منظمة الصحة العالمية تسابق الوقت للتوصل إلى إتفاق على الوقاية من الأوبئة

شعار منظمة الصحة العالمية (رويترز)
شعار منظمة الصحة العالمية (رويترز)
TT

منظمة الصحة العالمية تسابق الوقت للتوصل إلى إتفاق على الوقاية من الأوبئة

شعار منظمة الصحة العالمية (رويترز)
شعار منظمة الصحة العالمية (رويترز)

تسابق الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية الوقت في محاولة لبلوغ تفاهم بشأن اتفاق دولي للوقاية من الأوبئة ومكافحتها، وهو الموعد النهائي المحدد للمفاوضات بعد أكثر من عامين من العمل، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وجرى تمديد المفاوضات مرات عدة، لكن الوقت يضغط هذه المرة مع انعقاد جمعية الصحة العالمية في الفترة من 27 مايو (أيار) إلى 1 يونيو (حزيران) في جنيف.

وسواء جرى إنجاز اتفاق دولي أو لا، سيتعين على المجموعة المسؤولة عن المفاوضات (هيئة التفاوض الحكومية) تقديم تقرير عن عملها إلى الجمعية، وهي الهيئة العليا لمنظمة الصحة العالمية التي تضم 194 دولة، ويعود لها القرار بشأن الاتفاق، إذ جرى التوصل إلى نص.

وقال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية كريستيان ليندماير للصحافيين، الجمعة، إن «النقاشات مستمرة». وأضاف: «تتمثل ولاية هيئة التفاوض الحكومية في تقديم النتيجة إلى جمعية الصحة العالمية التي ستتخذ قراراً أو تحدد الخطوات التالية».

وأوضح أنه «في هذا الوقت، من المستحيل الحكم مسبقاً على نتيجة هيئة التفاوض الحكومية أو الإجراء الذي ستقرره جمعية الصحة العالمية».

وباتت الوقاية من الأوبئة ومكافحتها تحدياً أكبر منذ الكارثة الإنسانية والاقتصادية الناتجة من «كوفيد - 19»، بسبب ضعف الاستعداد والتنسيق والتضامن.

وتعمل مجموعة من الدول على إطار عام للاستجابة منذ أكثر من عامين، لكن رغم التقدم المحرز في الأسابيع الأخيرة، فإنه يبدو من الصعب تجاوز كثير من العقبات قبل مساء الجمعة.

يتمثل العائق الرئيسي في إنشاء «نظام متعدد الأطراف للوصول وتقاسم المعلومات بشأن مسببات الأمراض التي يحتمل أن تتحول إلى جائحة» تشرف عليه منظمة الصحة العالمية. والبلدان النامية مترددة في مشاركة معلوماتها بشأن مسببات الأمراض من دون ضمان الحصول على اللقاحات وغيرها من المنتجات الصحية في المقابل.

ويعد تمويل مثل هذه الخطة، خصوصاً بالنسبة إلى الدول الفقيرة، نقطة حساسة أخرى، وكذلك التوزيع العادل للفحوص والعلاجات واللقاحات ووسائل إنتاجها.

في الآن نفسه، قال لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» دبلوماسي يشارك في المفاوضات المغلقة في جنيف إن «حقيقة أننا ما زلنا نحرز تقدماً تظهر إرادة للمضي قدماً. وهناك شعور بأنه حتى لو لم نتمكن من قطع الطريق بالكامل، فسوف نقدم إلى جمعية الصحة العالمية شيئاً موجزاً».

وفي المقابل، قال الباحث في شبكة «ثيرد وورلد نتوورك» غير الحكومية والمراقب من المجتمع المدني كيه إم جوباكومار لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «إنهم يتفاوضون ويقاتلون بحماسة من أجل التوصل إلى نتيجة سريعة، لكن ذلك لن يحدث».

«أبعد مدى ممكن»

وقال كبير مستشاري السياسات في منظمة «هيلث أكشن إنترناشيونال» خاومي فيدال لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «إذا لم ينتهوا يوم الجمعة - ولا أعتقد أنهم سيفعلون - فإنني أعتقد أن الأمر سيكون صعباً للغاية».

وأضاف: «أعتقد أنهم سيقدمون إلى الجمعية إطار المعاهدة: هناك اتفاق على المبادئ والإطار».

لدى المفاوضين خيار تقديم اتفاق مبدئي لجمعية الصحة العالمية، على أمل إقناعها بمنحهم مزيداً من الوقت للتفاوض. وجرت بالفعل الموافقة، الخميس، على أقسام كبيرة من نسخة اتفاق أولية.

وتتضمن الوثيقة 34 مادة، 12 منها مظللة بالكامل باللون الأخضر، أي أنها حظيت بموافقة جميع الدول، في حين جرت الموافقة على 18 مادة أخرى بشكل جزئي. أما المواد الأربع المتبقية فهي باللون الأصفر بالكامل تقريباً؛ ما يشير إلى أن صوغها حظي بموافقة مجموعات العمل.

وقال جوباكومار: «وافق المفاوضون على بعض الفقرات غير المثيرة للجدل»، هذا الأسبوع، لكن «لا يوجد إجماع على جميع القضايا المثيرة للجدل».

وأقرت بريشوس ماتسوسو التي تشارك في رئاسة النقاشات، بأنه «كلما اقتربنا من (موعد انعقاد) الجمعية، أصبح الأمر أكثر تعقيداً».

وأكد رولان دريس، الرئيس المشارك أيضاً، أن «الهدف هو الذهاب إلى أبعد مدى ممكن»، مضيفاً أنه «من دون تسوية، لن ينجح الأمر».


مقالات ذات صلة

دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

صحتك دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

توصل علماء بقيادة فريق من المركز الطبي بجامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة إلى تفسير محتمل للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي مدير «منظمة الصحة العالمية» تيدروس أدهانوم غيبريسوس (أ.ف.ب)

«الصحة العالمية»: نسبة كبيرة من سكان غزة يواجهون «جوعاً كارثياً»

حذر مدير «منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، اليوم (الأربعاء)، من أن نسبة كبيرة من سكان غزة يوجهون «جوعا كارثيا وظروفا شبيهة بالمجاعة».

يوميات الشرق الوحدة تؤثر على الصحة العقلية (رويترز)

ما تأثيرات الوحدة على صحتك؟ وكيف يمكن تجنب العزلة؟

أكدت الدراسات الحديثة أن الوحدة تسبب مشكلات صحية... منها الإصابة بالخرف والصداع واضطرابات النوم بالإضافة إلى أمراض القلب

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك أول حالة إصابة بفيروس إتش 5 بين البشر في المكسيك (رويترز)

هل الحيوانات الأليفة مسؤولة عن انتشار إنفلونزا الطيور؟

أعلنت منظمة الصحة العالمية الأربعاء وفاة شخص نتيجة أول إصابة مؤكدة مختبرياً بسلالة من إنفلونزا الطيور.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي توقفت عمليات إجلاء المرضى منذ السابع من مايو بعد سيطرة إسرائيل على الجانب الفلسطيني من معبر رفح (رويترز)

الصحة العالمية: تأثير حرب غزة يمتد للمنظومات الصحية في الدول المجاورة

قالت حنان بلخي المديرة الإقليمية لمنطقة شرق البحر المتوسط في منظمة الصحة العالمية اليوم إن منظومات الرعاية الصحية في الدول المجاورة لقطاع غزة تتعرض لضغوط.

«الشرق الأوسط» (جنيف)

مسودة البيان الختامي لقمة أوكرانيا: الحرب خلقت أزمات ذات تداعيات على العالم

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مشاركته في قمة سويسرا لمتابعة مسار السلام في أوكرانيا (إ.ب.أ)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مشاركته في قمة سويسرا لمتابعة مسار السلام في أوكرانيا (إ.ب.أ)
TT

مسودة البيان الختامي لقمة أوكرانيا: الحرب خلقت أزمات ذات تداعيات على العالم

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مشاركته في قمة سويسرا لمتابعة مسار السلام في أوكرانيا (إ.ب.أ)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مشاركته في قمة سويسرا لمتابعة مسار السلام في أوكرانيا (إ.ب.أ)

أفادت مسودة البيان الختامي الصادر عن قمة رفيعة المستوى للسلام في أوكرانيا تستضيفها سويسرا بأن «الحرب المستمرة التي تشنها روسيا الاتحادية على أوكرانيا تواصل التسبب في معاناة إنسانية ودمار واسع النطاق وخلق أزمات ذات تداعيات على العالم».

وجاء في المسودة التي اطلعت عليها وكالة «رويترز» أن القمة عُقدت من أجل تعزيز حوار رفيع المستوى حول مسارات نحو التوصل إلى سلام شامل وعادل ودائم لأوكرانيا على أساس القانون الدولي بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة.

وأكدت المسودة على التزام الدول المشاركة بالامتناع عن التهديد باستخدام القوة أو استخدامها ضد سلامة أراضي أي دولة أو استقلالها السياسي ومبادئ السيادة وسلامة أراضي جميع الدول ومنها أوكرانيا.

ومن المقرر أن يصدر البيان الختامي، الأحد، في ختام القمة التي انطلقت، السبت، في منتجع بورجنشتوك في وسط سويسرا. وتحمل المسودة تاريخ 13 يونيو (حزيران).

وأوضحت المسودة أن أي استخدام للطاقة النووية والمنشآت النووية يجب أن يكون آمناً ومحمياً وسليماً من الناحية البيئية.

وشددت على أن تعمل محطات الطاقة النووية الأوكرانية ومنها محطة زابوريجيا تحت السيطرة السيادية الكاملة لأوكرانيا وبما يتماشى مع مبادئ الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتحت إشرافها، كما طالبت بضمان استخدام كييف لموانئها المطلة على بحر آزوف.

وأضافت أن «أي تهديد أو استخدام للأسلحة النووية في سياق الحرب الجارية ضد أوكرانيا أمر غير مقبول».

وشددت على ضرورة «إطلاق سراح جميع أسرى الحرب من خلال التبادل الكامل وإعادة جميع الأطفال الأوكرانيين الذين تم ترحيلهم بشكل غير قانوني إلى روسيا وجميع المدنيين الأوكرانيين الآخرين الذين تم احتجازهم بشكل غير قانوني».

وعبّر الزعماء في المسودة عن الاعتقاد «بأن التوصل إلى سلام يتطلب مشاركة جميع الأطراف والحوار فيما بينها».

وأشارت المسودة إلى أن «ميثاق الأمم المتحدة بما في ذلك مبادئ احترام سلامة أراضي وسيادة جميع الدول يمكن أن يشكل أساساً لتحقيق سلام شامل وعادل ودائم في أوكرانيا».