنها «يسارية متطرفة معتوهة» وذلك في أول تجمع انتخابي له منذ أن أعلن جو بايدن انسحابه من السباق الرئاسي ودعم ترشيح نائبته.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ب)

«فوكس نيوز» تقترح مناظرة رئاسية بين ترمب وهاريس في سبتمبر

أعلنت شبكة «فوكس نيوز» إنها اقترحت إجراء مناظرة بين المرشح الجمهوري للرئاسة في الولايات المتحدة دونالد ترمب ونائبة الرئيس كاملا هاريس في سبتمبر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ عملاء الخدمة السرية يحيطون بترمب بعد محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها (رويترز)

فيديو جديد... لحظة عثور عملاء الخدمة السرية على جثة مطلق النار على ترمب

أظهرت لقطات مصورة جديدة من كاميرا مثبتة بالجسم جثة هامدة للمهاجم الذي حاول اغتيال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بعد لحظات من إطلاق النار عليه.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ ترمب مخاطباً أنصاره بميشيغان في 20 يوليو (رويترز)

الجمهوريون يهاجمون هاريس وسياساتها «المتطرفة»

وجّه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الحملة الانتخابية للجمهوريين للتركيز على سجل منافسته الجديدة نائبة الرئيس كامالا هاريس في قضيتي الهجرة والاقتصاد.

علي بردى (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

«خطاب التنحي» يطلق العد العكسي لولاية بايدن الرئاسية

يلقي الرئيس الأميركي جو بايدن ما قد يكون آخر خطاب له من المكتب البيضاوي، الأربعاء، لتفسير السبب الذي دفعه لسحب ترشّحه لانتخابات نوفمبر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

بايدن يبرر انسحابه بالحاجة إلى «توحيد حزبه»... ويشيد بـ«قوة» هاريس و«قدراتها»

الرئيس جو بايدن خلال خطابه إلى الأميركيين (رويترز)
الرئيس جو بايدن خلال خطابه إلى الأميركيين (رويترز)
TT

بايدن يبرر انسحابه بالحاجة إلى «توحيد حزبه»... ويشيد بـ«قوة» هاريس و«قدراتها»

الرئيس جو بايدن خلال خطابه إلى الأميركيين (رويترز)
الرئيس جو بايدن خلال خطابه إلى الأميركيين (رويترز)

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، يوم الأربعاء، أنّه تخلّى عن الترشّح لولاية رئاسيّة ثانية لأنّه توجّب عليه «توحيد» صفوف الحزب الديمقراطي قبل الانتخابات الرئاسيّة المقرّرة في نوفمبر (تشرين الثاني).

وقال في خطاب موجّه إلى الأمّة «في الأسابيع الأخيرة، اتّضح لي أنّه يتوجّب عليّ توحيد حزبي»، مضيفاً أنّ «الوقت» حان لكي تكون هناك «أصوات جديدة (...) أصوات أشخاص أصغر سناً»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وشدّد بايدن على أنّ أميركا «أقوى» من «أيّ طاغية». وقال «أميركا فكرة، فكرة أقوى من أيّ جيش، أكبر من أيّ محيط، وأقوى من أيّ ديكتاتور أو طاغية. إنّها أقوى فكرة في تاريخ العالم».

وأشاد الرئيس الأميركي بنائبته كامالا هاريس التي من المرجح أن تحلّ محلّه مرشّحةً عن الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسيّة، واصفاً إيّاها بأنّها امرأة «ذات خبرة وقويّة».

وقال بايدن من المكتب البيضوي في البيت الأبيض إنّ هاريس «تتمتّع بالخبرة، إنّها قوية، إنّها كفؤة. لقد كانت شريكة رائعة بالنسبة إليّ... الآن الاختيار متروك لكم يا أيّها الشعب الأميركي».