بيل غيتس... «المتهم المثالي» لنظريات المؤامرة

نظرية المؤامرة تلاحق بيل غيتس (رويترز)
نظرية المؤامرة تلاحق بيل غيتس (رويترز)
TT

بيل غيتس... «المتهم المثالي» لنظريات المؤامرة

نظرية المؤامرة تلاحق بيل غيتس (رويترز)
نظرية المؤامرة تلاحق بيل غيتس (رويترز)

عام 2015، اعتلى مؤسس مجموعة «مايكروسوفت» بيل غيتس خشبة المسرح في فانكوفر، حيث ألقى محاضرة أصدر فيها تحذيراً شديداً. يومها، قال للحضور: «لو تسبب شيء في مقتل 10 ملايين شخص في العقود القليلة المقبلة، فمن المرجح أن يكون ذلك فيروساً شديد العدوى وليس حرباً».

آنذاك، حظيت كلماته التحذيرية تلك ببعض التغطية الإعلامية، لكنها مرت مرور الكرام. لتعود عام 2019 وتقترن بـ«نظرية المؤامرة» بأن بيل غيتس يريد إبادة البشرية.

لطالما ارتبط اسم بيل غيتس بـ«نظرية المؤامرة»، بدءاً بموضوع فيروس «كورونا» وأنه «يريد إفراغ الأرض من سكانها» و«زرع شرائح إلكترونية في البشر»، واتهامه بـ«محاولات جعل التلقيح ضد الأمراض إلزامياً»، مروراً بفيروس «جدري القرود»، وصولاً إلى انتشار حالات الملاريا النادرة في فلوريدا وتكساس.

بيل غيتس ينشر الملاريا؟!

ومؤخراً، ادعى عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن حالات الملاريا النادرة التي تم الإبلاغ عنها في فلوريدا وتكساس كانت ناجمة عن مبادرة مكافحة الأمراض التي يدعمها بيل غيتس التي تضمنت إطلاق البعوض المعدل وراثياً في الولايات المتحدة.

ورغم أن مؤسسة بيل وميليندا غيتس لا تموّل أي مشاريع معدلة لإطلاق البعوض في الولايات المتحدة، وفقا لـ«أسوشييتد برس»، يقول الخبراء إن أنواع البعوض المستخدمة في هذه المبادرة في فلوريدا ليست قادرة على نقل الملاريا.

وأعلنت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، هذا الأسبوع، أن الولايات المتحدة شهدت 5 حالات انتشار للملاريا عن طريق البعوض في الشهرين الماضيين، وهي المرة الأولى التي ينتشر فيها المرض محلياً منذ 20 عاماً. وتم اكتشاف 4 حالات في فلوريدا وواحدة في تكساس.

على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تكثر الادعاءات الكاذبة ونظريات المؤامرة التي تستهدف غيتس، اقترح بعض المستخدمين بسرعة أن العمل المدعوم من غيتس الذي يتعلق بالبعوض كان مسؤولاً إلى حد ما.

وقالت إحدى التغريدات: «تم اكتشاف الملاريا في فلوريدا وتكساس، وهما ولايتان كان بيل غيتس يجري تجاربه على البعوض المعدل وراثياً».

وجاء في تغريدة أخرى: «انضموا إلى النقاط - أطلقت شركة Oxitec الممولة من بيل غيتس مليارات من البعوض في فلوريدا وتكساس، الملاريا الآن في فلوريدا وتكساس لأول مرة منذ 20 عاماً».

نظرية تشويه الحقائق

بداية، قال متحدث باسم مؤسسة غيتس، إنه في حين قدمت مؤسسة غيتس التمويل والدعم لمكافحة الملاريا، فإنها لم تموّل أي عمل يتعلق بإطلاق البعوض في الولايات المتحدة.

وأوضح أن المؤسسة دعمت بالفعل شركة التكنولوجيا الحيوية (أوكسيتيك)، التي تطلق البعوض المعدل في فلوريدا كجزء من مبادرة لمكافحة الأمراض، رغم أن متحدث باسم الشركة قال إن عملها في الولايات المتحدة لا يتم تمويله من قبل مؤسسة غيتس.

وبغض النظر عن ذلك، تقول شركة «أوكسيتيك» والخبراء إن فكرة أن عمل الشركة يمكن أن يكون مسؤولاً عن انتشار الملاريا أمر مستحيل لسبب واحد بسيط، هو أن البعوض المعدل الذي يتم إطلاقه ليس من النوع الذي ينقل الملاريا.

بيل غيتس تنبأ بانتشار «جدري القرود»

والعام الماضي، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي كتابات تروج لنظرية مؤامرة تقول إن تقريراً حول «جدري القردة» صدر عن مؤسسة بيل غيتس ومؤتمر ميونيخ للأمن في مارس (آذار) 2021 قال إن جدري القردة سيبدأ الانتشار في 15 مايو (أيار) 2022، وسيصيب 3.2 مليار إنسان، ويقتل 270 مليوناً.

قال الكاتب بروس واي لي، في تقرير في «فوربس»، إنه بمجرد انتشار جدري القردة في الولايات المتحدة، كانت مسألة وقت فقط قبل أن تبدأ نظريات المؤامرة حول هذا التفشي أيضاً، وكانت مسألة وقت فقط قبل أن تبدأ نظريات المؤامرة هذه في ذكر بيل غيتس. وكان وسم #BillGatesBioTerrorist ينتشر على «إكس» (تويتر آنذاك).

«كورونا» و«نظرية المؤامرة»

وفي عام 2021، قال غيتس إنه بوغت بحجم نظريات المؤامرة «الجنونية» و«الخبيثة» التي انتشرت عنه على وسائل التواصل الاجتماعي خلال جائحة «كوفيد».

وقال روي سميث، من «فيرست درافت نيوز»، المختصة بالصحافة الحديثة وتدقيق الحقائق: «هناك الكثير من المؤامرات المحيطة ببيل غيتس. إنه بمثابة دمية الفودو التي يثقبها الناس بنظرياتهم للمؤامرة. ولا غرابة في ذلك، فقد كان دوماً وجه الصحة العامة».

غيتس بمثابة دمية الفودو التي يثقبها الناس بنظرياتهم للمؤامرة (حسابه على إكس)

ووفقاً لدراسة أجرتها صحيفة «نيويورك تايمز» بالتعاون مع مختبرات زيغنال، فإن النظريات التي تتهم غيتس بأنه على صلة بفيروس كورونا ذُكرت 1.2 مليون مرة على التلفزيون وشبكات التواصل الاجتماعي.

يعتقد البروفسور جوزيف أوشينسكي، أستاذ العلوم السياسية في جامعة ميامي وصاحب كتاب عن نظريات المؤامرة، أن السبب ببساطة هو أن غيتس ثري ومشهور.

وقال أوشينسكي لـ«بي بي سي» إن «نظريات المؤامرة تعني اتهام أصحاب النفوذ بالقيام بأمور مروعة. النظريات متشابهة بصورة عامة، مع تغيير الأسماء».

وأضاف: «قبل غيتس كان هناك جورج سوراس وعائلة روثتشايلد وعائلة روكفيلير».

ويعتقد أكثر من ربع الأميركيين و44 في المائة من الجمهوريين أن بيل غيتس أراد استخدام لقاح «كوفيد19» لزراعة شرائح إلكترونية تحت جلد الناس، وذلك وفقاً لدراسة أجرتها «ياهو» بالتعاون «يوغوف».

بيل غيتس (حسابه على إكس)

لماذا غيتس؟

بحسب تقرير «فوربس»، كان غيتس يدعم التطعيم وتطوير لقاحات جديدة للوقاية والاستجابة بشكل أفضل لتفشي الأمراض المعدية والأوبئة؛ لذلك ربما تعده الحملات المناهضة للتلقيح، التي قد تحاول بدورها بيع أدويتها غير المثبتة، هدفاً كبيراً.

وهناك احتمال أن تكون بعض هذه الرسائل من أولئك الذين يحاولون زعزعة استقرار المجتمع والحكومات، مثل رسائل مكافحة التطعيم التي جاءت من مصادر روسية، حسب التقرير.


مقالات ذات صلة

أوروبا عامل صحي يقوم بتطعيم طفل ضد شلل الأطفال في قندهار (إ.ب.أ)

تحذير أممي من ركود معدلات تطعيم الأطفال حول العالم

حذرت الأمم المتحدة الاثنين من أن معدلات تطعيم الأطفال تشهد ركوداً في جميع أنحاء العالم ولم تسترجع بعدُ مستوياتها المسجلة قبل جائحة «كوفيد-19»

«الشرق الأوسط» (جنيف)
الولايات المتحدة​ صورة مجهرية لجزيئات فيروس «إتش5إن1» من إنفلونزا الطيور باللون الأرجواني (وسائل إعلام أميركية)

3 إصابات بشرية محتملة بإنفلونزا الطيور في ولاية أميركية

قالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أمس (الجمعة) إن ولاية كولورادو أبلغت عن ثلاث حالات إصابة محتملة بسلالة «إتش5» من إنفلونزا الطيور.

«الشرق الأوسط» (كولورادو )
أوروبا رجل أمن بلباس واقٍ أمام مستشفى يستقبل الإصابات بـ«كورونا» في مدينة ووهان الصينية (أرشيفية - رويترز)

«منظمة الصحة»: «كوفيد» لا يزال يقتل 1700 شخص أسبوعياً

لا يزال «كوفيد - 19» يودي بنحو 1700 شخص أسبوعياً في أنحاء العالم بحسب «منظمة الصحة العالمية الخميس، داعيةً الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة لمواصلة تلقي اللقاح.

«الشرق الأوسط» (جنيف )
صحتك إبر وحبوب خفض الوزن الحديثة

«فايزر» تطور عقاراً لإنقاص الوزن بعد تراجعها في فترة ما بعد «كوفيد»

تمضي شركة «فايزر» قدماً في تطوير عقار لإنقاص الوزن، إذ تسعى إلى استعادة مكانتها، بعد تراجعها في فترة ما بعد الجائحة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

مندوبو «الحزب الجمهوري» عن فانس: إنه باراك أوباما الجمهوريين

السيناتور جي. دي. فانس الذي وقع اختيار ترمب عليه ليكون نائباً له (إ.ب.أ)
السيناتور جي. دي. فانس الذي وقع اختيار ترمب عليه ليكون نائباً له (إ.ب.أ)
TT

مندوبو «الحزب الجمهوري» عن فانس: إنه باراك أوباما الجمهوريين

السيناتور جي. دي. فانس الذي وقع اختيار ترمب عليه ليكون نائباً له (إ.ب.أ)
السيناتور جي. دي. فانس الذي وقع اختيار ترمب عليه ليكون نائباً له (إ.ب.أ)

ساعات قليلة بعيد تعيين دونالد ترمب، للسيناتور «جي. دي. فانس» من ولاية أوهايو نائباً له، شق مراسل صحيفة «نيويورك تايمز»، باتريك هايلي، طريقه عبر قاعة المؤتمر الجمهوري إلى وفد أوهايو لاستطلاع آراء المندوبين.

فوجئ هايلي قليلاً بعدم وجود ملصقات أو أزرار تحمل صورة فانس؛ بدلاً من ذلك، كان المشاركون يحملون لافتات من مثل «ترمب = الرخاء» و«بايدن = التضخم». ورغم إبداء العديد من المندوبين إعجابهم بفانس، فإنه لاحظ أيضاً علامات الدهشة واضحة على وجوههم. إذ كيف لشاب يبلغ من العمر 39 عاماً، وأصبح عضواً في مجلس الشيوخ منذ 18 شهراً فقط، أن ينتزع ترشيح الحزب الجمهوري لمنصب نائب الرئيس في سابقة أولى من نوعها في ولاية أوهايو؟

ولدى سؤاله مندوبي أوهايو عما يميز فانس، حصل على الإجابة نفسها تقريباً من كل منهم: الطريقة التي يتواصل بها مع الناس؛ وهو يطبق نظرية «جاذبية الرجل العادي»، حسبما يقول توني شرودر، رئيس مقاطعة بوتنام (أوهايو) عن الحزب الجمهوري. يقول شرودر: «لقد حصل على الهدية»، مستذكراً كيف زار فانس مقاطعته الصغيرة ثماني مرات على مدار العامين الماضيين، بما في ذلك في مارس (آذار) الماضي ليتحقق بنفسه من أوضاع السكان بعد أن ضربت المنطقة بعض الأعاصير. يضيف: «أعتقد أنه يجعل الناس يشعرون بأنه يهتم بهم على وجه التحديد».

ورداً على سؤال عما إذا كان فانس يذكره بأي شخص آخر، أجاب شرودر: «باراك أوباما. إنه باراك أوباما الجمهوريين. فهو يمتلك الذكاء وحس الخطاب المباشر، إنه شاب، وليس هناك أي تكلف لدى هذا الرجل».

برين ستيب، وهي مندوبة أخرى من ولاية أوهايو، تتحدث بحماسة عن فانس أيضاً. تخرج من جيبها جهاز «آيفون» الخاص بها وتظهر صورة لفانس ووالدها وهما يحملان لافتة كتبتها ابنتها مكتوب عليها «أبالاتشي وبكل فخر». تقول ستيب، التي تعيش في جنوب شرقي أوهايو: «إنها لحظة عظيمة حقاً للأشخاص من مقاطعة أبالاتشي، مثل فانس، فهم أشخاص عاديون عملوا بجد وفخورون ببلداتهم الريفية».

أما غريغ سيمبسون، المندوب عن ميلفورد الواقعة بالقرب من سينسيناتي، فيتوقع أن يقول الكثير من الأميركيين: «لم أكن أعرف مزايا هذا الرجل (فانس)» في الأسابيع المقبلة. يستفيض سيمبسون في تفصيل مزايا فانس فيقول: «سنه، وخدمته في مشاة البحرية، واهتماماته بالتنمية الزراعية، وروح الدعابة التي يتمتع بها تجعله رجلاً متميزاً، وعادياً في الوقت عينه».

يضيف مراسل صحيفة «نيويورك تايمز»: «لقد خرجت بشعور طاغٍ بأن المندوبين الجمهوريين يعتقدون أن فانس هو نوع فريد من القادة (شبهه كثيرون بأوباما)، وأنه سيخلق دفقاً حقيقياً داخل الحزب. ونظراً لطاقته وقدرته على التحمل، سيشكل فانس قوة حقيقية في حملة ترمب الانتخابية. لكنني أتساءل عما إذا كان مثل هذا المحافظ الشعبوي قادراً على توسيع القاعدة الانتخابية في نوفمبر (تشرين الثاني) إلى ما هو أبعد من أنصار ترمب الحاليين. فهو يبدو وكأنه مرشح قادر على إثارة مشاعر المؤمنين الحقيقيين بدلاً من جذب الناخبين المتأرجحين، كما فعل أوباما. لقد واجهت صعوبة في تصديق مقارنات أوباما، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن الرئيس السابق كان يجسد الأمل والتغيير، بينما يجسد فانس الترمبية مثل أي شيء آخر. سنرى قريباً ما إذا كان فانس قادراً على مفاجأة أميركا بالطريقة التي فعلها كل من أوباما وترمب بطرق مختلفة».

وعلى أي حال، شعر الجمهوريون في ولاية أوهايو يوم الاثنين بتفاؤل كبير. وفي هذا يقول شرودر: «أرى فانس مرشحنا الرئيسي في عام 2028. أعتقد أن جي. دي. يمكنه المضي قدماً».