هل يلبي الرئيس الأميركي دعوة نتنياهو لزيارة إسرائيل وإظهار التضامن؟ 

واشنطن وتل أبيب تناقشان الزيارة المحتملة  

لقاء بايدن ونتنياهو في نيويورك 20 سبتمبر الماضي (أ.ب)
لقاء بايدن ونتنياهو في نيويورك 20 سبتمبر الماضي (أ.ب)
TT

هل يلبي الرئيس الأميركي دعوة نتنياهو لزيارة إسرائيل وإظهار التضامن؟ 

لقاء بايدن ونتنياهو في نيويورك 20 سبتمبر الماضي (أ.ب)
لقاء بايدن ونتنياهو في نيويورك 20 سبتمبر الماضي (أ.ب)

أثارت دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الأميركي جو بايدن لزيارة إسرائيل الكثير من الاهتمام؛ حيث رحب بها بايدن خلال المكالمة الهاتفية مع نتنياهو يوم السبت، وأخبر مساعديه بأنه مهتم بالذهاب؛ لأن وجوده سيظهر الدعم الأميركي القوي، بعد أن قتلت «حماس» أكثر من 1300 إسرائيلي، واحتجزت 150 رهينة بمن فيهم بعض الأميركيين.

ورغم تأكيد أرديان واتسون المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي أنه لا يوجد أي إعلان عن رحلة قادمة للرئيس، فإن الاهتمام بإمكانية حدوث هذه الرحلة قد ازداد.

وتسربت أنباء عن احتمالية إقدام الرئيس بايدن على القيام بها في أقرب وقت خلال هذا الأسبوع، لكن احتمالات تصاعد الأعمال العدائية، وتوترات الأوضاع مع هجوم بري وشيك على قطاع غزة، جعلت بعض المحللين يحذرون من المخاطر التي يمكن أن تحيط بمثل هذه الرحلة في خضم الحرب المتصاعدة.

وأشار مسؤولون – شرط عدم نشر هويتهم- إلى أن الرئيس بايدن قام برحلات جريئة من قبل، ومنها زيارته للعاصمة الأوكرانية كييف في خضم الحرب المشتعلة مع روسيا، وعدَّ هذه الزيارة لتأييد الأوكرانيين من أبرز الأحداث في سياسته الخارجية، كما زار كلاً من بولندا وليتوانيا دليلاً على التزامه بالدفاع عن الديمقراطيات في جميع أنحاء العالم.

مشاورات جارية

وأشارت شبكة «سي إن إن» إلى أن هناك مشاورات جارية حول احتمالات زيارة بايدن لإسرائيل «قريباً»، وأن كلاً من واشنطن وتل أبيب يناقشان هذا الاحتمال، لكن ليس واضحاً مدى تقدم المناقشات وليس واضحاً التوقيت المحتمل لهذه الرحلة والترتيبات الأمنية التي يتطلب القيام بها.

رئيس الوزراء الإسرائيلي يتحدث إلى جنود بالقوات العسكرية الإسرائيلية (د.ب.أ)

ويقول المحللون إنه إذا أقدم بايدن على القيام بهذه الرحلة فإنها ستكون بمثابة استعراض قوي للدعم الأميركي لإسرائيل، في وقت تقوم فيه إسرائيل بشن هجمات مدمرة على قطاع غزة وحملة تجويع لسكانها، وترحيل قسري، كما تستعد لغزو بري محتمل ووشيك مع ازدياد الأزمة الإنسانية داخل القطاع وسقوط المئات من القتلى والجرحى من المدنيين.

وقد دعا بايدن إلى حماية المدنيين، وشدد على التزام إسرائيل بالقوانين الدولية المتعلقة بالحرب، وضرورة توصيل المساعدات الإنسانية، وتوفير المياه والغذاء والطاقة، وهو ما سيضع تساؤلات حول مدى التزام بايدن بحماية المدنيين، ونطاق تأييده للقصف الإسرائيلي الذي يستهدف المدنيين.

فلسطينيون يتفقدون الدمار الواسع الذي لحق بمبانٍ في قطاع غزة جراء الغارات الإسرائيلية (أ.ب)

وهناك تساؤلات أخرى، فهل سيكتفي بايدن بزيارة إسرائيل ولقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي، أم سيلتقي أيضاً رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، خصوصاً أن بايدن تحدث يوم السبت الماضي مع كل من نتنياهو وعباس؟

والمرجح أن الرئيس بايدن سيؤكد رسالة وزير خارجيته أنتوني بلينكن، الذي قام برحلة مكوكية خلال الأيام الماضية إلى 7 دول مطالباً بحماية أرواح المدنيين.

ومن جانب آخر، فإن زيارة بايدن سترسل رسالة قوية إلى لاعبين إقليميين في المنطقة، بما في ذلك «حزب الله» المدعوم من إيران، فرغم خروج بايدن بتصريحات متكررة يحذر فيها أطرافاً إقليمية من التورط في الصراع، وإرسال حاملتي الطائرات «فورد» و«أيزنهاور» - أقوى أسلحة البحرية الأميركية - في رسالة لردع إيران و«حزب الله» عن القيام بأي عمل متهور واستغلال الوضع، فإن الزيارة ستشدد على هذه الرسالة بشكل أقوى وأنه لا يمكنهم تصعيد الصراع.


مقالات ذات صلة

الجيش الإسرائيلي يستعد للإعلان عن هزيمة «كتائب حماس» في غزة

المشرق العربي دمار في مخيم الشاطئ عقب غارات إسرائيلية السبت (أ.ف.ب)

الجيش الإسرائيلي يستعد للإعلان عن هزيمة «كتائب حماس» في غزة

يستعد الجيش الإسرائيلي لبدء مرحلة جديدة من الحرب في قطاع غزة على الرغم من أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لا يبدي موافقة صريحة على ذلك.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي حفرة أحدثتها غارة إسرائيلية في خان يونس جنوب قطاع غزة اليوم الجمعة (أ.ب)

الجيش الإسرائيلي يحاول السيطرة على كل رفح... في محاولة لإنهاء الحرب بشكلها الحالي

وسّع الجيش الإسرائيلي عمليته برفح في محاولة للسيطرة على كامل المدينة، بعد أكثر من 6 أسابيع على بدء هجوم في المدينة الحدودية التي تعد آخر معاقل «حماس».

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي يوم اقتحام «حماس» المستوطنات الإسرائيلية في 7 أكتوبر (رويترز)

إسرائيل تجاهلت تحذيرات قبل 4 أيام من هجوم «حماس»

كشف تقرير جديد أن مجندات في قاعدة «ناحل عوز» الإسرائيلية لاحظن قبل 4 أيام من هجوم 7 أكتوبر أعضاء من قوات النخبة لـ«حماس» يشاركون في تدريب على حدود غزة.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي فلسطينيون يتجمعون عند مطبخ خيري لتوزيع المساعدات الغذائية في خان يونس بجنوب قطاع غزة الأربعاء (رويترز)

الجيش الإسرائيلي يدمر جزءاً كبيراً من معبر رفح

دمّر الجيش الإسرائيلي جزءاً كبيراً من معبر رفح من الجهة الفلسطينية في طريقه كما يبدو لفرض سيطرة طويلة على محور «فيلادلفيا» الحدودي مع مصر

كفاح زبون (رام الله)
العالم العربي تواسي فتى خلال تشييع ضحايا غارة إسرائيلية في دير البلح اليوم الثلاثاء (رويترز)

إسرائيل تعتقد أنها قريبة من إنهاء معركة رفح... لكنها لن تغادر القطاع

قال مسؤول إسرائيلي كبير إن الدولة العبرية لن توقف حملتها العسكرية في قطاع غزة بعد الانتهاء من اجتياح رفح، مؤكداً أن الجيش سيبقى هناك.

كفاح زبون (رام الله)

اتهام أميركية بمحاولة إغراق طفلة فلسطينية تبلغ من العمر 3 سنوات

صورة نشرتها شرطة مدينة يولس بولاية تكساس للمتهمة إليزابيث وولف
صورة نشرتها شرطة مدينة يولس بولاية تكساس للمتهمة إليزابيث وولف
TT

اتهام أميركية بمحاولة إغراق طفلة فلسطينية تبلغ من العمر 3 سنوات

صورة نشرتها شرطة مدينة يولس بولاية تكساس للمتهمة إليزابيث وولف
صورة نشرتها شرطة مدينة يولس بولاية تكساس للمتهمة إليزابيث وولف

اتُّهمت امرأة في ولاية تكساس الأميركية بمحاولة القتل العمد لطفلة فلسطينية مسلمة تبلغ من العمر 3 سنوات، بعد محاولتها إغراقها في مسبح مجمع سكني، والإدلاء بتصريحات عنصرية تجاهها.

ووفق شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد دعا مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية، والذي يُعدّ أكبر منظمة للدفاع عن الحريات المدنية الإسلامية بالولايات المتحدة، سلطات إنفاذ القانون إلى التحقيق في الحادث «بوصفه جريمة كراهية، واتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة للحفاظ على سلامة الأُسر المسلمة والمجتمع المسلم».

وتعود القضية إلى 19 مايو (أيار) الماضي، عندما جرى استدعاء شرطة مدينة يولس بولاية تكساس إلى حمام سباحة في مجمع سكني، بعد بلاغ عن حدوث اشتباك بين سيدتين.

وقالت الشرطة، في بيان صحافي، إن شهود عيان أخبروا الضباط أن السيدة الأميركية، التي تُدعى إليزابيث وولف (42 عاماً)، «كانت في حالة سُكر شديد، وحاولت إغراق الطفلة وتجادلت مع والدتها».

من جهتها، قالت والدة الضحية، للشرطة، إن وولف كانت تستجوبها عما إذا كان الطفلان اللذان يلعبان في المسبح هما طفليها.

وقد أشار مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية إلى أنه كان من الواضح للجميع أن الأم مسلمة؛ حيث كانت ترتدي حجاباً وملابس سباحة محتشمة.

وأضاف المجلس، في بيان صحافي: «يقال إن وولف اقتربت من الأم، ووجّهت لها أسئلة وعبارات عنصرية، ثم قفزت إلى حمام السباحة، وتوجهت إلى الطفلين بنيّة إغراقهما، إلا أن الابن الأكبر، البالغ من العمر ست سنوات، تمكّن من الهروب، في حين لم تستطع الطفلة، البالغة من العمر 3 سنوات، من فعل الشيء نفسه».

وتابع البيان: «حين أسرعت الأم لنجدة ابنتها انتزعت وولف حجاب رأسها، واستخدمته لضربها وركلتها لإبعادها عنها، بينما كانت تدفع رأس ابنتها تحت الماء».

وقال المجلس إن أحد الأشخاص ساعد في إنقاذ الطفلة، والتي كانت تصرخ طلباً للمساعدة.

كما أشار إلى أنه، بعد استدعاء الشرطة وإلقاء القبض على وولف، زُعم أنها صرخت في وجه أحد الأشخاص الآخرين الذين كانوا يُواسون الأم، وقالت له: «أخبرها أنني سأقتلها وسأقتل عائلتها بأكملها».

من جهتها، قالت الأم: «نحن مواطنون أميركيون، أصلنا من فلسطين، ولا أعرف إلى أين أذهب لأشعر بالأمان مع أطفالي».

وأضافت: «إن بلدي يواجه حرباً، ونحن نواجه تلك الكراهية هنا. ابنتي مصدومة، كلما أفتح باب البيت أجدها تهرب وتختبئ وتقول لي إنها تخشى أن تأتي السيدة وتغمر رأسها في الماء مرة أخرى».

وقد أثار الحادث غضب أعضاء الجالية الإسلامية الأميركية، خصوصاً مع ازدياد المشاعر المُعادية للمسلمين والعرب في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وسط الحرب الإسرائيلية المستمرة على غزة.

بلدي يواجه حرباً ونحن نواجه تلك الكراهية هنا

والدة الطفلة

وقالت شيماء زيان، مديرة العمليات بمجلس العلاقات الأميركية الإسلامية: «إننا نشهد مستوى جديداً من التعصب هنا، حيث يعتقد كثير من الأشخاص أن مِن حقهم أن يقرروا، على أساس الدين، واللغة المنطوقة، والبلد الأصلي، من يستحق أطفاله البقاء على قيد الحياة ومن لا يستحق ذلك».

وأضافت زيان: «إننا نطالب بإجراء تحقيق في جرائم الكراهية، وإجراء محادثة مفتوحة مع المسؤولين لمعالجة هذه الزيادة المثيرة للقلق في كراهية الإسلام، والمشاعر المُعادية للعرب، والمعادية للفلسطينيين».

وأعادت هذه القضية إلى الأذهان حادثة وديع الفيومي، وهو طفل فلسطيني مسلم يبلغ من العمر 6 أعوام تعرَّض للطعن والقتل، بينما أصيبت والدته بجروح خطيرة، في هجوم شنّه مالك المنزل الذي تستأجره الأسرة في إلينوي، بعد أيام فقط من حرب غزة.

واتُّهم مالك المنزل، الذي يُدعى جوزيف تشوبا (71 عاماً)، في وقت لاحق بالقتل وارتكاب جريمة كراهية.